القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أحب زوجة أخي الفصل الثالث 3

رواية أحب زوجة أخي البارت الثالث 3 بقلم شهد وليد

رواية احب زوجة اخي الفصل الثالث 3

بعد سنه ونص
حاتم بفرح: جهزتي الاكل كله تمام
مني: اه كله تمام
حاتم: طيب انا هستنه بره
حاتم خرج من البيت فرحان و وقف قدام البيت طبعا ابنه
الصغير هيجي بعد سنه ونص من الغياب لازم يكون فرحان

ومستعد قبلها بي اسبوع

هشام دخل المطبخ وراح حضن مني من وراء

هشام: حاسس انو غاب عليه تلات سنين ولا حاجه

مني: هههه لا بس بجد اول مره اشوفه فرحان بالطريقه ده

هشام: طبعا يا بنتي ده حسام يعني الدلع والحب كله

مني: مش عارفه شوفته فين قبل كده

هشام: مين ؟

مني: حسام؛ حاسه اني قابلته قبل كده

هشام: اممم مش عارف المهم متجيبي بوسه

مني: اجري يالااا العب بعيد لحسن هرش مايه

هشام: هه طيب ياختي وحياه امك لو مجبتيش بوسه

دلوقتي هروح واقول لي امك انك امممممم

مني قفلت بوقه

مني: خلاص خلاص هديك

هشام ضحك بخبث وقرب منها ولسه هيقبلها سمعوا صوت عربيه حسام

هشام بفرح: حسام جي

قال جملته وطااار لبره

مني بضحك: متجوزه عيل

نروح لي حسام

حسام: خالد مش عايز مخلوق يعرف الكلام اللي اتهورت ونطقت بيه ليك

حسن: بضحك: حاضر حاضر

حسام وحسن لما كانوا في امريكا حسام ثمل (سكير) جامد وخالد

استغل انو مش في واعيه وخله يقول علي كل حاجه ولي

سافر من مصر ولي مش طايق حد طول الوقت وكده يعني

وصلوا للبيت ونزلوا من العربيه

حاتم: حبيبي يا ابني

واخده بالحظن

حسام: وحشتني اوي يا بابا

حاتم: وانت كمان

هشام: خلص بقي يا عم الحاج عايزين نسلم علي الواد

حاتم بعد وهشام قرب وحضن اخوه جامد

هشام: كده كل ده تغيب عني

حسام: معلش

فصلوا الحضن وسلموا علي حسن وحسن اخد العربيه وروح لبيته

حسام دخل هو وابوه واخوه للبيت

حسام: انا عطشان

هشام بصوت عالي: مني جايبي مايه وانتي جايه

مني: حاضر

حسام لما سمع صوتها نبضات قلبه ارتفعت تلقائي

بالرغم من البعد اللي حصل بينهم لسه بيحبها ومقدرش ينساها

مني بابتسامة: حمد لله على سلامتك اتفضل

حسام: سرح في ابتسامتها الجميله زيها

حسام: شكرا انا هطلع اوضتي عايز ارتاح

حاتم: روح يا ابني وبعد شويه هنصحيك علشان تاكل

حسام: ماشي

حسام طلع لي اوضته

بعد ساعه

مني وهي بتخبط علي الباب: حسام حسام الاكل جهز حساام

بس مفيش رد

اضطرت انها تدخل للاوضه وبالفعل دخلت ولقت الاوضه

فاضيه بس في صوت مايه في الحمام وعرفت انو بيستحمه

من اللبس اللي حاطه علي السرير

كانت لسه هتخرج سمعت صوت فتح الباب وشافت قدامها

حسام وهو لابس الفوته بس عليه جزء التحتني والجزء اللي

فوق عريان وكان شكله مغري بي عضلات بطنه البارزه

هي اول ما شافته عريان لفت نفسها بسرعه

مني بخجل: انا اسفه بجد بس كونت عايزه اقولك ان الاكل جهز ياريت تنزل

قالت كلامها بسرعه وكانت لسه هتخرج خبطت رأسها في الحيطه من السرعه والارتباك

مني بخجل وهمس: اااه هي ناقصه احراج

وفتحت الباب وخرجت بسرعه

حسام ضحك علي تصرفها المعروف عنها انها بتخجل من اي

