القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احب زوجة اخي الفصل الأخير

رواية أحب زوجة أخي البارت الثاني عشر 12 والأخير كامل بقلم شهد وليد

رواية احب زوجة اخي الفصل الأخير

مني بصدمه: ا ا انت اي؟
حسام بقله حيله: انا بحبك 
مني بتلعثم: ا انت ش شارب حاجه صح انت مش مش في وعيك اكيد 
حسام بحزن: لي ؟ علشان بحبك
مني: حسام انت مجنون انت ازي تفكر في كده اصلا عقلك كان فين وانت بتفكر في كده 
حسام: انا مفكرتش بعقلي انا فكرت بقلبي 
مني بدهشه: لا لا انت اكيد اتجننت انت عارف كويس انو مينفعش 
حسام: مينفعش لي 
مني: لأني كونت
حسام قاطعها
حسام: مرات اخويه 
مني: بالظبط
حسام: كونتي كونتي وخلاص وبعدين علاقتك انتي وهشام دلوقتي زي الاخوات مش اكتر 
مني:  ماشي انا معاك أن علاقتنا دلوقتي زي الاخوات بس بس مينفعش برضوا 
حسام: لي اي السبب
مني: انت عارف الناس هتقول علينا اي 
حسام : انا مليش دعوه بالناس انا ليه دعوه بيكي انتي وبس
مني بارتباك ورفض: م مينفعش مينفعش وخلاص عن اذنك
قالت كلامها بسرعه ومشيت 
حسام اتنهد بتقل وحزن
ورجع لمكتبه يكمل شغله بهم وتفكير 
نروح لمكان تاني 
ريهام في التلفون: حاضر انا جايه دلوقتي 
مجهول: -------------
ريهام: لا لا متقلوش حاجه انا عايزها مفاجأه
مجهول :------------
ريهام: لا لا متقلقش كل حاجه هتكون بخير أن شاء لله ومش هيشك في حاجه 
مجهول:----------
ريهام: حاضر سلام 
هشام: بتكلمي مين
ريهام اتنفضت من الخضه
ريهام: حرام عليك خضتني انت هنا من امتي
هشام: من اول المكالمه 
ريهام: احم تحب اعملك الغداء
هشام: مردتيش علي سوالي كونتي بتكلمي مين 
ريهام بتوتر: ه هيكون مين يعني يا هشام وبعدين  وانت من
 امتي بتسالني بكلم مين ومبكلمش مين 
هشام ببرود: اسمعيني كويس يا ريهام انا اتجوزتك علشان
 بنتي من اكتر ولا اقل بس ده مش معنه اني هسيبك تلفي
 علي الراجله زي زمان لأنك مكتوبه بإسمي دلوقتي ويعتبر
 شرفك هو شرفي وانا مش هسمحلك ابدا انك تمسي شرفي
 بسوء مفهوم ولا اوضحلك اكتر
ريهام ابتسمت بألم وحتط نظرها في الأرض 
ريهام: لا معلش هتعبك معايا وضح اكتر 
قالت كلامها بغصه من كتمان البكاء ونظرها في الارض
هشام: اوضحلك اكتر مفيش مشكله 
انتي دلوقتي واحده متجوزه يعني تحترمي جوزك ومكانتك
انا مش هحسبك علي اللي كونت بتعمليه من وسخه قبل ما
 اتجوزك وانتي المفروض ام فياريت تتعدلي علشان
 معدلكيش انا بطريقتي 
ريهام بنبره باكيه: خ خلصت 
همم هشام بمعني نعم
ريهام بدموع: ا انا عارفه أن ع عيد ميلاك يوم الخميس
 الجاي علشان كده قولت اعملك مفاجأه انا وعمي ومريم
و ا اللي كلمني دلوقتي ابوك كونا هنتقابل علشان نجيب
 الزينه وكده يعني 
هشام انا انا عارفه اني متجوزه وعارفه اني ام و و كمان
 عارفه اني كونت مش بنت كويسه زمان  بس بس انا من من
 يوم الحفله زمان وانا اتغيرت و ومبقتش ريهام بتاعه زمان
