القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هي والمجهول الفصل الخامس - نعمة شرابي

  رواية هي والمجهول  البارت الخامس  بقلم نعمة شرابي عبر مدونة كوكب الروايات 






رواية هي والمجهول  الفصل  الخامس 

 يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَٰذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا 

بعدما ذهبت ضي الي بيت الحاج سميح

ورحب بها اخذها الي بيت كبيرهم الشيخ

سويلم اعطى لها بيت صغير تسكن فية

واخذ اوراقها وقدمها للعمل في مدرسه

البلد وضمها لبيته وطلب منها

اوراقها وقال لها ستقومين

بالتدريس

في مدرسة بلدنا وانا هعتمد ورقك خلاص

قالت ضي ..مش هقدر انا معنتش اهل

للمهنة دى

رد عليها الشيخ سويلم

انا قلت كلمتي خلاص من غير جدال كتير

يا بنتي اسمعي الكلام

ربنا كبير وميرضاش بالظلم اصبري تلاقي

ربنا قال وبشر الصابرين

انا بس بعتب عليكى انك سيبتى بلدك

وأمك واخوكى

بس اعتبرينى ابوكى وام سفيان امك

وورد بنتي اختك

وربنا يعمل اللي فيه الخير

هبعت الحريم بنضفوا

لكى البيت علي ما نتغدا وسلمى امرك

الي الله

ردت ضي ....ونعم بالله العلي العظيم...

تعودت ضي علي ورد وسفيان ابناء الشيخ

سويلم فكانت تظل معهم طوال النهار

وتذهب الي المبيت في بيتها الجديد

ورد.. ابله ضي محتاجاكي تسعدينى في

دروس الانجلش بتاعتي

ضي من عيونى يا قلبي هو انتى في سنه

كام يا ورد

ورد.... انا في تالتة ثانوي علم رياضة

ورينى يا وردتي اشوف المنهج

حاضر يا ابلة

ضي.. وردتي بلاش ابله دى قوليلي يا اختي

حاضر واخذتها بالأحضان حتي أدمعت
ضي
وتذكرت اخوها وحنان التي كانت اخت لها
دخل سفيان بحثه الفكاهي فهو ذات طابع

فكاهى
سفيان... خيانة اه قلبي حرام عليكم في ا

اختي والمس في احضان بعض الشرف يا

بنت الحاج سويلم الشرف

انطلقوا في الضحك وتكلمت ضى مع سفيان
خلصت تعليم ولا لسة يا استاذ سفيان

ضحك سفيان من قلبه قائلا

استاذ اية بس يا مس ضي انا لسة آخر

سنه تربية شعبه عامة

بجد وتخصصت اية قولي وانا اساعدك

ومن هنا ورايح انا اختكم الكبيرة

امضوا الوقت بين المذاكرة وبعض

الترفيهة والضحك حتى أحبو ضي بخفه

دمها وظلها الفكاهى

ذهبت ضي الي بيتها الجديد وتوضأت

وصلت العشاء واخذت تقرأ في كتاب الله

حتى تنسي تذكرت محمود واحمد عندما

كانوا يضحكون مع بعضهم البعض

تنهدت وقالت الله المستعان

افتكر تليفونها الذى كان في الشحن ولم

تفتحه منذ رحيلها

امسكت الفون ولم يكن به شريحة

اخذت باص ورد النت من سفيان

فمنزلها لا ييعد كثير عنهم قبل انت تذهب

ضي الي بيتها

ففتحت موقع التواصل الاجتماعي الفيس

بوك وجدت كمية رسائل من احمد

ومحمود وحنان

خافت ان تفتحهم ولكنها بالنهاية فتحت

رساله أحمد

«(ضي حبيبتي ،،،

وحشاني فوق ما تتصوريش كل يوم بفتح

يمكن القاكى فتحة او تكونى شوفتى

رسالتى ضي

عشان خاطرى وخاطر حبي لكى ارجعي

مش هسيب حقك ومش هتخلي عنك

بس ارجعي مش تسيبينى يا حياتي

مش قادر لا انام واشتغل وانا معرفش

انتى فين قولي لي انتي فين وانا اجيلك

مش هقول لحد عشان خاطر حبنا

مش تهدمى حب سنين عشان حاجة

انتى ملكيش ذنب فيها ..

