القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وحبك كالعنة الفصل السابع عشر 17

  رواية وحبك الفصل السابع عشر 17 كالعنة بقلم نوران محفوظ

رواية وحبك كالعنة كاملة

رواية وحبك كالعنة الفصل السابع عشر 17

سيف بصدمه : انا مش مصدق  ازاى أسر  يعمل كده  وراسيا  شغاله ف مافيا اومال ليه مضتوا  عقد الشراكه 
عمر بهدوء : أهدى يا سيف 
رن هاتف سيف فلم يجيب 
همام بتسأل : مرديتش  ع فونك  ليه  
سيف بغضب : مش هرد عليه 
عمر بفضول : ليه هو مين 
سيف بضيق :  أسر 
همام بسرعه : طب رد  شوفوا   عايز ايه 
سيف بضيق : ما  انا  عارف هو عايز ايه 
عمر بتسأل :  ايه 
سيف بهدوء :  اكيد عايز يعرف  وديت  كارمن فين 
عمر  باستغراب:  كارمن !! ليه 
همام بضيق : رد ع الفون الأول  علشان انت عارف أسر وبعدين احن المفروض نقف جنبه مش   ضده  فاهمين 
تنهد سيف ورد ع الهاتف 
سيف بهدوء :  نعم 
أسر بغضب   : انت متخلف مرديتش  ع طول ليه 
سيف  ببرود : مسمعتش الموب  
أسر ببرود : ماشى يا سيف انت حساب كتر  ودلوقتي قولى  كارمن فين 
سيف ببرود :  كارمن  ف مكان بتهدى أعصابها  وتشوف  هتصمم ع الطلاق  ولا هتغير  رأيها 
أسر بصدمه : طلاق !!!
ثم اردف بجمود : كارمن فين 
سيف بتنهيده :  عند جدها وبعتالك رساله انها مش عايزه الو أسر يا بن ال 
عمر بضحك : مش هيتغير 
سيف بضيق : هنعمل ايه دلوقتى 
همام بهدوء  :  مفيش قدمنا غير اننا نستنا  ونشوف ايه الا هيحصل 
***
وصلت كارمن منزل جدها ودخلت 
فرح الجد بتواجدها 
الجد بفرح: اخيرا يا بنتى خليتنا  نشوفك 
كارمن ببسمه  : انا موجوده ع طول 
الجد بضحك :  تعالى ف حضنى يا بت الغاليه 
احتضانته كارمن  بقوة وكأنه تخبره بأنها  عانت بما فيه الكفاية 
استغرب الجد احتضانها له بهذه القوة  ولكن بدلها  العناق بحب 
سلمت ع خالها وزوجته 
احمد بمرح: السلام عليكم  ايه ده احنا عندنا ضيوف عندما وجده انها كارمن  اخفض نظره  ف الأرض 
اقتربت كارمن منه ثم اردفت بعبوس مصتنع :  ايه ده يا استاذ احمد مش عايز  تسلم  عليا مكنش العشم 
نظر لها احمد بصدمه  
نظرت كارمن ليدها  المعلقه  واردفت بضيق : سلم عليا بس  انصدم بعدين علشان برستيجى 
بدلها احمد السلام قائلا : انا فرحان جدا انك سامحتنى 
كارمن بمرح  :  يابنى انا  الا فرحانه  لأنك خليتنى  اجرب الخطف  شكله ايه بس تعرف الخدمه  هناك مكنتش كويسه وكما انت مكنتش متقمص  دور الشرير  صح 
ضحك الجميع بينما اردف احمد  : المرة الجايه هحاول  اكون متقن الدور  كويس 
كارمن بضحك : منتظراك  بس اتمنى ان اكون  كسبت أخ لحد الوقت ده 
اردف احمد بفرحه :  انت عايزانى اكون اخوكى 
كارمن  بحزن مصتنع : طبعا ولا انا مش قد المقام 
احمد بفرحه : انت عارفه لولا انى خايف  من ايد جوزك التقيله كان زمانى حضنك 
كارمن بضحك : ع رأيك لولا الملامه كنت حضنتك  حضن اخوى برئ 
ضحك الجميع 