انا اسفه لأني وصلتك لدرجه انك تشك فيا وتعتقد إني وحده
ملهاش شرف بتترمي في حضن كل واحد شويه 
انا انا بجد اسفه و ولو انت م مش مرتاح معايا ممكن تطلقني 
وانا هخلي مريم معاك وهاجي كل فتره علشان اطمن عليها
 مش اكتر عن اذنك 
قالت كلامها بدموع وكسره ومشيت
هشام غمض عينه بندم وهو بيشد علي قبضه ايده 
وفجاه مسك فازه ورمها علي المرايه اللي في الاوضه
هشام بصراخ: غبي غبي غبي 
بداء في تكسير كل شئ في الاوضه
بدل ما يكون أمنها وحماها كان هو سبب ذلها وكسره قلبها
هل تعلمون مقدار الألم التي تشعر به هذه الفتاه الآن 
مش سهل علي الواحده أن جوزها يشك فيها مش يشك كمان
 لا ده متاكد انها بتخونه
هشام حس بألم وحزن وندم 
لانه اكتر واحد عارف هي عانت اداي علشان بنتها
مجتمعنا وقواعده مش هيرحم بنت حامل من غير جواز
كان ممكن تجهض الطفل عادي جدا بس هي مقدرتش تقتل
 بنتها وهي لسه مخرجتش علي الدنيا حتي
مقدرتش تقتل روح بريئه 
وفي نفس الوقت مقدرتش تروح تقوله انها حامل 
قررت تتحمل وتمشي في طريق صعب علشان بنتهم مش اكتر 
وفي الاخر يكفأهه بالشك في شرفها 
نروح لمكان تاني 
ام مني بسخرايه: انا مش فاهماكي خااالص منين قلبك دق
 لما قالك بحبك ومنين مينفعش يحصل بينكم اي حاجه 
لانه اخو طليقك
مني بتذمر: مش عارفه يا ماما انا انا حسيت بشئ غريب
 احساس غريب اول مره احسه بس بس في نفس الوقت
 مينفعش و مينفعش افكر فيه اصلاا
ام مني: انتي بتحبيه
مني بتلعثم: ل لا لا طبعا 
ام مني: يبقي بتكرهيه
مني: لا برضوا ولا ده ولا ده
ام مني: انتي هتروشيني معاكي لي هي حاجه من الإتنين لاما بتحبيه لاما لا
مني: مش عارفه مش عارفه افكر في اي حاجه 
ام مني: قومي صلي واستغفر ربنا ولو من نصيبك مفيش حد
 يقدر يمنع ده ولو برضوا مش من نصيبك مفيش حد ممكن
 يغير حاجه
مني بتوتر: ط طيب لو لو كان انا بقول لو هاا لو كان من نصيبي الناس هتقول اي عليا
ام مني: الناس كده كده بتتكلم واحنا مش هممنا كلامهم اللي
 عايز يتكلم يتكلم هنعمله اي يعني وبعدين اهم حاجه حياتك
 وكلامك انتي مش كلام الناس ؛ الناس مش هينفعوكي في
 حاجه يختي ويلا قومي صلي وبعدها روحي اغسلي المواعين
مني: تصدقي إني هوافق علشان مغسلش المواعين
ام مني: المواعين وراكي وراكي يا حيله امك اتجوزتي
 متجوزتيش هتكون وراكي وراكي 
مني نفخت بتذمر وراحت علشان تصلي وتغسل المواعين
نروح لمكان تاني 
خالد بغيره: هو هيفضل في حضنك كتير كده
ريناد وهي بصه لي ابنها بابتسامه: ايوه
خالد: طيب انا عايز انام
ريناد: نام وانا هخرج بره علشان تعرف تنام
خالد: مش قصدي كده
ريناد باستغراب: اومال تقصد اي
خالد: انتي عارفه إني متعود انام في حضنك
ريناد: اااه لا مينفعش في الوقت ده خالص لأن في حد جي 
وبقي بيته حضني
قالت كلامها وهي بتبتسم وبتمسح علي خدود البيبي 
خالد: طيب وبعدين يعني منمش يعني 
