القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وحبك كالعنة الفصل العشرون 20

  رواية وحبك كالعنة الفصل العشرون 20 تأليف نوران محفوظ

رواية وحبك كالعنة كاملة

رواية وحبك كالعنة الفصل العشرون 20

مريم بتوتر : عمر 
عمر بهدوء : امممم 
مريم بتوتر : عايزاك  تترجم 
نظر لها عمر قائلا : يا سلام 
مريم بمرح : مزمار عبد السلام 
عمر بضحك : هاتى يا اخرة صبرى  
فتح مريم التسجيل ولحظت توتر وجه عمر 
مريم  بخوف : عمر التسجيل ده ف حاجه ولا ايه هى  بتقول ايه 
عمر بضحك متوترة: دى بتشكر  فيكى يا روحى 
مريم بعدم تصديق : دا  بجد  
عمر  بضحك :  اه طبعا 
مريم بضيق: انت كذاب  
قبلها عمر من وجنتيها : بقولك ايه يا قلبى دى كانت بتتكلم مع حبيبها  نامى وانا هناقش  أسر ف شويه شغل وهاجى 
ابتسمت مريم بحب : حاضر هحاول انام ع متيجى 

دخل عمر لأسر المكتب  
عمر بغضب :  دلوقتى اقدر اقولك انت مش بتعتبرنى صاحبك وانا الا  كنت معتبرك أخ 
نظر له أسر بعدم فهم  :  قصدك ايه 
نظر له بغضب وفتح التسجيل : فاهمنى انت بقا 
احمرت عينين  أسر بغضب : بنت ال يعنى يا و....
نظر لها عمر قائلا : تقدر تفهمنى  بقا 
تنفس  أسر محاوله ف الهدوء :  رائد رجع تانى وكان عايز يدمر الشركه عن طريق راسيا 
عمر بعدم فهم : وانت مبلغتش عنه ليه او استخدمت طرقك  انت ليه 
أسر بضيق : علشان  رائد حاليا من ضمن منظمة مافيا  وكمان ليه مكانه كبيره 
عمر بفهم : فهمت انا كده بس من  طريقة كلامهم ف حاجه مش تطمن  وكمان المفروض البوليس  يكون معاك ف كل خطوة 
أسر بتنهيده : ما هو انا البوليس معايا ف كل خطوة 
عمر وهو يربت ع كتفه : بالتوفيق وانا معاك ف كل خطوة 
أسر ببسمه : وهو ده العشم بردوا ويلا اطلع نام وارتاح 
عمر ببسمه: تصبح ع الجنه 
ابتسم له أسر بعدما ذهب عمر أخذ أسر يكسر المكتب بإنفعال وربى لمحيك من على وش الأرض  يا زباله يا وس... انت مفكر انك ممكن تقرب منها ثنتى 
قاطعه فتح الباب 
كارمن بصدمه : أسر ؟!!
أسر بغضب : امشى دلوقتى يا كارمن 
كارمن بخوف من حالته : م ما مالك يا 
قاطعها بعنف : امشى دلوقتى بقولك والا متلوميش غير نفسك 
اردفت كارمن بعناد  رغم خوفها : مالك يا أسر قولى بس فيك ايه 
أسر وهو يحاول أن يهداء  انا قولت ايه 
كارمن بعند  :  مش مهم  انت قولت ايه المهم انا عايزه ايه 
نظر لها أسر وقال بغضب لم يستطيع كبت أكثر من ذلك : اطلعى ع أوضتك 
كارمن بخوف   : أسر انا خايفه منك 
نظر لها أسر بضيق :  كااارمن
كارمن ببكاء : خلاص انا ماشيه 
بعدما ذهب كارمن تنفس أسر بغضب : غبى غبى هتفضل طول عمرك غبى جاء حتى يذهب خلفها قاطعه  اتصال من  المقدم 

