القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رغم فارق السن الفصل الحادي عشر 11

رواية رغم فارق السن البارت الحادي عشر 11 تأليف حنين عادل

رواية رغم فارق السن الفصل الحادي عشر 11

حمزة شايل جميله وراح علي أقرب مستشفى 
الكلام بعد الترجمه
حمزة: اريد طبيبا حالا 
اجي دكتور ودخلوها في اوضه 
الدكتور: ما الذي حدث لها
حمزة: هي حامل ولقد شعرت بالألم فجأة في بطنها 
الدكتور: لا تقلق سأفحصها
الدكتور بيكشف علي جميله وحمزة واقف قلقان وهيموت من الخوف علي جميله وعلي ابنها وكأنه ابنه بره الأوضه
خلص الدكتور كشف علي جميله
حمزة: ما ذا بها وما سبب المها
الدكتور: هل شربت مشروبا غازيا أو أكلت شئ مضر
حمزة: لا نعم نعم لقد شربت أمس ويسكي 
الدكتور: كيف هذا ألا تعلم أنه مضر للمرأة الحامل
حمزة: للأسف لقد حدث عن طريق الخطأ 
الدكتور: أن الطفل بخطر سوف أكتب لها ادويه وترتاح لمده اسبوع بدون حركه
حمزة: وهل سيكون الطفل بخير
الدكتور: تلتزم بالراحه والأدويه وبعد ذلك نقرر لأنه هناك احتمال للنزيف فهذه مسألة حياة أو موت أتمني أن تكون بخير
حمزة: شكرا لك دكتور هل يمكنني اخذها للمنزل
الدكتور: نعم ولكن لابد لها من الراحه التامه لمده اسبوع لأنها لم تتم الثلاث شهور والطفل الأن في خطر 
حمزة: سوف أفعل كل ما أستطيع فعله وشكرا لك مجددا 
دخل حمزة لجميله
حمزة: سلامتك الف سلامه
جميله: الله يسلمك ابني بخير 
حمزة: ااه الحمد لله بخير  
جميله: بس ايه اللي حصل 
حمزة: بسبب الويسكي اللي شربتيه وكتبلك أدويه وعايزة ترتاحي لمده اسبوع في السرير وان شاء الله خير
جميله: وهفضل اسبوع في السرير هوا انا جايه هنا اقعد
حمزة: هنعمل ايه كله عشان حسن يهون 
جميله: ااه .....
حمزة: يلا بقا نمشي 
جميله : يلا وتقوم بسرعه
حمزة؛ تؤتؤتؤ شغل العيال ده مش هينفع واحدة واحدة 
جميله: حاضر 
حمزة وهو ساندها : براحه 
جميله بتبتسم وبتقول لنفسها: لو كنت أبوه بجد كنت عملت ايه اي الحنيه دي كلها دا لو كان أشرف ما كانش عمل كدة 
ركبوا تاكسي ووصلوا عالفندق 
حمزة دخل جميله اوضتها ونيمها عالسرير 
حمزة : انا مش هاقدر اسيبك لوحدك
جميله:قصدك ايه
حمزة: هقعد معاكي هنا عشان اطمن عليكي واديكي ادويتك انتي لازم ترتاحي اسبوع مش تتحركي.
جميله: لا ما تخافش انا هبقي كويسه 
حمزة: دا مش طلب انا هاقعد معاكي وما تخافيش هنام عالكنبه
جميله: انا هبقي كويسه ومش عايزه اتعبك روح ارتاح في اوضتك 
حمزة: لأ انا هبقي مرتاح وانا جنبك بالعكس أنا هتعب وبالي هينشغل لو سبتك ورحت الأوضه
جميله: خلاص براحتك
حمزة: ها مش يلا نفطر بقا انا هطلب الفطار يجيلنا هنا عشان تاخدي ادويتك 
جميله: اوك 
طلب حمزة الفطار 
اجي الفطار نوتيلا وتوست ومربي و جبن وبيض ولبن معلب 
حمزة حط الفطار قدام جميله 
جميله: نوتيلا بموت فيها 
حمزة: طيب يلا عايزك تخلصي الأكل ده كله 
جميله بدأت في الأكل وحمزة وجميله وهيا بتاكل فضلت حته شوكولاته علي جنب بوقها 
حمزة ضحك عليها 
جميله: في ايه بتضحك على ايه
حمزة شاورلها أن في حاجه علي بوقها 
جميله بتحاول تشيلها ومش بتروح 
حمزة مد أيده وشالها بكل رومانسيه 
وجميله اتحرجت وحطت وشها في الأرض
خلصوا فطار 
جميله قعده زهقانه بتتفرج عالتليفزيون 
جميله: حمزة  اللي كان بيقولي مش هيسبني ونزل ما استحملش يقعد معايا 
حمزة اجي بعد شويه ولقي جميله زعلانه ومبوزة
حمزة: زعلانه ليه 
جميله: ولا حاجه في حاجه تزعل 
حمزة: انا عارف انتي زعلانه عشان سبتك ونزلت
جميله: لا عادي مش زعلانه
حمزة: طيب انا جايبلك هديه
جميله🥰،: بجد ايه 
