القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رغم فارق السن الفصل الخامس عشر 15

رواية رغم فارق السن البارت الخامس عشر 15 تأليف حنين عادل

رواية رغم فارق السن الفصل الخامس عشر 15

جميله مختفيه محدش يعرف مكانها حمزة قلقان عليها وهيموت من الخوف عليها
وأشرف قلقان عليها
اجت مكالمه لحمزة من رقم غريب ورد
..: احنا عندنا جميله 
حمزة: ايه طيب عايزين ايه وليه هيا عندكم
..: سيبك من الكلام الفاضي ده لو عايز جميله ترجعلك تاني تجهز 50 مليون جنيه وتيجي علي المكان اللي هاقولك عليه
حمزة: طيب طيب بس ما تئذوهاش 
.....: وانت طبعا عارف لو كلمت البوليس ايه اللي هيحصل هبعتهالك متقطعه قطع
حمزة: لأ مش هكلم البوليس بس ما تئذيهاش وهاجبلك الفلوس.
قفل حمزة وطلع يجري عالبنك يسحب الفلوس بدون تفكير أو يقول حتي المبلغ كبير ...
الخاطف كلم أشرف.
اشرف: الووو
الخاطف: جميله عندي لو عايزها تجيب 50 مليون وتيجي علي المكان اللي هاقولك عليه
اشرف: 50 مليون؟!
الخاطف: وطبعا عارف لو كلمت البوليس هيحصل ايه ..
اشرف: ما تعملوش حاجه انا مش هبلغ البوليس 
اشرف قعد يفكر هيجمع الفلوس ازاي وإن ده مبلغ كبير تقريبا كل اللي في حسابي في البنك 
حمزة جهز الفلوس وقاعد قلقان ومستني الرسالة
وأشرف سحب الفلوس عشان عارف أنه لو طلب من أبوه مش هيوافق يديله حاجه ولكن فكر في حاجه تانيه
اجت الرساله علي تليفون حمزة وأشرف وراحوا عالمكان ولكن محدش قال للتاني 
وصلوا المكان في عربيه سوداء واقفه 
اشرف اتفاجأ بوجود حمزة والعكس
وقبل ما يتكلموا في حاجه
نزل شاب من العربيه مغطي وشه 
وراح ياخد منهم الفلوس
حمزة: مش قبل ما اشوف جميله
اشرف: اشوف جميله الأول وبعد كده تاخد الفلوس 
شاور الشاب للناس اللي في العربيه طلعوا جميله وهما رابطين أيدها ورا ضهرها ومغميين عينيها وزعل حمزة جدا 
حمزة: فكوها الأول وبعدين خدوا الفلوس 
اشرف:ااه فكوها سلم واستلم
جابوا جميله وفكوها وكانت بتعيط من الخوف
واخدوا الفلوس من أشرف وحمزة
وزقوا جميله ووقعت في حضن حمزة 
حمزة؛ اهدي انا معاكي ماتخفييش
كان بيحاول حمزة يخفف من خوفها
وأشرف واقف متغاظ من حمزة
ولسه هيمشوا....
...: استنوا رايحين فين هوا دخول الحمام زي خروجه
اشرف وحمزة قبل ما يلفوا
حمزة: الصوت ده مش غريب عليا
اشرف: انا عارف ده صوت مين 
لفوا هما الاتنين ونور العربيه في عنيهم وزي ما يكون خيال بيكلمهم
....: انتوا لازم تموتوا انتوا تعبتوني وعصبتوني وخسرتوني كتير انا هموت حبيبتكم قدام عنيكم الأول
أشرف: طب طالما كدا كده هنموت ورينا وشك بس.
....: بس كده اخر طلب لميت ولازم يتحقق
طفي نور العربية
 وحمزة وأشرف في صوت واحد: كامل مهدي 
كامل: ااه كامل مهدي اللي حاربتوه في شغله انت يا حمزة وعاصم ابوك لحد ما أشهرت افلاسي
حمزة: انت اللي بتاع طرق مش تمام وغش ورشاوي وقرف انت اللي ضيعت نفسك مش احنا بتحاسبنا علي غلطك ليه
اشرف: مش عداوتك مع عاصم انا مالي تموتني ليه
كامل: عشان احرق قلبه عليك
اشرف: هههههههه دا مش بيحب غير نفسه 
كامل: سيبكوا من الكلام الفاضي اتشاهدوا ويعمر المسدس
اشرف: لا والنبي انا لسه صغير ما لحتقش اتهني بحياتي 
كامل: طيب انا هديلك اختيار تموت انتي ولا جميله
اشرف بدون تفكير وجميله بتبص ليه ومتأكده أنه هيفديها بروحه: اااه انا بحب جميله بس مش اكتر من نفسي موتها بس خليك عند وعدك
جميله بكت من صدمتها لنفسها فيه ايه ده ده الحب اللي كانت واقفه حياتي عليه دا ندل مالوش أمان
كامل: هههههههه لأ بتفهم يلا ست ايه اللي تموت عشانها
كامل: وانتي يا حمزة تموت ولا جميله
حمزة ووقف جميله ورا ضهره: انا افديها بعمري وحياتي لو عشت من غيرها هبقي زي الميت 
كامل: استعنا عالشقي بالله ورفع المسدس وصوت الرصاصه اللي طلعت توقف القلوب جميله هتموت من الخوف 
اشرف قلقان
جميله بصوت خايف: حمزة..

يتبع الفصل السادس عشر اضغط هنا

reaction:

تعليقات