القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حور الفصل الرابع عشر 14 - خلود محمد

رواية حور البارت الرابع عشر 14 بقلم خلود محمد

رواية حور كاملة بقلم خلود محمد

رواية حور الفصل الرابع عشر 14

دخل زين الى الغرفة و اغلق الباب بالمفتاح
جاءت حور تتحدث معه فاجأها بصفعة قوية على وجهها ترنحت بسببها ..
وبعدها صفعة اخرى حتى نذف فمها وظلت تبكي وتقول : في ايه انا عملت ايه .. انت بتضربني ليه
صفعها مره اخرى على وجهها و بعدها مسك الهاتف و اراها الصور التي وصلت له الخاصة بها وهي جالسة مع مازن في المعرض و تضحك معه علم انها ذهبت من وراءه وكذبت عليه
قال : انتي لسه بتقابلي البني ادم ده من ورايا ..
ثم اكمل : مراتي انا تقابل حد من ورايا ...
ثم صفعها مرة اخرى على وجهها و سحبها و دفعها على السرير و صار مثل المجنون يلهث
قال : انتي بتعتي لوحدي مش بتاعت حد تاني
وانا هعرفك دلوقتي انك متجوزه راجل يا هانم ..
وبدأ يتهجم عليها دون ان يعمل حساب لصراخها الذي لم يسمعه احد ...

في بيت احمد الاسيوطي كانت تجلس هدى في غرفتها تتذكر جمال يومها و كل تفاصيله ..
حتى جاءها اتصال من عامر
هدى : الو يا حبيبي
عامر : ياااه اخيرا سمعت منك كلمة حبيبي
هدى : انا فرحانة اوووي يا عامر ربنا يخليك ليا يا حبيبي
عامر : وانا فرحان اكتررر منك يا روح قلبي كفاية بس انك بقيتي ليا ..
هدى : كان يوم جميل اوووي بجد ..
ليقطع كلامها عامر وهو يقول لها : بحبك يا حياة عامر ...
لتحمر وجنتاها و تخجل بشدة ثم يظلوا يتحدثوا ويعبروا عن حبهم لبعضهم طوال الليل دون ان يخشوا شيئا فهم اصبحوا مخطوبين رسميا ..
في غرفة رقية كانت تجلس تتذكر كلامها مع ادهم وتتذكر تفاصيله في الحفل و شكله وكل شئ يخصه ..
وكانت تبتسم رغما عنها بدون ارادتها ..
حتى انها غرقت في بحر افكارها ونامت دون ان تشعر ..

في مكان اخر كانت تجلس وهي سعيدة وتشعر بالانتصار ..
هالة : كانت ضاربة قاضية دي صح
مازن : اكيد بس انتي طلعتي مش سهلة
فلاش باااك
دخلت هالة بعد ما خرجت حور ذلك اليوم من المعرض و تحدثت مع مازن
هالة : صباح الخير
مازن : اهلا وسهلا مين ..
هالة : انا هالة احب اتكلم معاك في موضوع يهمك ..
نظر اليها مازن بنظرة استغراب ..
حتى اكملت : بتحبها ؟
لم يفهم مازن كلمتها فنظر بعدم فهم
لتكمل بعدها : مدام حور ..
ليصدم مازن من كلمتها و يقول : مدام هي متجوزه ؟
لتضحك هالة بسخرية ثم تقول : ايه ده هي ضحكت عليه و مفهماك انها انسه !
لتضحك بعدها ثم تكمل : لا بجد انت صعبت عليا جدااا
لينظر لها مازن بغضب : انتي عايزه ايه يا انسه ؟
لتنظر له بمكر ثم تقول : مصلحتنا مشتركة
نظر لها مازن بعدم فهم لتخبره : مصلحتنا مشتركة يعني هنحط ايدنا في ايد بعض هفرق بينهم هي وجوزها .. وبعدها هي هتكون معاك و انا هكون معاه ...
باااك
مازن : بس تفتكري خطتك هتجيب نتيجة
لتضحك هالة بمكر : انت فاكر انت اقصى حاجه ممكن اعملها .. لا دي لسه البداية بس ..
لتكمل بعدها بغل : يا انا يا انتي يا ست حور ..

جلس زين يلهث بشدة بعد ان تهجم عليها بطريقة لا تمت بالاخلاق و لا الاحترام بصلة ...
ظل يلهث بشدة وبعدها التفت وجدها تبكي وترتعش بشدة شعر بالذنب من ناحيتها و اقترب ليمسك راسها ويقول : انا .. انا اسف ..
لتدفع يده بعيدا عنها و تصرخ به : متلمسنييييش
ابعد عني ...
ليحاول زين جذبها في احضانه لتدفعه بقوة وتصرخ به : طلقني ..
يتبع الفصل الخامس عشر 15 اضغط هنا
reaction:

تعليقات