بينما اردف الجد قائلا بحنان  :   روحى يا حبيبتى  ارتاحى 
كارمن  ببسمه : جدو انا عايزه اقعد ف اوضة ماما   
الجد بحزن ع ابنته الراحله : ماشى يا حبيبتى وهى نضيفه 
احمد بهدوء : تعالى اوصلك هى جانب جناحى 
اتبعته كارمن بهدوء 
دخلت كارمن الغرفه بعدما دلها عليه احمد  حست برائحة امها تملئ الجو  وكأنها  مازالت   عايشه 
دخلت  غرفة  الملابس  و انصدمت الملابس التى تملئها  
اخذت منها كارمن منامه طويله  ودخلت حتى   تأخذ حمام يريح أعصابها 
خرجت من الحمام ولكن وجدت جدها يجلس  ع السرير 
نظرت له كارمن بحب قائله : ف حاجه  يا جدو محتاج منى حاجه 
نظر لها الجد وقال بحنان وهو يفتح زراعيه : انت الا محتاجه يا حبيبتى 
ارتمت كارمن  بين احضانه واخذت تبكى ف صمت من ثم لم تستطيع كبت  دموعها  وارتفع صوت بكائها
الجد  بحنان وألم لبكائها  : ابكى يا قلبى ابكى يا روحى 
ظلوا ع هذا الحال  نصف ساعه وأكثر  ثم هدئت كارمن 
ربت الجد ع أحضانها قائلا  : عارفه يا كارمن انك كلك  زى حبيبه 
نظرت له كارمن بإهتمام:  امك بردوا كانت بتدخل
 اوضة امها لم تبقى زعلانه او الدنيا ضاقت بيها  وكنت
 اجى بردوا لما اعرف انها ف اوضة والدتها أصل حبيبه
 كانت مرتبطه  بأمها  جدا بس امها ماتت وهى عندها
 15  سنه ثم اردف ببكاء :  يمكن انا مقدرتش  اخود
 مكان  امها  علشان كده هربت من ورايا انا مرفضتش 
 ابوكى غير من خوفى عليها  ازاى بنت متعوده أن كل
 حاجه من قبل ما تطلبها تكون  موجوده هتعيش ف
 الصعيد  ولما هربت وجعتنى قوى بس كنت موجوع
 اكتر من بعدها ولما ماتت من غير ماشوفها كأن حد 
 ضرب قلبى بخنجر  تلم 
كارمن ببكاء :  ماما كانت بتحبك قوى يا جدى وصورتك مكانتش بتفرقها 
مسح الجد دموعها ودموعه قائلا :  انا مش هسألك مالك لأن بنت حبيبه مش ضعيفه 
كارمن ببكاء قوى : بس انا تعبت قوى يا جدى هى الدنيا مش بتدينى  فرحه غير لما تسببلى  وجع كبير 
قلبى يا جدى ببوجعنى قوى يا جدى 
الجد بحنان: كل حاجه هتعدى وترجع زى مكانت واحسن كمان 
كارمن وهى تمسح دموعها ثم قالت بألم ع رأيك كل حاجه هتعدى  بس مش هترجع زى الأول 
الجد بعدم فهم  "  قصدك ايه يا حبيبتى 
كارمن ببسمه حزينه :  عايزه انام ف حضنك 
ضمها الجد بحب  : نامى نامى يا حبيبتى 
نامت كارمن  بسبب ضغطت ما مرت به 
***
اخذت مريم تسير ف غرفتها ذهابا وايابا  وهى  تكاد  تجن من فرط التفكير 
وصل عمر والشباب 
عمر بتسأل مريم فين 
ناردين بقلق : ف اوضتها مش عارفه مالها من الصبح 
عمر بقلق : طب بعد اذنكم اشوف مالها 
مرفت  بهدوء : ماشى يا حبيبى هاتها علشان تكلوا
عمر بحب : لااا يا حبيبتى كولوا  انتوا  لأن انا مش جعان لو مريم جعانه 
قاطعته منار قائله : روح شوف مريم  ولو عاوزين الاكل قول وانا هبعته  لوضتكم 
نظر له عمر قائلا:  شكرا 
منار بمرح: لااا انا كده ازعل انت مش معتبرنى  زى كارمن 