ف صباح اليوم التالى استيقظت كارمن لم تجد أسر بجانبها ولكن وجدت رساله كارمن متخرجيش  من البيت النهارده وخالى بالك من نفسك وبلاش شغل سلام 
كارمن بضيق : استغفر الله العظيم  دا حد مقالش اسف
خرجت كارمن  قابلتها  مريم 
مريم بمرح : صباحو عسل يا عسل 
كارمن بضحك : صباحو برتقان يا بتنجان 
مريم بعبوس: الله يسامحك 
كارمن بضحك : نعتذر لحظه دى رساله 
مريم بمرح : تلقى أسر بيقولك فطرتى يا ام  العيال 
كارمن بضحك : ههههههه دا  انت مصيبه  وبعدين دى من رقم مش متسجل  ايه ده 
نظرت له مريم بخوف لملامح  الصدمه المرسومه ع وجهه كارمن  ف ايه  يا كارمن 
كارمن ببكاء وخوف وهى تجرى : أسر 
جرت مريم خلفها : يخربيتك هو انت علشان خفيفه وبطنك  لسه مش باينه  تعملى فيا كده 
ركبت بجانبها  ف ايه يا بنتى مالك لم تتحدث كارمن ولكن أعطت لها الفون وجدت صورة لأسر وهو مربط بأحبال واحد يوجه له سلاح ورساله  لو عايزه تنقذى جوزك يبقى تيجى ع العنوان ده  لوحدك وقدامك نص ساعه  وطبعا مش عايز   احذرك  أن لو البوليس شم خبر عن الموضوع ده هتيجوا  وتلقوه  جثه 
مريم بخوف :  يا نهار بتنجان  بقولك ايه استنى اكلم عمر او اى حد مش هينفع 
كارمن بحزم :  لااا  لو خايفه أنزلى 
مريم بخوف : هو هيبقى ف ضرب نار 
نظرت لها كارمن بضيق وقادت بسرعه : اكيد بتسألى ليه 
مريم بضيق : هو انتى بتقولى ببساطه وكأنك متعوده 
كارمن بنفاذ صبر : مريم 
مريم بضيق : ولا حاجه انا بس كنت بسأل  علشان متحامسه يعنى هى موته ولا اتنين احيييييه الحقى يا كارمن العربيه 
اوقفت كارمن السيارة سريعا ونزلت منها وهى تسب : انت غبى انت ازاى توقف قدام  العربيه كده 
تقدم منها رجل وهو يضحك ببغض  ولم يتحدث ولكن رش عليها مخدر 
نظرت مريم ببسمه غبيه :  احيه انتوا بتخطفوها  واقتربت منهم جاء الرجل حتى يخدرها 
مريم بضحكه غبيه :  دى برفان مش كده 
نظر لها الرجل بضيق
 مريم ببسمه : ممكن اجربه  ورشت منه  عليها 
مريم بتوهان ودوخه : كتكوت الدنيا غدرت بيه القفنى   قبل ماقع انشالله تنستر  انا حبله ووقعت بين يديه 
الرجل الاخر : وهنعمل ايه  ف المصيبه دى 
الرجل بضحك : ههههههه اهى تسلينا  بدل الوحده 
الرجل بضيق : انت عارف ان البيه قال انه عايز دى بس 
الرجل ببسمه كريهه :  لو دى متلزموش  يبقى حلال علينا 
مريم ف نفسه :  يا لهوى حلال ع مين الله يخربيتكم هو عمر دعا  عليا ولا ايه بس لما ارجعلك بس يا عمر هعرفك ازاى تدعى عليا بس ايه يا بت يا كارمن بيضالك  ف القفص  دا البيه الا عايزها مش البهيم الا شيلنى حاسب يا أخ دا  انا جوهرة بس واللهى دا  شيلنى كده ولا كأنه شايل لعبه بلاستيك مش زى عمر شيلنى يا عمر يرد هو بخضه  اشيلك ايه بس يا مريم دا  انت الا تشيلينى 
وضعها الرجل بالسياره   اخرجت مريم هاتفها وعملت وضع صامت  ووضعته  ف صدرها 
مريم براحه : اهو الواحد ينام بقا ع ما نوصل 

ف الفيلا 
مرفت بتسأل : مشفتوش مريم وكارمن 
ناردين بنفى : لااا يا ماما دا انا حتى كنت بسأل منار عليهم بس مشفتهومش  
مرفت بخوف : طب اسألى الحارس  عليهم كده خرجوا ولا ايه 
منار  ببسمه : خليكى انت يا ناردين منال  نادى  الحارس قوليله الهانم  عايزاك 
منال بسرعه : حاضر يا منار هانم 
بعد مرور دقائق 
الحارس باحترام :  نعم  يا منار هانم 
منار ببسمه : قولى  شوفت كارمن هانم او  مريم هانم 
الحارس بتذكر : اه خرجوا بسرعه ولما سألتهم مردوش 
مرفت بفزع : يا نهار ابيض انا هتصل بأسر محذر خروج كارمن 
اتصلت مرفت بأسر التى عندما علم بخروج كارمن فز  واقفا   
دخل عمر عليه وهو يحدث المقدم بغضب : انا دلوقتى عايز اعرف أختى  و  مراتى فين لو مش هتعرفوا مكانهم  ف خلال نص ساعه انا  هقلبها لحرب وانتوا احرار 
عمر بخوف : ف ايه يا أسر 
أسر بغضب   : كارمن  ومريم انخطفوا
سيف بصدمه : ايه ازاى ومين 
همام   بتسأل : مال صوتك عالى كده ليه يا أسر 
سيف : مريم وكارمن انخطفوا
انصدم همام : ازاى 
عمر بضحك  : استنوا  بس يا جماعه ربا ضرتا" نافعه
نظر اه الجميع بغضب 
عمر بجديه بحاول افك حدة للموقف : بس انا متأكد أن مريم  هتفلقهم وانا مش خايف عليها بصراحه  دى  مراتى وانا واثق ومش شاكك ف قدرتها   
طرقه أسر وذهب خلفه الجميع 
عمر بضحك:  استنوا يا شباب خدونى انشالله حتى اتفرج 

