القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وحبك كالعنة الفصل السادس عشر 16

 رواية وحبك الفصل السادس عشر 16 كالعنة بقلم نوران محفوظ

رواية وحبك كالعنة كاملة

رواية وحبك كالعنة الفصل السادس عشر 16

ف الصباح  استيقظت كارمن غ صوت ف الغرفه 
فتحت عنيها  بصعوبه بسبب بكائها ونظرت حولها وجدت أسر يعدل من هيئته امام المرأة  وينثر عطره 
نظرت له قائله بهدوء : انت رايح الشغل 
أسر ببرود : ايوه  
تنهدت  بضيق : وهترجع امتى 
أسر ببرود :  معرفش وبعدين بتسألى ليه 
كارمن بضيق : هو ايه الا بتسألى ليه احب افكرك  انك جوزى 
أسر بتهكم : شكرا ع المعلومه 
تنهدت كارمن بقوه : أسر انا  عايزه  ارجع البيت 
أسر ببرود : مش دلوقتى 
كارمن بغضب : هو الا مش دلوقتى انا  مش هفضل محبوسه  هنا ع فكرة  فاهم ولا لاا 
أسر بغضب واقترب منها: انت ازاى تتكلمى معايا  كده وتعلى  صوتك كمان لا باين انى دلعتك زياده عن اللزوم 
نظرت له بغضب ثم قالت بغضب : اه طبعا عندك حق دلعتنى  جامد قوى الفترة دى للدرجه انى مش بشوفك دقيقتين ع بعض وطول اليوم بره الله واعلم بتشتغل  ولا بتعمل ايه 
أسر بهدوء :  قصدك ايه 
كارمن بغضب وغيره : قصدك لما واحد يرجع الساعه 2 الفجر وهدومه  مليانه برفيوم  نسائى  لا وكمان  ف شعر ع هدومه يبقى بيشتغل وبيشتغل كويس قوى 
جذبها من شعرها بقوة :  انت  ازاى تتكلمى معايا كده 
حاولت كارمن تحرير  شعرها من يده قائله :  سيب  شعرى  يا أسر انت ازاى تمسكه كده وبعدين هى طريقتى بس ف الكلام الا مش عجباك وبالنسبه  لإتهامى مش هدافع  عن نفسك 
طرق أسر شعرها بقوة قائلا ببرود وهو يخرج : ودافع ليه وهو اصلا حقيقى 
نظرت كارمن بصدمه مكان اثره ثم صرخت فجأة : أسر قصدك ايه انت بتخنى 
اردف أسر ببرود  وهو يخرج :  افهمى زى متفهمى  تشاو  واه طبعا  انت عارفه تعليمتاتى  ومتخلفيهاش  علشان متتعقبيش وتركها وذهب 
ظلت واقفه مكانها  لا تعلم كم مرة من الوقت لم تفيق  الا ع صوت الخادمه 
الخادمه باحترام  : احضرلك الفطار يا هانم 
كارمن بعصبيه : بلا هانم بلا زفت امشى من هنا 
اومأت الخادمه وجاءت  تذهب  اوقفتها كارمن وهى تقول انا اسفه بس اعصابى مشدوده شويه 
اومأت لها الخادمه قائله ولا يهمك انا عارفه ان  الحوامل ردود أفعالهم  غير متوقعه 
كارمن بتأكيد : بتاتا  ثم قالت بتوتر مخفى انت معاكى فون 
نظرت لها الخادمه باستغراب : ايوه يا هانم 
كارمن بفرحه: ممكن استخدمه 
نظرت لها الخادمه بخوف : بصراحه يا هانم  أسر باشا مانع اى حد يديكى تلفون 
كارمن بصدمه : مانع اى حد يدينى فون ليه طب ممكن بس فونك دقيقه ووعدك مش هيعرف ولو عرف مش هيحصلك حاجه وغير كده استنى دقيقه 
تركته وكانت الخادمه تقف بتوتر بالغ  جاءت كارمن واعطتها مال كثير 
كارمن بإهتمام  : هل ايه رأيك انت عارفه اى وحده مش هتصدق وهتنفذ  طلبى   ع طول 
نظرت الخادمه للمال بجشع  : اتفضلى يا هانم 
امسكت كارمن الهاتف ثم دونت رقم وسرعان ما اجب الطرف الآخر 
كارمن بلهفه: الو 
............  ؛  مش من الصبح كده معكسات  تستنوا حتى لبعد الظهر 
كارمن بضيق " سيف مش ناقصه رخامتك
أجاب سيف من الطرف الآخر قائلا  : ايه يا كوكى مالك  يابنتى وموب  مين ده 
كارمن بضيق : ده فون الخادمه 
ابتعد سيف عن العائله التى كانت مجتمعه  حول  السفرة بعدما أشار لمنار بالاطمئنان 
سيف  بقلق :  وانت بتتكلمى من موب  الخادمه ليه 
لم تستطيع كارمن الصمود أكثر : سيف انا محتجاك 
سيف بخوف : طب انت فين 
كارمن وهى تحاول عدم البكاء : انا ف .........