عمر بفرح : انت و كارمن وناردين اخواتى 
ناردين بفرح :  طبعا وانت احلى أخ 
همام بهدوء : معلش انا تعبان وهدخل انام كولى انت يا ناردين وابقى حصلينى 
ناردين بقلق : مالك يا حبيبى 
همام ببسمه مطمئنه :  شويه ارهاق من الشغل 
ناردين بحب : انا هاجى  معاك لأنى مش جعانه 
دا  بعد إذن حضرتك يا ماما 
اومأت مرفت بالإيجاب 
ثم نظرت لسيف وانت بقا هتكول ولا هتعمل زيهم 
نظر لها سيف قائلا : معلش بقا لأن انا كمان هموت وانام  واتبعته أيضا منار 
***
عند عمر ومريم 
عندما دخل عمر  جهزت له مريم الحمام ف صمت 
وبعدما أخذ حمام 
نظر لها عمر قائلا : عايزه ايه يا مريم 
نظرت به مريم بذهول : عرفت منين انى عايزه حاجه 
عمر بحب : يا قلبى انا حفظك  وحافظ كل حاجه فيكى حتى اصغر  التفاصيل 
ابتسمت مريم بحب ولكن سرعان ما انمحت قائله: عمر انا سمعت كل حاجه 
عمر بعدم  فهم:  كل حاجه ايه 
مريم  بضيق :  عمر انا سمعت كلامك مع أسر عن راسيا 
نظر له عمر بتوتر :  وفهمتى ايه 
نظرت له مريم بغضب قائله: فهمت انه بيخون كارمن يا عمر 
نظر له عمر قائلا : انت فاهمه غلط 
مريم برجاء: طب فاهمنى الصح 
نظر له عمر باحباط : مش عارف 
مريم ببكاء : طب ازاى بس يعنى  الحب ده كله كان تمثيل طب ازاى كلنا كنا فاكرين أن أسر روحه ف كارمن 
عمر بتوضيح: انت عارفه ان أسر بيحب كارمن يمكن ف حاجه منعرفهاش 
نظرت له مريم بشر : وانت بتدافع عنه ليه 
  نظر له عمر بصدمه : انا بقول احساسى 
مريم بغضب : كلكم خاينين 
كلكم شبه بعض اكيد انت كمان بتمثل  عليا الحب ما هو صاحبك 
عمر وهى يحاول احتضانها 
ابعدته  مريم قائله: امشى اطلع  برا 
عمر بصدمه : مريم 
مريم ببرود : واطفى النور واقفل الباب كويس 
زفر  عمر بحنق  وخرج 
بينما ظلت مريم تفكر وتبكى ع حال صديقتها واختها
***
منار لسيف : مالك يا سيف ايه الا حصل 
سيف بتنهيده:  مصيبه 
منار بشهقه : مصيبه ايه بس انشاء الله خير 
تنهد سيف وقص ما حدث 
اخذته منار ف حضنه قائله : الموضوع ده ف غموض 
اومأ لها سيف بتأكيد  
منار بغضب : بس أسر ده ندل  وحقير  ازاى 
قاطعها سيف بحده :  منار انت بتتكلمى عن اخويا الكبير يبقى تتكلمى بأدب  
منار بتهكم : ومالك محموقله كده ولا انت بتمهد لنفسك علشان تعمل زيه 
سيف بضيق : هو علشان بقولك متغلطيش  ف اخويا ابقا عايز اعمل زيه 
منار بضيق لا تعرف سببه : ما انا صاحبتى زمنها بتعيط دلوقتي  بسبب اخوك بقولك ايه يا سيف امشى اطلع برا 
سيف بصدمه : نعم 
منار بضيق وغضب من الحمل : برا برا يا سيف والا هصوت 
سيف وهو يهدئها بسبب صوتها  : بس بس طالع 
***
قص همام ما حدث بسبب الحاحها  عليه 
وجذبها لأحضانه  وجاء حتى يقبلها  سمعوا صوت دق ع الباب 
ناردين بخجل :  همام الباب 
همام وهو يقبلها : ملناش دعوه 
ناردين بضيق ممزوج بخجل : والا ع الباب
همام بغضب:  يولع 
ناردين بضيق : همام 
همام بصوت عالى ؛ مين  الا ع الباب 