حاجه وبتكون غبيه اوي لما تخجل وبتتصرف بي هبل ولطف

حسام مسح ضحكته فورآ من علي وشه لما تذكر انها زوجه
اخيه

اتنهد بتقل وحزن ولبس هدومه وخرج من الاوضه

كلوا واليوم خلص بسرعه مع حزن كبير في قلب حسام كل

لما يشوف ضحكتها ويسرح فيها كل لما يشوف لطفيتها و

خجلها الزائد قلبه بيدق بس هو عارف إن ده غلط هو عارف

إن هشام بدأ يحبها و بطل سهر وخرجات مع البنات و مني

سمحت ليه انو يلمسها بعد فتره من جوزهم كل ده هشام

قاله لي حسام بالحرف وكل حرف بيخرج من هشام بيدخل

سكينه في قلب حسام بس رغم كده هو مستحيل يخون ثقه

اخوه فيه لو مهما حصل هيحاول يمنع نفسه بقدر الامكان

انو ميرتكبش جريمه في حق اخوه او زوجه اخيه حبه

هيفضل في قلبه وسره لي اخر يوم في عمره

تاني يوم الصبح

حسام صحي اول واحد ونزل لتحت

شاف مني واقفه في المطبخ بي بجامه لطيفه ولما قرب اكتر

ودخل للمطبخ شم رائحتها الراقيه زيها

لكن سرعآ ما افق علي نفسه وتذكر انها زوجه اخيه

حط ايده علي منخيره علشان ميشمش رائحتها اللطيفه زيها وراح قعد

مني شافته وراحت ليه

مني: صباح الخير

حسام حط ايده علي منخيره ونطق بصعوبه

حسام: ص صباح النور

مني باستغراب: اعملك فطار معايه

حسام بصعوبه: لا شكرا

وقام مشي بسرعه

مني استغربت جدا وشمت نفسها يمكن في حاجه غلط فيها بس مشمتش اي رائحه وحشه

عملت الفطار وراحت صحت الكل ونزلوا علشان يفطروا

مني: الحمد الله انا هطلع اغير هدومي علشان خارجه

هشام: خارجه فين؟

مني: مانا قولتلك امبارح

هشام: ااه افتكرت ماشي روحي

مني قامت وطلع لبست هدومها(اللبس تحت)

ونزلت شافت بس حسام علي الطربيزه

مني: هو فين هشام ؟

حسام رفع نظره ليها بس انصدم من لبسها

حسام بصدمه: اي اللي انتي لبسه ده؟

مني باستغراب: افندم ؟

حسام بغضب: اي مسمعتيش ؟ اي الخره اللي انتي لبسه ده فاكره نفسك فين علشان تلبسي كده ولا اصلآ في حد هيسمح ليكي انك تخرجي بالمنظر ده

مني بغضب: والله حضرتك متدخلش في حاجه متخصكش انا ليا راجل علي فكره

هشام هنا جي علي صوت صوتهم العالي

هشام: في اي

حسام بغضب: شوف مراتك عايزه تخرج ازي ؟ فاكره نفسها فين ده علشان تلبس لبس زي كده وتخرج بيه

مني بغضب: ميخصكش انت مالك

هشام بحده: مني!! روحي غيري هدومك بسرعه ومفيش خروج

مني : نعم!!!

هشام بصوت عالي: زي ما سمعتي روحي للاوضه يلااا

مني بصت بغيص لي حسام وبعدها بغضب لي هشام وطلعت

حسام بحده: عقل مراتك وعرفها الصح من الغلط احسن مانا عرفها

قال كلامه ومشي هشام أستغرب اوي من كلامه بس تجاهله لانه عارف ان حسام بيتكلم صح

ومشي هو كمان راح للشركه وحاتم كان مشي اول واحد

بعد ساعتين

مني: حاضر ثواني

مني راحت علشان تفتح الباب

فتحته بس مكنش في حد غير صندوق هدايه بسيط وصغيره و ورد

مني اخديتهم ودخلت فتحت الصندوق وكان فيه شكلاتات كتير اوي ومكتوب في ورقه (اسف يا مني)

مني فرحت ظنت أن هشام ندم لانه زعقلها الصبح وهو كده

بيصلحها بس اللي متعرفوش إن حسام هو اللي بعت

حروف مبعثرة .. يتبع الفصل الرابع اضغط هنا
reaction:

تعليقات