القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انت قدري الفصل الرابع 4

رواية انت قدري الفصل الرابع 4 بقلم الكاتبة خلود محمد

رواية انت قدري الفصل الرابع 4

نزلت مايا في صباح اليوم التالي لتجد الجميع يجلس بانتظارها لتناول الفطور فجلست معهم بعد ان قامت بتحيتهم
هايدي وهي ترمقها بحقد و كره
قوليلي بقا يا مايا انتي مامتك فرنسية
مايا : لا هي ماما من اصول لبنانية بس معاها الجنسية الفرنسية
لتنظر لها هايدي بازدراء اه عشان كدا الحلاوة دي كلها ...
لتجد قاسم ينظر لها ويبتسم لتجز على اسنانها بحقد كان ناقصها دي كمان ...
قام قاسم بعد ان ودع عائلته و هو يقول لمايا انتي اعملي حسابك عشان بكرا هتنزلي تستلمي شغلك في الشركة في قسم الحسابات
ابتسمت مايا بساعدة و هي تومئ راسها له بالايجاب
شعر بقبضة في صدره لم يعلم سببها ولاكنه نفض تلك الافكار من رأسه و ذهب الى الشركة
**
ذهبت مايا لتجلس في حديقة الفيلا لترى المسبح لتبتسم بفرحة شديدة عندما تفكر في انها تريد السباحة في المسبح قبل ان يأتي احد ...
ذهبت مايا الى غرفتها تخرج منها مايوه من قطعتين لتلبسه و تذهب الى المسبح ...
وبالفعل نزلت مايا المسبح و هي تعلم انه لا يوجد شخص غريب في الفيلا فقط كلهم اناث و الخادمات اناث ايضا ..
في ذلك الوقت كان قد نسى قاسم ملف مهم في مكتبه عاد ليجلبه ..
و عندما دخل لم يراها لانه دخل من الباب الرئيسي والمسبح يقع في خلف الفيلا للخصوصية
دخل قاسم الى مكتبه و وجد ما كان يبحث عنه ليتذكر انه كان يود ان يخبر مايا بأمر بخصوص العمل ...
ليبحث عنها في البيت كله ولا يجدها مثل المجنون
في تلك اللحظات كانت مايا تصعد من المسبح و تذهب لتحضر منشفة تضعها على جسدها و عندما دخلت الى الفيلا صدمت بقاسم امامها
لتشهق بخوف و صدمة و تحاول مداراة جسدها عنه و هو ينظر لها بصدمة وجمود و لا يستطيع ابعاد نظره عنها ..
اسرعت تركض على الدرج الى ان وصلت غرفتها و ما ان دخلت حتى سمعت باب الغرفة يفتح بالقوة لتنصدم من ذلك الواقف عينيه تطق بشرارات الغضب الشديد
هجم عليها يمسكها من ذراعها يقوم بلويه خلف ظهرها و هو يقول بصوت جامد مخيف
ايه اللي بيحصل ده ... انتي عارفه لو حد شافك في الفيلا بالمنظر ده انا كنت عملت فيكي ايه
ثم ظل ينظر لها من فوق لاسفل بقرف و دفعها لتسقط على السرير و يتساقط عنها المنشفة لينظر لها بذهول قبل ان يدير وجهه و يخرج و يصفق الباب خلفه بالقوة ...
**
كانت هناك من تقف خلف الباب تتابع ما يحدث بغضب شديد لا ترى امامها من شدة الغضب والحقد ...
هو ماله ده تلبس ولا تقلع هو يهمه ف ايه ..
ثم تتذكر تعنيفه لها و تبتسم بخبث ...
ماشي يا قاسم يا انا يا هي في البيت ده ...

يتبع الفصل الخامس اضغط هنا

reaction:

تعليقات