ردت مريم بضيق : افتح يا همام بقالنا ساعه 
همام باستغراب :  مريم 
فتح الباب بعدما اعدلوا  هيائتهم 
ذهبت مريم وجلست بجانب ناردين 
التى ابتسمت لها بسعاده 
بينما اردف همام بضيق : هو ايه اصله ده 
منار من ورائه : انت واقف هنا ليه 
همام بضيق : اوضتى انتوا  الا بتعملوا ايه هنا 
منار وهى تجلس بجانبهم: هنام  هنا ويلا علشان عايزين ناخد  راحتنا 
همام بصدمه : ت ايه تناموا ليه اوضكم مالها 
منار بضيق : قفلنها بعد ما طردنا صحابك روح انضم ليهم 
مريم  بضيق : معلش بقا يا همام يا اخوى احنا حوامل وعايزين ننام يلا سلام 
همام لناردبن:  عجبك 
ناردين بفرح : جدا  هنام مع بعض 
نظر لها بضيق وذهب 
بينما اردفت مريم ببرود : الباب 
جذب الباب بعنف وذهب للشباب 
همام بضيق :  هو انتوا مرتاتكم تطردكم  ويجوا  عندى ليه 
عمر ببرود : نصيبك 
سيف ببرود : حظك يا اخى  ثم اردف بألم فكك من ده كله انا هروح اكلم كارمن 
نظروا ف اثره بألم  فهم يعرفوا كم سيف يحبها  ويعتبرها أكثر من اخت بل يعتبرها  امه 
اردف عمر ببسمه : بصراحه انا  مشفتش  حب اخوى زى حب سيف وكارمن  ولا دول بيتألموا  لألم بعض 
همام بشرود :  الا يكون عنده اخت زى كارمن يبقى ربنا بيحبه 
عمر بهدوء : عندك حق 
سيف بمشاكسه :  بقا علشان اوصلك ادوخ  السبع دوخات 
كارمن بضحك : دوختى يا بطه 
سيف بدارميه  :   ايوه يا بنتى  وبدل ما القى حضن حنين  اترمى  فيه انطرد  من اوضتى لااا وكمان قفلتها بالمفتاح وراحت عند ناردين هى ومريم وطردوا 
 همام 
كارمن بضحك ؛  تستهلوا 
سيف بحزن مصتنع :   بقا كده   
كارمن بضحك : خلاص تعالى نام ف حضن اختك 
سيف بتمنى وضحك : ياريت بس أسر كان علقنى 
كارمن بضحكه موجوعه :  لااا متخافش مش هيقول حاجه 
أدرك سيف نبرة الألم ف حديثها : كارمن أسر  بيحبك طب لو  مش بيحبك اتجوزك او متطلقيش لحد دلوقتى ليه 
كارمن بألم: يمكن علشان ابنه المهم فكك   سلملى ع البت منار ومريم وعمر وهيمو 
همام بضحك : وهيمو  جيه يسلم عليكى بنفسه 
وظلوا يتحدث معها ثلاثتهم لعلهم يخرجوها  من حزنها 
كارمن: سلام بقا يا بشوات  هبعتلك  رساله برقمى الجديد 
سيف بحنان : ماشى سلام يا قلبى وخالى  بالك من نفسك 
كارمن بتردد  : سيف هو أسر ف البيت 
تنهد سيف : لااا يا كاررمن مش هنا 
كارمن بألم : تلقيه لسه سهران برا  كالعاده وأغلقت الهاتف 
سيف بضيق : اموت واعرف سأل عن مكانها ومرجعهاش ليه 
عمر بضيق : انا مش فاهم أسر 
سيف بغضب : وهو من امتى وحد بيفهمه  بس وربى لو أذى  كارمن  او  خالها بس حزينه لبعدها عنه لمكان مايعرفهوش 
أسر من خلفه بسخريه : وليه خليها معاك ع طول 
همام ببرود : كنت فين لحد دلوقتي 
أسر وهو يذهب ؛  كنت سهران  
سيف من خلفه : بصوت عالى  كنت مع راسيا
نظر له أسر بجمود : قائلا وانت يهمك ف ايه سهران مع  راسيا اوغيرها
وتركهم ودخل غرفته 