وضعوهم ف غرفه تشبه المخزن  
الرجل الأول: هيفقوا امتى 
الرجل الثانى : دقايق  بس يلا نخرج 
الرجل الأول بتسأل : مش هنربطهم
مريم ف نفسها  : أه يا حقير عايز  تربطنا ليه 
الرجل الثانى بسخريه :  اصلا كده كده الاوضه مش فيها حتى شباك واحنا هنقف ع الباب  لحد الباشا ما يوصل  وكمان انت مش شايف المكان متأمن ازاى دى مافيا يا غبى الباشا هو  الا قال متربطوهاش 
مريم ف نفسها  : انما انت راجل سكرة من ساعة ما شيلتنى  وانا قلبى ارتاحلك لله ف الله  
خرجوا وتركهم 
فتحت مريم عينيها  :  كارمن كارمن اصحى يا بنتى 
كارمن وهى تفتح عينها : احنا وصلنا 
مريم بضحك :  اه وصلنا يا قلبى 
فتحت كارمن عينيها ثم نظرت حولها باستغراب  : ايه ده احنا فين 
مريم بجديه مضحكه : احنا  بنتفسح 
كارمن بضيق : مريم مش وقتك  بجد احنا فين 
مريم ببسمه : واللهى بنتفسح  مش ف الافلام القديمه بيقولوا خدو فسحوا  فهما عطونا  استراحه وشويه وهيجوا يفسحونا 
نظرت لها كارمن بغضب : احنا اتخطفنا
مريم وهى تريح ضهرها :  اسمالله عليكى 
نظرت له كارمن: هنعمل ايه 
مريم براحه : ولا حاجه هنستنى  نشوف طريقه ضيفاتهم  ولو  معجبتناش   نبقى نكلم  أسر  
نظرت له كارمن قائله بتسأل : غريبه انك قولتى أسر مش عمر 
مريم بهدوء : ولا غريبه ولا حاجه عمر اصلا هتلقيه ارتاح منى ومتأكد أن الا خطفونى هما الا هيرجعونى  دى ثقه 
كارمن بضيق : لااا مش هنكلم أسر  هنكلم عمر لأنى مخصمه أسر  علشان زعقلى
مريم بخضه مصتنعه : يا حرام  زعقلك  وانت سكتيله 
كارمن بضيق: لااا طبعا 
مريم بفضول : عملتى ايه 
كارمن بغرور : قولتله انا خايفه منك 
مريم بحسره :  يا سلام  ثم قالت  بتفكير اكيد خدك ف حضنه يا واعيه 
كارمن بضحك : لااا دا شخط فيا  وقالى اطلعى ع اوضتك وانا علشان محترمه سمعت  كلامه 
مريم بحسره : لااا علشان محترمه يعنى مش علشان خايفه 
كارمن بضحك : كلاهما  واحد بس انا بقنع نفسى أن ده احترام مش خوف علشان شكلى قدامى  يكون حلو 
مريم بضحك : اه يا اختى هو الواحد ليه حاجه غير شكله قدامه 
كارمن بتسأل  : مريم هو  صدرك بينور ويطفى ليه  هى اشارة المرور نقلوها 
مريم بنفى : لااا لااا دا تلقيه الفون 
نظرت لها كارمن بصدمه 
اخرجت مريم الفون  :  ايوه يا ناردين  الكلب 
ناردين  بقلق : انتوا فين 
مريم بضيق : منتوا عايشين ولا ع بلكوا  يا اختى انتى وهى 
اخذ عمر  منها الهاتف فكان لتوا  واصلا هو والشباب 
عمر بتسأل : مالك يا قلبى 
مريم بلهفه : عمر  دول بيعذبونا  هنا 
عمر بخوف :  دول مين 
مريم بعدم معرفه : مش عارفهم انا بقول الا هيحصل بس تعرف  انا مش عايزه ارجع خلينى هنا شويه انت عارف من احلامى انى  انخطف  يا عمر  وهما بيعملونا  حلو وشيلنا  ع كفوف الراحه 
نظر له أسر بتسأل  بتكلم مين 
عمر براحه : طاب يا حبيبتى مادام انت مرتاحه هناك وانا مرتاح هنا   فأنا  هبعت أسر يخد كارمن وخليكى انت هناك 
أسر بغضب : انت بتكلم مريم هات الفون  
مريم براحه: دا العشم بردوا يا قرة عينى
أسر بتسأل : مريم كارمن عامله ايه 
مريم بهدوء : جانبى اهى يا باشا كلمها 
أسر بلهفه: ادهانى
