القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية اخوه ولكن كاملة - تاليف القلم الذهبي (جميع الفصول)

رواية اخوه ولكن كاملة تاليف القلم الذهبي عبر مدونة كوكب الروايات حيث يمكنك قراءة او تحميل الرواية كاملة عبر مدونتنا

رواية اخوه ولكن البارت الأول

وبعدهالك يا سهي يا بنتي مش هتبطلي تعاملي اختك بالطريقه الوحشه دي  !! 
__بهذه الكلمات قالت سهير والدة سهي و غاده علشان توقف الختاق اليومي بين سهي وغاده..
سهي//  يووه يا ماما . بس متقوليش اختي !  
انا بكرها ومش بحبها. وياريت تعرفيها كدا 
سهير // طب اهدي بقي . وعرفيني عملت اي معاكي عشان تحرجيها كدا قدام صحابها بالجامعه.  بردو مهما كان ميصحش قدام الناس كدا . 
سهي // لا يصح يا ماما . عشان متدخلش بخصوصياتي 
سهير // ربنا يهديكم لبعض يا بنتي انا تعبت من المناهده معاكي يا سهي . يارب تعقلي بقي 
سهي // ههههههههه اي يا ماما . انتي شيفاني مجنونه واللي اي !! 
سهير // بصراحه ايوه . عشان معاملتك لأختك مش معاملة ناس عاقلين. 
سهي بزهق // تاني اختي يا ماما بردو 
سهير // تاني وعاشر كمان واياكي اسمعك تقولي كدا تاني.  والا هيكون ليا تصرف تاني معاكي.  
__ خرجت  سهير من عند سهي وعلامات الضيق والضجر علي وجهها من معاملة سهي لغاده اختها.  
**
اراحت جسدها علي سريرها وهي تنظر الي السقف تشعر بالضيق وشئ من الحزن  . بداخلها شعور بانها اصبحت غريبه في بيتها بعد وفاة والدها.  لم يكن عطف والدتها سهير كفيل ان يزول هذا الشعور.  فهي تعي جيدا ان معاملة والدتها لاختها سهي ليست نفس المعامله.  تعود من شرودها فور دخول سهير غرفتها  .
سهير // اي يا حبيبتي لسه بردو واخده علي خاطرك من سهي. 
غاده بصوت خافت/
_ لا يا ماما انتي عرفاني كويس مش بزعلها منها. 
قربت منها سهير وقعدت جمبها وحطت ايديها علي كتفها  !
_ طول عمرك راسيه وعاقله يا غاده . انا مش عارفه سهي طالعه لمين مجنونه كدا ودايما بتعمل حاجات مش بعقلها خالص. 
غاده بابتسامه // هيا كدا يا ماما هنعمل اي طيب نستحملها بقي.  
سهير // طيب يا حبيبتي ربنا يخليكم لبعض انا جيت اطمن عليكي.  وهسيبك تنامي عشان كليتك الصبح 
غاده // ماشي يا ماما تصبحي علي خير  ..  
خرجت سهير من غرفتها وعادت غاده للاسترخاء علي سريرها مره اخري...
**
تجلس علي احدي الكراسي في فناء الجامعه تنتظر قدوم صديقتها المحببه لقلبها. سرعان ما مر الوقت وشاهدت قدوم زميلتها شهد قادمه نحوها.. 
غاده بنبرة غيظ// اتاخرتي ليه يا رخمه كدا.  زهقت وانا قاعده لوحدي  . 
شهد بضحكه//  صباح الخير علي غدغودتي. بحبك اووي يا صاحبي وانت معصب كدا.  
غاده مبتسمه// صباح النيله علي دماغك كنتي فين . اعترفي 
شهد // مكنتش ونحمه. دلوقتي وصلت اتاخرت في النوم بس 
غاده // امممممممم . يعني مكنتيش في حته كدا واللي كدا 
شهد // عيب يسطي انا مش بتاعت الحاجات دي 
غاده / اه ومالو . باماره الكفتريا اللي مبتزهقيش منها دي وبتهربي من المحاضرات واللاقيكي راشقه هناك.. 
شهد سابتها تتكلم وبتبصلها بتمعن واضح اوووي . بصتلها غاده باستغراب 
غاده //  اي مالك يا بت بتوصيلي كدهو ليه في اي بقي مش مطمنالك.  
شهد بدلع // اشي اشي بس بس بس 
قاطعتها غاده 
_ اتكلمي يا زفت وبطلي بسبسه مالك 
شهد // مفيش انتي حلوه النهارده اووي وفي حاجات كدا ظهرت فجاه والحلو بان اهو هههههههه 
غاده بضحكه// اتلمي وبطلي قلة ادب . هيا اول مره تشوفيني يعني.  
_ غاده مع انها مش جميله اووي .مقبوله الشكل الا ان هدوئها واتزان عقلها يكسبها جمال وبريق يجعلها اكثر انوثه 
شهد//  مش اول مره بس النهارده غير بقي . وبعدين جعانه انا عايزه اطفح يلا بينا علي الكفتريا.  
_ شهد بتتكلم وغاده سرحت فجاه عندما شاهدت مروان خطيب اختها سهي  واقف ينتظر قدوم سها الجامعه.   
__ شهد لمحت شرورد غاده ونظراتها متجهه نحو مروان.  شدتها من كتفها.  لتنتبه لها غاده.. 
شهد // مالك سرحت في اي بصيلي هنا 
غاده / انا مرحتش انا اتخطفت 
شهد // نعم نعم ..  مش دي مروان خطيب سهي
غاده // ايوه هو 
شهد // امال مالك راشقه عينك عليه كدا 
غاده بلهفه // انا 
شهد // لا اناااااا. روحي هناك طيب طلما عايزه تشوفيه واقف ليه 
غاده // بطلي رخامه بقي . وبعدين انا عارفه جاي ليه سهي علي وصول ومستنيها ولو شفتني عنده هتخلي يومي اسود 
شهد.// طب يلا يا مخطوفه نفطر.  
تعالت ضحكات الاثنين معا وذهبا الي ناحيه كفتريا الجامعه.. 

