القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احب زوجة اخي الفصل التاسع 9

رواية أحب زوجة أخي البارت التاسع 9 بقلم شهد وليد

رواية احب زوجة اخي الفصل التاسع 9

الحاضر
تستيقظ من غفلتها علي صوت ابنتها الصغيره
مريم: ماما ماما
ريهام: نعم يا عيون يا ماما
مريم: بابا نام وانا عايزه انام جنبه
ريهام: طيب متنامي

مريم: لا انا عايزه انام في حضنك وفي نفس الوقت جنب بابا

ريهام بتوتر: هاا لا م مينفعش

مريم بعبوس: مينفعش لي؟

ريهام: اممم علشان علشان

هشام بنعاس: مريوم قومتي لي من جنبي

مريم: بابا انا عايزه انام جنبك وفي نفس الوقت في حضن ماما

هشام فضل متنح بنعاس وراح رمي نفسه جنب ريهام علي السرير

مريم فرحت وقفزت بفرح وراح لي حضن امها وحضنتها ومسكت ايد ابوها

ريهام اتوترت بس حاولت تتمشي مع الامر علشان خاطر بنتها

وناموا

نروح لي مكان تاني

حسام بنبره ناعسه: مش هندخل بقي علشان ننام

قال كلامه لي مني اللي اخدته غصب عنه وطلعوا للسطح علشان منظر السماء الرائع

مني: لسه بدري

حسام:الساعه ٢ الفجر يا مني حرام عليكي

مني: حرمت عليك عشتك انت واخوك وبنت عمك وامها العقربه ده

حسام: لي كده يا لولو ده انا بحبك

مني: ننننننننن طب يلا يا اخويا علشان نتزفت

حسام:نتزف ؟

مني: انا بقول نتزفت منين جبت كلمه نتزف ده يا اطرش

حسام : مش هرد عليكي احترامآ لي فرق السن بينا وانا بحترم اللي اكبر مني

مني بصدمه: نعم؟؟ لي يا اخويا شايفني عجوزه قدامك

حسام: اه طبعا شايفك عجوزه اومال انتي اي

مني قامت بسرعه وجريت وراء اللي قام اسرع منها علشان يجري

الليل مر علي حسام ومني بلطف وضحك ومر علي ريهام

بتوتر وندم ومر علي مريم بفرح وحب ومر علي هشام

بنعاس وتعب من كتر التفكير

تاني يوم

ريهام صحيت علي صوت كركبه ودوشه

بصت جنبها شافت بنتها نايمه وهشام مش موجود

نزلت لتحت وشافت الصدمه

هشام لابس مريله المطبخ وموسخها هي والمطبخ وحارق بيض وبيعمل كيكه شبه بايظه

ريهام بصدمه: اي ده؟

هشام: اه صحيتي صباح الخير

ريهام بدهشه: اي ده ؟

هشام: وعدت مريم اني اعملها الفطار مع كيكه الفراولة بس كل حاجه باظت مني

ريهام ضحكت بلطف علي شكله وهو بيتكلم

ريهام: هشام حاتم بنفسه بيدخل المطبخ ويوقف ويعمل فطار مخصوص

هشام: كله يهون قدام فرحت بنتي

ريهام بلطف: طيب تحب اساعدك

هشام: هو انتي بتعرفي تطبخي

ريهام: اه بعرف

هشام: ازي ؟ ده انتي حرقتي المطبخ زمان علشان تسلقي بيض

ريهام : ههه لا مانا تغيرت عن زمان اوي مبقتش ريهام بتاعه زمان

هشام: متاكده ؟؟ انا مش عايز اتصل بالمطافي

ريهام: هه لا متقلقش متاكده

هشام: مادام متاكده يبقي اتفضلي

ريهام دخلت المطبخ وبدأت تعمل فطار لطيف علي أشكال

كرتون لي مريم وكمان بدأت تجهز كيكه الفراولة وهشام

بيساعدها

بينما في الجانب الآخر

حسام بيزفر الهواء بانزعاج

حسام: وبعدين

مني: ولا قبلين اتصل واطلب بيتزا

حسام: هنفطر بيتزا

مني: هعملك اي يعني مش انت اللي مش عارف تغير الانبوبه الخلصانه وتبدلها بالتانيه

حسام بسخرايه: اصل محدش في المدرسه علمني مع للأسف

مني: ايوه يا اخويا اقعد اتمسخر عليا كده ؛ فين رجاله زمان