سيف بهدوء: انا جايلك  ربع ساعه بالكتير واكون عندك 
أغلقت كارمن الهاتف واعطاته للخادمه
***
سيف بخوف مبطن  : بابا انا هتأخر النهارده ع الشركه لأنى ف  صديق محتاجنى
اومأ له والده  قائلا : خليك معاه متقلقش ولو عرفت تيجى الشركه اوك معرفتش مش ضرورى وعمر ياخد مكانه ومكانك
اومأ له  سيف شاكرا وذهب قبل أن يخرج  نادت  عليه منار 
منار بخوف : ف ايه يا سيف 
سيف بحب : مفيش يا حبيبتى 
منار بخوف : طب انت رايح فين 
سيف بسرعه : رايح لكارمن ومش عايز حد يعرف 
منار بخوف : مالها كارمن 
سيف  : يا حبيبتى انا مستعجل ومش عارف مالها  كارمن  هشوف مالها  لأن صوتها مش طبيعى 
منار وهى تودعه : ابقى طمنينى عليها 
قبلها من وجنتها سريعا وذهب 
***
وصل سيف  الفيلا  ولكن منعه الحرس من الدخول 
سيف بغضب : انتوا مجانين مش عارفين انا مين انا بإشارة ممكن اخليكم برا المكان ده 
الحرس بهدوء : أسر باشا هو الا مانع دخول اى حد وهو مش موجود 
سيف بغضب : وانا اهو أسر  باشا الا مشغلك يا  حمار 
الحرس بضيق : يا فندم ده شغلنا وهو حظرنا من دخول أى حد مهما أن كان وهو مش موجود 
اخرج سيف سلاحه قائلا  : يبقى انت اتجننت لو فكرت  انك ممكن تمنعنى
***
كارمن بقلق للخادمه : ف ايه برا 
الخادمه بتوتر : ف واحد رافع السلاح ع الحرس علشان رافضين يدخلوه
كارمن بشهقه : سيف 
وخرجت سريعا 
كارمن بأمر للحرس : دخلوه انتوا عارفين لو أسر بيه عرف انكم  منعتوه انه يدخل هيعمل ايه فيكم 
الحرس باحترام ونظرهم ف الأرض : يا هانم 
كارمن بأمر : كلامى يتنفذ
تنهد الحرس بخوف قائلا : أسر باشا لو عرف 
قاطعته كارمن قائله: أسر لو عرف انكم عملتوا الهوليله دى كلها هيضظر  يغير طاقم الحرس دا سيف الدمنهورى يا بهايم ولو حصل اى حاجه انا هتحمل المسئوليه  كامله عنكم تمام 
اومأ الحرس بتوتر وسمح لسيف بدخول 
نظرت كارمن للحرس قائله بأمر :  سيف بيه بيكون اخو أسر بيه وهو عامل ليه مفجأة وياريت محدش يبلغ أسر بيه بوجوده والا رد فعلى مش هيعجبكم فاهمين 
اومؤا الحرس بفهم 
نظرت كارمن بسخريه للسلاح :  ايه  ده يا بابا انت ماسك مسدس  مايه
سيف بضيق : ع فكرة حقيقى بس ايه يا بت الجبروت ده كله 
كارمن بثقه وغرور : متنساش  انى كارمن الدمنهورى وتربية أسر الدمنهورى المهم تعالى ندخل 
سيف وهو يحتضانها  : طب نسلم الأول  وع حين غرة حملها 
كارمن بشهقه :  سيف انت بتعمل ايه 
سيف بضحك : بشوفك طخينتى  ولا خسيتى أصل الا يشوفك يقول انك مش حامل 
هو اخويا مش بيهتم بأكلك  ولا ايه  
لم ترد كارمن بل  ذرفت الدموع ف صمت 
ضمها سيف أكثر له ودخل بها تحت نظرت الدهشه  والاستغراب من  الخدم 
إحدى الخدم : ايه ده مين الا شايل الست هانم كده 
أخرى بتبرم  : مفيش لا حيه ولا خشى 
أحدهم:  بطلوا كلام وكل واحده ع شغلها يلا 
قالت أحدهم: هى مستغله رجوع البيه متأخر علشان تعمل الا هى عايزاه 
أخرى: احنا ملناش دعوه  ربنا يستر ع ولينا 
***
انزلها سيف برفق  : ف ايه ومالك
تفاجأ بها سيف من احتضانه له بقوة  واخذت تبكى بهستريا وهى تردد  : تعبت ورحمة بابا تعبت خلااااص جبت أخرى ليه عايز اعرف اشمعنا  انا اااااااه 
حاول سيف تهدئتها وهى بأحضانه : مالك يا قلبى مالك يا روحى 
كل  هذا وهناك أحد ما يصور لهم فديو 
قبلها سيف من جبينها وهو  يربت ع ظهرها ويطمئنها بكلامه 
تنفس براحه عندما هدئت 
خرجت كارمن مرة واحده من احضانه ومسحت دموعها  بقوة قائله: سيف انا عايز اطلق 
نظر لها سيف بصدمه وفرغ فاهه
***
أسر بهدوء : يا حبيبتى انت عارفه انى مستحيل  اسيبها   دلوقتى
راسيا  :    اووف  اود ان اعرف متى سوف تتركه 
أسر بضيق : تعلمين انها حامل بطفلى  الآن ولا استطيع طرقها 
راسيا  بعبوس:  أسر تعلم انتى تحملت الكثير من اجلك  اود ان اكون معك امام  الجميع 
أسر بحب : قريبا  سوف  تكونى زوجتى امام الجميع يا  راسيا 
راسيا بعشق : هل تعلم كم احب اسمى من بين شفتاك  ولكن  انا اشعر بالغيرة من كونك تتواجد  مع كارمن بنفس المكان 
أسر بعبث  : ولكن انا لا اذهب سوى  ع النوم ف انا  اقضى معك الليل فحتى انا لا أرها 
راسيا براحه : وهذا أكثر ما يريحنى انت  تعلم اننا  اعشقك من زمن  وفرحت عندما اخبرتنى انك  قبلت العمل معانا  وانك بدلتنى  مشاعرى أسر  هذا يسعادنى
اخذ يعبث أسر ف شعرها قائلا : وهذا أيضا يسعادنى 
***
مريم بضيق : هو انا ليه حاسه  اننا مش لينا لازمه 
ناردين بتأكيد : اوف كورس حياتى احنا هنا زى الكراسى 
مريم بضيق : طب نعمل ايه 
ناردين وهى تنظر لمنار : مالك يا منار سرحانه ف ايه 
مريم هى الاخرى : منار منار مناااااار 
منار بخضه : ايه ف ايه 
ناردين: لااا دا انت مش معانا 
مريم : ايوه صح ااااااه 
نظروا  الاثنين  لمريم 
ناردين و منار  بخوف : مالك يا مريم 
مريم بهمس وهى تضع يدها ع قلبها: كارمن 
منار بخوف : مالها كارمن 
مريم ببكاء : مش كويسه 
نظروا ع الفتيات بفزع: قصدك ايه وعرفتى منين 
مريم ببكاء وهى تتصل بكارمن : قلبى بيقولى كده 
مريم بضيق : فونها مقفول هتصل  بأسر    
منار بتسأل : ها ايه الا حصل 
مريم بغضب : مش بيرد 
هتصل بعمر 
ناردين وهى تحاول تهدئتها : اكيد كارمن بخير 
مريم بصراخ وبكاء : بقولك حاسها مش بخير  
عمر بهدوء : السلام عليكم عامله ايه يا حبيبتى 
مريم ببكاء : عمر روح مكتب أسر واديه  الفون عايزه اكلمه
عمر بخوف : مالك يا قلبى 
مريم بغضب وبكاء : مفيش يا عمر 
عمر وهو يمتص غضبها: طب أهدى  هروح اديه الفون 
خرج من مكتبه ذهب لمكتب أسر ولكن  اوقفته السكرتيرة قائله : اسفه بس أسر باشا مانع دخول اى حد  لأنه عنده اجتماع 
عمر بغضب : انت مجنونه انت ازاى تمنعينى من الدخول   
خرج أسر بغضب من الصوت العالى : ف ايه هنا 
عمر بضيق : سكرتيرتك  بتمنعنى من دخول المكتب وازاح  أسر جانبا  ودخل 
وجد راسيا تعدل وتهندم من ثيابها
عمر بتهكم : لااا وضح انك كنت ف اجتماع
تجاهل  أسر   حديث عمر قائلا: اوك راسيا نبقى نكمل  كلامنا بعدين 
اومأت  ثم قبلته  من وجنته وخرجت 
عمر بغضب ونسى أن مريم ع الهاتف : انا عايز افهم ايه الا بيحصل هنا وراسيا  كانت بتعمل ايه ف مكتبك والروج  الا ع وشك ده بيعمل ايه 
اسر ببرود وهو يمسحه : اتوقع انه حاجه  ملكش دخل فيها
عمر بصدمه  : مليش دخل فيها  !!!  تصدق عندك حق بس وجبى كصديق انى اقولك مضيعش  الماس من ايدك علشان  تراب متغطى بقشرة  دهب
أسر ببرود : ومين قالك أن الا معايا حاليا هو الماس مش قشرة الدهب 
عمر بانتفاض : لااا دا انت اتجننت  خالص  انت  بتعمل كده ليه ومع مين كارمن الا مش بتستحمل عليها الهواء  ثم أكمل برجاء : قولى ان الا انا فهمته  غلط وانا هصدقك 
أسر ببرود : اى ان كان الا فهمته صح ولا غلط  ملكش دخل 
عمر بغضب وهو يخرج : هتندم بكره  هتندم لم تضيع من ايدك 
ف الجهه الأخرى أغلقت مريم الهاتف ووجهها شاخب شحوب الموتى 
ناردين بقلق من هيئة  مريم  :  ف ايه 
منار بخوف : حصل ايه كلمتى أسر 
مريم وهى تحاول ان تكون طبيعيه : أسر ف اجتماع بس عمر  طمينى  انها بخير يمكن  ده شعور بسبب انها وحشانى
ناردين بتأكيد : انشاء الله 
بينما منار ذاد  الشك أكثر  وهى  تشعر بحدوث شىء ما مع  كارمن 
***
سيف بهدوء بعدما خرج من صدمته : عايزه تطلقى ليه 
كارمن وهى تبعد عينيها  عن سيف وتفرك يدها : كده يا سيف انا  مش مستريحه مع أسر 
سيف بحب : يا حبيبتى ده اكيد بسبب  الحمل منار مجننانى بردوا كده 
كارمن بغضب : لااا مش بسبب الحمل بس انا هطلق خلصت تعبت بجد واللهى تعبت وخليه يطلقنى يا سيف 
سيف بهدوء غريب : ليه 
كارمن بتوتر : هو ايه الا ليه بقولك مش مستريحه 
سيف بغضب : كارمن الجواز مش لعب عيال  انت استحملى حاجات  مفيش واحده تستحملها  ومرتوا بظروف صعبه ايه الا اتغير دلوقتى 
كارمن بضيق وبكاء : بردوا عايزه اطلق 
سيف بصوت عالى : كارمن انت مش طفله مفيش سبب مقنع يبقى تنسى كلمة طلاق 
وجاء حتى يذهب 
قالت كارمن بتنهيده  : أسر بيخونى  ايه رأيك سبب مقنع ولا لااا 
سيف بصدمه : ب ايه يخونك لااا  طبعا انت عارفه وكلنا عارفين أسر بيحبك قد ايه 
كارمن  بسخريه : كان كان  بيحبنى 
سيف وهو يجلس : قوليلى يا حبيبتى ايه  الا خلاكى  تقولى كده 
كارمن بتنهيده : أسر متغير من قبل  ما نخرج من الفيلا  بأسبوع  حسيت  ان ف حاجه موتراه قولت هسيبه  يحكيلى  بنفسه زى كل مرة ثم ضحكت بسخريه تصدق ولا مرة حكالى اصلا المهم  محبتش اضغط عليه 