ضي وحشتينى يا استاذة قلبي

هفضل ابعت رسايل لحد ما اموت

ياريت تردى علية

............................ دكتور الحب »)

اه يا احمد لية توجع قلبي لية

بكت بكاء يقطع نياط القلب حتى نامت
*********************************
صباح الخير يا يا ورد

صباح الورد و الفل علي عيونك الحلوة

يا احلي اخت في الدنيا

الست الوالده فين يا ورد

في المطبخ بتعمل فطور

طب هروح اساعدها

امى هتخرجك من المطبخ مبتحبش حد

يعمل معاها حاجة

بس انا مش حد انا سبت سلام

جهزت ضي الفطار مع ام سفيان

وجلسوا الفطار جميعا

الشيخ سويلم جهزى نفسك يا ضي يا

بنتي هتيجى معايا نروح المدرسة

تستلمى فصول التقويه الولاد بتوع

الاعدادى علي ما امتحانات الثانوية

العامة تخلص

ضي.. حاضر انا جاهزة هجيب شنطتى

بس واجى مع حضرتك

استلمت ضى العمل في فصول التقوية

واستمرت في العمل وكانت تساعد ورد

في دروسها حتي انهت ورد امتحانتها

وكان آخر يوم بالامتحان ضي مع ورد

في المطبخ ولكنها شعرت بالدوار وغممان

نفسها .جرت علي الحمام

وذهبت لها ام سفيان مالك يا بنتى فيكى

اية انت حاسة باية يا ضي

قالت ضي ما تشعر به نظرت لها ام سفيان

وقالت استنى هبعت رتيبة تجيب اختبار

حمل صعقت ضي وخافت

شعرت ان الدنيا تهوى من تحت قدميها

ونظرت لأم سفيان وهي تبكى لية

ردت ام سفيان ده قضي ربنا يا بنتى

وارضي بقضاء الله

قالت ضي

- يَا لَيْتَنِي مِتُّ قَبْلَ هَٰذَا وَكُنتُ نَسْيًا مَّنسِيًّا

جاء وقت الغداء ووضعوا الغداء واتوجهوا

جميعا للطعام وبعد الانتهاء طلبت ضي

من ام سفيان انت تتمشى بالبلدة شويه

مشت ضي واخذت تكلم نفسها حتى

قادتها قدمها نحو الشاطئ

وقفت تنظر الي المياة وتحدث نفسها

انا في ورطة كبيرة ومش عارفه اعمل ايه

طيب لو نزلته ابقي بعترض علي امر الله

اللهم لا اعتراض

قُل لَّن يُصِيبَنَا إِلَّا مَاكَتَبَ اللَّهُ لَنَا

رددت هذه الايه وقالت
المكتوب ع الجبين لازم تشوفه العين
فكرت كثيرا حتي لم تعد تشعر
بالوقت ولقد خافت من هدوء المكان
حتي سمعت صوت احد يقول
انتي تايهة ولا بتدورى علي حد
نظرت الية باعين محمرة بها
بعض من الخوف

اه كنت وقفة ونسيت الوقت
دكتور ادم مع حضرتك
اهلا بحضرتك انت مش من هنا صح
ارتعش ما بداخلها لااسئلته

وردت حضرتك تعرف بيت الحاج سويلم
رد عليها نعم كبير بلدنا
طب ممكن اروح بيته انا قريبتة
ادم.. يا مليون مرحب
اتفضلي انا همشي وخليكى ورايا اوك
حاضر اتفضل

مشي آدم وهي وراءه .ظل طوال الطريق ينظر من وقت لاخر لها حتي يطمئن بانها
وراءه كانت ضي خجلة جدا
وصلا إلى بيت الشيخ سويلم

وجدوه هو وسفيان كانوا يخرجون للبحث
عنها عندما رأى الشيخ سويلم
دكتور ادم مع ضي قال

مالها ضي يا دكتور آدم فيكى اية يا بنتي
رد آدم وهي في آن واحد مفيش حاجة

نظرت الية ضي ووضعت وجهها بالارض
ثم قال آدم ... الانسة كانت تايهة وانا جبتها

انفرجت شفاة سفيان ضحكا بتوهي يا بيضة ده القلش هيبقي عليكى للصبح
هدخل اقول لورد وامى تجهز القعده

نظر له آدم ..استأذن انا

الشيخ سويلم... الله في سماه ما ينفع
تيجى بيتى وتمشي من غير عشا او كباية
شاي حتي عيب في حقي
يلا يا ضي يا بنتي جهزى العشا عشان الدكتور يتعشي معانا

ضي ..حاضر ياعمى

دخل الجميع الي البيت واعدت ضي وأم سفيان العشاء واكل الجميع وجلسوا في غرفة المعيشة يشربون الشاى
استاذنت ضي كي تصلي فردها

واستاذن دكتور آدم
وصل آدم الي بيته وظلت ضي في خياله لا تبرحة يفكر فيها انها هى
ولكن لما عيونك باكية يا ذات الوشاح الأزرق...... وتذكر منذ خمس سنين
علي شاطئ اسكندرية وهى تلعب مع
بنت وولدين ويضحكون وطار منها ايشارب صغير كانت تعقد به راسها
وقع خطأ في يد آدم
واخذت تبحث عنه وهو ينظر لها
واحتفظ به لنفسة تنهد تنهيدة من قلبه
لقد احبها وبحث عنها كثيرا
لكن من هذا الذى كانت تبكي في احضان
افاق من ذكرياته علي رائحة الوشاح
الذى في يده تنهد من قلبه
واقسم بينه وبين نفسة لن يتركها ثانية

لم تذهب ضي الي بيتها هذا اليوم ونامت في غرفة ورد

ورد ...اختى حبيبتى والدى عاوزك بره
ضي ...حاضر نروح أهون

ضي.. حضرتك طلبتنى خير
الشيخ سويلم ... ام سفيان قالت لي علي اللي حصل اليوم نويتى علي اية يا بنتي
ضي... ...............
الشيخ سويلم.... ضي بنتي
ضي ....هه اللي فيه الخير يقدمه ربنا
مقدرش اقتل روح ربنا جعلنى سبب لها
الشيخ سويلم.... عجبنى دماغك وايمانك بربنا يا بنتي ومتخفيش احنا معاكى وفي
ضهرك وأى شئ تعوزية مش تتكسفي
تطلبية يلا قومى ارتاحى

ضي... ربنا عوضنى بيكم منحرمش منكم
ابدا
ام سفيان ... خدى يا ضي اشربي كوباية اللبن دى يا بنتي ويلا عشان ترتاحى


ارسل محمود رساله فويس علي الواتس لضي ....«حبيبتي حبيبتي وحشانى يا ضي عينى امك نفسها تشوفك وحنان والجيران والكل بيسال عليكى ارجعي بقا يا ضي احمد اتغير كتير ومكملش العيادة وكلنا مستنينك وحشتى اخوكى يا قلب اخوكي عاوز اتجوز البت حنان وهي مش راضية غير لما تكونى معانا عجبك كدا
تعالي اصل شكلي هعنس جمبكوا وحشاني اوي اوي واللهي»

تبسمت ضي وعزمت علي شراء شريحة للهاتف كى تكلم حنان لتتم زواجها من محمود

البارت طويل اهوت عاوزة تفاعل حلو

يتبع الفصل السادس  اضغط هنا 

reaction:

تعليقات