القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية انت قدري الفصل العاشر 10

رواية انت قدري الفصل العاشر 10 بقلم الكاتبة خلود محمد

رواية انت قدري الفصل العاشر 10

في الصباح تجهز قاسم للذهاب الى الشركة ثم نزل الى اسفل ليجد الجميع يتناول الافطار ماعدا مايا التي لم تنزل حتى الان ...
استشاط غضبا عندما لم يجدها معهم فهو لم ينم من ليلة امس من كثر التفكير و الغيره التي تنهش فيه من الصور التي اُرسلت له الخاصة بمايا وحسام
صعد الى غرفتها و طرق الباب ولاكن لا من اجابه
ففتح الباب بعنف و دخل ليجدها ساقطة على الارض مغشيا عليها
ارتجف جسده من الخوف عليها و ركض يحملها على يده و يجلس بها على السرير و يحاول ايقاظها
ولاكن دون جدوى فقد كانت في عالم اخر ...
نادى قاسم على والدته و اخته بعصبية و هو فاقد اعصابه تماما من الخوف عليها
يارا : ايه يا قاسم في ايه
قاسم : اتصلي بدكتور اكرم بسرعة
يارا : ليه في ايه
قاسم وهو يشعر بالغضب الشديد : متسأليش اتصلي بالدكتور حالا
و بعد مرور نصف ساعة كان قد وصل الطبيب بالفعل ...
عندما كشف عليها الطبيب اكتشف انها عندها هبوط حاد بالدورة الدموية لعدم اهتمامها بطعامها الاونة الاخيرة
طلب ان يتعلق لها محاليل حتى تتعافى و كتب لها على ادوية ارسل قاسم السائق ليشتريهم لها
جلس بجانبها بعد ان رحل الطبيب و هو ممسك بيدها و يده ترتعش من كثرة الخوف
قومي يا حبيبتي متوجعيش قلبي عليكي
انا اسف على معاملتي معاكي و اسف لكل حاجه بس متحرمنيش منك ...
وجلس يقبل يدها و يقبل جبينها و هو محتضنها ويربت على كتفها حتى ارتعشت يدها فعلم انها فاقت بالفعل
جلس قاسم جانبها و هو يسندها على صدره حتى فتحت عيونها و فزعت عندما وجدته يجلس بجانبها بهذا الشكل
مايا بارهاق : هو في ايه ... ايه اللي بيحصل
قاسم : هششششش متكلميش و ارتاحي
مايا فزعت وقد تذكرت ما حدث منه ليلة امس فسحبت نفسها من بين احضانه
اطلع براااا .... ابعد عني
قاسم و هو يحتضنها اكثر : هششششش قولت اسكتي خالص
مايا و قد زادت غضبا منه : ابعد عني بقولك والا ....
قاسم و هو ينظر لها بخبث : والا ايه ؟؟
ثم احتضنها اكثر و هو يقول : خايفه يجوا يشوفونا كدا ... هيقولوا ايه واحد حاضن زوجته المستقبلية
نفضت يدها عنه و هي تصرخ : ابعد عني يا قاسم انا بقولك اهو احسن والله و لم تكمل كلامها و هي تقوم من مكانها فترنحت و سقطت مره اخرى على يده مغشيا عليها
احتضنها قاسم بين ذراعيه و جلس يربت على رأسها حتى هدأت انفاسها تماما ...
تناول قاسم هاتفه و اتصل بعمر : ايوه يا عمر اسمعني كويس .. انا مش جاي انهارده الشركة ... اسمعني و نفذ اللي هقوله ليك بالحرف ...
ثم اغلق الهاتف وزاد من احتضانها ثم نام بجانبها ..
**
في شركة قاسم الهلالي دخل عمر على داليا سكرتيرة قاسم و هو معه ورق ..
عمر : بصي يا انسه داليا ده قاسم بيه مش جاي النهارده .. بس ده ورق فصل الاستاذ حسام عبدالله بأمر من قاسم بيه .. ياريت توديهوله على مكتبه وتقوليله يخلص مستحقاته قبل ما يمشي وانهارده اخر يوم له
وتركها و هي تشعر بالتعجب لما يحدث كله ...
**
دخلت داليا الى قسم الحسابات ثم ذهبت على مكتب حسام ..
داليا : اتفضل يا استاذ حسام
حسام : ده ايه ده
داليا وهي تشعر بالاسف : ده جواب فصلك من الشركة بأمر من قاسم بيه ..
شعر حسام بالصدمة من كلامها و جلس وهو يشعر بالاحراج الشديد وسط زملائه
داليا : ياريت تروح تخلص مستحقاتك قبل ما تمشي من الشركة النهارده ..
ثم تركته وذهبت و هو مصدوم مما يحدث له
**
فاق قاسم و هو نائم بجانب مايا ثم تنحنح وهو يشعر بالغضب من نفسه لانه السبب بما هي فيه الان ..
نزل الى اسفل وطلب من مدبرة المنزل ان تجلب الطعام الى غرفة مايا
وبعد نصف ساعة كانت الخادمة قد صعدت بالطعام واخذه منها وجلس بجانب مايا
قاسم وهو يحاول ايقاظ مايا : مايا اصحي يا مايا
وهو ييقظها بحنان ...
فتحت مايا عينيها وهي تشعر بالدوار الشديد
سندها قاسم على كتفه و هو يعطيها الدواء في فمها و يشربها الماء بهدوء ...
مايا وهي تشعر بالغضب الشديد : انت بتعمل كدا ليه انت فاكر نفسك امي الله يرحمها ؟
قاسم و هو يشعر بالحنق من كلماتها : هتقعدي ساكته و تاكلي بهدوء ولا هتعملي دوشة وهتاكلي برضو بس بالعافية ...
مايا وهي مصدومة من تصرفه : انا اعرف اكل لوحدي على فكره
قاسم وهو يضمه بيده : هشششششش اسكتي و افتحي بؤك
وجلس يطعمها في فمها بيده و هو يربت على ظهرها بحنان ..
حتى انتهت من طعامها تماما ..
جلست مايا وهي تشعر بالسعادة الكبيرة وهي بين احضانه ثم سألته : قاسم هو انت ليه بتعمل معايا كدا ..
قاسم وهو يربت على ضهرها : هشششش متسأليش ...
مايا وهي تحتضنه : شكرا يا قاسم ربنا يخليك ليا
ثم مالت لتقبله في وجنته ولاكنه مال بشفتيه على شفتيها يلتهمهم في قبلة حانية تحمل كل معاني العشق والشوق الذي يشعر بها تجاهها
ولم ينتبه لمن كانت تقف خلف الباب تراقب ما يحدث بغل شديد و هي تتوعد لمايا بالانتقام ..

يتبع الفصل الحادي عشر اضغط هنا

reaction:

تعليقات