ارتمى ع سريره واخذ يفكر  ف شىء  ما ثم سرعان ما نام بعمق 
***
استيقظت كارمن ع دق الباب 
كارمن بضيق : اوف اوف مين 
الخادمه باحترام :  كارمن هانم جدك منتظرك ع الفطار 
كارمن بهدوء : اوك 
قامت وابدلت  ثيابها  لفستان موف طويل  وأطلقت العنان لشعرها  رغم أن الفستان بسيط الا انه كان جميل عليها 
وضعت بعض اللمسات  من الميكب  ونظرت لنفسها بتقيم 
كارمن  بتقيم لنفسها : طب والنعمه مزه  حتى وانا حامل  كده قمر 
واومال بيخونى ليه 
احمد من خلفها : مزه مزه يعنى 
كارمن بخجل وقرف  مصتنع :  مزه  ايه  دى بيئه  قوى قوى يعنى 
احمد بضحك : بس مقولتليش  من ده  الا بيخونك 
اوعى تقولى أسر 
كارمن بحزن مخفى : هو يقدر دا  انا كنت قتلته 
وبعدين انت ازاى تدخل اوضتى  قر واعترف وكمان انا من غير حجاب 
احمد بمرح جذب الحجاب ووضعه ع شعره : اوضة  أختى  انت مالك ويلا علشان جدى كده هيجى يولع فينا 
كارمن بضحك : استنى يا باشا الف بس الحجاب 
احمد وهو يجذبها : انت كده قمر
ضحكة كارمن وذهبت معه 
***
كان  الجميع  يجلسون حول السفرة  ولكن كان كل منهم ف ملكوت آخر 
نظرت مرفت ليوسف قائله  : شايف الاولاد قاعدين ازاى وكل واحد الحزن مرسوم ع وشه 
تنهد يوسف بحزن  :  شايف 
يوسف بهدوء : كارمن فين يا أسر 
أسر بلامبالاه : عند جدها 
مرفت بحده : عند جدها  ليه انت زعلاتها 
أسر بعدم اهتمام :  ليه هكون عملتلها  ايه 
نظر له سيف وكأنه يود أن يصفعه  حتى يفوق من ما هو به 
يوسف  بحده : أسر انت من امتى وانت بتكلم والدتك كده وكارمن تكون دلوقتى فى بيتها واتفضل روح هاتها 
أسر بضيق :  اوك 
وقام وذهب 
يوسف بأمر : انتوا  التلاته  ورايا ع المكتب 
نظروا  لبعضهم بتوتر 
اغلقوا المكتب 
يوسف بهدوء : مين فيكم هيقول  الا  حصل 
نظروا لبعضهم بتوتر بينما اردف همام بابتسامه : مفيش حاجه يا يوسف بيه 
يوسف بحده : مش قولتلك تقولى يا بابا  ولا انت مش عايزنى انول   شرف أن اكون ابوك 
ابتسم همام قائلا وهو يقبل يده : دا  شرف ليا انك تكون والدى وبعدين متقلقش  احنا ف ضهر بعض 
ابتسم له قائلا : انا كده اطمنت عليكم 
***
كارمن بضيق : يا احمد  هات الحجاب 
احمد بضحك :  لااا الأول  وافقى  اننا نخرج مع بعض 
كارمن بتذمر :  يا جدو   خليه يدينى  الحجاب 
الجد بضحك : اديها الحجاب  يا احمد 
احمد بإصرار : توافق الأول 
كارمن وهى تجلس بجانب جدها : اشبع بيه وانا مش عايزه اخرج 
احمد بضيق : اوف دا  انت رخمه طب بصى هوديكى  الملاهى ونعمل الا انت عايزاه
أسر ببرود :  معلش مش هتلحق لأن المدام هترجع بيتها 
نظرت له كارمن بخوف من هيئته فكانت عينيه تشع غضب وشرار ويقبض ع    يده بقوة 
نظر له احمد قائلا بتوتر : أسر عامل ايه 
نظر له أسر ببرود 
الجد ببسمه :  اتفضل يا بنى 
أسر ببسمه فاترة  : معلش يا جدى انا جاى اخد كارمن  ورجعها البيت علشان عندى شغل 
نظرت  كارمن  وهى تهز رأسها بالنفى  لجدها 