حمزة: أما اشوف ابتسامتك الأول
جميله مبتسمه : اهو😊 يلا بقا وريني
حمزة طلعلها هديه وقالها: افتحيها 
فتحت جميله الهديه
جميله😱: ايفون  وااااااااو  ايه ده ولاب توب كمان 
حمزة: لقيتك مش معاكي تليفون قولت اجبهولك وانا عارف ان انتوا بتحبوا الحاجات دي
جميله: مش عارفه اقولك ايه بجد شكرا جدا⁦☺️⁩⁦☺️⁩🤩
حمزة: اي حاجه تعوزيها اؤمري وطلباتك أوامر 
جميله: مش عارفه اقولك ايه بجد انت كيوت خالص
حمزة: 😂 كيوت ماشي مش اكتر منك يا قمر
اجي الليل حمزة مهتم بجميله بالأكل والأدوية ومش بيخليها تتحرك 
جميله: انا هنام
حمزة: وانا هنام عالكنبه 
جميله محروجه أن نائم عالكنبه بس استسلمت ونامت
حمزة نام علي الكنبه 
حمزة متعود على أنه يصحي بدري وزي ما يكون دماغه بقت  منبه صحي الصبح ولسه بيفتح عينه لقي جميله علي طرف السرير وهتقع طلع يجري ولحقها ووقعت علي أيده وعدلها عالسرير وهيا ولا حاسه باي حاجه خالص لان هيا نومها تقيل جدا
راح اوضته وخاد شاور وراح لجميله وهيا برده لسه نايمه 
نزل جري شويه وطلع شرب نسكافيه وطلب الفطار وهيا نايمه 
حمزة: ايه ما بتزهقيش نوم وقعد يصحي فيها 
صحت جميله وفطرت وخادت شاور 
عدي اليوم جميله يا اما بتتفرج علي التليفزيون أو عاللاب توب او عالتليفون
وحمزة مكفيه أن قاعد يتفرج عليها ومبسوط من مجرد أنه معاها علطول..
عدي الأسبوع وحمزة كان بيهتم بيها وجميله بتعمل اللي بتعمله كل يوم تتفرج عالتليفزيون أو التليفون أو اللابتوب 
حمزة اخدها وراح للدكتور عشان يشوف البيبي وصحته
حمزة: كيف حالها وكيف حال الطفل
الدكتور: أنه بخير وصحته جيده 
حمزة: هذه اخبار جيدة ولكن ما هي مده حملها الأن
الدكتور: انها تبدأ في الشهر الرابع ولقد زال الخطر الان ولكن يجب الحذر....
حمزة: بالطبع شكرا لك 
ومشي الدكتور حمزة بص لجميله
حمزة: الحمد لله كويس
جميله: ما انا فاهمه شايفني جاهله ولا حاجه
حمزة: فاهمه فرنسي لأ بجد تبقي متفوقه
جميله: ااه صحيح هيا مدارس حكومه وكده بس انا كنت بجيب ترتيب 
حمزة: عالمدرسه
جميله: علي الجمهوريه
حمزة: ما شاء الله عليكي
جميله: ...🥺
حمزة: ايه اللي زعلك دلوقتي
جميله: انا عايزة اكمل تعليمي 
حمزة: حاضر يا حبيبي انا مقدرش ارفضلك طلب وقلتلك طلباتك اوامر 
جميله : بجد🤩
حمزة؛ اااه طبعا بس تقومي بالسلامه بس 
جميله: شكرا بجد يا حمزة 
وروحوا الفندق 
تقريبا مقضيين كل الوقت برة بيتفسحوا خروجات وحمزة كل همه أنه يفرح جميله 
وجميله معجبه بيه ده اللي بتقنع نفسها بيه مع انها فعلا بقت بتحبه ......
حمزة: يلا بقا جهزي الشنط 
جميله: 🥺 هنمشي 
حمزة: بقالنا 3 شهور هنا كفايه بقا 
جميله: ياريت لو نقعد هنا علطول 
حمزة: وتسيبي مصر 
جميله: ما فيش حاجه فيها بتفرحني زي هنا 
حمزة': انت في اخر السادس في السابع يعتبر تجيبي حسن أن شاء الله ونرجع تاني 
ومشوا وركبوا الطيارة 
وزي اول مرة جميله خايفه ومسكت أيده ونامت علي كتفه وحمزة مبسوط بالقليل منها باللحظات الحلوة القليله بابتسامه منها بكلمه شكرا اللي بتخبي وراها كلمات كتير بنظراتها اللي بتحكي كتير بعادتها بنومها التقيل  وصلوا الفيلا  ودخلوا طلعت جميله اوضتها 
وحمزة لسه هيدخل اوضته 
جميله: رايح فين
حمزة: داخل اوضتي 
جميله: بس انا اتعودت انك تفضل معايا 
حمزة: خلاص هاقعد معاكي🤩
حمزة فرح جدا لانه حس أن  جميله بدأت تتقرب منه وتحس عالأقل بالراحه والأمان اللي بيجيبوا بقيت الأحاسيس..
في مستشفي كبيرة شخص نايم عالسرير 
الدكتور: في غيبوبه بقاله 5 شهور بس الأمل في ربنا موجود ..

يتبع الفصل الثاني عشر اضغط هنا

reaction:

تعليقات