رواية اخوه ولكن البارت الثاني

غاده وشهد وصلوا الكفتريا وقعدوا علي الطاوله ، غاده بترفع بترفع راسها وتبص قدامها وتشوف سهي قاعده هيا وشاب. __تمتمة بصوت خافت 
__ هو اي اللي بيحصل بالظبط 
بصتلها شهد ومش فاهم حاجه 
شهد // مالك يا بنتي بتكلمي  نفسك بتقولي اي 
غاده بتوتر // لا لا مبقولش حاجه 
وقفت من مكانها وكملت كلامها 
غاده // افطري انتي دقيقه ورجعالك. 
شهد مستغربه ومش فاهمه حاجه 
_ طلعت غاده بره الكفتريا  وراحت  المكان اللي كان قاعد فيه مروان .لقيته مش موجود  مكانه . رجعت بسرعه الكفتريا وقعدت مع شهد وبصت لقيت كمان سهي مش قاعده  . فكرت للحظه وقالت بينها وبين نفسها.. معقول يكونوا تقابلوا ومشيت مع مروان.  هزت كتفها باستغراب . وقالت يمكن. 
_ شهد بتفطر وملاحظه ان غاده مش علي طبيعتها 
شهد بغيظ // يا بنتي قولي مالك مش علي بعضك ليه 
غاده // يا بنتي مفيش والله متشغليش بالك انتي.  
شهد باستغراب// طيب اما اشوف اخرتك !!! 
. سكتت شهد شوي وكملت كلامها 
شهد // هو عجبك اووي كدا 
غاده //  هو مين ؟
شهد بصتلها من فوق لتحت وهزت راسها وابتمست 
شهد بدلع // مين يعني سي مروان خطيب سهي 
_ غاده اتلخبطت ونبضات قلبها ذادت ووشها احمرر ومش عارفه تتكلم 
غاده بصوت مهزوز// مروان مين وبتاع اي دي خطيب اختي انتي اتجننتي بقي. 
شهد // بردو هتخبي علي صحبتك وحبيبتك شهد 
غاده بتبلع ريقها // شهد ممكن تقفلي علي الموضوع دي . مش فاهمه ازاي تفكري كدا .دي مهما كان خطيب اختي مينفعش.  
شهد هزات راسها ومش مقتنعه بكلام غاده  وشعرت بتوترها ولبختها لما جابت سيرة مروان معاها 
شهد بصوت هادي // عموما براحتك قفلنا علي الموضوع .. يلا بينا نشوف محاضراتنا بقي.  
غاده قامت من مكانه وبتحاول تخفي ملامح التوتر اللي ظهرت عليها لما شهد سألتها وجابت سيرته. مشاعر كثيره تجتاحها بمجرد ذكر اسمه قدامها.  
** 
قاعد في الصاله سرحان وبيفكر كتير والسوال الاكثر إلحاحا بداخله .  مش عارف عايز ايه ؟ 
_ قاطع تفكيره صوت مامته دلال وهيا واقفه قدامه. 
دلال بتعجب// اي يا مروان يا حبيبي ! مالك من وقت ما جيت من بره وانت ساكت وشكلك مش عاجبني.  فيك اي يا حبيبي!
_ قالت كلامها وهيا بتقرب منه وقعدت جمبه 
مروان // مفيش حاجه يا ماما انا بخير  . انا بس بفكر بحاجه بالشغل كدا 
دلال// كل دي وبتفكر بالشغل.  سيبها علي ربنا وهيا تتحل لوحدها يا حبيبي 
مروان هز راسه // طبعا يا ماما ربنا كبير 
__ دلال مش مقتنعه بكلامه وعندها احساس مش بخيب ان الحكايه مش شغل وان اللي شاغل باله حاجه كبيره ومش عايز يتكلم 
__ سكتت شويه وقالت 
دلال // طيب هتشرب حاجه والا احضرلك الغداء . يمكن جوعت وانت عارف بباك بيتاخر بالشغل 
مروان // لا يا ماما ماليش نفس . بعد اذنك كوباية قهوه بس 
دلال // حاضر يا حبيبي . اشرب قهوه  ولما يوصل بباك نتغدا كلنا سوا. 
هز مروان راسه بنعم  . وقامت دلال دخلت المطبخ تعمل القهوه لمروان.. 
** 
سهير وسهي قاعدين بالصاله بيضحوا ويتسامروا . قطع خلوتهم دخول غاده . قربت منهم غاده وسلمت عليهم  وقعدة بالقرب منهم . بصتلها سهير وقالت 
سهير // خير يا غاده اتاخرتي ليه كدا بره 
غاده بصوت وثقه بالنفس // مفيش يا ماما كان عندي محاضره متاخره عشان كدا اتاخرت 
قاطعتهم سهي وبتبص علي غاده وبترفع حاجبه 
سهي // غريبه ومن امتي محاضراتك المتاخره دي 
بصتلها غاده بغيظ // قصدك يا سهي 
سهي // مقصديش !!  بس يعني اول مره تتاخري كدا 
غاده لمحت سهير بتخبط كتف سهي بدراعها عشان تسكت. 
غاده // سبيها يا ماما تتكلم.  انا مش محتاجه مبررات عشان ابرر تاخيري.  انا اعرف ناس مش بتحضر خالص المحاضرات وبتقضيها.  
__ سهي انقلب وشها اللوان واتملكها الغضب 
سهي // قصدك ايه ؟  انا بقضيها ومش بحضر محاضرات انتي بتراقبيني يا غاده 
غاده ببرود//  واراقبك ليه ان شاء اللة. انا مهمنيش تحضري او تقضيها كل واحد عارف مصلحته كويس 
سهي // شايفه كلامها يا ماما وبالاخر تيجي تلوميني.  
سهير قامت من مكانها وزعقت بصوت حاد 
سهير وبعدين معاكم هو انا كل يوم هفضل افض الخناق بتاعكم دي اكبروا بقي . 
غاده دخلت اوضتها وقفلت علي نفسها الباب وسابت سهي هي ومامتها قاعدين بالصاله..  وقبل ما تقعد علي السرير سمعت سهي بتقول 
سهي // وبعدين يا ماما هفضل لحد امتي مخنوقه في بيتي . قولها اللي هيا متعرفوش وخلصينا منها.. 