اومأ لها قائلا : خليها النهارده يا بنى وبكره انا هوصلها لحد عندك 
نظر لها أسر بحده : معلش يا جدى مقدرش ابعد عنها اكتر من كده وهى كمان مش كده يا حبيبتى 
نظرت له بتردد  فنظر لها بغضب 
كارمن بسرعه : ايوه طبعا  
احمد بتوتر :  لو انت وراك شغل ومتأخر  ف روح وانا هبقى اوصلها 
نظر له أسر بحده : لااا انا هوصلها  وجذب من يده الحجاب 
واقترب منها وجمع شعرها و أخذ  يلف لها حجابها وهمس بجانب اذانها قائلا : حضرى نفسك بعقاب  يليق ب الا انت عملتيه  لأن  ده مش هيعدى بالساهل 
نظرت له بتحدى رغم خوفها وهمست له : وده يجى حاجه جنب الا انت بتعمله 
قبض ع رسخها بقوة  قائلا ببسمه لجدها :  دقيقه مش هنتأخر بس  كارمن هتبدل  هدومها 
ضحك الجد قائلا : خودوا راحتكم البيت بيتكم  
جذبها أسر قائلا  :   يلا يا حبيبتى عرفينى  أوضتك فين  
كارمن ف نفسها : مهما يعمل مش هخاف بس انا خايفه بس مش هبين ايوه هو ده الصح  
دخل أسر الغرفه ودفعها برفق :  ايوه بقا  جيه وقت الحساب 
كارمن بضيق : حساب ايه يا استاذ لو  ع الحساب  ف شوف نفسك وحسابها  الأول 
أسر ببرود : انا حر 
كارمن  بغضب : وانا كمان حره  اعمل الا انا عايزة واكلم  الا انا عايزه انت دخلك ايه 
أسر بغضب : انا جوزك يا مدام ولا نسيتى 
كارمن بحده :  باين كده انت الا نسيت 
اقترب منها أسر  قائلا : تصدقى عندك حق 
نظرت له بعدم فهم فنظراته كانت فاترة 
اقترب منها وجذب  بدايه  فستانها  فكشف عن نهديها 
نظرت له كارمن بصدمه  انت عملت ايه ووضعت يدها  ع  صدرها 
ضحك أسر بسخريه :  انت بتغطى ايه على اساس ان دى اول مره اشوفك  كده 
نظرت له بخجل : احترم نفسك وقالت بحده : اخرج بره ع ما اغير هدومى 
أسر بخبث : لااا ازاى لازم اساعدك 
نظرت له كارمن وقالت بترجى : أسر ف حاجه  مخبيها  عنى 
نظر لها ببرود : زى اى 
كارمن وهى تشعر باختناق  :  أسر انت تعرف وحده تانيه 
اسر بعدم اهتمام: اه عادى فيها حاجه يعنى 
كارمن بحده :  انت شايف مش فيها حاجه 
أسر ببرود وهو يشم عبيرها : ايوه شايفها عادى خلينا ف المهم انت حلوه كده ليه 
كارمن بغضب : ابعد يا أسر   انا قرفانه منك ومن نفسى  
نظر لها أسر بغضب ومسك شعرها بقوه  : بتقرفى  من مين انت عارفه انت بتقولى ايه 
 كارمن بألم وقوه  :  ابعد ايدك شعرى هيطلع  ف ايدك  واه  عارفه بقول ايه 
اقترب أسر منها حتى لفحت انفاسه  وجهها  وشدد أكثر ع   شعرها : يبقى استحملى الا  هيحصل معاكى من النهارده 
واقترب منها وقبلها بقوة  وامتص شفتها  السفليه وانتقل  للعليه وعضها  ببعض من القوه 
ثم نظر لشفتها  بنصر  قائلا : كده افضل من الروج 
دفعته كارمن قائله بوجع : سيب  شعرى واطلع بقا 
ترك شعرها بعنف : قائلا باين كده انى دلعتك بس 
قاطع حديثه صوت هاتفه   فوجدها راسيا 
نظرت كارمن للهاتف قائله : مين راسيا دى يا أسر 