ريناد: احضن المخده
خالد: ههه دمك لزج
ريناد: علي فكره انا مش بهزر احضن المخده هعملك أي يعني
خالد بغيره: ماشي يا ريناد خليه ينفعك
قال كلامه بغيره وخرج من الاوضه
ريناد اتنهديت بضحك علي غيرته من ابنه 
وحطيت ابنها علي السرير بلطف وبطء  
وخرجت شفته وهو قاعد علي الكنبه بغضب
راحت وقعديت في حضنه
ريناد: هو انت بتغير من ابنك
خالد بتلعثم: ل لا طبعا
ريناد: يا كداب
خالد بتذمر: مش حكايه بغير حكايه إنك طول الوقت بتهتمي به كل وقتك بقي ليه بس 
ريناد: لأنه لسه بيبي صغير اوي
خالد: مش ذنبي 
ريناد: طيب خلاص متزعلش مني؛ هو دلوقتي نايم وانا معاك اهو خلاص بقي
قالت كلامها بحب وحنيه 
خالد ابتسم وقرب منها بس قبل ما يعمل اي حاجه سمعوا صوت عياط البيبي
 ريناد قامت بسرعه وراحت ليه وسابت التاني اللي بداء في لعن نفسه
نروح لمكان تاني 
حسام دخل للبيت وهو بيفكر هل كده مني رفضته ومفيش
 امل 
اتنهد وراح لمكتب اخوه في البيت يقوله الحقيقه ويقوله عن حبه لي مني
راح وملقاش حد في المكتب 
كان عايز يروح لي اوضته بس افتكر انو متجوز ومينفعش
 يدخل لي اوضته في وقت متأخر كده
بس مفيش في ايده غير انو يخبط ويستأذن 
دق دق
حسام: هشام
لا رد
دق دق دق دق
حسام: هشام 
حسام قلق ودخل للاوضه
شاف كل حاجه متكسره وهشام قاعد قدام السرير علي الارض وسرحان
حسام: هشام 
هشام بصله ومردش
حسام: هو اي اللي حصل
هشام: لا رد
حسام راح وقعد جنبه 
حسام: ما تتكلم من امتي بتخبي حاجه عليا 
هشام: حسام هو انا شخص حقير للدرجادي
حسام: بتقول كده لي علي نفسك 
هشام: اللي يشك في مراته يبقي اي
حسام: امممم يشك في مراته انت عملت اي بالظبط
هشام: بوظت حياتي اكتر ماهي بيظه
حسام: وانا اللي كونت رايح اشتكيلك همي
هشام: من اي
حسام: لو قولتك هتضربني ؟
هشام: علي حسب اللي هتقوله
حسام بتوتر: انا بحب مني 
هشام: عارف
حسام بصله بصدمه 
حسام: نعم!!
هشام: عارف انك متنيل وبتحبها
حسام: و وانت عرفت منين
هشام: من حسن
حسام بهمس: ابن الغداره
حسام: وانت عرفت من امتي
هشام: من وقت رجوعك بحوالي شهرين او تلاته 
حسام بصله بنوع من الدهشة 
حسام بخجل من نفسه: يعني كونت عارف وهي مراتك؟
هشام : هممم
حسام: ومتكلمتش لي
هشام: لأنك تستحقها اكتر مني
حسام: لي
هشام: لأنك بتحبها من قلبك 
حسام: هو هو انت كونت بتحبها
هشام: تفتكر لو كونت بحبها من قلبي هطلقها و اديك فرصه 
حسام بفرح: لا
هشام: اهبل 
حسام: الله يسحمك، بس يعني انت كده مش بتحبها صح
هشام: اممم
حسام ضرب كتفه: اومال كنت لي لما بتكلمني عنها بحسك بتحبها ونبرتك كلها سعاده
هشام: علشان هي بنت حلال وفي نفس الوقت في شبه كبير
 بينها هي و ريهام وكمان علشان حنيتها كانت تشبه حنيه امي 
حسام بغيره: طيب فهمت ده اللي مفهمتوش لي بقي كونت
 بتحضنها كل شويه وبتعمل حركاتك المقرفه زيك دي معاها 