رواية اخوه ولكن البارت الثالث

سهي // وبعدين ياماما قوليلها  على الحقيقه وخلصينا  منها انا اتخنقت منها.  حتفضل لحد امتى خنقاني بتصرفتها من من غير داعي وانا مش قادره اتكلم.
سهير // سهى اسكتي خالص مش عايزه اسمع صوتك وقفلي على الموضوع ده ومش عايزه  اسمعك بتجيبي سيرته تاني وانا حظرتك قبل كده بس انتي متسمعيش الكلام بس عايزه اقولك حاجه انا مش ضامنه رد فعلى معاكي لوجبتي سيره الموضوع ده تاني. .
__ في اللحظه غاده كانت واقفه ورا باب اوضتها وسامعه كل الحوار اللي دار بين سهير وسهي  ومستنيه انها تعرف أي حاجه من الكلام اللي دار بينهم اوتعرف هما بيتكلموا على ايه وايه هي الحقيقه اللي سهي  عايزه سهير تقولها لي !!!!!
 لكن بعد انتهاء  كلامهم وفشل غاده انها تعرف أي حاجه من اللي بيتكلموا عليها فتحت باب الاوضه وطلعت عندهم.
غاده // حقيقه ياماما اللي سهى عايزاكي تقوليها لي.
سهير // يابنتي مفيش حقائق ولا حاجه ما انتي  عارفه اختك..    والا تايهه  عن كلامها وحوارتها اللي كل يوم مبتخلصش.
غاده //  ياماما الله يخليكي متخبيش  عليا حاجه انا سمعاكم  بوداني وهي بتقولك قوليلها الحقيقه علشان خاطري ياماما متخليش عليا حاجه !!!!! 
==سهير بتحاول تنهي  الموقف وتبعد عن اسئلة غاده الكتيره .
سهير //يووووه بقى هو انا كل يوم موراييش غير الحوارات بتاعتك انت وهيه دا انتوا بقيتواولا الأطفال الصغير ه اللي بيتخانقوا على كل حاجه على اللعب وعلى الاكل وعلى كل حاجه دا انا بقيت عايش في مورستان بسببكم والله انتي وهيه لو مبطلتوا اللي انتوا بتعملوه ،، انا  اللي اسيب لكم البيت واروح عند اختي ايه ده دا انا حاسه اني عايشه في حضانه مش في بيت كل شويه خناق خناق ايه ده انا خلاص مبقتش متحمله عمايلكم دي !!!!!! 
غاده // خلاص ياماما هدي أعصابك مش هنتخانق تاني. خلاص حقك علينابالله عليكي ياما متزعليش نفسك علشان السكر.
سهي  // ايوه ياختي هوانتي شاطره في حاجه غير في السهوكه اه منك انتي 
سهير بغضب // سهي  ادخلي اوضتك ومش عايزه اشوف وشك.
وانتي كمان ياغاده ادخلي اوضتك وسيبوني لوحدي دلوقت .
البنات كل واحده فيهم بتروح اوضتها..
سهير تنهيده بتعب // الحمد لله يارب.. 
  الله يسامحك ياسهي  كنتي هتخربي  كل حاجه وغاده كانت هتعرف اعمل ايه بس يارب ؛؛  سهي متهوره وفي أي لحظه ممكن تقول لغاده على كل حاجه انا لازم افكر في الموضوع ده واشوف له حل قبل سهى متخرب الدنيا.
** 
غاده جوه اوضتها ومخنوقه مش مستوعبه الا بيحصل دي وبتفكر كتير وبتحاول تفهم اللي بيحصل حواليها ويا تري هما عارفين ايه عنها هيا متعرفوش ودماغها مش متوقفه عن التفكير ونفسها تعرف اي حاجه من كلام سهي واسئله بتدور برأسها ملهاش حصر 
وبالنهاية ارخت جسدها علي سريرها وراحة بنوم عميق. 
** 
غاده داخله من بوابة الجامعه وكان واقف مروان بعربيته شافها نزلت من عربيته بسرعه ولحقها .. 
مروان // غاده يا غاده 
لفت جسمها غاده بسرعه علي صوت مروان تشوف مين بينادي عليها : مروان 
غاده // ايوه يا ستي صباح الخير 
غاده بابتسامه // صباح النور  
مروان /  اي مالك بتجري كدا ليه ؟ عندك محاضرات الصبح كدا.  
غاده بضحكه // لا مفيش بس انا مشيتي كدا 
مروان // طيب ممكن نتكلم شويه 
غاده سكتت لحظات واتوترت وحست بخوف وقلق وفكرت لو شافتها سهي هتحصل مشاكل كتير وهيا في غني عنها وبعد صمت قالت : معلش يا مروان مش هقدر لو سهي شفتني واقفه معاك مش هيحصل كويس 
مروان // متخفيش انا عارف الوقت اللي بتيجي فيه الجامعه متقلقيش انتي بس 
غاده من جواها مبسوطه ونفسها تتكلم مع مروان وكلام مروان  طمنها اكثر انها متخفش وعبرت بالموافقة بهزت راسها.. 
= وقفوا الاتنين يتكلموا مع بعض قدام مدخل الجامعه  ومفيش وقت كتير  . نزلت سهي من التاكسي وقبل ما تدخل علي باب الجامعه لمحت مروان وغاده وعلي وشوشهم الضحك والابتسامه . 
تبدلت ملامحها بلحظه لغضب ومشيت بسرعه ووصلت عندهم. 
سهي كشرت وبصوت عالي // هو اي اللي بيحصل بالظبط ؟ 
هيا وصلت بيكي السفاله توقفي مع خطيبي يا غاده 
غاده مستحملتش كلامها وتلاشت الخناق بالجامعه وسابتهم ومشيت بدون كلام.  
مروان بيبص لسهي بغضب // هو اي اللي انتي عملتيه دي ؟
سهي  بصوت عالي // عملت اي يا مروان ازاي واقف معاها وهزار وضحك واشوف المسخره دي واسكت 
اشتد غضب مروان من لهجتها وصوتها العالي // انتي تسكتي خالص ومتعليش صوتك هنا لحسن مش هيحصل خير.. وبعدين دي اختك مش حد غريب انتي اتجننتي.  
سهي بحماس وقهر /  لا يا مروان سهي مش اختي !!
مروان بفزع / انتي بتقولي اي ؟ فهميني  !!!
سهي // زي ما بقولك والله غاده مش اختي 
لحظات سكوت من مروان اعتلاها فرح بداخله وصدي كلامات بداخله يقول . يارب يكون كلامها بجد ويبقي كدا اتحلت من عند ربنا.  
قاطعته سهي:  ساكت ليه 
مروان //  لا مفيش تعالي نقعد جوه واحكيلي كل حاجه..  

