القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وحبك كالعنة الفصل الخامس عشر 15

 رواية وحبك الفصل الخامس عشر 15 كالعنة بقلم نوران محفوظ

رواية وحبك كالعنة كاملة

رواية وحبك كالعنة الفصل الخامس عشر 15

منار بصراخ   : سيف حرام عليك هتفضل زعلان منى لحد امتى  بقالك شهر بتتعامل بجفاء وبرود 
سيف ببرود ولامبالاه  : كل واحد يستحمل نتيجه غلطه  
منار ببكاء : واللهى اسفه وعارفه انى غلط بس خلاص كاتى استنفزت  سامحنى بقا واخذت تبكى بقوه 
فتح سيف لها  زراعيه احتضانته بقوه قائله وحشتنى ووحشنى  حضنك ووحشنى  كل حاجه فيك 
سيف وهو يشم عبيرها:  اتجنبى  غضبى وعصببتى  يا منارى   لأنهم وحشين ومختلفين جدا عن سيف الكيوت المرح 
منار وهى تمسح بكائها : حرمت ياباشا آخر مره انا عايزه سيف حبيبى وبس 
ضحك سيف بقوه: وانا اهو بس يلا ننزل نتغدا  وبعد كده  نشوف حكاية حبيبى  دى 
نزلوا  سويا 
اردفت منار باستغراب:  غريبه الاكل لسه متقدمش 
سيف بغرور : اكيد مستنينى  
اردفت مريم: يا شيخ  اتنيل مستنين مين  بس  
سيف بتذمر : اومال قاعدين كده ليه 
همام بضيق:  تعالى اقعدى وانت تعرف 
منار بعدم فهم : لااا بجد ف ايه 
يوسف بهدوء: تعالى يا بنتى اقعدى 
جلست ثم اردفت بفضول : ها قعدت ف ايه 
ناردين بضحك  : كنا قاعدين الصبح والخدم جوم يسئلوا عايزين ايه ع الغدا وكانت كاتى قاعده معانا  وفجأة لقانها بتقول انا الا هحضر  الغدا 
منار بعدم تصديق: كاتى دا انا لحد دلوقتي معملتهاش 
سيف بضحك : البت كاتى دى ماشيه لنصيحة اقرب  طريق لقلب الراجل كرشه  اه واللهى 
ضحك الجميع  بينما نظرت له مريم شزرا 
مرفت بضيق : ابنك   هيرجع امتى  البنت  كلمتنى وكانت بتبكى وبتشكيله منى 
سيف بعدم تصديق: بتشكى  من أسر 
مرفت بتأكيد :  ايوه بتقولى بقالى شهر  ف البيت مش بخرج  وكمان بتقولى اخد  منى الفون وانا سرقته من وراه وكمان بيسهر ومش بيرجع غير اخر الليل وهى نايمه وبيطلع الصبح قبل ما تصحى 
هو ف شغل للدرجادى 
مريم براحه: طب كويس كنت فاكرها غارقنه ف العسل هى والمز بتاعها بس طلعت محبوسه  والفون مسحوب 
مرفت بضيق: شوف بقول  ايه وانت بتفكرى ف ايه  ثم نظرت ليوسف قائله شغل ايه الا بيخلى أسر ميروحش  بيته الا  بعد نص الليل 
نظر يوسف لسيف وسيف نظر لعمر  وعمر نظر لهمام وهمام نظر ليوسف  فعلم يوسف انا الجميع لا يعلم شىء 
يوسف بهدوء : شغل يا مرفت وانت عارفه حب ابنك لشغله 
مرفت بتفهم : طب يجيب البنت حتى نعرف نهتم بيها 
يوسف : هتصل بيه واقوله 
مرفت بضيق : ماشى 
جاءت كاتى وخلفها الخدم  يحملون الاكل وضعوا الطعام فتح الجميع فاهه  من  منظر الطعام قائلين ف صوت واحد : ايه ده 
جاءت ترد قالت ناردين سريعا سيبنى  اخمن 
اومأت لها كاتى ف حماس 
همام بضحك : تخمنى ايه  يا حبيبتى  الاكل ده اظاهر كاتى ناسته ف الفرن 
سيف بضحك : دا  مش الظاهر دا  اكيد 
ناردين : البتاع ده شبه النودليز 
مريم بإماءه  :  حاسيت كده 
عمر بضحك: هو بالحساس
منار بضحك : قلب الام 
كاتى بضيق : ع فكرة صح ده نوديلز 
سيف بضحك : ويترا بسوس الفحم 
كاتى بحماس : يس 
نظروا  الجميع لبعضهم ثم ضحكوا  جميعهم 
امسك يوسف يد  مرفت قائلا : اعزرونا عندنا حساسيه  من الفحم  بالهنا والشفا 
مريم بتصفير : وانا يا باشا الدكتور  قالى متكليش فحم اشربيه بس 
ناردين بتأكيد : وانا كنت معاها 
منار بتأكيد : طبعا دا  الدكتور حظرنا 
نظرت للشباب 
سيف بتهرب : حصل دا  حتى  قالى ابعد عن الفحم علشان نفسية المدام مش كده ولا ايه 
اومأ كلا من همام وعمر 
مريم بحماس : سيفو ايه رأيك نعمل شورما 
سيف بحماس "  فكرة تجنن  بس ناقصنا  كارمن 
مريم بدارميه : يترا  شبعانه ولا جعانه ولا عطشانه سقعانه ولا دفاينه
***
كارمن بضيق : جعانه يا ناس جعانه 
الخادمه باحترام : يا مدام الاكل قدام حضرتك 
كارمن بغضب ؛  مش  هاكل البتاع ده 
