القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وحبك كالعنة الفصل الثامن عشر 18

رواية وحبك الفصل الثامن عشر 18 كالعنة بقلم نوران محفوظ

رواية وحبك كالعنة كاملة

رواية وحبك كالعنة الفصل الثامن عشر 18

نظرت له كارمن ببرود :  متتأخرش يا  بابا  علشان نتكلم مع بعض  وطرقت السياره ودخلت الفيلا ثم استدرت وجدته يستعد لذهاب وهو ينظر لها
دخلت كارمن الفيلا وسرعان  ما التف  حولها الجميع 
احتضانتها مرفت  بقوه :  بقا كده يا حبيبتى تغيبى  علينا الغيبه دى كلها 
قبلتها كارمن من وجنتها :   انا برئ يا باشا ابنك السبب وانت عارفه 
زفرت  مرفت بحنق :   علشان كده مش هزعل منك 
احتضانتها كلا من منار وناردين 
فاردفت بتسأل  : اومال فين  مريومه 
ناردين بفرحه  : اكيد هتفرح قوى  لما تشوفك هى ف اوضتها 
ذهبت لها كارمن متعجله  وهى تقول : دا  هى الا وحشتنى جدا 
كانت مريم نائمه  ع السرير وهى شارده 
كارمن من ع الباب : الا واخد عقلك 
نظرت لها مريم ثم قالت بضحكه: كارمن 
كارمن وهى تجلس جانبها: ايوه يابنتى 
مريم بصدمه وبكاء : اعااااا  كوكى واحتضانها  بقوة 
بدلتها  العناق : لا انا  كدا  ابعد كل فترة 
مريم بتحذير : مستحيل 
كارمن بتسأل مصتنع: مستحيل مستحيل ؟ 
مريم بصرامه : ايوه 
ضحكوا الفتاتان وانضمت لهم ناردين ومنار 
ناردين بضيق : احنا لسه معرفناش نوع الجنين وده كله  بسببك يا كوكى 
كارمن بتذمر : وانا مالى يالمبى 
مريم ببسمه وهى تحتضن كارمن ولا تريد تركها وكأنها سوف تختفى : احنا مش قولنا هنعرف كلنا مع بعض 
نظرت له كارمن بضيق : انتوا ف الخامس  بس انا ف التالت يا اغببه ومنار ف التانى 
مريم بتفكير : تصدقى صح احنا كده هنستنى كتير بس  هيكون احسن واحنا كلنا مع بعض
ناردين  بتأيد : عندك حق  
استأذنت منهم كارمن لتغير  ثيابها وذهبت لغرفتها هى وأسر  والتى سرعان ما هجمتها  ذكرياتهم  معا 
تنهدت بحزن واخذت حمام وارتدى منامه عباره عن شورت و وكت يبرز  جمال خصرها 
تسطحت  ع السرير واخذت تفكر فيما يحدث معها فهى لم يعد لديها طاقه لكى تحلل الأمور  فهل سوف تتخل عن أسر ام  تبحث خلف الحقيقه ام  تترك ذلك للأيام 
ثم سقط ف  نوم  عميق 
ع الغدا  لم يتجمع سوى سيف ومريم وعمر وهمام وناردين ومنار ومرفت  
بينما رفضت مريم أن توقظ كارمن معلله  انها تحتاجه للراحه  وعندما تستيقظ تأكل 
وأسر الذى مازال يعمل 
ويوسف الذى سافر الصعيد 
وكاتى  التى  مازالت عند صديقتها منذ يومان 
جاء المساء 
تنهدت مرفت قائله لمريم روحى صحى كارمن الا يكون جرلها حاجه 
مريم بضحك : تم  يا فندم ومش سبتها  غير وهى رايحه تاخد الحمام بتاعها 
نظرت منار باستغراب  قائله : هى مين دى الا مع  أسر 
نظروا الجميع  لها  
اردفت مرفت قائله : مين دى يا حبيبى 
أسر بهدوء : راسيا يا امى  شريكتى ف المشروع  وهتقضى  فترة  هنا لأنها اول مره تنزل مصر وعايزه تقضى وقت فيها 