مريم لكارمن: خودى كلمى أسر  
كارمن بضيق : لااا انا  مخصماه و مش هكلمه 
 أسر بغضب: كارمن هو انت رايحه فسحه 
رمت مريم الهاتف لكارمن  
كارمن بخوف : الو 
أسر بغضب: بطلوا التافه الا انت ومريم فيها دى وحفظوا ع نفسكم لحد ما نوصل وسيبوا  الفون شغال ومتخافيش 
كارمن بخوف :  بس انا خايفه 
مريم بتدخل : كارمن ف صوت حد جاى 
أسر بسرعه : متخافيش  وقت قصير وهتلقينى عندك 
عطت كارمن الهاتف لمريم  حطيه مكان ما كان 
مريم بشهقه :  عيب يا كارمن أسر ع الفون هحطه  ف  المكان ده ازاى 
كارمن  بضيق : مريم 
مريم بتأفف : طب خليه يغمض عينه 
أسر من الجهه الأخرى: مراتك دى انا هقتلها وهقتلك 
عمر بضحك : براحتك 
مريم بتسأل : سامعه الا انا سمعاه 
كارمن وهى تنصت  أكثر: ايوه 
مريم بتسأل : طب فاهمه الا انا مش فاهمه 
نظرت له كارمن  بضيق وانفتح الباب 
مريم بفرحه : الله دا اجنبى 
... : انا مايكل 
كارمن بضيق  : لماذا نحن هنا 
مريم بتسأل: هو بيتكلم بلغة ايه 
كارمن بتوضيح  : عبرى 
مريم بشهقه : احيه يا  اسرائيلى  يا صهيوني  يا كلب 
مايكل بعدم فهم : ماذا تقول هذه الفتاة 
كارمن بضحك : انها تمدح بك  لتحدثك العبريه 
مريم بتسأل : بيقول ايه 
كارمن بجديه مصتنعه: الحقى دا عاوزنا نخون بلدنا 
مريم بغضب : لااا دا انا واطنيه قوى ميغركش  انى ممكن ابيع عمر ذات نفسه بس دا  الا مصر  دا مصطفى كامل  قال يا حبيبتى يا مصر يا مصر 
كارمن بتوضيح :  دى كانت شاديه
مريم بضيق : طب شايفانى الحماس واخدنى لازم   تعدلى عليه 
تأففت كارمن قائله :   يا هذا  لماذا نحن هنا 
مايكل بضيق : اعلمتك ان اسمى مايكل وليس هذا وانتم هنا او انت بالتحديد  لأن الزعيم يريد ذلك 
مريم بتوضيح :  استنى يا كارمن انا فاهمت 
نظرت لها  كارمن بعدم تصديق 
مريم بغضب :   احنا طول  عمرنا وافين لمصر 
نظر لها الرجل بحده فهو لم يفهم شىء 
مريم بخوف : بس عمر جوزى ارهابى صدقنى انا سمعته قبل كده وهو بيكلم جامعه من  عندكم وكان بيقول كلامك الا انا مش فاهمه دهون  يعنى اكيد خاين دا  حتى انا حاسه  انه اسرائيلى  دا  حتى ملامحه شبهك كده هو انت ملكش أخ توائم وانخطف 
نظر لها بعدم فهم  : ماذا تقول هذه ونظر لها باحتقار 
كارمن بضحك : انه مجنونه لا تهتم واعلمنى من  هو سيدك 
مريم بتدخل شرس :  هتغلط هغلط اه  انت ازاى تبصلى كده  البصه  دى انا عارفها كويس 
مايكل بالانجليزي  :  يا هذه اللعنه انا لا تفهم شىء منك 
مريم بفرحه : صلاة النبى احسن دا بيتكلم انجليزى يبقى تاب ونيسى اصله  وعايز يرتبط 
بس تعالى بعد 3 شهور هرمى  الا ف بطنى ده لأبوه وافضالك يا شق 
اوه  نسيت انك  لا تتحدث العربيه ولكن بعد ارتبطانا هخليك لبلب  اقصد ماهر بها 
مايكل   بعدم فهم : ارتباط ماذا 
مريم بخجل  مصتنع : نحن  لا يحدث ما تتحدث عنه سوى بالارتباط يا أخ مايكل 
--
ع الجانب الاخرى كان عمر  يكاد يجن   
وسيف يضحك بقوة هو وهمام حتى أسر ابتسم 
سيف بضحك : وربى أختى دى تبيع ابوها مش جوزها متزعلش يا عمر 
عمر  بغضب :.. يتبع الفصل الواحد والعشرون اضغط هنا
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق