القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أسيرة من أجل رغباتي الفصل الأول و الثاني و الثالث و الرابع بقلم محمود حسين

 رواية أسيرة من أجل رغباتي الفصل الأول و الثاني و الثالث و الرابع بقلم محمود حسين 

رواية أسيرة من أجل رغباتي الفصل الأول و الثاني و الثالث و الرابع بقلم محمود حسين 


البارت الأول التاني والثالث والرابع من نوفيلا 

                    "أسيرة من أجل رغباتي"

كانت ترسم حياتها ومستقبلها علي ورقه ....تتمني أن تكون عروس مع صديق طفولتها محمد الذي أحبته بشده منذ وجودها في الملجأ ....إلي أن جاءت ندي إليها وهي من ابناء الدار وصديقتها ايضا ....
ندي :بتعملي اي ياحبيبة ؟؟
حبيبة :بصي ياندي برسم عريس وعروسه انا ومحمد لما نكبر هنتجوز وانتي جنبنا اهو رسماكي ...
ندي :الله دي حلوه اوي ياحبيبة ..
حبيبة :عشان انتي حلوه ياندي ...انا بحبك اوي وماليش غيرك انتي ومحمد وماما ماجدة ...
ندي :وانا كمان بحبك ياحبيبة عشان انتي اختي وصديقتي ...
حبيبة:طب يلا بقي عشان ننام ...عشان ماما ماجده لو جات ولقتنا صاحيين هتزعل ...
ندي :ماشي تصبحي علي خير ..
حبيبة:وانتي من اهل الخير ..ظلت حبيبة تفكر في أحلامها فحقا انها ترسم صورة مستقبلها ترسم حلما جميلا ....ولكن ليس كل الاحلام تتحقق ....فإن الكابوس الذي نراه هو الذي يتحقق وليست الاحلام الجميلة....
اغلقت حبيبة عينيها إلي أن استغرقت في سبات عميق ....
            .....اذكروا الله.......
مرت السنوات 
وأصبحت حبيبة في سن الثامنة عشر وايضا محمد وندي ...
لحظة خروجهم من الملجأ. ..
ندي :طب احنا هنروح فين ياحبيبة واحنا هنخرج من الدار...
حبيبة:ماتقلقيش ياندي ....محمد هيكون معانا . ..وهنطلع ندور علي بيت نسكن فيه وهنشتغل باذن الله .  
ندي :أنا خائفة اوي ....انا اتعودت علي هنا خلاص ...
حبيبة :معلش بقي ياندي لازم كان هييجي يوم ونمشي فيه من هنا .....يلا نجهز عشان محمد جاي ياخدنا الوقتي ...
ندي :ماشي ....
وبدأوا البنتين يعدوا أنفسهم الي ان غادروا الدار وكان محمد ينتظرهم ...
محمد :اتاخرتوا كده ليه ؟؟
حبيبة :معلش يامحمد ....احنا جاهزين ....هنروح فين بقي. ..
محمد :مالك ياحبيبة خائفة من اي انتي معايا وانا راجل واقدر احميكم ...
حبيبة:طبعا يامحمد دي حاجة انا واثقه منها ....يلا بينا ...
توجهوا جميعا وذهبوا يبحثون عن مسكن لهم ولكن ليس لديهم الأموال اللازمة ....
محمد:واضح أن لازم يكون معانا فلوس اكتر ....لازم اشوف شغل. .
ندي :طب احنا هنفضل في الشارع ....
حبيبة :اصبري بس ياندي ....اكيد هنلاقي مكان ...
محمد :هدور علي شغل ماتخافوش ....مش هنفضل كده .....
حبيبة :مالك ياندي....
ندي :انا جعانة اوي ....
محمد :طب انا هروح اشتري ساندوتشات ...
حبيبة :ماتتاخرش علينا يامحمد .....
ندي :انا عاوزه اروح الحمام .....
محمد :طب تعالي ياندي معايا هوديكي ....وعلي مااجيب الاكل ...
ندي :ماشي ....
وذهبوا الاثنين سويا.....
وبقيت حبيبة مكانها ....
ندي :ياه احنا كده بعدنا عن حبيبة اوي وهنتاخر عليها ...
محمد :طب يلا ادخلي علي مااجيب اكل وماتتاخريش عشان مانغبش عليها ....
ندي :حاضر ....
         .......وحدوا الله........
بينما كانت حبيبة جالسة مكانها...جاء نحوها رجلين ....وبدأوا يوجهوا حديثهم لها....
الرجل :نتعرف بالعسل.   
كادت حبيبة أن تنتفض من الفزع :انتوا مين .....
الرجل الاخر :احنا عاوزين نتعرف بالقمر ....
حبيبة ظلت تجري ولكنهم التحقوا بها في ايضا في مكانا ليس به أشخاص ....
حبيبة :سبوني ...ابعدوا عني ....
الرجل :ماهو ياحلوة كان نفسنا نسيبك بس انتي واقفه هنا عشان احنا نجيلك ....
حبيبة :انا مش فاهمه حاجه ....وابتدت في التحرك ...إلي أن التحق بها الرجلين ...وأخرجوا بخاخة البنج واضخوا بها في وجهها ...إلي أن وقعت فريسه بين يديها وحملوها الي المكان اللعين الذي يجتمع فيه جميع البنات منهم الابرياء ومنهم العاهرات .....
بينما محمد وندي بعدما اشتروا الطعام وذهبوا الي حبيبة لم يجدوها....
محمد :حبيبة ...راحت فين ؟؟
ندي :مش عارفة .....مش احنا سايبنها هنا ....
محمد :يعني اي ....هتكون راحت فين .....
..................................................................
البارت الثاني من نوفيلا 

                  "أسيرة من أجل رغباتي"

بعد بحثهم عن حبيبة كثيرا ولكن دون جدوي لم يجدوها....
ندي ظلت تبكي بشدة علي فقدان اعز صديقتها ...ايضا محمد جالسا حزينا علي فقدانها فهي ليست حبيبته فقط بل كل شيء له ....
ندي :هنعمل اي يامحمد ....انا عاوزه حبيبة ..
محمد :بطلي عياط ياندي ...أن شاء الله هنلاقيها...
ندي بصراخ :لا مش هنلاقيها حبيبة ضاعت مننا ومش هنعرف نشوفها تاني ....
محمد:اهدي ياندي ارجوكي ...انا هقلب عليها الدنيا ....بس انتي كمان لازم تساعديني وتبطلي عياط.....
ظلت ندي تبكي ولم تتوقف عن البكاء....
         ......وحدوا الله.....
في احدي المنازل التي تسمي بمنازل الدعارة ...
كان رجلا يسمي معروف ...صاحب المنزل والذي يتاجر بالفتيات بالدعارة ....
من ثم يدخل إليه رجلين الذين يعملون معهم ...
معروف :مين اللي معاكم دي ؟؟
الرجل :دي بقي ياكبير ....حاجه جديدة إنما اي لوز اللوز ...
يضع معروف رجل علي الأخري وظل ينظر إلي المسكينة حبيبة ...التي تقع فريستهم ...
وجه معروف حديثه الي رجاله :لا برافو عليكم ....باين عليها فعلا قطة مغمضه ....انتوا واخدنها متبنجه كده ...
الرجال :أيوة ياباشا ....
معروف :ودي لما تفوق بقي هتعمل اي ....
الرجل :تعمل اللي تعمله ياباشا ....انت ادها ...
معروف وقد اخرج بعض من الأموال واعطاها الي رجاله ..
دي مكافأة كده عشان شايفين شغلكم كويس ....
الرجال :بس دا كتير ياباشا....هي عجبتك ولا اي ...
معروف :جدا ....بس مش مهم انا المهم تعجب الباشا....وانا واثق من كده ...اتفضلوا انتوا....
توجه الرجال للخارج ....وظل معروف جالسا أمامها.....ينتظر أن تفيق ولكن لم تفيق ....فتركها وتوجه للخارج ....الي أن تحدثت إليه احدي الفتيات التي تعمل بذلك العمل اللعين ...
يارا :مين دي ياباشا...
معروف :واحدة جديدة...
سمية :وطبعا هتاخد مننا كل الشغل ....
معروف :والله انتوا وشطارتكم بقي ....واخفوا من قدامي يلا ....
يارا وسمية يظهر علي ملامحهم الغضب ...
يارا :مالك ياسمية:؟؟
سمية :خايفة تاخده مني ...
يارا :يابنتي انسي الموضوع دا ....هو عمره ماهيتجوزك ....ولا هيتجوز واحده مننا لان هو أحد مننا كل حاجة ومزاجه ....هيتجوز مننا ليه ...احنا رخاص عنده اوي ...
سمية :بس انتي عارفة أن عاوزاه عشان فلوسه ....
يارا :عارفة ...بس برضو متلعبيش بالنار وخليكي في حالك .....
سمية :هنشوف ....
            ....اذكروا الله.......
يستيقظ من نومه ....لم يطيق اي حديث من احد .....توجه لكي يستحم ويرتدي ملابسهم ويهبط إلي الأسفل .....ينادي علي جميع من يعملون .....بصوت عالي وعلي ملامحه علامات الغضب ....
احدي العاملات :اؤمر يافارس بيه..
فارس :انا مش قولت محدش يطلع الدور اللي فوق طول ماانا هنا .....ماتنطقوا قولت كده ولالا ....
ارتعبت العاملة من حديثه :قولت يافندم ....
فارس :الظاهر أن كلامي معتش بيتسمع ....خصم شهر لكل واحده فيكم .....ولاخر مرة هقولكم....مش عاوز جدال في كلامي يتنفذ بالحرف ....
العاملات:تحت امرك ياباشا ....
توجه إلي الخارج وذهب الي المزرعة ....لكي يري اخر الاحداث بها ....فهي من احدي أملاكه ....
العامل :حمدالله علي السلامة يافارس بيه ...
فارس :الله يسلمك ....اي الاخبار ؟؟؟
العامل :كله تمام ياباشا .....
فارس :فين ابراهيم ؟؟
العامل :جوه ياباشا....ثواني هناديله ....
ابراهيم :يااهلا يااهلا ياكبير...واحشني ...
وبدأوا في القاء التحية علي بعضهم ...
فارس :انت اللي فين مش بتجيلي المكتب ليه....
ابراهيم :خف الشغل عني شوية وهتلاقيني عندك والله ....
فارس :ياراجل ....هو انا بثق في حد غيرك.....
ابراهيم :أيوة ....انا اللي ناقص تشغلني عشان اطبخلك .....
فارس :والله لو حكمت الظروف معنديش مانع....
ابراهيم :يابني ماانا قولتلك اتجوز .....بدل ماانت مزهقني معاك كده ....
فارس :مش عاوز كلام في الموضوع دا .....
ابراهيم :اللي تشوفه يافارس ....
فارس :انا لازم امشي ....سلام ...
ابراهيم :اشوفك بليل ياصاحبي ....
فارس :ماوعدكش .....باي ...
           ......صلي على النبي......
اتي الليل ...
كان فارس يعد نفسه للذهاب الي المنزل الذي يأخذ فيه متاعه من كل الفتيات .....
عندما وصل أسرع إليه جميع الفتيات ....
سمية بغيظ :انا مش قولتلكم ....محدش يقربله يابت انتي وهي .....دا بتاعي انا ....
فارس وقد امسك بقوه علي شعر سمية :انا مش بتاع حد ياروح امك ....وبعد كده تبقي تكلمي بهدوء...ماتنسيش نفسك...
سمية تتأوه من قبضته :اه اوعي شعري....
تركها وفارس وتوجه إلى الداخل .....
معروف :اهلا يافارس ياباشا ....منور.....شاور بس ياباشا....
فارس :اشاور علي اي يامعروف ....الست سمية بقيت ممتلكاني....هو اي اللي بيحصل. ...
معروف :اسف يافارس باشا ....انا هعلمها شغلها....عاوز انهي واحده ياباشا ....
فارس :ولا واحده ....دا بقوا حاجه تسد النفس ....
معروف :وانا ميرضنيش ياباشا....تبقي زعلان وتيجي هنا وانت مش مبسوط ....عشان كده عندي ليك حاجة إنما اي....بكرنتونتها لسه ...
فارس رفع حاجبا :اما نشوف ....ودي فين ...مشوفتهاش يعني ...
معروف :اتفضل معايا ياباشا.....
توجه فارس الي احدي الغرف ومعه معروف ....ولكنه ذهل من برائتها وهي نائمة.....
معروف :اهي دي بقي يافارس باشا.....حاجه إنما اي ...هتعجبك....فارس باشا انت معايا...
ولكن فارس كان شاردا في ملامحها :ها معاك....تمام اطلع انت ....
توجه معروف للخارج. ....بينما ذهب فارس اتجاهها ....وجلس مقابلها علي السرير ....وبدأ يملس علي شعرها برفق ...ولكن عقله بدأ يتساءل....
ماذا عن تلك الفتاه النائمة ؟؟؟هل بها شئ ؟؟ولماذا لم تستيقظ؟؟
......................................................
البارت الثالث من نوفيلا

                   "أسيرة من أجل رغباتي"

ظل عقله يتساءل عن تلك الفتاه النائمة ولم يتلقي أجوبة ...
الي أن قرر أن يقظها......
فارس :انتي .....اصحي ..
ولكن حبيبة بدأت تستجيب ....وكادت أن تفتح عينيها ولا تعلم الي اين ستكون ...
فتحت عينيها وظلت تنظر الي من حولها ....إلي أن وقعت عينيها علي ذلك الرجل .....لتصرخ بشده ....
حبيبة بقوه:انت مين ؟؟؟......انا فين ؟؟؟
فارس باستغراب:نعم !!...انتي مش عارفه انتي فين ....ولا بتستعبطي ولا حكايتك اي.....
حبيبه وقد قفزت من الفراش....وظلت تبتعد عنه الي وصلت إلي الباب. .
فارس بسخرية علي رد فعلها:راحة فين ياقطه ....احنا لسه عملنا حاجه....
حبيبة:انا عاوزه امشي من هنا ......فين محمد وندي .....انتوا مين وعاوزين مني اي؟؟
جلس فارس واضعا ساق فوق الآخر:هكون عاوز اي ....عاوز مزاجي والبي رغبتي من ناحيتك ياحلوة..... بصراحة دخلتي دماغي .....بس تصدقي حلو الجو اللي انتي عملتيه دا ....
حبيبة:جو اي.....انا مش فاهمه حاجه ....
فارس :بتعملي كده عشان ازودلك الفلوس .....بس ماتقلقيش......هنعنشك.....بس اسمعي كلامي .....
حبيبة:انت وقح وحيوان .....
بدأ يظهر عليه ملامح الغضب وتوجه نحوها.....وامسك بشعرها بقوه ....
فارس بجده:اسمعي يابت انتي ....انا مش فاضي للعب العيال دا ...خلي يومك يعدي ....
حبيبة بتتأوه من قبضته وبدأت تتوسل إليه :ابوس ايدك ارحمني ....انا معرفش انا هنا ازاي ....ولا اي اللي حصلي ....
فارس :ماهو انتي للاسف هنا في بيت دعارة زي مابيسموه ...
حبيبة بصدمة:يانهار اسود ......طب مشيني من هنا .....
فارس بدأ ينتابهه الشك قليلا .....وبدأ ينادي علي معروف ....
إلي اتي إليه ....
معروف :اؤمر ياباشا ......
فارس وبدأ يتحدث معه بصوت منخفض حتي لاتسمع ....
فارس :البنت دي هتيجي معايا....بس الاول عاوزه اعرف حكايتها اي....
معروف وبدأ يقص له كل شيء...
فارس يعني انتوا خاطفنها.....
معروف :ياباشا ...ماهي كانت موجوده في مكان مقطوع .....والرحاله بتوعنا قاموا بالواجب.....
فارس وتوجه نحوها .....يلا معايا ....
حبيبة :همشي من هنا صح ....
فارس وظل ينظر إليه نظرات مما أدخلت الرعب الي قلبها :صح ....
عندما خرجوا من الغرفه ....كان كل من يارا وسمية وجميع الفتيات ينظروا إليهم. ...
سمية بغيره :رايح فين يافارس ...
لم يجيب فارس عليها ولكن اكثر مااشعل النار بداخلها.....هو وضع يده في ايد حبيبة....
يارا:يابنتي قولتلك ماتشغلبش بالك لفارس .....
سمية:ماشي يافارس ....هتروح مني فين ....
عندما وصل فارس الي سيارته ....
فارس :اركبي ....
حبيبة:هتوديني فين ؟؟
فارس :انتي عاوزه تروحي فين ؟
حبيبة:عند محمد وندي .....
فارس وظل ينظر إليها ينظراته المرعبه :هوديكي عندهم ....اركبي ....
ركبت حبيبة السياره .....وطوال الطريق خائفة....فقلبها لم يطمئن ...
حبيبة :لو سمحت هو لسه كتير؟؟
فارس :لا .....
حبيبة:طب انا ....
فارس :انتي اي ؟؟
حبيبة :ممكن تجبلي ساندوتش ....
فارس بضحكه علي كلامها الطفولي الذي لا يتناسب مع بنيتها:حاضر ...توجه فارس علي الفور واتي لها بطعام ....
فارس :الاكل دا كله يخلص....ومش عاوز كلمة زياده ...فاهمه...
حبيبة:حاضر ...وبدأت في تناول الطعام ....
وكان فارس ينظر إليها أثناء قيادته الي سيارته .....ولكن عقله يفكر تفكير شيطاني .....إلي أن استقر في النهاية....الي هذا القرار .....وأقسم بأنها ستكون اسيرته ...
             ......وحدوا الله......
عندما وصل فارس الي فيلته .....
بدأ يوجه حديثه الي حبيبة :انزلي يلا...
حبيبة ظلت تنظر الي اين ستكون:احنا فين ...هما ندي ومحمد هنا....
فارس :اه ندي ومحمد هنا ....يلا تعالي ....
وتوجهوا الي داخل الفيلا ....
وبدأ فارس ينادي علي احدي العاملات ....
واتت له ...
العاملة:اؤمر يافارس باشا.....
فارس :خودي البنت دي.....في اوضه من اللي فوق ....وروقها كده ولبسوها حاجه كويسه.....
العاملة :تحت امرك ياباشا.....اتفضلي معايا ..
حبيبة :فين....هما فين يااسمك اي انت....
فارس :اسمي فارس .....وانتي اسمك اي ؟؟
حبيبة:اسمي حبيبة ....بس انا مش شيفاهم...
فارس :زمانهم جايين ياحبيبة .....اطلعي معاها....
حبيبة بسزاجه توجهت مع العاملة....
بينما فارس ظل جالسا مكانه .....ولم يعلم ماذا سيفعل معها ....بالتأكيد لن يتركها .....فهي دخلت القفص برجليها.....ثم قام وبدأ يتناول كأس من الخمر واحدا تلو الآخر .....إلي أن وصل الي أقصي درجات السكر .....
وبعد مرور ساعتين من الزمن كانت حبيبة جالسه في الفراش....وبسزاجتها.....كانت تنتظر محمد وندي ....ولكن دخل إليها فارس ....
حبيبة :اسرعت نحوه ....هما وصلوا صح ....
فارس بدأ في قفل باب الغرفه وخلع سترته ....ويتفحص تلك الجميلة .....
ليجيب عليها :لا انا اللي جيت ....مش كفايه انا ...
حبيبة وبدأت تتراجع الي الخلف إلي أن التصقت بالحائط :انت بتعمل اي؟؟؟..عاوز مني اي؟؟؟
فارس وظل ينظر إليها من أعلاها الي أسفلها :عاوز احقق رغبتي .....وبدأ في خلع ملابسه ليظهر جسده العاري ضخم البنيه ....التي لا تستطيع تلك الفتاه مقاومته....
وعندما رات جسده بهذا الشكل ....وضعت يدها علي عينيها....
فارس بضحكه عالية:لا حلوه ....يلا ياقطة تعالي بقي .....
حبيبة صرخت بشده :ابعد عني .....هصوت والم الناس ....
فارس :سمعيني كده هتعملي اي.....محدش هنا يقدر يسمعك ....واعملي دا برضاكي بدل ماتعمليه غصب عنك ....
بدأت حبيبة تجري في أرجاء الغرفه ....ولكن فارس وضع رجليه إلي أن اتكعبلت ووقعت علي الارض .....وفي ذلك الوقت قام فارس بحملها وهي مازالت تصرخ ووضعها علي الفراش .....
ومع الأسف تسكت شهرزاد عن الكلام غير المباح ولكن شهرزاد تلك المرة حزينة....
...................................................

البارت الرابع من نوفيلا 

                  "أسيرة من أجل رغباتي"

اتي صباح يوم جديد في سماء الاسكندرية ....
كان فارس نائما لم يدري بشئ ....اما حبيبة المسكينة كانت نائمة علي الارض ....لا تستطيع الحركة وكانت تشعر بألم شديد ....وظلت تتاوه ..
إلي أن فتحت عينيها وظلت تنظر الي ارجاء تلك الغرفه اللعينة ...حاولت أن تصرخ لكن لا صوت يخرج منها ....
استيقظ فارس . ..ونظر الي حبيبة ....فاسرع نحوها ..
فارس :انتي اي اللي نيمك كده ...
حبيبة بصوت منخفض :ابعد عني ...
فارس يحاول أن يتمالك أعصابه :تاني الكلام دا ....انا مش دافع فيكي اد كده وجايبك هنا عشان تقوليلي ابعد عني ....
حبيبة:بكرهك .....وظلت تتاوه ...
امسك فارس بشعرها بشده :اسمعي ياروح امك ....اللي ييجي هنا مش هيخرج الا بمذاجي ....ولو فكرتي تنطقي بكلمة زياده هتشوفي مني الوش التاني ،فخليكي هادية كده واسمعي الكلام وانا هعيشك احلي من العيشه اللي كانت عايشاها ....فاهمه !
تركها فارس وتوجه الي المرحاض لكي يستحم ....
ولكن عندما خرج ...نظر إليها وكانت تلك الصدمه ....واضعه يدها علي احشائها ....وتنزف بشده ...
اسرع فارس نحوها ...وحملها الي الفراش ...
فارس :انتي كويسه ....حبيبة ...اتكلمي ....
نظرت اليه بينما علقت عينيها .....
قام فارس استدعاء الدكتور ....
إلي أن اتي وقام بالفحص عليها ....
الدكتور :لو سمحت يافارس باشا .....هي دي زوجه حضرتك ...
فارس نظر إليه ورفع حاجبه :ودا شئ يخصك في اي ؟
الدكتور :انا اللي واضح قدامي عذراء بس اتعرضت لاختصاب شديد .....ودي جريمه ولازم يتبلغ عنها. ..
فارس وقد امسك بياقة الدكتور:انت هتمشي من هنا علي رجلك ...ولا اخلي اللي بره يمشوك علي نقالة ....
ارتعب الدكتور من حديثه خاصة أنه لا يقدر علي مواجهته فقد خلت منه الانسانيه ...
الدكتور :عن اذنك ...وتوجه للخارج ....
جاء أحد العاملات الي الغرفه ...
فارس :خليكم هنا جمبها .....ولو في حاجه محتاجنها ابعتي حد يجبها ....
وقفت احدي العاملات في ذهول وخوف ...
فارس :مالكم اتشليتوا ....قلتلكم خليكم جمبها...كلامي يتنفذ ....
العاملات :حاضر ....
توجه فارس للخارج بينما ظل العاملات جالسين بجوارها ....
احدي العاملات :لاحول ولا قوة الا بالله....البنت دي صعبانه عليا اوي ...من ساعه ماجات وانا حزينه عليها ....
ترد الأخري :عندك حق ....شكلها صغيره ...بس فين اهلها عشان يرموها كده ...
العامله :الله اعلم بظروف الناس. ....ويهدك يافارس ...
                ......وحدوا الله........
توجه فارس الي عمله وهو في قمة غضبه ....
إلي أن اتت إليه السكرتيره :بعد اذنك يافارس باشا ...في ورق محتاج امضتك ....
فارس :اطلعي بره ....
السكرتيره :ايوه ياباشا بس ....
فارس وقد كسر كل شيء أمامه :قولت اطلعي بره ....
السكرتيره بخوف :ح .حاضر ...
اتي إليه صديقه ابراهيم .....
ابراهيم :مالك يافارس ....الشركه كلها سامعه صوتك ...في حاجه حصلت ....
فارس :مالكش دعوه وخليك في شغلك .....والا انت عارف ممكن ارفدك ...
ابراهيم بصدمه :اللي تشوفه يافارس بيه ....عن اذنك ....
فارس يشعل سيجار وراء الأخري.....وبدأ يلتفت الي عمله .....
اتي الليل وكان جميع العاملين بالشركه انصرفوا ....وظل فارس جالسا مكانه ....إلي أن قرر أن يذهب الي البيت المشبوه .....
قاد فارس سيارته وتوجه الي المنزل ....
بمجرد أن دخل البيت ....اسرعت إليه سمية وقامت باحتضانه....
فارس ابعد يدها عن عنقه .....انا مش فايقلك ...
سمية:ليه بس يافارس .....دا انا بحبك. ..واكتر واحده بتخاف عليك .....طب موحشتكش ....
وقامت لتحضر إليه كأس الخمر ......
وبدأ فارس يشرب واحد تلو الآخر ....الي أن أصبح في قمة الروقان. ...
قام بشد يدها واجلسها علي رجليه .بقولك اي ماتيجي نقول كلمتين جوا ...
سمية بضحكه مرتفعه :بس كده ....انت تأمر يلا بينا ....وتوجهوا الي الفراش ....وفعلوا ماحرمه الله. ..
            .......اذكروا الله .........
استيقظت حبيبة في الليل. ....ولكنها لا تستطيع التحدث ...ونظرت الي جانبها وجدت احدي الفتيات العاملين بالمنزل ....
العاملة:حمدالله علي السلامه ....انتي اكيد جعانه هعملك اكل ....
هزت حبيبة رأسها بالرفض ...
العاملة :انتي تعرفي انك صعبانه عليا اوي ....بس قوليلي اي اللي رماكي في سكة فارس ....
حبيبة لم تتحدث لكن بكت .....
العاملة أمسكت بيدها :ماتخافيش. ...انا جمبك ...انا عارفه أن مش هقدر اعملك حاجه .....بس انا حاسه بناحيتك بشعور غريب ....ماتخافيش ياحبيبة ...
حبيبة أمسكت بيدها بشده وابتسمت لها .....
قامت العامله باحتضانها :ياحبيبتي ....دا انتي بترتعشي ....
حبيبة وظلت متشدده في أحضانها ....إلي أن اقتحم الغرفة فارس .....
فارس وليس بوعيها من الخمر : ياماشاء الله ...ودا اسمه اي دا ؟ .
ابتعدت العامله سريعا عن حبيبه :انا اسفه يافارس باشا .....هي كانت خايفه وانا ....
اقترب فارس من العاملة وسحبها من يدها وأخرجها من الغرفة ....وتوجه الي حبيبة وبدأ في خلع ملابسه ....
فارس :ماانتي كويسه اهو ....بس تصدقي ....طلعتي ملكيش علاقات قبلي ....
حبيبة تنظر إليه والخوف يمتلكها ......
فارس :وضع يده علي وجهها ....بس انتي موزه ملكيش حل ....قضيت ليله امبارح كانت احلي ليلة ....ونفسي أكررها ...مايلا بينا. ...
حاولت حبيبة أن تتشدد في احتضان نفسها لكي لا يقترب منها .....
فارس :بتضحكني والله ....يابنتي خلاص انتي بقيتي مدام فارس ....يعني الكسوف دا انتهي .....وقام مره اخري بنزع ملابسها. .....ولكن تلك المرة لم تصدر حبيبة اي صوت او صراخ أو حركة ....وكأنها تبدو مستسلمه ....
وعلي اذان الفجر ....ابتعد فارس عنها وتوجه الي المرحاض .....وبدأ في استعاده وعيه ......
ونظر الي حبيبة التي لم يصدر منها اي حركه أو حديث فقط علي وضعها من وقتها ولكن عينيها مفتوحه ....
فارس اقترب منها :حبيبة ....
ولكن لم تجيب عليه .....
استغرب فارس :لماذا لم تجيب وهي عينيها مفتوحه ...
كرر حديثه مره اخري :حبيبة ....ردي .....
ولكن دون جدوي لم تستجيب مجرد جسم نائما علي الفراش ولكن ليس يلبي الاستجابات ....
...........................................

لمتابعة باقي الفصول اضغط هنا



reaction:

تعليقات