رواية اخوه ولكن البارت الرابع

مروان اخد سهي ودخلوا الكفتريا بتاعة الجامعه . مروان قاعد ومتحمس وعلامات البهجه علي وجهه عايز يعرف الحكايه بتاعة غاده بص لسهي وقال بحماس 
_ يلا احكي يا ست شهرزاد 
سهي بابتسامه //  وشهريار متحمس ليه كدا اوووي 
مروان عدل من نبرت صوته // لا مفيش فضول بس عايز اعرف.  
سهي // ماشي يا سيدي . غاده تبقي بنت واحده كانت خدامه عندنا. ماتت امها وهيا بتولدها بالمستشفي. بابا الله يرحمه حاول كتير وبحث كتير عشان يلاقي اهل للخدامه دي  او ناس عشان يستلموا جثتها ويدفونها ملقيش . بابا جمع صحابه وناس قرايبنا ودفنوها.  طبعا بابا كان هيحطها بالملجا الطفله اللي هيا غاده دلوقت وبعدين اتراجع لما زميل ليه اقترح عليه يتبناها وليه اجرها عند ربنا . بابا انسان طيب . وافق بسرعه وجبها لماما وربتها وكمان كتب اسمها بالشهاده عليه انها بنته.  بس كدا 
مروان باستغراب// ياه دي قصه حزينه اووي .يعني يتيمه الام والاب كمان . الله يكون بعونك يا غاده 
سهي بتريقه // فعلا حزينه . مكنتش اعرف قلبك حنين قووي كدا يا حبيبي 
مروان بيفكر بغاده ومبسوط من جواه وكدا الطريق اتفتحت قدامه عشان يفوز بيها وينهي علاقته بسهي 
_ بسرعه بص مروان لساعته ووقف من مكانه 
مروان // طيب يا روحي انا لازم امشي دلوقت .مياده اختي علي وصول جايه من اسكندريه ولازم اكون بانتظارها 
سهي كشرت / انا لحقنا نقعد يا مروان وبعدين اي الجديد مياده متعوده تيجي من اسكندريه للقاهره علي البيت . اي اللي حصل.   
مروان بغضب // مفيش حاجه حصلت انا قلتلك هنتظرها وحشاني مش لازم نفتح سين وجيم يعني .. بعد اذنك 
مروان سبها ومشي وهو غضبان اووي . وسهي كشرت واضايقت من تصرفه دي وقالت لنفسها 
__ لا انت اتغيرت ولا يمكن تكون مروان اللي بعرفه . مروان اللي كان بيحبني ويخاف علي زعلي وبيعملي الف حساب وكلامه معايا بحنيه وحب .فرق كبير بينك وبينه يا تري مين اللي غيرك يا مروان وبقيت مش طايق حتي الكلام معايا..
اتنهدت بقوه وقامت وخرجت بره الكفتريا .. 
** 
في بيت مروان مياده قاعده هيا ومامتها دلال في الصاله بيتكلموا قطع كلامهم صوت خبط الباب فتحت مياده وكان مروان. شافها مروان وفرح اووي واترمت جوه حضنه بقوه 
مروان بفرحه // وحشتيني اوووي .
مياده وهيا جوه حضنه// وانت وحشتني كمان يا مروان يا خويا .بجد اول مره احس اني كنت بغربه بعيد عنكم 
مروان / طبعا عشان المره اتاخرتي يا مياده 
_سابت حضنه وبعدت شوي وقالت . هعمل اي طيب الامتحانات قربت قلت اندمج شوي بالمذاكره. عايزه اخلص من السنه دي بقي وارتاح من هم السفر كل شويه . 
مروان بعطف // معلش يا حبيتي هانت وكلها كام شهر ونقول البشمهندسه مياده اهييه 
مياده بضحكه عاليه // يارب يا خويا . دنا تعبت من المذاكره ليل ونهار 
مروان  // ربنا معاكي يا حبيبتي وان شاء تكوني مهندسه قد الدنيا . 
مياده // يارب . تعالي بقي نقعد متوحشه قعدتك معايا 
__ مروان بيبص علي مامته شايفها قاعده ساكته. 
_ اي يا ماما ساكته ليه 
دلال بابتسامه // ساكته عشان تاخدو راحتكم انت واختك وتشبعوا من بعض وبعدين اشوف حضرتك . 
مروان بضحكه عاليه // انتي عارفه مياده غاليه عليا اووي . ولولا ما هيا بتدرس مكنتش خليتها تبعد لحظه عني 
دلال بحب // ربنا يخليكم لبعض يا حبايبي ولا يحرمكمش من بعض 
مروان قرب باس ايد دلال // ولا يحرمناش منك يا احلي ماما 
دلال // ولا يحرمني منكم يا حبيبي . تعالي اقعد انا هقوم اعملكم الفطار.  
قاطعتها مياده // استني يا ماما هقوم اساعدك وحشتني الوقفه معاكي  بالمطبخ 
دلال بضحكه // لا يا حبيبتي خليكي مع اخوكي ومنا ترتاحي المطبخ قاعد ساعديني براحتك. ارتاحي دلوقت 
دخلت دلال المطبخ  وقعد مروان جمب مياده وهيا قربت منه وبابتسامه قالت //  قولي بقي اخبار سهي إي 
مروان هز راسه بملل//  كويسه !!! 
__مياده حست من نبرة صوته في تغير او في حاجه مخبيها مروان عنها 
مياده بصوت خفيض//  اي مالك ؟!!  صوتك وشكلك مخبي حاجه اتكلم يا مروان انا مياده والا نسيت 
مروان بارهاق وتعب//  لا طبعا ازاي انسي . اسمعي يا ستي الكلام اللي هقوله انتي الشخص الوحيد الا يعرف بيه 
مياده بقلق // طب اتكلم قلقتني  !! 
مروان // انا قررت افسخ خطوبتي مع سهي بصراحه انا مش مرتاح معاها ومش لاقي نفسي اني اكون زوج ليها.  
مياده بحماس//  طيب ودي يخليك تزعل كدا . انا اصلا من الاول مكنتش مرتاحه للي اسمها سهي دي بس مكنتش عايزه ازعلك مني . دي اختها غاده هاديه عنها وعاقله 
مروان بفرح// بجد انتي شايفه غاده كدا 
مياده باستفراب // ومالك فرحت اوي لما جبت سيرت غاده ونسيت كلامي عن سهي 
مروان بارتباك وخجل // اصلي هسيب سهي وقررت اجوز غاده 
مياده بسخريه // يعني تسيب سهي وهتجوز اختها غاده طب ازاي تيجي دي بقي ومين هيوافق بكده دي اختها فوق يا مروان 
مروان بضحكه//  لا مش اختها يا ستي سهي طلعت مش اخت غاده . وعشان كدا انا اتشجعت وهطلبها للجواز 
مياده // طب احكيلي ازاي مش اختها ؟!! وعرفت منين ؟ 
** 
في بيت سهي. رجعت من الجامعه مكشره ومضايقه . طلعت من المطبخ سهير وشافتها علامات الزعل والضيق بملامحها.  قعدة جمبها سهير  وقالت ؛ مالك يا سهي فيكي من وقت ما جيتي من الجامعه وشايله الدنيا فوق دماغك وحزينه احكيلي 
سهي بخبث// الزفت اللي بتقولي عليها بنتك يا ماما شفتها هيا ومروان قاعدين مع بعض وحاطط ايده علي كتفها 
سهير بعصبيه وغيظ // انتي بتقولي اي ؟!! بتتكلمي جد ؟!!
انطقي فهميني!!!!! 
سهي عليت شقاتها وبدموع كاذبه/  زي ما بقولك يا ماما . غاده ناوي تخطف مروان مني .دي جزاتنا اللي ربيناها معانا وبابا حط اسمه ليها.  شفتي اخرتها..
سهير بغضب ووعيد //  غاده يحصل منها دي .طيب بس ترجع البيت انا ليا تصرف تاني ولو طلع كلامك صح  ملهاش قعاد بالبيت دي تاني . وتغور باي داهيه تنام فيها هيا حصلت لكدا..
سهي ودموعها علي خدها// ايوه والله حصل دي عقربه مش سهله.  وملقتش غير مروان خطيبي اللي بحبه تخطفه مني  الواطيه.. 
سهير بعطف// اهدي يا حبيبتي وبطلي عياط.  دلوقتي ترجع وتشوفي انا هعمل فيها اي  
سهي بقهر وخبث // انا مش عارفه ليه يا ماما حاطه نقرها من نقري. انا من يوم ما وعيت علي الدنيا وغاده عايزه تشاركني بكل حاجه وعايزه تاخد كل حاجه مني .واناا مش عارفه عملتلها اي بس 
سهير حاوطتها وضمتها لحضنها وبتحاول تهديها.  خلاص بقي يا حبيبتي بطلي عياط . هترجع وشوفي هعملك فيها اي 

رواية اخوه ولكن البارت الخامس

سهي وهيا بحضن مامتها بتحاول تكسب عطفها وعماله تذيد من شرارة الغضب اللي بقلب سهير ناحيه غاده وفعلا قدرت تتحكم في عواطف سهير وتذيد من شرارة غضبها واظهرت سهير غضبها وسخطها علي غاده وتنتظر قدومها للبيت . فجاه ابتعد سهير عن حضن سهي فور سماع صوت خبط الباب .بسرعه راحت ناحية الباب سهير والغضب متملكها تفتح الباب بقوه وتلاقي قدامها غاده . 
_ سهير وشها مليان غضب وملامحها شديدة الصرامه وقالت بسخط : انتي شرفتي ادخلي يا هانم. 
_ غاده مستغربه وبتسال نفسها . هو في ايه ؟ 
سهير قفلت الباب بسرعه وسحبت ايد غاده بقوه وبصتلها بغضب.  . انا عايزه اعرف دلوقت . اي بينك وبين مروان خطيب سهي.  
_ هو في اي يا ماما انا مش فاهمه حاجه.  واي اللي بتقوليه دي ؟ !!
سهي مقاطعه كلامها //  اعملي نفسك مش فاهمه حاجه.  استهبلي طلعي الوش التاني البرئ المسكين 
قاطعت سهير ( سهي ) . استني انتي خليها تتكلم معايا الاول 
غاده بنرفزه// انتوا عايزين مني ايه انا مش فاهمه حاجه.  وايه  اللي بيني وبين مروان  مفيش بينا حاجه . 
سهير شدت علي دراعها بقوه //  انتي كدابه  سهي شفتكم واقفين مع بعض وعماله تسهوكي معاه. قولي الحقيقه ايه اللي بينكم. 
غاده سحبت دراعها وكشرت// بقولك والله ما في حاجه بينا.  بنتك هيا اللي كدابه . هو اللي وقفني بيسال عن سهي ومفيش دقيقه لقيت سهي جايا عندنا سبتهم علي راحتهم ومشيت والله دي اللي حصل . ولو مش مصدقه اساليها قدامك.  
قاطعت كلامها سهي // شفتي يا ماما اهي طلعتني كدابه عشان تداري عملتها السوده.  دي بتحقد عليا عشان انا احسن واجمل منها   
غاده نزلت دموعها بقهر وحست بضعف موقفها بينهم/  انا كدابه يا سهي.  ربنا وحده اللي عالم وشايف مين فينا الصادق وانا استحاله اعيش معاكم تاني.  انتوا كرهتوني في البيت دي ولا يمكن اقعد دقيقه فيه.  
_ جريت غاده علي اوضتها ودموعها تنزل بغزاره ومش قادره تستوعب اللي بيحصل .  طلعت شنطه من دولابها وبدا تسحب هدومها وتحطها جواها..
_ سهي فرحانه من جواها ومبسوطه انها هتبقي لوحدها بالبيت وترتاح منها وحست بانتصارها علي غاده  . سهير واقفه مكانها متشتته بين وصية زوجها لغاده تخلي بالها منها  في المقابل مقهوره من كلام سهي علي غاده وازاي عايزه تخطف خطيب بنتها  قاطع تفكيرها صوت خبط علي الباب . راحت سهي تغتح الباب  فتحت الباب لقيت راجل كبير بالسن 
قابل سهي بابتسامه وقال .. 
فين مامتك يا بنتي .
_لحظة استغراب من سهي يا تري مين دي ؟ وكمان عايز ماما ليه ؟!! 
بصتله سهي وتمتمت // موجوده لحظه اناديها 
دخلت سهي الصاله وكلمت سهير وقامت معاها.  حاله من الفرح اكتسبها وجه سهير لما شافت الراجل دي. 
بصتله بابتسامه وقالت //  اذيك يا عم سيد فين الغيبه دي.. اتغضل ادخل 
تقدم شويه سيد جوه الشقه وقال // سامحيني يا بنتي بعد موت المرحوم حصلتلي ظروف مقدرتش ازوركم الفتره دي 
سهير بعطف // اقعد طيب يا عم سيد اعملك  حاجه تشربها 
سيد // معلش يا بنتي ابني مستنيني تحت ومش هقدر اتاخر عليه.  انا عندي امانه ولازم اسلمها لصاحبتها 
_سهير مستغربه ومش عارفه هو بيتكلم عن ايه !! بصت ناحية سهي وهزت كتفها باستغراب. سكتت شوي وقالت 
سهير: اي هيا الامانه يا عم سيد قول 
سيد : لا دي تخص ست غاده . المرحوم حسن سابها ليها 
سهير : بس غاده مش بنت حسن يا عم سيد 
سيد هز راسه : غاده تبقي بنت حسن يا مدام سهير  . انا الوحيد اللي يعرف بس وهو قبل ما يموت قالي انه قالكم انها بنت حميده الخدامه  وهو عطف عليها عشان تتربي معاكم بس الحقيقه للاسف حميده تبقي مراته حسن علي سنة الله ورسوله وانا شاهد علي كدا . ولو مش مصدقين ادي صوره من عقد الجواز 
سهير وسهي بيبصوا لبعض ومصدمين من كلام سيد والا ذاد حزنهم الورقه اللي مع سيد . خدتها سهي واتاكدت وعطتها لسهير اللي مستحملتش الصدمه وقعدت علي الكرسي فجاه 
حاله من الهزيان والاستغراب اصابتهم.  علي الجانب الاخر فتحت باب اوضتها ومعاها شنطتها غاده  ووقفت قدام سيد 
غاده / انا غاده يا عم ممكن تفهمني اي اللي انا سمعته دي وتحكيلي الحكايه بالظبط. 
سيد / تعالي معايا دلوقت استلمي شقتك وانا هحكيلك كل حاجه في العربيه 
خدت شنطتها ومشيت مع سيد وخرجوا قدام سهير وسهي  اللي مش قادرين يعملوا حاجه من هول الصدمه.. 
** 
مروان حكي لمياده قصة غاده وعرفت هيا عنها الحقيقه  سكتت شويه وقالت بعطف: والله البنت دي مسكينه وتستاهل كل خير . 
مروان هز راسه // فعلا حكايتها ولا في الافلام غريبه فعلا 
مياده بحماس // مروان اسمع انتي لازم تصارح ماما وبابا وتخلص. مش هينفع الحكايه تطول بابا علي وصول واحنا نتغدا افتح الموضوع وبكره تروح لسهي الجامعه وتعطيها الدبله وكل شي قسمه ونصيب واخلص من الهم دي عشان تفضي للجواز من غاده علي طول 
مروان بابتسامه // اللي عجبني فيكي تفكيرك السريع وحلولك الجاهزه 
مياده بضحكه // اي خدعه يا سطي.  عايزه افرح بيك بقي 
مروان / ان شاء اللة.  خلاص بس يوصل بابا هفتح قدامه الموضوع ونخلص بقي..  
__ مر الوقت سريعا ورجع  ابراهيم والد مروان من شغله وكانت خلصت الاكل دلال بسرعه حضروا السفره للغدا هيا مياده  والكل قعد علي السفره لتناول الغدا  . مياده هيا وبتاكل  بتحاول تلفت انتباه مروان عشان يتكلم  ومروان سارح وبيفكر ازاي يفاتح والده بالموضوع.  
_ ابراهيم والد مروان لاحظ سكوت مروان ومحاولات مياده لفت انتباهه وبصوت هادي قال ::  مالك يا مروان  يا بني مش بتاكل ليه.  
فاق مروان من شروده بارتباك: لا مفيش يا بابا باكول اهو 
ابراهيم بابتسامه : الطبق قدامك من وقت ما قعدنا ومكلتش منه حاجه قولي فيه . 
مروان بتمته / اصلي بصراحه في موضوع عايز اتكلم معاك فيه يا بابا ومش عارف ابدا ازاي 
ابراهيم كالعاده بالابتسامه/  طيب نتغدا الاول ونقعد في الصاله انا وانت ومياده تعلمنا كوبايتين شاي حلوين وقولي كل اللي عندك تمام كدا 
مروان مبتسم // ماشي يا بابا تمام كدا..

رواية اخوه ولكن البارت السادس والأخير

مروان ووالده قاعدين قبال بعض بالصاله ومروان بيشرحله ليه هسيب سهي  وكمان بيتكلم عن حكاية غاده الا ناوي يجوزها  وعلامات التركيز واضحه علي وجه ابراهيم  ومركز  ومندمج اوووي مع كلام مروان. 
مر الوقت بينهم بسرعه وانهي مروان كلامه //  ودي كل الحكايه يا بابا 
 هز راسه بتعجب ابراهيم//  فعلا حكايه غريبه . وكمل كلامه 
اسمع يا بني انا بالاول والاخر مصلحتك انت عندي اهم  ومش مهم انت تاخد مين او تحب مين انا عايز راحتك انت ابني اللي تهمني ومدام شايف مصلحتك مع غاده وشايفها بنت كويسه واخلاق وتقدر تصونك وتحمي عرضك وتكون جديره بحمل اسمك وهتلاقي راحتك معاها انا معنديش مانع وربنا يوفقك ويتمم بخير يارب 
مروان قام من مكانه وقرب من والده وباس راسه وايده /  ربنا يخليك لينا يا بابا ولا يحرمناش منك . وانا ان شاء اللة هبرهن ليك مع الايام ان غاده افضل من سهي وهتكون قد الثقه والمسئولية 
ابراهيم مبتسم// ربنا يوفقك يا بني . ويلا بقي شد حيلك بسرعه عايز افرح بيك واستعجل بموضوع الجواز دي 
قاطع كلامهم دخول مياده ومعاها العصير  !!!
_ انا بقول برضه يا بابا يشد حيله شويه خلينا نفرح بقي انا من زمان محضرتش افراح 
ابراهيم بضحك /  وعقبالك انتي كمان يا حبيتي نفسي افرح بيكي قبل منه وهعملك ليلة محصلتش كمان ربنا يرزقك بالزوج الصالح ان شاء اللة 
مياده باسة راس والدها/ ربنا يخليك لينا يا احلي بابا بالدنيا  وكملت بضحكه . بس انا عايز العريس يتقدم بقي بعد ما اخلص الهندسه واكون فتحت مكتبي وبقيت مهندسه كدا قد الدنيا ووقتها اشوف نفسي هوافق والا لا ههههههه 
ابراهيم  ومروان ضحكوا علي كلامها . 
وبصوت واحد. / ربنا يرزقك  ان شاء اللة بكل اللي بتحلمي بيه 
مياده رفعت ايديها لفوق ومبتسمه// يارب يارب يسمع منكم 
بص ناحيتها مروان وبضحك قال /  خلاص انا هجمعلك عريس. 
مياده بضحكه // لا خلاص بطلت جواز طلما العريس من طرفك ههههههه
دخلت دلال معاهم بالهزار والحديث  وفضلوا يتكلموا  ويهزرو مع بعض .. 
** 
عم سيد وغاده قاعدين في الشقه بتاعتها  حكالها علي كل حاجه وعرفت منه هيا مين وامها مين وسلمها بعض الاوراق الخاص بيها. خلص كلامه معاها. وظهرت عليها علامات الفرحه والبهجه ومش مصدقها نفسها من الفرحه واخير ارتاحت من كابوس سهي اختها ومرات ابوها وعرفتهم علي حقيقتهم وعرفت سبب الجفا والمعامله الوحشه من سهي حتي سهير كانت تلاقي منها القسوه وعدم تعاطفها معاها  .
بعدما استلمت الاوراق الخاص بيها من سيد بصلها وقال / انا عايزك تسامحيني في تاخيري عليكي في تسليم الشقه بس حصلت ظروف معايا  ومقدرتش اسلمهالك وكنت قاعد فيها عشان سكني القديم اتهد بس دلوقتي انا غيرت كل حاجه فيها والعفش دي كلوا جديد وانتي اول حد يستعمله.  
_ وخدها جوله يفرجها علي كل حاجه بالشقه وبعد ما خلص معاها.. // خلاص يا بنتي انا ريحت ضميري وسلمتك الامانه ومعاكي رقمي لو احتاجتي حاجه كلمني 
غاده مبتسمه وفرحانه // متشكره اوووي يا عم سيد.  وحتي لو مش محتاجه حاجه انا هكلمك واطمن عليك..
سيد // تسلمي يا بنتي ربنا يكرم اصلك.  انتي اصيله زي  ابوكي وامك  ودلوقتي استاذن انا. 
غاده // ماشي يا عم سيد  مع السلامه في امان الله. 
مشي سيد وقعدت في الشقه لوحدها غاده تلف فيها شمال ويمين وبتجرب كل حاجه فيها  وكلها فرح وانبساط 
** 
اليوم التالي مروان واقف بعربيته بينتظر سهي بره الجامعه عشان يتكلم معاها ويفسخ الخطوبه.  وهو قاعد بسياراته  شاغل تفكيره كمان غاده وبيبص علي بوابة الدخول علي املا يشوفها.  
_ بعد وقت قصير شاف سهي نازاله من تاكسي وهتدخل الجامعه ؛ نزل بسرعه عشان يقابلها قبل ما تدخل . شافته سهي واقف وهيا رايحه ناحية باب الدخول وصلت لعنده 
سهي : صباح الخير يا حبيبي 
مروان بابتسامه مصطنعه / صباح الخير يا سهي 
سكت لحظه وقال : تعالي نقعد في الكافيه الا هناك دي عايزك بموضوع.  
_شاور علي كافيه بره الجامعه .
سهي : خير يا مروان في حاجه 
مروان / تعالي بس نقعد وهتعرفي كل حاجه  
مشيوا الاتنين جمب بعض ودخلوا الكافيه وقعدو . 
_ مروان فضل شويه ساكت ومراتبك ومش عارف يبدا ازاي 
سهي شافته مش علي طبيعته 
_ اي يا مروان هتقضيها ساكت كدا اتكلم فيه اي بدات اقلق 
هز راسه مروان ؛؛
مروان بصوت هادي /  سهي احنا لازم نسيب بعض 
_ سهي نزلت عليها الكلمه كالبرق الصاعق واتصدمت ومن جواها بتحاول تكدب اللي سمعته 
سهي بارتباك// انت بتهزر صح 
مروان //  سهي ومن امتي بهزر بالكلام دي . احنا مش هينفع نكمل مع بعض خلاص 
سهي برعشه وغرغرت الدموع بيعينها 
_ طيب قولي اي حصل او انا عملت اي عشان تقرر تسبني كدا 
مروان بحنق// انا اسف خلاص مش هينفع ولا هيفيد الكلام 
_مروان قام من مكانه و قلع الدبله بسرعه وحطها قدام سهي 
ومشي بسرعه 
_ سهي اتسعت عنيها  ودموعها نزلت كالمطر. مش مصدقه ومصدومه. حاولت لملمت نفسها والصمود وقامت من مكانها بتبص حواليها علي امل ان اللي حصل دي يكون كابوس عابر او حلم  . ولكنها استفاقت علي الحقيقه المره.  خرجت من الكفتريا للشارع وهيا بتمسح دموعها ولكن شهقاتها لا تتوقف . اوقفت تاكسي وروحت.. 
__ دقايق معدوده وصلت سهي لشقتها وطرقت الباب بقوه وبسرعه فتحت سهير . واترمت سهي بحضنها بعياط شديد والم وصدمه . 
سهير بتحاول تفهم منها حاجه ومش لاقيه غير العياط وتشنج سهي .
اخدتها سهير وقعدت بالصاله وبتحاول تعرف في اي 
سهير // اتكلمي اي حصل فهميني بتعطي ليه . 
سهي مش قادره تتكلم .مدت ليها الدبله  وهزت راسها سهير بفهم 
سهير // اكيد راح للواطيه اللي زيه 
ضمت سهي بقوه /  خلاص يا حبيبتي بطلي عياط واطي وميستهلش دموعك ديه . وان شاء الله ربنا هيعوضك بالي احسن منه .. 
سهي بتمتمه// انا مش بعيط عليه يا ماما .انا بعيط من الغيظ منها حتي وهيا بعيد عني قدرت تاخده مني وكأنها حالفه تخطف كل حاجه مني.   
سهير // اهدي يا حبيتي  دول شبه بعض اشكالهم واطيه . انسيه وبكره اللي احسن منه يتقدملك... 
** 
وصل مروان البيت وخبط علي الباب فتحت مياده سلم عليها ورايح ناحية اوضته ، قفلت الباب بسرعه مياده  ومسكت مروان قبل مت يدخل اوضته . 
مياده // تعالي هنا مقولتليش عملت اي يعني والا فاكرني ناسيه . دني مستنيه رجوعك علي نار 
مروان بضحكه / متبقيش مياده اختي لو معملتيش اختي . علي كل حال . اهدي بقي خلاص عطتها الدبله وارتحت من كابوسها والخنقه خلاص راحت 
مياده // اممممممممم طب وقابلت غاده والا لسه 
مروان / للاسف لا 
مياده ليه طيب !!!! 
مروان // دورت عليها بالجامعه وملقتهاش.  بس قبلت شهد صاحبتها واخدت رقم تليفونها معايا 
مياده/ طيب كويس يلا كلمها بقي وهو اطمن عليها مرحتش الجامعه ليه وادخل بالموضوع بقي 
مروان بزهق // طيب .
_ مشي من قدامها مروان ورايح وهيدخل اوضته  ولاحظ مياده ماشيه وراه 
مروان // اي دي بقي رايحه فين انتي . دي اوضتي 
مياده بضحك/ منا عارفه انها اوضتك . انا بس هساعدك بالمكالمه . مش اخويا حبيبي لازم اساعدك 
مروان مبتسم // لا خفه . بعرف اساعد نفسي . روحي انتي اعمليلي كوباية قهوه  من ايديكي الحلوه دي عشان اعرف اتكلم 
مياده بخبث //  ااه ماشي . بتزوحني يعني طيب براحتك يا مروان  .. هروح اعمل القهوه حاضر 
دخل اوضته مروان وقفل الباب وراه بدون ما يقفله بالمفتاح  ومشيت مياده للمطبخ تعمل القهوه ،
_ اراح جسمه علي السرير مروان  ومسك تليفونه وبيتصل بغاده. 
مروان // الووو انا مروان يا غاده ردي عارفك فاتحه الخط 
غاده // ايووه يا مروان منا بعمل كدا دايما مع اي رقم غريب . عامل اي انت 
مروان بهدوء // انا كويس . النهارده دورت عليكي بالجامعه ملقتكيش.  قلقت عليكي وجبت رقمك من شهد صحبتك عشان اطمن عليكي  . 
غاده // تسلم يا مروان ربنا يخليك . النهارده مقدرتش اروح الجامعه كنت مشغوله شويه 
مروان // ويا تري اي اللي شاغلك بقي 
غاده // حكايه كدا  منا اقبلك هقولك عليها  
مروان //  تصدقي انا اسعد واحد بالدنيا النهارده 
غاده /  يارب دايما . خير ان شاء اللة 
مروان بحب /  خير طبعا . وسبب سعادتي عشان سمعت صوتك  
غاده // ربنا يخليك يا مروان 
مروان // اسمعي في موضوع عايز اكلمك فيه ضروري ومش هينفع بالتليفون . حضري نفسك بكره هنتظرك بعربيتي قدام الجامعه.  
غاده // حاضر يا مروان  ان شاء اللة نتقابل الصبح.  
قفل مروان الخط مع غاده وفضل سارح وهو نايم ع السرير بيفكر في المقابله . 

رواية اخوه ولكن النهاية

مروان قدام الجامعه بعرببته وبيبص في ساعته ويتمتم مع نفسه ، 
_هيا اتاخرت كدا ليه ؟ !!     معقوله مش جايه الجامعه النهارده  !   طيب ازاي واحنا متفقين نقابل بعض ؛؛  يا تري اتاخرتي ليه يا غاده  !!! 
__ شويه وشاف غاده بتنزل من التاكسي . اتحرك بعربيته ناحيتها. شافته غاده وركبت معاه العربيه ومشي بسرعه من قدام الجامعه. 
غاده بصوت هادي // انا اسفه يا مروان اتاخرت شويه الطريق زحمه شويه 
مروان مبتسم // اتاخرتي شويه كل دي وشويه انا من بدري بكلم نفسي واقول اي حصالها 
غاده بضحكه //  لا هما شويه بس .  امكن انت كنت مستعجل خايف حد يشوفك ههههههههههه 
مروان بصلها وضحك بسخريه //  حد زي مين ؟
غاده مبتسمه // يعني هيا في غيرها . سهي طبعا 
هز راسه مروان //  لا اطمني وانسيها خالص كمان مبقتش موجوده.  
غاده بصتله وحست بفرحه جواها وقالت بصوت هادي/ يعني مش فاهمه 
مروان /  يعني انا وسهي سبنا بعض  !! 
غاده بفرحه مداريه /  هو حصل حاجه واتخنقتوا يعني !
مروان بتنهيده/ لا طبعا مفيش بس انا من فتره بفكر افسخ خطوبتي مش حاسس اننا لاقيين علي بعض ولا فاهمين بعض وكمان تصرفاتها مبقتش عجباني الفتره دي.  
غاده بعطف / معلش ربنا يعوضك بالاحسن . 
بصلها مروان بابتسامه // ولو قلتلك الاحسن دي موجود وكمان انا عيني عليه من زمان.  
لحظة صمت من غاده . انتابتها فرحه من جواها وباحساسها حاسه انه يقصدها هيا . ونفسها تقوله وهيا كمان نفس الشعور معجبه بيه ونفسها يكون شريك حياتها 
قاطع صمتها مروان /  اي يا بنتي مالك سكتي مره واحده كدا. 
غاده بارتباك // لا مفيش معاك . طيب قولي مين سعيده الحظ بقي اللي لقيتها احسن من سهي 
مروان بابتسامته المعهوده بصلها وقال بصوت هادي / انتي يا غاده !! 
غاده ارتبكت ووشها احمر وبتمتمه قالت / اانا يا مروان ؟!  طب ودي من امتي ؟!
مروان بحب /  من زمان يا غاده ؛ واكثر كمان . 
مروان وقف عربيته علي جمب بالطريق  وبصلها ومسك ايديها.   
مروان // تعرفي انك مختلفه عنها اختلاف السما والارض  . انا لما كنت اشوفك وانا عند سهي بالبيت .كنت اتشدلك اكثر منها . كنت احس بجاذبيه قويه بتجذبني ليكي لما اشوفك بس اللي كان  حايشني عنك انك وقتها خطوبتي من سهي  . وكان نفسي اكلمك من زمان . ولما حتكلي سهي عنك وعن حكايتك انا فرحت اووي  والسبب دي شجعني اني اسيب سهي . واصحح اختياري بيكي  انتي.  
غاده بصوت هادي //  هيا سهي قالتلك انا مين ؟
مروان / بصراحه ايوه من يومين بس 
غاده بضحكه / طيب يلا بينا نقعد بمكان وانا هقولك الحكايه واللي كنت عايزاك فيها.  
__ شغل عربيته مروان ومشيوا ووصلوا كافيه في حديقه عامه مكان هادي وراقي . قعدوا الاتنين ونظرات مروان ليها مليانه حب ورغما عنها بتبصله بابتسامه مملؤه خجل وحب 
مروان مبتسم// احكيلي بقي كنتي عايزه تقولي اي 
غاده بدلت ملامحها من الخجل وبصت لمروان وبصوت هادي  // دلوقت هقولك الحكايه اللي انت متعرفهاش.  
مروان هز راسه  وبدات غاده تتكلم وتحكيله علي اللي  حصل  بينها وبين سهي ومامتها سهير ومعرفة الحقيقه من سيد صاحب باباها .
__ مر عليهم الوقت بسرعه وحكت غاده كل حاجه لمروان  وانهت كلامها معاه 
غاده بتنهيده / ودي بقي الحكايه الحقيقه يا مروان 
هز  براسه مروان باسف /  معلش يا غاده كل شي مكتوب  الاهم شي ان حقك رجعلك وكمان عرفتي انتي مين دلوقت 
غاده // طبعا الحمد لله 
مروان بابتسامه // علي فكره انا حكيت مع بابا وفهمته كل حاجه عنك وكمان هو مش فارقه معاه اهم شي اختياري انا وراحتي.  ودلوقتي قوليلي بقي موافقه تتجوزيني.  
_غمرت قلبها السعاده من كلمة مروان  وعلامات الخجل علي وشها . لاحظ مروان ارتباكها وحس بانها موافقه  وابتسم بابتسامه فرح وبهجه وشعر بارتياحيه بقلبه.  
مروان بحب //  طيب طلما ساكته يبقي علامة السكوت الرضا بقي 
ضحك الاثنان معا . ومسك ايديها مروان وقبلها بحنيه وحب 
مروان // اسمعي يا غاده انا دلوقتي جاهز من كل حاجه واظن انتي كمان وبالنسبه للجامعه دي اخر سنه ليكي يبقي تروحي الامتحانات وانا هساعدك كمان . اما شقتك انتي حره فكري تبعيها تاجريها دي حوريتك انا مش هدخل فيها.  
غاده مبتسمه  // طب وليه الاستعجال يا مروان  طب سبني افكر شويه . 
مروان بهزار // اممممم ماشي هسيبك تفكري 
بص بساعته  بهزار يلا قدامك عشر دقايق فكري 
غاده بضحكه // انت بتهزر بقي ههههههه
مروان بحماس / طبعا مستعجل. دي اليوم اللي انتظرته من زمان  اووي نفسي كدا اصحي  من النوم اللاقيكي جوه حضني 
غاده بخجل / صدقني يا مروان وانا كمان بحبك واتمنيت اني اكون مراتك وشريكت حياتك 
مروان بتنهيده //  نفس احساسي روح قلب مروان .. اسمعي بقي هو شهر  مفيش غيره .   وتكوني مراتي ومن اولها اهو تسمع الكلام شهر  يعني شهر 
_تكلم مروان بطريقه مضحكه بهزار . ضحكت غاده من منظره هو وبيقولها .
غاده بهزار // وانا موافقه يا سي السيد هههههه
_ قام مروان من مكانه وحط دراعه علي كتفها وضم راسها علي كتفه واتمشوا بالحديقه. 
مروان // يلا يا غاده هروحك شقتك عشان اعرف مكانها  وكمان افرح ماما وبابا في البيت 
غاده // ماشي يلا بينا 
** 
وصل مروان غاده شقتها وعرف مكانها ومشي روح البيت واتكلم مع مامته وبابا واتفقوا علي موعد الزفاف  ولقي القبول علي وجوهم وباركوا ليه . وعلت الفرحه بعيون الجميع 
** 
مر الشهر بسرعه والليله حفل زفاف في اكبر صاله افراح بقاهرة المعز الجميع داخل الصاله البعض يتابع والاخر يتراقص مع انغام الموسيقي  . مروان وغاده في الكوشه وجميع الاهل والاصحاب متواجدين الكل فرح ومبسوط.  اصحاب غاده يقابلوها بالاحضان والحب ومروان كذلك يستقبل تهنئه الاهل والاصحاب.  
__ سعاده كبيره في الكوشه بين مروان وغاده والضحك والهزار علي وجوهم فرحيين ومبسوطين وعلي انغام الموسيقي الاجنبيه.  نزل مروان وغاده من الكوشه لاداء رقصه السلوا  مروان محاوط خصر غاده وهيا محاوطه كتفيه     ويتبادلان النظرات وكلمات الحب والغزل تغمرهم الفرحه بليلة العمر. 
_ مر الحفل سريعا بخير والسعاده وانصرف المدعويين  والاقارب وتابع البقيه زفة العروسين لشقه مروان وبعدها انصرف الجميع..
_ في اوضة مروان قاعدين علي طرف السرير.  مروان بيقبل يد غاده بحنيه 
مروان /  ياااه يا غاده مش عايز اقولك ان الشهر دي عدي ازاي عليا وانا مستنيه يخلص وتبقي معايا زي دلوقت كدا 
غاده بخجل // وانا كمان يا مروان من الفرحه حاسه قلبي عايز يطلع من جوايا وينادي باعلي صوت بحبك 
نظرات حب واشتياق من مروان تذيد من خجل غاده 
مروان / اخيرا حبيبتي معايا وكمان في اوضه لوحدنا دي كل اللي انا اتمنيته يا قلبي . 
بحبك بحبك 
__ بدل العرسان ملابسهم. وقفت غاده قدام المرايا تداعب خصلات شعرها  ونظرات مروان تتابعها بحماس ولهفه ، قرب منها بهدوء وضمها لحضنه . يداعب خصلات شعرها  بحنية عاشق  . يقبل عنها بشوق الي ان وصل لشفتيها يقبلهما بشغف وكانه يلتهمهما. شعرت غاده برجفعه قويه وقشعرريه بجسدها وتجمدت اوردتها. ويضمها مروان بشده ويضعها علي السرير لينعم الاثنان معا بعالم المتعه والحب مطلقين العنان لحياه جديد مليئه بالسعاده والحب..  
انتهت قراءة رواية جديدة اضغط هنا
reaction:

تعليقات