بعد مخرجنا اول  تلات ايام كان كويس جدا وبيهتم بيه  وبدلع عليه  يعنى من الاخر كده كنا طبعين كالعادة بس فجأة بدأ يجى متأخر من الشغل ولو استنته  يقولى بعد كده نامى او يتجاهلنى  لحد امبارح قولت مش هنام ولازم افهم ف ايه وليه ساحب منى الفون من اول ما جيت وقصت ما حدث  حتى اليوم صباحا
تنهد سيف بحيره : غريبه جدا  اكيد ف حاجه غلط 
كارمن ببكاء يقطع القلب : لااا غلط ولا صح مش كل مره ادور واعرف ايه الحقيقى انا تعبت وانت عارف انى اعرف أسر اكتر واحد  يا سيف أسر متغير جدا انا حامل عايزه اهتمام مش ضغط خرجنى من  هنا يا سيف 
سيف لتهدئته : هنستنى أسر 
قاطعته كارمن بحده : لو مخرجتنيش دلوقتى يا هنتحر يا اما اقسم بالله امشى ومحدش  يعرف مكانى 
جاء سيف ليرد قاطعه رنت  هاتفه 
استأذن سيف من كارمن ليرد 
سيف بضيق: عمر انا مش فاضى دلوقتى 
عمر بغضب : سيب الا ف ايدك وتعالى  حالا ع كافيه .......
سيف بقلق : ف حاجه حصلت 
عمر بغضب : مصيبه  تعالى يا سيف يلا 
اغلق سيف الهاتف وذهب لكارمن 
كارمن بغضب : قررت ايه 
سيف بهدوء : ماشى يا كارمن بس تهديدك السخيف ده مسمعهوش  تانى فاهمه 
اومأت له كارمن ثم احكمت لف  حجابها وذهبت مع  سيف 
الحرس باحترام : كارمن هانم انت ممنوع خروجك 
نظرت كارمن بغضب للحارس وبحركه  سريعه جذبت سلاحه وصوبته نحوها 
كارمن بصوت غاضب :  اوعى من وشى  والا النتيجه هتكون وخيمه  
الحارس بخوف : يا هانم 
كارمن بحده : خرجنى  بقولك
اومأ لها بهلع   ركبت مع سيف السيارة التى نظر لها بغضب قائلا : ايه لازمة الا  عملتيه 
رمت كارمن المسدس للحارس  قائله : اعصابى بايظه  وصلنى عند جدى 
جاء حتى يعترض 
قاطعته كارمن بتعب : مش قادرة اتكلم يا سيف وصلنى لجدى 

الحارس  1 : لازم   نبلغ أسر باشا ب الا حصل 
الحارس 2: بخوف انا مش مستغنى عن حياتى 
الحارس  3 :  انا مش عارف المدام مالها وأسر باشا عصبى كده ليه 
الحارس واحد برعب  "  انا هتصل عليه 
الو ايوه يا باشا  اااه ااه ف مشكله حصلت الهانم  استنى بس ياباشا ف شاب جه وهى بلغتنا انه اخوك أصل أصل هى قالت انه عامل ليك مفجأة   أصل ياباشا وقص ما حدث  يا باشا 
الحرس : قال ايه 
الحارس واحد بخوف وتنهيده : ربنا يسترها  

اوصل سيف كارمن لدى جدها بعدما نصحها بإعادة التفكير واخذ وعد منها   كما طلبت منه أن يخبر  أسر  بأنها لا تريد رؤيته تلك الفترة 

عمر بضيق : اخيرا وصلت 
سيف بقلق : ف ايه ومالك انت وهمام   وانا اصلا كنت بوصل كارمن 
تنهد عمر بحزن ع كارمن قائلا اخوك بيلعب بالنار 
سيف بهلع : ليه ايه الا حصل قصدك ايه 
همام  بهدوء : أهدى كده علشان نعرف نحكيلك ونفكر مع بعض 
سيف بهدوء  مصتنع : ادينى هديت  ايه الا حصل   
قص  عمر ما حدث اليوم 
سيف بعدم تصديق : ازاى مستحيل دا أسر يعشق حاجه اسمها كارمن 
همام بعصبيه : المشكله مش هنا المشكله ف راسيا 
سيف بعدم فهم  : مش فاهم 
همام بغضب : راسيا  شغاله تبع مافيا .. يتبع الفصل 17 اضغط هنا
reaction:

تعليقات