أسر ببرود :  متدخليش  ف حاجه هتجبلك وجع راس 
كارمن بغضب :  وانا عايزه راسى توجعنى  مين راسيا دى يا أسر 
أسر بحده : صوتك يا كارمن 
ثم اردف ببرود  وانا ميرضنيش  أن ام ابنى رأسها  توجعها 
كارمن بحزن : دى الا  بتخونى  معاها 
ضحك بسخريه : ويهمك تعرفى  قوى 
كارمن بسخريه : اومال مش  اعرف مين الا لفتت  انتباه أسر الدمنهورى  لأنها اكيد مش عاديه 
ضحك أسر قائلا : عندك حق  هى مش عاديه 
كارمن بألم :  للدرجادى 
اقترب أسر منها قائلا واكتر وجاء حتى يقبلها رن هاتفه 
فرد أسر قائلا : ايوه يا راسى 
راسيا  بحزن :  اتأخرت ع مرديت  ليه 
أسر بهدوء : معلش مكنتش فاضى 
راسيا بحب  : اوك يا حبيبى بس انا كنت عايزه اقولك حاجه 
أسر بإهتمام  :  ف ايه يا راسى 
راسيا بفرح  : البوص بيقولك انى هقعد عندك الفترة الا قبل تنفيذ العمليه علشان  نعرف نتناقش كويس 
أسر بضيق : ليه يعنى 
راسيا بحزن مصتنع : أسر  انا موافقه لأن كده افضل وانت فاهم انى لازم اكون معاك 
أسر بهدوء : اوك راسى سلام دلوقتى 
راسى بحب  : سلام حبيبى   
نظر أسر لكارمن التى  لو كانت النظرات تحرق لكان وقع أسر صريعا  
أسر بخبث : ف ايه مالك
كارمن بغيره وغضب : أسر  انت  ازاى كده هو انت ترضى انى اتكلم مع غيرك و اوعد رجاله غيرك
أسر بغضب :  هيبقى اخر يوم ف حياتك 
كارمن بغضب : اومال انت بتعمل معايا كده ليه انا خلاص هتجنن 
أسر ببرود : لأنك انت ملكى انا وبس وتركها قائلا اجهزى يلا علشان اوصلك  
غيرت كارمن ملابسها  بهدوء  خارجى ولكن من دخلها تتألم 
خرجت ووقفت  بجانبه  ثم قالت بدون أن تنظر له : يلا 
وخطت خطوتان  اردف بحده :  استنى 
نظرت له  باستغراب :  ف حاجه 
عدل لها حجابها قائلا :  مشوفش شعره باينه  منه 
ركبوا السياره سويا 
فقالت كارمن ببرود دون أن تنظر له : أسر 
أسر بهدوء : امممم 
كارمن وهى تريح ظهرها  وكأنه تنتظر  هيجانه  :  انا هرجع شغلى 
نظر لها أسر قائلا بسخريه : ومين الا هيسمحلك  انك ترجعى  الشغل تانى 
كارمن بهدوء : انا هسمح  لنفسى 
أسر ببرود : مفيش شغل  
علشان ابنى انا مش هخاطر  بحياته 
كارمن بضحكه موجوعه :  وانا مش خايف عليه يا يا بابا 
نظر لها أسر بألم قائلا بهدوء : وخايف عليكى طبعا وأردف مكملا بس ابنى اكتر 
زفرت بألم  : أسر الا عندى قولته 
أسر بحده :  كااااارمن  كلام ف الموضوع 
قاطعته كارمن بهدوء :  تبدء شغلى من بكره وهستناك النهارده نتكلم سوى لأن النقط لازم تتحط  ع الحروف 
أسر بحده :  انا عايزه تكسرى كلمتى  ونقط ايه وحروف ايه 
كارمن ببرود : ما خلاص يا أسر كل حاجه هتنتهى  قريب ولو ع النقط والحروف  ف انت عارفنى  بحب المواجهة اصلى تربيتك  مش بهرب بس المره دى بقا يا أسر  إجابتك  هيترتب  عليها كل حاجه لأنى طلقنى انتهت فرت دمعه من عنيها  مسحتها سريعا وأغلقت عنيها  وتظاهرت بالهدوء رغم الألم يتبع الفصل 18 اضغط هنا
reaction:

تعليقات