القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية رغم فارق السن الفصل العاشر 10

رواية رغم فارق السن البارت العاشر 10 تأليف حنين عادل

رواية رغم فارق السن الفصل العاشر 10

جميله لنفسها: بطل الأسلوب ده معايا ايه الحنيه والحب ده في حد كده بس يا خسارة يا ريتني شوفتك قبل ما اشوف أشرف كان فرق كتير معايا 
لفوا في كل مكان واتفسحوا وركبوا مركبه في البحر 
وراحوا برج ايفل وجميله صورته وهوا صورها 
حمزة: ايه مش هنتصور مع بعض 
جميله: لأ مش هنتصور
حمزة: اوك اللي انتي عايزاه
وروحوا بعد ما قضوا اليوم في الخروجات
جميله: انا فرحانه جدا جدا 
حمزة: يارب دايما تكوني مبسوطه 
جميله : ماشي انا هنام بقا
حمزة: من غير ما تتعشي 
جميله: مش عايزه حاسه اني مش جعانه
حمزة: لأ ازاي وحسن يجوع 
جميله: هههههههه خلاص هتعشي بس فين
حمزة: تعالي نتعشي في مطعم الفندق
جميله: ماشي يلا ونزلت معاه للفندق 
اتعشوا وفي واحد اجي يكلم حمزة
حمزة ساب جميله وقام يكلموا 
جميله لقت ازازه قدامها فكرت ازازة كولا وشربت منها 
جميله: شربت حبه كتار منها 
جميله: ايه ده بيلسع اوي 
حمزة اجي 
حمزة: ايه ده انت شربتي من ده
جميله: ااه ايه ده طعمه وحش اوي انا فكرته كولا
حمزة: ههههه دا ويسكي يا جميله 
جميله جميله اصحي جميله
حمزة: دا انتي دماغك خفيفه اوي 
شالها حمزة وطالعها عالأوضه بتاعته 
حمزة حطها عالسرير وهيا حضناه ومش راضيه تسيبه 
حمزة: ايه ده انا جبتك اوضتي هتصحي الصبح تفكريني مخطط لده كله انا عارف دماغك 
بيحاول يبعد عنها وهيا متعلقه فيه فنام وهيا في حضنه 
طلعت الشمس باشعتها الذهبية علي وش حمزة فوقته صحي حمزة ولقاها لسه في حضنه قام براحه من غير ما يصحيها لأنه متعود يصحي بدري بس لقاها مضايقه من الشمس فوق قدام الشباك يحوش الشمس عنها ويبعد وكان مبسوط
حمزة: ايه ده يا حمزة انت عيلت اوي كده ليه وضحك وقفل الستارة ودخل ياخد شاور 
حمزة اخد شاور ونسي ياخد هدوم معاه 
حمزة لنفسه: هيا اكيد لسه نايمه ونومها تقيل عادي بقا 
وطلع وهوا لافف الفوطه حوالين وسطه وعضلاته باينه وشعرة مبلول
طلع لقي جميله قدامه
جميله صرخت من المنظر: انت بتعمل ايه هنا
حمزة: اهدي دي اوضتي انتي شربتي امبارح ويسكي ودوختي وانا طلعتك هنا 
جميله: طب البس حاجه ومغمضه عينيها
حمزة انتهز الفرصه وقرب منها وجميله بترجع لورا
جميله بتصوت فجأة ااااااع
حمزة: في ايه في ايه
جميله : الفوطه 
حمزة: مالها 
جميله لفت وشها : وقعت 
حمزة بص لقي الفوطه وقعت جابها بسرعه  
حمزة: اوعي تبصي
جميله: ما تخافش بس البس 
حمزة جاب الفوطه غطي نفسه وجاب هدوم من الدولاب ودخل جوا الحمام يلبس 
جميله طلعت من الأوضه وراحت أوضتها وقعدت تضحك عاللي حصل ..
حمزة طلع من الحمام بعد ما لبس وقعد يضحك عاللي حصل 
حمزة عمل رياضه 
جميله خدت شاور ولبست قميص نوم مكشوف من فوق ولبعد الركبه وسابت شعرها وحطت ميكب خفيف وقعدت تتفرج علي التليفزيون وتقلب بين قنواته
حمزة بيخبط عالباب راحت جميله تفتح تلقائيا
حمزة: انتي ازاى تفتحي الباب كدا افرضي كان حد غريب
جميله خجلت: انا اسفه مش عارفه انا طلعت كده ازاي 
حمزة وهوا راكن عالباب: بس طالعه زي القمر
جميله خجلت ووشها احمر
حمزة: يلا بقا عشان ننزل 
جميله: ماشي هلبس 
حمزة: يلا البسي وانا هدخل اسليكي
وحمزة داخل جميله وقفته 
جميله: انتي رايح فين 
حمزة: هتفرج انا زي جوزك بردة
جميله : اطلع بقا 
وقفلت الباب وراه وقعدت تضحك على كلامه وراحت تلبس
وحمزة راح يجهز نفسه 
جميله بعد ما لبست حست انها تعبانه شويه بس حاولت تتماسك
حمزة خبط عليها وطلعتله 
حس انها بتتوجع 
حمزة: مالك يا جميله
جميله: مفيش انا كويسه
حمزة :متأكدة
جميله: ايوه
حمزه : طيب يلا 
ومشي ولسه هينزلوا في الأسانسير 
جميله : اااه اله
حمزة: في ايه مالك 
 جميله: تعبانه اوي بطني بتتقطع 
حمزة بقلق : طيب تعالي نروح مستشفي يلا 
جميله مسكت بطنها ومشت قادرة تمشي 
حمزة شالها وجري يدور علي أقرب مستشفى وهوا قلقان جدا عليها وبيقول: استر يارب استر ..

يتبع الفصل الحادي عشر اضغط هنا

reaction:

تعليقات