الخادمه بتوتر : يا هانم  سيف باشا هو  الا موصى ع كده 
كارمن بضيق : انا راضيه ذمتك  انت ترضى تاكلى الاكل ده
نظرت الخادمه لأكل فكان عباره عن شوربة  خضار ولحمه مسلوقه وكوب من اللبن وعصير  من البرتقال 
كارمن بثقه : شوفتى بقا 
الخادمه بخوف: يا هانم أسر بيه هو  الا موصينى ع كده 
كارمن بضيق : بقولك ايه روح شوفى وراكى ايه 
الخادمه بتوتر : يا هانم ما انتى عارفه انى شغلتى راحتك والاهتمام بيكى 
كارمن بغضب : لااا  مش شغلتك دى  انت شغلتك انك تلزقيلى طول اليوم بصى بقا انا بقولك اهو لو مسبتنيش  لوحدى دلوقتي   عمرك ما كنتى تتوقع انك تشوفيه منى فاهمه 
ارتعدت  الخادمه وخرجت سريعا 
كارمن ببسمه: الواحد لازم يشخط  علشان يحترموه  
ثم خرجت للجنينه  وخرجت من الباب الخلفى للفيلا 
اخذت أستنشق الهواء بفرحه لا تصدق انها وأخيرا رأت الشارع بعد شهر لم تكن تتوقع أن بيت أحلامها  يتحول لسجنها  
صدمه كانت السيارة ع وشك دعسها 
ترجل من السياره قائلا بقلق : انت بخير يا انسه 
كارمن بصدمه : يالهوى انا كنت هموت ثم وضعت يدها ع بطنها قائله الحمد لله ورفعت ووجهها 
عز بصدمه : كارمن ايه الصدفه دى انا  مبسوط انى شوفتك انت عامله ايه وأسر عامل ايه 
كارمن بخوف وهى تهمس لنفسها وده طالعلى منين 
كارمن ببسمه مزيفه : بخير  بعد اذنك 
عز باندفاع : انا ممكن اوصلك 
كارمن بهدوء : شكرا بس انا حابه امشى 
وتركته وذهبت قال اوصلك قال دا كان هيوصلنى للأخرة ثم ذهبت للفيلا مرة أخرى  ودخلت كما خرجت وجدته  مازال بالخارج كعادته 
دلفت للمطبخ وأمرت الجميع بالخروج  قائله : اتفضلوا  برا 
الخادمه الاعتراض: بس يا مدام 
كارمن بحده : المطبخ خلال دقيقتين يكون فاضى والا  هتشوفوا  وش تانى 
خرج الجميع وهم خائفين ومستغربين من معاملتها الجديده 
اعدت  الشورما  وهى تتذكر مريم وسيف 
***
اخذ كلا من مريم وسيف يعدوا الطعام وأخذوا الصور وسيف يصور فديو  وكان كلا من عمر ومنار ينظرون لهم بفرح ع حبهم الاخوى 
وضعت مريم  الطعام قائله : الاكل وصل 
التف الجميع حول السفرة وأخذوا يمدحون  ف الطعام ومريم وسيف حتى كاتى تناولت معهم 
***
تناولت طعامها وصعدت لغرفتها  عازمه ع  أن تنتظره  وتعلم متى ينتهى ذلك العقاب فهى لم ترى ف هذه الشهر سوى مرات قليله وكلما تسائله يخبرها بأنه مشغول 
ارتدت فستان قصير فوق  الركبه  ذو فتحه مثلثيه  من الصدر  وحمالات  رغبته وضيق  كأنه جلد ثانى ورفعت شعرها 
وجلست تنتظره  دقت الساعه الثانيه  عشر وهو مازال لم يأتي تأففت  وانتظرت ساعه أخرى وساعه أخرى 
جاء أسر   دخل الغرفه واضاء النور وجدها تنتظره  نظر لها ببرود  قائلا  : ايه الا مصحيكى لدلوقتى 
تغاضت عن نبرته لتقول بدلع : مستنيه جوزى 
نظر لها أسر ولم يعيرها اهتمام ودلف للحمام  وبعد كده خرج وهو يرتدى ملابس نوم مريحه قائلا  انا هنام وابقى اطفى النور 
نظرت له بصدمه  اهو يرفضها ابت أن تبكى قالت والدموع ف عينها : أسر انا عايزه اتكلم معاك 
أسر بضيق : وانا جاى تعبان وعايز انام
ذهبت سريعا لحمام  بتبكى به وجدت ملابسه احتضانتها  وبكت ولكن  لحظه ما هذه الرائحة  اتسعت عينها لصدمه وهزت رأسها  برفض واخذت تتفحص القميص وجدت شعره  سوداء  أخذت تنظر بصدمه رائحة  برفيوم  حريمى وشعره 
هل هو يخونها مسحت دموعها بقوة وخرجت قائله 
أسر انا هتن هنا لحد امتى اظن الشهر خلص وانا عايزه ارجع بيتى 
أسر بنعاس : امممممم 
ماشى هبقى اشوف 
ثم قالت  بدون سابق  إنذار: أسر انت كنت فين 
اعتدل أسر ف جالسته : ف شغل هكون فين يعنى 
نظرت له بشك : شغل ايه الا لحد دلوقتي بقالك شهر غ الحال ده   ودى اول مرة من ساعة  مشتغلت 
نظر لها أسر ثم تأفف قائلا : انا جاى تعبان ومش فاضى الكلام  الفاضى ده 
نظرت له بصدمه : هو ده كلام فاضى 
أسر بغضب لا مبرر له : اه كلام فاضى وانا خارج اصلك باين  عايزه تقلبى اليوم نكد.. يتبع الفصل 16 اضغط هنا
reaction:

تعليقات