كارمن وهى تنزل :  تشرفنا طبعا  
ثم اردفت بالروسيه  اتوقع انك من روسيا 
اومأت له راسيا  قائله هذا صحيح ولكن كيف عرفتى 
كارمن بنظره شملتها كلها  :  لدى نظره ف تقيم الناس أيضا ولا تشغلى  هذا العقل الكبير  بأشياء بسيطه راسى  
ثم احتضانة أسر قائله  : اتأخرت ليه  وحشتنى 
قبلها من جبينها قائلا : متأخرا دا  انا جاى بدرى  شويه  
كارمن بضيق : باشا باشا راعى انك عندك واحده حامل جديد وعايزه  اهتمام 
أسر بضحك : وانا عنيا ليها 
نظروا الفتيات لنفسهم من ردة فعل كارمن ومن طريقة تصرفها مع أسر ف كل واحده تقسم لو انها مكان كارمن  لأشعلة  بهم النيران 
مرفت بحب : طب تعالوا كلوا الأول وانت يا كارمن  اهتمى بأكلك  شويه 
نظرت لأسر قائله : تصدق انها مأكلتش حاجه من ساعة ما جات هنا 
جاءت راسيا تجلس بجانب أسر  ولكن اوقفتها كارمن قائله بهدوء :   هذا مكانى راسى فالزوجه  هنا  مكانها الطبيعى  بجانب  زوجها 
اومأت راسيا بغل   وجلست بجانب مريم 
مريم بهدوء :  معلش يا اختى ممكن بس  تدينى مايه  
اومأت لها راسيا بهدوء  ف حين تصنعت  مريم انها  تأخذ منها الكوب  حتى أسقطت عليها  طبق الشوربه  
صرخت راسيا  بشده 
هب أسر واقفا  وهو يهتف بقلق : راسى مالك 
كانت تبكى بوجع 
نظر لمريم بضيق :  مريم  
نظرت له مريم قائله بعتذار مصتنع :  راسيا اسف مأخدتش بالى 
اومأت له راسيا بهدوء 
نظر لها أسر قائلا بإهتمام وقلق  : تعالى علشان اعلجلك  رجلك  
جاءت حتى تقف مثلت السقوط وهى تهتف ببكاء : مش قادره  مش قادره 
حملها أسر  بهدوء وصعد بها 
بينما  كارمن  نزلت دموعه وصعدت لأعلى  وهى  تتخيل  بأنه عريس ويحمل زوجته  ليلة فرحهم 
دخلت عرفتها  و جذبت قدمها لصدرها  واخذت تبكى ثم وقفت فجأة واخذت تكسر كل شىء  وهى تصرخ بأسمه  فهى تعرضت   لنوبتها اجتمعت  العائله ع الباب 
ولا أحد يستطيع الاقتراب منها  
تحدث سيف ببكاء :  كارمن رجلك  وايدك بينزفوا  
كانت تائه  لا تسمع شىء فقط ترى مشهد أسر وهو يحمل راسيا  ويبعد بها 
كان اسر يطهر حرقها عندما سمع صوت التكسير 
راسيا  بفضول :  ما هذا  أسر 
انتاب  أسر الفزع عندما شك انها نوبة  كارمن  تركها وذهب وهو يجرى 
وذهب لها وجد الجميع امام الباب  وهم يبكوا وسيف يتحدث واصوات التكسير تزداد  
دخل أسر بهدوء والقلق يتمكن منه وجاء يقترب منها أخذت تتراجع للخلف وجلست ع الأرض وجذبت  قدمها لصدرها  وتكورت ع نفسها واخذت تبكى  بقوه 
اقترب منها أسر وجذبها لأحضانه  قائلا : بس بس يا حبيبتى أهدى  
كارمن بهوس وجنون  :  ابعد عنى انت هتمشى وتسيبنى  بس بس لما انت تبعد عني  انا  هموت  نفسى علشان مش هقدر اعيش من غيرك 
أسر بهدوء ودموع تلمع ف عنيه همس ف اذنها :  مستحيل ابعد عنك 
كارمن بجنون : لااا ابعد عنى ابعد انا مش مطمنه اكيد هتسيبنى  سيبنى اموت وامشى  ودفعته بعنف ارتد ع اثرها وجذبت  زجاج من ع الأرض   