هشام: لأنها كانت مراتي وكان لازم احسسها بكده علشان متبصش بره وفي نفس الوقت ده حقها 
حسام بغيره: خلاص خلاص اقفل علي الموضوع اهم حاجه
 دلوقتي انك مش بتحبها وهتعتبرها مراه اخوك مش اكتر 
هشام بسخرايه: علي أساس أن هي هتوافق صح
حسام: ماهي دي المصيبه اللي كونت جاي علشان اقولك عليها
هشام: ارغي
حسام قال لي هشام علي كل حاجه حصلت
هشام: اديها وقتها تفكر في الوضع الموضوع مش سهل عليها 
  وفي نفس الوقت حاول تبين حبك اكتر ليها علشان تحرك قلبها
حسام: حاضر يا خبره قولي انت بقي مالك ولي حال الاوضه كده
هشام اتنهد بتقل وبداء يحكيله كل اللي في قلبه
حسام: الصراحه انت تستاهل تضرب كام لكميه كده علشان
 تفوق لنفسك بقي البنت بتحضرك مفاجأه وانت تفاجاها
 بشكك بشرفها
هشام بندم: اهو اللي حصل بقي وبعدين كلامها في المكالمه
 كان غريب وده اللي خلاني اتكلم بدون تفكير
حسام: قوم وصالحها
هشام: ماهي المشكله اني معرفش هي فين
حسام: ازي يعني
هشام: خرجت من الفيلا لما اتخنقنا ولسه لغايه دلوقتي مرجعتش
حسام: يابرودك يااخي متفز تقوم دور عليها
هشام: وبعد لما القيها هحط عيني في عينها ازي ولا لساني
 يخاطب لسانها ازي
حسام: لقيها بس الاول وبعدين نشوف الحوار ده
هشام قام 
هشام : متقولش حاجه لي ابوك وخلي بالك من مريم هي نايمه في اوضتها
حسام: حاضر تبقي تتصل تقولي عملت اي
هشام:حاضر سلام
هشام خرج من الاوضه وبعدها من الفيلا كلها وركب عربيته
وبداء يلف بالعربيه وهو بيدور عليها
والمشكلها أن تلفونها مقفول كمان..

النهاية

يدور ويدور بسيارته علي أمل إيجاد زوجته التي كسر قلبها
بداء يخجل من نفسه حقا عندما تذكر الليله التي كانت سبب دمارها
لأنه بالاخير شاب ولن يتضرر ولكنها فتاه وتضررت وبشده 
بسبب مجتمعنا الجاهل الذي يحاسب الفتاه فقط ويطعنها في شرفها بدون تفكير
وقف عندما تذكر شئ
عندما كان احدآ منهم يحزن الثاني كانوا يذهبون عند بحر
يسمه "بحر الحزن" ويتقابلون هناك ويسامحون بعض ايضا هناك 
ذهب بدون تفكير آلي المكان وبالفعل كان ظنه صحيح
فلقد رائها وهي تجلس بملابسها الخفيفه امام البحر علي الرمال
حقا هذه الفتاه سوف تجعله يقتل نفسه من الندم
هل حقا كانت هنا منذ اكثر من ساعتين بهذه الملابس الخفيفه وهذا البرد القارص
ذهب لها وخلع "جاكته" و تركه علي ذراعيها وجلس بجانبها
هشام: انا اسف
ريهام: لا رد
هشام: انا بجد اسف مكنتش اقصد
ريهام بضعف: مكنتش تقصد اي بالضبط شكك في شرفي لا
 ده كمان مش شك عادي ده انت متاكد ولا جرحك ليا
 بتاعملك معايا وكلامك اللي زي السهم اللي رشك في قلبي
هشام نزل رأسه لتحت
هشام: انا بجد اسف
ريهام: جرب تكسر كوبايه وقولها انا اسف هترجع زي مكانت
ماظنش ؛ الست زي الازاز لو اتكسر ميرجعش 
هشام: بس ممكن يتصلح
ريهام: انت بتضحك علي نفسك بالكلام ده مفيش حاجه بتتكسر وتتصلح
هشام: لا في ولو عايزني اثبتلك انا ممكن اكسر كوبايه واصلحهالك تاني
ريهام بصتله بصمت وتفكير
ريهام: لو كسرت الكوبايه وصالحتها انا ممكن اسامحك
هشام بفرح: وانا عند وعدي وهصالحها
ريهام: بس انا اللي اكسرها
هشام : موافق ؛ ينفع بقي نروح لي بيتنا
ريهام قلبها دق لما سمعت كلمه "بيتنا" 
ريهام قامت وراحت للعربيه 
ركبوا ومشوا
(نروح لمكان تاني )
حسام واقف يدور في اوضته وهو بيفكر هل يتصل بيها 
ويسألها ان في امل ولا مفيش ومعني كلامها انهي رفضته
بعد تفكير طويل عريض قرر أنه يتصل بيها 
مسك تلفونه واتصل
*عند مني*
كانت قعده وبتشرب نسكويك وبتتفرج علي كرتون سبونج بوب
وهي لبسه سلوبته دافيه علي شكل خروف وعامله شعرها 
اوتيتن
مسكت تلفونها لما رن ولسه بتشوف الاسم 
قامت بفزع وادلق عليها النسكويك
مني: يحححح سخن سخن الله يحرقك يا حسام 
بدأت تفكير 
مني: ارد ولا لا ارد ولا لا ارد ولا لا ارد
مسكت التلفون وحطته قدامها وفتحت المكالمه اللي كانت كاميرا وصوت 
حسام انصدم من شكلها كأنها طفله في حضانه بس مهتمش كتير بسبب توتره وبداء يتكلم 
حسام بتوتر: احم عامله اي
مني بارتباك: ال الحمد الله
حسام: اووف بصي انا هتكلم بدون توتر ولا خوف وانتي كمان تردي عليا بدون توتر ولا خوف 
مني: حاضر
حسام: انا بحبك 
مني: ح حسام احنا اتكلمنا في الموضوع ده خلاص
حسام: بس انا مقتنعتش 
مني : حسام انت اخو طلقي ومينفعش يحصل حاجه بينا
حسام: يا ستي اعتبريني إني مش اخو هشام واني واحد غريب جي يتقدملك
مني: م مش عارفه م م مينفعش
حسام: مني ارجوكي وافقي انا بتعذب من اكتر من خمس
 سنين وساكت ومستحمل علشانك انتي وبس 
مفيش اي واحده قدرت تهز قلبي زيك مفيش حد قدر
 يخليني انساكي مفيش حد قدر يشلني من العذب اللي انا فيه
انا عارف انو صعب عليكي بس زي ماهو صعب عليكي كان صعب عليا انا كمان
صعب عليا أن البنت الوحيده اللي قدرت تخليني اقع في
 حبها بسبب برئه قلبها وتصرفاتها الطفوليه بسبب برئه
 تصرفاتها أنها تتجوز اخويا 
تخيلي بين اكتر من مليار نسمه البنت اللي بحبها وبنيت مستقبلي معاها تكون مراه اخويا 
انا عشت ايام وحشه وصعبه ومألمه اوي بس اتحملت 
علشانك انتي وبس افهمي كلامي ارجوكي وحسي بيا
مني بدأت تتدمع من كمايه الحب دي 
هو في حد بيحب حد كده 
هل هي غلطانه  ؛ وحسام يستحقها ؛ هل توافق او ترفض
قلبها مش متوعها ترفض بس عقلها مش متوعها توافق
هتعمل اي في المصيبه دي
ام مني: تصدق صعبت عليا والله يابني
مني بدهشه: ماما انتي هنا من امتي 
ام مني: من اول المكالمه اوعي كده قعديني
ام مني زقتها وقعديت مكانها قدام التلفون
ام مني: بص يابني انتي يوم الجمعه تجيب ابوك وتيجي
 تطلب ايديها واذا كان علي ابوها انا موجوده وهفهمه الوضع
 وهخليه يوافق واذا كان علي كلام الناس فالناس طول
 عمرها بتتكلم واللي عايز يتكلم يتكلم احنا ولا بنعمل حاجه
 غلط ولا بنعمل حاجه عيب موافق 
حسام بفرح : طبعا موافق 
مني بدهشه: هو اي اللي موافق ومش موافق انتم قررت كده
 من غير ما تاخدوا رائيه هو انا اللي هتجوز ولا انتي يا امي 
أم مني: والله ياختي لو ابوكي طلقني كونت وافقت علي
 طول علي الواد الحلو ده ؛ ده كفايه لون عيونه البني الفاتح ده
مني: بس يا ماما 
ام مني : مفيش بس وبعدين اي اللي عمله في روحك ده 
ولا كأنك شاحته كبيره ورايحه تتجوز وبعدين غسلتي المواعين
مني: اي ياامي الفضايح دي بس
ام مني: فضايح اي يا بنت الهبله انتي هو حسومه غريب 
ده جوزك
مني: خلتيه جوزي كده في ثانيه 
ام مني: اه ويلا علي المواعين علشان عايزه جوز بنتي في موضوع كده 
مني مشيت وهي بتتكلم بهمس 
مني : اوووف اي القرف ده
ام مني: برطمي برطمي علشان اقوم اجيبك من شعرك 
خليك معايا بقي يا حسام صلي على النبي 
حسام: عليه افضل الصلاه والسلام 
ام مني: بص يابني انا معنديش غير مني هي بنتي الوحيده
وهي حياتي كلها، لما ابوها غصبها علي الجواز انا مقدرتش
 اتكلم معه لأني كونت عارفه انو عايز مصلحتها وان الحب
 هيجي بعد الجواز مكنتش اعرف ان المشاكل ده كلها
 هتحصل بس اهو اللي حصل حصل وهي اطلقت وخلاص 
بس صعب عليها انهي تتجوز اخو طلقها حتي ولو علاقتها
 دلوقتي  هي وهشام اخوات مينفعش ننسي انه كان في يوم
 من الأيام جوزها بس انا اللي خلاني وافقت إني عارفه أن
 بنتي معجبه بيك وهتحبك أن شاء لله لما تبين حبك ليها
 اكتر بس هي خايفه من كلام الناس خايفه من نظره ابوك
 ليها خايفه من نظره اخوك ليها خايفه من نظره مراه اخوك ليها
حسام بتسرع: لا لا هشام عارف بكل حاجه انا قولتله علي كل حاجه وريهام كمان عارفه
ام مني: وكان رد فعله اي
حسام: كان رد فعله طبيعي جدا وقالي إني اجي واتقدم ليها 
لأنه دلوقتي هو بيعتبرها اخته وكمان بيحب مراته اصلها حبه
 الاول وزي ما بيقولوا الحب الاول صعب يتنسي
ام مني : طيب علي خيره الله طيب والحاج والدك
حسام: انا هفهمه علي كل حاجه وبابا هيوافق لأنه عايز ساعدتنا مش اكتر ولا اقل 
ام مني: طيب كويس اوي وانا كمان مش عايزه غير سعاده
 بنتي الوحيده علي خير الله تعال يوم الجمعه انا هكون في
 انتظارك أن شاء لله 
حسام: شكرا لحضرتك جدا
ام مني: الشكر لي الله وحده يابني مع السلامه
حسام: مع السلامه 
قفلوا المكالمه 
حسام قام وهو بشكر ربه 
بينما مني اللي كانت واقفه بتتصنت 
كان قلبها بيدق وهي بتبتسم زي الهبله 
راحت بسرعه ومسكت تلفونها واتصلت بهشام
هشام كان في العربيه مع ريهام 
ريهام بصت علي التلفون وقرائت اسمها 
حست باستغراب وغيره 
هشام: الو يا مني
مني: ...
هشام بفرح: بجد 
مني: ...
هشام: لا طبعا يابنتي هضايق من أي ولا ازعل من اي 
انتي شخص كويس وتستاهلي كل الخير وحسام بيحبك
 وهيقدر يفرحك ربنا يوفقكم انتي و هو
مني: ...
هشام: متخفيش مع الوقت هتعتادي علي الوضع وهو هيخليكي تحبيه 
مني: ...
هشام: انا كل حاجه عندي كويسه وشكل قلبي رجع يدق تاني
قال كلامه وهو بيبص علي ريهام
هشام : ماشي يا حبيبتي يلا سلام
ريهام في نفسها: انا مش فاهمه حاجه وبعدين بيقولها حبيبتي حبيبتيييي ماشي يا هشام 
هشام بابتسامه: حسام ومني هيتجوزا
ريهام: اي !! ازي ؟
هشام: زي الناس عادي 
ريهام: هما بيحبوا بعض
هشام: يعتبرا اه عقبالنا
ريهام: لا رد
وصلوا للبيت وطلعوا ناموا 
اما حسام مقدرش ينام من كتر سعادته خايف ينام ويقوم يلقي كل ده حلم
اما مني فهي بتحاول تتأقلم مع الوضع وهل العلاقه ده هتنفع
مرت الايام لغايه لما جي يوم الجمعه
مني مكنتش بتروح الشغل 
و ريهام كسرت الكوبايه اللي اتفتت مئه حته واديتها لي
 هشام اللي اخدها بصدمه هو ازي هيقدر يصلحها
كل يوم كان بيسهر علشان يصلحها وكل لما يركب قطعه
 القطعه التاني تقع كان بيتعذب بينما ريهام بتضحك عليه
 بخفيه
حسام كلم ابوه مع أن ابوه رفض في الاول بس بعد كده حن
 قلبه علي ابنه وقرر انه يوافق علشان سعادته وقرر انه
 ميهتمش بالناس والصحافه 
حسام: يلا يا بابا هنتاخر
حاتم: نتاخر اي يابني ده انت رايح قبل المعاد بساعه
هشام بضحك: معلش يا بابا استحمله
حاتم : ربنا يسترها وميقلبش بينا العربيه
ريهام: ربنا يتمملكوا علي خير ان شاء لله 
مشي حاتم وحسام 
وقعد هشام وريهام ومريم 
مريم: ماما انا جعانه 
هشام ببرائه: وانا كمان يا ماما 
ريهام ابتسم بخفه علي ملامح وشه ونبره صوته
وقامت علي المطبخ
حسام وحاتم وصلوا وكانت القعده لطيفه بس لغايه دلوقتي مني منزلتش 
وحسام كان هيموت ويشوفها وكان واضح علي وشه 
ام مني: تعال معايا يا حسام 
ام مني اخدته وطلعت بره في الجنينه مكان ما مني واقفه 
ام مني: اتكلموا مع بعض 
قالت كلامها ومشيت 
مني: بص قبل اي حاجه احنا مش هنتجوز دلوقتي خااالص 
حسام: اومال امتي
مني: بعد لما توقعني في حبك واعرف إني اختارت صح
حسام: طب مانتي متنيله وبتحبيني
مني بدهشه: نعم! م مين اللي قالك كده
حسام: امك
مني: امي بتقول اي كلام وخلاص 
حسام: انتي كدابه تحبي اثبتلك
مني بتحدي: اثبت
حسام قرب منها وقرب راسه منها بينما هي منصدمه ومتوتر
مني بتوتر: ا انت ب ب بتعمل اي
حسام حط ايده علي قلبها 
كان بيدق جامد
حسام بهمس: سامعه صوت دقات قلبك
مني: ب بس ده مش حب
حسام بهمس : انتي مجربتيش الحب قبل كده علشان تعرفي احساسه
مني بهمس؛ يعني ده حب؟
حسام: من وجهه نظري اه
سكتوا هما الاتنين 
بيبصوا في عيون بعض كأن عيونهم هي اللي بتتكلم
قطع تواصلهم البصري ام مني
ام مني: نقول علي خير الله يا عروسه 
مني بخجل: ماما
ام مني: يبقي نقول مبروك 
وحضنتهم
نروح لمكان تاني 
خالد: بطل عياط طيب عايز اي وانا اعملهولك
امك مش هنا والله لو هنا كونت خلتها تاخدك هي زمانها جايه
 بطل عياط بقي 
كان بيكلم ابنه اللي شغال عياط كأنه هيفهم هو بيقول اي
خالد: طيب اعملك لبن هعملك لبن
قام واخد اللبن من التلاج الغير مخصص لي الطفل وراح ساخنه
وحط سكر في البزازه وحط اللبن وراح علشان يشربه 
خالد: خد اشرب 
قربه لي بوقه بس الطفل رفض يشربه
خالد: مش عايز لبن لي ده جميل اشرب اشرب
ولسه كان هيشربه غصب ريناد دخلت للبيت وشافت المصيبه
ريناد: استنه انت بتعمل اي
خالد: بشربه لبن
ريناد: لبن اي ده اذا كان اصلا اللبنه بتاعه خلص وانا روحت اشتريه
خالد: انا بشربه لبن من التلاجه عادي
ريناد: يخربيتك هات الواد
ريناد مسكت الواد وبدأت تهديه
ريناد: انا رايحه ارضعه وانت اعقل شويه ده مش شاحت زيك ده طفل صغير 
قالت كلامها ومشيت 
خالد بتريقه: نننننننننن 
اخد البزازه وبدأ يشرب منها اللبن
خالد: والله طعمه حلو هو ابنك بس اللي بيدلع علشان يقرب منك عايز يغظني وخلاص 
وطلع لسانه 
نروح لمكان تاني 
ريهام قامت وشالت مريم اللي نايمه وراحت نيمتها في اوضتها
راحت لي اوضتها علشان تغير هدومها وتنام
بس فجأه دخل هشام وهو حاطت حاجه وراء ظهره 
هشام: غمضي عيونك
ريهام: لي
هشام: غمضي بس
ريهام غمضت عيونها
هشام: افتحي
فتحت عيونها وشاف الكوبايه اللي كسرتها وهو ملزوقه
 ومتصلحه وايدين هشام متعوره تعوير كتير بس صغيره
هشام: تقدري تسامحيني دلوقتي 
ريهام عيونها دمعت
وراحت جابت علبه الإسعافات ومسكت الكوبايه بحذر
 وحتطها علي الطربيزه ومسكت ايد هشام وقعدته علي السرير
مسكت ايده وبدات تعالجعها وهشام سرحان فيها
هشام بخدر: انا بحبك
ريهام بصتله بدهشه
ريهام: اي
هشام: بحبك؛ حبيت ملامحك كلها من نظرة واحدة شفتها ؛
من زمان وانا نفسي اغنيلك واحكيلك اد اي أنا بحبك ،
 وأمسك قلمي واكتبلك واعمل اغنية ب اسمك واسرح بعيد
 وافتكرك❤️ 
ريهام بدموع: وانا كمان بحبك
هشام: انا عارف أن علاقتنا وحشه بس احنا ممكن نبتدي من
 الاول ونصلحها ونربي بنتنا في وسط حب وحنان
ريهام: وانا موافقه
هشام قرب منها بابتسامه وقبلها علي جبينها
وبعدها علي خدودها وبعدها علي شفتيها
وذهبوا الي عالمهم الخاص يصلحون به علاقتهم 
الوقت مر
وحسام وحاتم رجعوا
حسام دخل لي اوضته ومسك تلفونه وكتب رساله 
"‏كنت أنظر إلى صورتك و عندما ذهبت إلى عينيك، لم أجثُ على ركبتي ، جثوت على قلبي ، كل قلبي ،،ستأتي قريبآ اللحظة التي سيتحقق فيها شيئا ظننته مستحيلا.❤️'
وبعتها لي مني
ونام لي اول مره براحه
مرت الايام والشهور 
العلاقات اتجمعت واتصلحت الحب عم علي قلوبهم اخير
هيعيشوا في راحه
واخيرا جي اليوم اللي كان الجميع منتظره
كتب الكتاب
"بارك الله لكم وجمع بينكما في خير"
&مني&
الجمله اللي عمري ما هنساها او حتي انسه فرحه حسام وقتها
هشام ومراته وبنته حياتهم اتحسنت واخير وعايشين في حب وامان
ومن اليوم اللي دق قلبي فيه لي اول مره حقيقي اتغيرت حياتي تمامآ واخير حبيت الشخص الصح
وخلفنا ولد صغير جميل زي ابوه ويعتبر حكايتي انتهت ليكم
بس بالنسبه ليه ده بدايه حياتي 
"دمت لي شيئآ جميلآ لا ينتهي💖"
تمت 
reaction:

تعليقات