كانوا بيصلحوا اي حاجه تبوظ في الشقه من اول الانبوبه

لحد الكهرابه

حسام: صبرني يا رب ؛ روحي اجهزي علشان نفطر بره

مني بحماس: بجد

حسام: اممم بجد يلا بسرعه بس

مني جريت وبعدها رجعت بس وهي رجعه وقعت علي الارض من شده سرعتها

حسام: هبله اقسم بالله هبله

مني: ااه ده بدل ما تمدلي ايد المساعد

حسام اتنهد بضحك

حسام: رجعتي لي

مني بلطف: ينفع بعد لما نفطر نروح الملاهي لأن اخوك منه لي الله مش فاضيلي

حسام: حاضر يا ستي بس هتصل الاول بي هشام واقوله

مني جريت للاوضه تاني علشان تلبس

نروح لي مكان تاني

تدخل هذه الفتاه بغضب و وراهأ زوجها المسكين الذي تعب بحق من تصرفاتها

خالد: ممكن تسمعيني

ريناد: طلقني

خالد: نعم؟؟؟

ريناد: طلقني انا مش عايزك روح لي السنيوريتا بتاعتك

خالد: مين السنيوريتا دي؟

ريناد: الست جميله صاحبتك

خالد: يا حياتي افهمي جميله ده كانت صاحبتي ايام الجامعه

ريناد: وبتقولها في وشي يا خاين

خالد: يا حبيبتي احنا اصلا ايام الجامعه مكنش نعرف بعض لسه

ريناد: برضوا ده مش مبرر يخليها تسلم عليك بي ايدها

خالد: اومال هتسلم بوشها مثلا

ريناد: كمان ؟ يعني انت عايزها تسلم بوشها

خالد: مقصدش

ريناد: لا تقصد ونص

خالد: هو انتي عايزه اي خناقه وخلاص

ريناد: اه عارف لي لأني بعشق الخناقات

خالد: انا تعبت من تصرفاتك الطفوليه ده

ريناد: طلقني لو مش عجبك طلقني

خالد: طب روحي وانتي

قاطعته ريناد بصوت عالي

ريناد: ينهاردك اسود عايز تطلقني ااااه علشان يفضالك الجو

تروح تسلم علي دي وتروح تصيع مع دي ماهي سايبه

وتسبلي انا بقي العيل وانا اللي اشيل واكل واطبطب والبس

وانت صااايع

طيب وحياه امي مانا سايبها ليك وهفضل مطربقه علي قلبك

كده زي اللبانه واشوفك بس بتبص علي وحده نص بصه

وحياه امي لاكون قتلاك وشربه من دمك فاهم

خالد : لا رد(دخل في حاله صدمه)

ريناد بزعيق اكبر: فاااااهم

خالد بخوف: فاهم فاهم

ريناد: يلا علي المطبخ عايزه كيكه بالشكلاته وتكون اسفنجيه

زي ما بحبها ويوايلك القيها غير كده

خلصت كلامها ودخلت للاوضه

بينما خالد لسه واقف بنصدم

ريناد من جوه: يلاااااا

خالد دخل بسرعه لي المطبخ

(هو مين الراجل فيهم بالظبط؟😂)

نروح لمكان تاني

حسام اتصل كتير علي هشام بس هو مردش

لأنه كان مشغول مع بنته

حسام آخر ما زهق بعتله رساله واخد مني وراحوا يفطروا

مر الوقت بسرعه و حسام اخد مني لي الملاهي

بينما في الجانب الآخر

مريم فضلت تزن علي ابوها علشان تروح الملاهي

وهشام نفذ طلبها فورآ لأنها دلعوته الوحيده

حسام: مني هروح اشتري مايه وجي متتحركيش من مكانك

مني: ماشي

مني فضلت مستنيه حسام لغايه لما لقت بنت صغيره بتعيط

وعلي ما تظن بدور علي اهلها

مني بدون وعي راحت ليها

مني: انتي كويسه يا قمر بتعيطتي لي

مجهوله: مش لقايه بابا وماما

مني: طيب تعالي ندور عليهم

مني فضلت تدور مع البنت علي اهلها لغايه ما فجأه البنت

سابت ايدها وجريت علي حد وحضنته

مني مكنتش شايفه غير ظهر الحد ده

راحت ليهم

مجهوله: بابا الانسه دي ساعدتني علشان القيكم

مجهول: شكرا ليك

صمت فجأه لما شاف وش الانسه

مني بصدمه: هشام .. يتبع الفصل العاشر اضغط هنا
reaction:

تعليقات