ووضعته ع رقبتها وتنظر له بهوس وهى تردد : هتوحشنى   
نظر لها بفزع واقترب منها وجذب منها  الزجاج وصفعها صفعه قويه  شهق الجميع ع اثرها  
اردف  أسر بصوت عالى : كل واحد ع اوضته 
ذهب الجميع ع غرفته بينما سيف نظر له بحده  وهمس له قائلا بحده :  كل الا عملته  ليها وحالتها  الا وصلت ليها بسببك هتتحاسب  عليها 
وتركه وذهب وترك البيت بأكمله 
دخل لها وجدها تنظر نظرات  خاليه  
اختفى دقائق وجاء بعلبة الإسعافات الأولية 
وطهر جراحها  وحملها وكل ذلك بدون ردت فعل منها 
دخل بها غرفتها القديمه 
اردف بقلق : كارمن مالك 
اردفت كارمن بصدمه : انا مجنونه 
نظر لها  بقوة قبل  أن يردف بحنان :  حبيبتى  انت اكتر واحده عاقله 
نظرت له برجاء :  أن يأكد لها أكثر  
زفر بحنق قائلا : حبيبتى مش انت بتصدقى  كلام بابا 
اومأت له  بتأكيد 
أسر بعشق : وانت أعقل  واحده  وأخذها بين احضانه 
سكتت كارمن تتذكر ما حدث اليوم  وفجأة  ابعدته  عنها قائله : ابعد عنى
نظر لها قائلا بتذمر : انا بسحب كلامى انت لا عقله ولا حاجه دا انت اكتر مجنونه قبلتها 
نظرت له بحاجب مرفوع  ودخلت حتى تبدل ثيابها 
بينما هو هاتف  الطبيب 
أسر بهدوء :  النوبه رجعتلها تانى 
الطبيب باستغراب  : بس النوبه مش بتيجى  ليها غير لما تحس انك  هتبعد عنها وتخسرك  هو حصل حاجه بنكم 
لم يرد 
زفر الطبيب بحنق :  أسر افهم النوبه دى خطر ممكن تعمل اى حاجه لما تجيلها  حتى ممكن تقتل اى حد او نفسها لو اتكررت كتير 
هترجع تخود الدواء بانتظام تانى 
أسر بضيق : بس هى حامل 
الطبيب بهدوء : مبروك بس خالى بالك منها ومن البيبى 
اغلق أسر وهو يزفر بغضب لم يتوقع أن  يأذيها  لتلك الدرجه 
خرجت كارمن من الحمام وهى ترتدى قميص نبيتى قصير للغايه  يبرز  منحانيتها ومفاتنها  بشده 
نظر لها أسر بصدمه 
نظرت له بسخريه ولامبالاه  ولكن حست بانتصارها 
نامت كارمن  وهى تقول بنعومه: اسوره اطفى النور  
علشان عايزه انام 
نظر لها أسر وهو يقول بصوت مبحوح من مشاعره :  انت ه هتنامى 
جلست نصف جلسه  وهى  تقول بدلال : ايوه عايزه انام  حبيبى 
اقترب أسر  وجذبها حتى التصقت بصدره 
أسر بهمس فوق شفتيها  : ف حاجات اهم من النوم حبيبتى 
كارمن بتوتر فهل انقلب  السحر ع الساحر 
كارمن بتوتر : ها لا انا عايزه انام 
اقترب أسر أكثر وهو مغيب كأنه لم يسمع منها شىء ويده  اخذت تتحرك ع جسدها بحريه 
بينما كارمن كادت تنصهر ولكنها تذكرته وهو يحمل راسيا 
انتفضت بين يداه بقوة  نظر لها أسر بقلق 
فى حاجه يا حبيبتى 
كارمن بتوتر وتعلثم : ا ا انا   عا يزه انا اام 
اومأ بهدوء وهو يعلم ماذا يدور بداخلها 
جذبها أسر لأحضانه واخذ يلعب ف شعرها قائلا : نامى يا حبيبتى نامى يا روحى 
استغربت كارمن بشده ولكن سرعان ما غطت ف ثبات عميق .. الفصل 19 اضغط هنا
reaction:

تعليقات

3 تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق