القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رغم فارق السن الفصل السادس عشر 16

رواية رغم فارق السن البارت السادس عشر 16 تأليف حنين عادل

رواية رغم فارق السن الفصل السادس عشر 16

انا لو رواياتي وحشه ليه بتقروها وانا مش شغاله عند حد وبكتب حبا في الكتابة بس وكمان مش بفتح من واي فاي انا بفتح من الداته فمش مستهاله حد يكلمني وحش أو رسائل تحسسني اني شغاله عند حد وأي حد هيتخطي حدوده بعد كده هعمله باان علطول عشان بجد زعلانه ومتضااايقه...
نبدأ بقا الروايه
طلعت رصاصة صوتها يخوف اي حد 
جميله: حمزة حمزة بصوت خايف
جميله بتبص علي حمزة حمزة كويس مفهوش حاجه حضنته وفكرت اومال الرصاصه اللي طلعت طلعت في مين بتبص حواليها 
أشرف ايه ده أشرف وقف قدام حمزة وخد الرصاصه
جميله: أشرف أشرف وبتعيط
في نفس الوقت اجي البوليس كان أشرف مكلمهم وقبضوا عالكل 
كامل : هقتلك يا حمزة هقتلك
حمزة لا يبالي بكلامه وجميله خايفه من كلامه
 اتصلوا عالإسعاف 
جميله بتبكي وخايفه علي أشرف وحمزة بيواسيها 
دخلوا المستشفي 
جميله: دكتور دكتور بسرعه
خدوا أشرف على الحماله 
اجي الدكتور وشافه ودخلوه غرفه العمليات 
جميله قلقانه وحمزة قلقان عليه لأنه حماه وخد الرصاصه 
بعد ساعه طلع الدكتور 
جميله: ايه يا دكتور إخباره ايه
الدكتور: الحمد لله هوا خد الرصاصه في كتفه ونذف كتير بس الحمد لله وضعه مستقر 
جميله : الحمد لله
حمزة: الحمد لله 
طلع أشرف من أوضه العمليات ودخلوه اوضه تانيه 
دخل حمزة وجميله يشوفوه
جميله: انت كويس
اشرف: الحمد لله
حمزة: ليه عملت كده ليه وقفت قدامي
أشرف: انا كنت متفق مع الشرطه وكنت برواغ في الكلام عشان أخره شويه ولما صوب المسدس نحيتك ما عرفتش اعمل ايه وكان لازم انقذك فوقفت قدامه..
جميله: انت شخص كويس جدا يا أشرف انا فكرتك بجد بقيت نفسك عليا
اشرف: انا ابقي نفسي عليكي انتي دا انتي روحي
وبص ناحيه حمزة وابتسم ابتسامه صفراء....
حمزة لنفسه: في حاجه غريبه بالموضوع من بحثي عنه واللي بسمعه دا مايضحيش بنفسه عشان حد ولا عشان جميله حتي ...انا لازم أعرف الموضوع ايه
جميله فضلت قعده جنب أشرف وبتهتم بيه 
حمزة: روحي يا جميله عشان حسن وانا هقعد مع أشرف 
أشرف اتغاظ من حمزة 
جميله: بس...
حمزة: ما تخافيش علي أشرف انا هقعد معاه دا ....انقذ حياتي روحي عشان حسن فاته بيعيط دلوقتي وعشان ترتاحي انتي مريتي بأيام صعبه وحسن بيسأل عليكي
اقتنعت جميله وروحت وقالت لأشرف إنها هتيجي تاني تتطمن عليه 
ومشت جميله وأشرف متضايق 
اشرف لنفسه: بوظت خطتي يابن. .....
حمزة: اظن دلوقتي احنا لوحدنا ومش محتاجين نمثل علي بعض هات اخرك وقولي في دماغك ايه
اشرف: مش عارف انت قصدك ايه
حمزة: قولتلك احنا لوحدنا فبطل لف ودوران بقا
اشرف: هههههههه لأ ذكي وانا كنت مفكرك علي نياتك
حمزة: هات من الاخر واحكيلي
اشرف: مااشي انا هحكيلك وهمزجك 
انا اللي مألف الروايه من الألف للياء خد عندك انا اللي اتفقت مع كامل علي كل حاجه قصاد اني اسلمه حاجات تئذي شغل  عاصم باشا  اتفقت أنه يخطف جميله وطبعا الغبي كان مفكر أنه هياخد 100 مليون طبعا واتفقنا علي أنه نتقابل في المكان ده وطبعا السيناريو اللي حصل انا اللي مألفه اني اديلك أمل أن جميله هتبقي ليك قولت الكلام ده الاول اني بحب نفسي وانت طبعا كنت هتقول الكلام الفاضي ده عشان مغفل وجميله اعجبت بيك وكان وقت الخطوة التانيه اني اعمل نفسي بفديك فكبر في عين جميله وطبعا هبقي البطل اللي انقذكم كلكم وهارجع جميله وابني ليا عشان جميله دي بتاعتي انا وبس 😠
حمزة: يااه كل ده انت شيطان مش عارف كميه الرعب اللي عاشته وابنك اللي كان نفسه يشوف أمه
اشرف: هههههه كل شئ في الحب والحرب مسموح
حمزة: دا مش حب دا امتلاك مرض انت ما تغرفش الحب اصلا
اشرف: وانا اللي تعرفه يا عجوز انت اقولك حاجه سيب جميله مش من عمرك ولا سنك سيبها للي بيحبها
حمزة: جميله كبرت دلوقتي وانا مش هاجبرها علي حاجه هيا اللي هتختار 
اشرف: واكيد هاتختارني انا طبعا الحب الأول واول همسه واول لمسه وييييييح
ليتفاجأ بقلم علي وشه دوخه
حمزة: اللي بتتكلم عليها دي مراتي يا زباله انا عارف ان في ناس وحشه بس ما كنتش اعرف ان في ناس بالقذارة دي
وطلع بره الأوضه متعصب
حمزة لنفسه: طيب أن اختارته جميله هتعيش هعاه ازاي دي إنسان وحش جدا دا مريض نفسي هاعمل ايه وان قولتلها علي حقيقته ممكن ماتصدقنيش  وأشرف يستغل الموضوع ويطلع نفسه برئ لأ انا هقولها علي كل حاجه انا بقالي سنتين بخليها تحبني أو حتي توثق فيا لا زم اقولها ولو مصدقتنيش عالأقل هعرف ومش هاعيش علي امل مش موجود ...
للكاتبه حنين عادل اعملوا فولو للصفحة الشخصية
روح حمزة البيت لقي جميله نايمه زي الملاك
حمزة: اكيد تعبت من اللي حصلها وماينفعش اصحيها قعد يبصلها شويه وهوا عالكنبه ونام.....
صحي الصبح بدري كعادته خد شاور وشرب النسكافيه وجري شويه وطلع يصحي جميله 
حمزة: اصحي يا جميله 
صحت جميله بعد معاناه من حمزة بسبب نومها التقيل 
جميله:انتي جيت امتي ماحسيتش بيك
حمزة: انا جيت متأخر بس لقيتك نايمه وماحبتش اقلقك
حمزة: تعالي نروح مع بعض المستشفي لأشرف
حمزة قرر أنه يواجه أشرف عشان يعترف احسن حاجه المواجهه
هل ده قرار غلط ..للكاتبه حنين عادل
لبست جميله وراحوا عالمستشفي 
اشرف عامل نفسه تعبان عشان يكسب عطف جميله وفي نفس الوقت يعصب حمزة فيتهور فياخد تصرفه ضده
حمزة: انا عايز اقولك حاجه 
اشرف بيبص ليه نظرة تحدي 
وحكي حمزة لجميله كل حاجه 
اشرف بتمثيل: كذاب كذاب وايه دليلك علي كده 
حمزة: اني بحب جميله ويستحيل ائذيها ولو لقيت انك خير ليها مش هتكلم بس انت انسان قذر ...
اشرف: جميله ده بيعمل كده عشان يبعدنا عن بعض بس ما تصدقهوش عايز يحرمنا من بعض حقيقتك بانت يا حمزة وجميله عارفه مين الصادق ومين الكذاب
جميله قربت من أشرف 
وحمزة فكر انها مصدقاه 
طاااااااخ جميله ضربت أشرف 
اشرف: انت صدقتيه دا كذاب عايز يحرمنا من بعض 
حمزة مصدوم بس مبسوط أنها صدقته
جميله: انا كنت عارفه اصلا 
اشرف :😰
حمزة:😱
انا لما لقيت كامل مصر أنه يقتل حمزة اتعصبت جدا وروحت قابلته وعرفت كل حاجه عرفت أن أشرف هوا اللي ألف المسرحيه الحلوه دي وطبعا كامل ما صدق أنه شافني عشان يكشفلي كل حاجه بعد ماعرف أن أشرف غدر بيه...
جميله: الحمد لله اني ما تجوزتش واحد زيك ومشت وحمزة مشي وراها...
جميله مضايقه 
وحمزة بيواسيها
جميله حضنته: انا كنت بكابر انا بحبك يا حمزة وحتي لو أشرف ماكنش عمل حاجه كنت هاختارك انت انا عارف اني زعلتك كتير واستهترت بمشاعرك بس انا فعلا بحبك ومقدرش اعيش من غيرك
حمزة: وانا بموت فيكي اخيرا كان نفسي اسمعها من زمان ..
روحوا البيت ومبسوطين
حمزة فضل يلعب مع حسن ...
اجي الليل ووقت النوم وحمزة رايح ينام عالكنبه 
لقي جميله لبسه قميص نوم ونايمه عالسرير 
وقالت بدلع: مش هتيجي تنام جنبي ..
حمزة قرب منها وقال: ليه حطه روج شفايفك مغريه من غير اي حاجه وباسها
ولأول مرة من جوازهم يعيشوا كزوج وزوجه 
تاني يوم صحوا كالعاده حمزة افتكر اللي حصل فرح وفضل يفتكر اللحظات دي وقام ودخل ياخد شاور 
جميله صحت وحمزة في الحمام حمزة طلع وهيا متغطيه بالملايه قرب منها شدت الملايه وجرت عالحمام
حمزة ضحك : انا بعشقك وبعشق كل تفاصيلك
حمزة لنفسه: انا عارف ان أشرف مش هيسيبنا في حالنا دا انسان قذر يا تري يا أشرف هتعمل ايه..
الباب خبط 
الداده فتحت وراحت تنده لحمزة أن في ضيف مستنيه 
حمزة نزل
حمزة: أشرف 
اشرف: اااه أشرف 
حمزة: عايز ايه 
اشرف: عايز ابني .... 
جميله نزلت : دا مش ابنك وما يشرفوش أنه يبقي علي اسمك أخرج من حياتنا اطلع بره اطلع ..
اشرف: مش هاسبكم في حالكم وابني هاخده 
طلع أشرف 
وحمزة بيهدي في جميله: بس حسن ابنه يا جميله 
جميله: عايزني ادهوله ويبقي انسان قذر زيه 
حمزة: انا مقدرش ابعد عنه اصلا
ايه اللي هيحصل وياتري ايه مصير حسن ونهايه قصه حب حمزة وجميله...
للكاتبه حنين عادل

يتبع الفصل 17 والأخير اضغط هنا

reaction:

تعليقات