القائمة الرئيسية

الصفحات

وحبك كالعنة الفصل 22 الثاني والعشرون

رواية وحبك كالعنة الفصل الثاني والعشرون لنوران محفوظ

رواية وحبك كالعنة كاملة

رواية وحبك كالعنة الفصل الثاني والعشرون 22

عمرو بغضب :  أهدى  بقا   يا سيف  كارمن الدكتور طمنا وقال إن الرصاصه ف كتفها وأسر  انشاء الله هيكون بخير 
اقتربت منه منار واحتضانته  بقوة  : حبيبى أهدى عما هيكونوا  بخير  
سيف بخوف :  انا خايف ع أسر   رغم اننا بنختلف  ع طول  بس انا بعتبره الكبير الا هيحل اى مشكله اقع فيها انت متعرفيش هو ايه بالنسبه ليا 
منار بتحاول تهديه ع قد ما تقدر :  أهدى حبيبى  هو هيكون بخير ادعيله 
قاطعها خروج الطبيب 
الطبيب بابتسامه :  المريض كويس والرصاصه كانت  بعيده جدا عن القلب  وتقدروا تشوفه بس لما يتنقل اوضه  عاديه
فرح الجميع   بذلك الخبر    

 بدأت كارمن ف استعادة وعيها 
كارمن بضعف : أسر   أسر 
اقتربت منها مريم التى كانت  تجلس بجانبها :  كارمن حبيبتى انت بخير  
اومأت كارمن بضعف :   مريم  أسر  وابنى 
مريم  بفرحه :  بخير أسر   ف الاوضه الا جنبك بس لسه مافئش   وابنك بخير  
ابتسمت بضعف : ودينى ليه 
مريم بسرعه: لااا ارتاحى الأول  وبعد كده هوديكى ليه 
نفت كارمن قائله بترجى :  ونبى يا مريم لو عايزانى ارتاح خلينى اشوفه  
مريم  بتردد : بس انت تعبانه يا كارمن وحامل يعنى 
قاطعتها كارمن  بترجى أكبر  :  انا نتعب اكتر لو مطمنتش عليه بنفسى 
اومأت له مريم بقلق وساعدتها  ف السير 
كلن الجميع ف غرفة  أسر  ينتظرون أن يفيق  بعدما اطمئنوا ع كارمن   
تفاجئوا بدخول كارمن 
نظر سيف لمريم بغيظ:  خلتيها تخرج ليه  مش انت الا قولتى انا بس الا هقدر امنعها 
مريم بتبرم : انا قولت !! ممكن بس هى اصرت وانا قلبى رهيف وقولت اخليها تيجى  تشوف زوجها قرة عينها 
نظر لها عمر بغيظ وعندما  نظرت له اشاح وجهه بعيدا عنه 
اقتربت  كارمن من أسر بمساعدة سيف 
ابتسمت وهى تنظر له بخوف :  هو الدكتور قال ايه 
سيف ببسمه : الدكتور طمينا وقال إن الرصاصه كانت بعيده عن القلب دقايق وهايفوق 
ابتسمت بفرحه وهى تقول :  يعنى ممكن يفوق دلوقتى 
أسر بغضب: اكيد 
نظر الجميع له  ونظرت له كارمن بحب  
جاءت مرفت بسرعه وهى تبكى: بقا كده مش تقولوا الا حصل 
نظر لها سيف بقلق  :  هو انت عارفتوا منين 
يوسف بعنف :  وانت كمان مكنتش عايزنا  نعرف 
أسر  بتعب:  انا كويس 
اخذت مرفت تتفحصه بنظرات ام   خائفه ع طفلها  صم نظرت لكارمن تتفحصها هى أيضا بدقة واخذتهم ف احضانه   عبس وجهه كارمن بألم  بسبب وضع مرفت يدها عليه 
احس أسر بألمها  
أسر بتعب : احنا كويسين يا ماما وتقدرى تروحوا كلكم  لأنى قاعدتكم ملهش فايده 
نظرت له الام بتسأل :  يعنى انتوا كويسين 
أسر بمرح :  اه طبعا انا كويس وكارمن رغم تعقيدة  وشها الا بتقول  ان ف حاجه بتوجعها الا انها كويسه 
نظروا الجميع لكارمن بقلق بينما اردف سيف سريعا :  اديك يا ماما ع مكان جرح كارمن 
رفعت مرفت يديها سريعا وهى اردف معتذرة  : مأخدتش بالى  انا اسفه يا بنتى بتوجعك 
ابتسمت كارمن لهم بطمئنان :  انا كويسه يا ماما بس  رغم ده كله الا انى شوفت الموت بعينيه
مريم بمرح :  شوفتى فيس تو  فيس
سيف بضحك :  و سبتيه  ليه 
كارمن بضحك :  قولت لسه عند جوز وعيال عايزين يتربوا وعمتهم كمان ناقصه تربيه 
مريم بضحك : الله يكرم اصلك بس متزعليش بالك لأن عمر كده نواى ع حاجه ويمكن اتربه دا لو مطلقتش قبلها 
أسر بضيق :   انا تعبان  ياريت تروحوا انتوا  كمان ترتحوا  سيف قبل ما تروح خليهم ينقلوا كارمن لهنا 
سيف وهو يضيق عينه بمرح : اه يا شقى بس براحه انت تعبان وعندك جرح وهى كمان ها فاهم 
نظر له بغضب 
 سيف بتوتر  : خلاص يا عم حاضر 
نظر أسر لوالدته ووالدة ليطئنهم  ابتسموا له وخرج الجميع من الغرفه  
فتح أسر احضانه لكارمن نظرت له بتردد 
أسر بحب :  قربى تعالى ف حضنى باين عليكى تعبانه
نظرت له بتردد : بس جرحك وانا  ممكن اتعبك
أسر بعشق : انت تعبانة وانت بعيده  كده عايزك هنا ف حضانة عايز احس بيكى قربى يا كارمن 
اقتربت منه بحذر :  انت الا  قولت  
نامت بين احضانه بحذر  من جرحها وجرحه
ابتسمت بحب :  عارف يا أسر  انت بقيت ادمانى مكنتش متخيله نفسى من غيرك ازاى  
قاطعها وهو يقول بحده:  متفكريش أن  تهورك  ده مش هتتعاهقبى عليه  بس  نطلع من هنا  وانا هعاقبك 
نظرت له بعبوس طفولى : اهون عليك 
اعمض عينه بألم وهو يرى مشهد إصابتها  مرة أخرى : زى ما انا هنت عليكى انت كمان هتهونى عليا 
جاءت حتى تتكلم قاطعها وهو يومها أكثر بحب وخوف :  نامى يا حبيبتى نامى اصلا لااا انا ولااا انت عندنا المقدرة  للكلم دلوقتى ارتاحى لأن هخليهم يكتبولنا  على خروج لأنى مليش انا ف قاعدة المستشفى دى 

عمر  بغضب : بت انتى مش عايز اشوفك 
وامسك مخده وغطى  ووضعهم ع الكنبه  
وقال بسخريه: اتوقع النوم ع الكنبه كانت هتكون افضل من النومه  عند الا كانوا خطفينكم 
مريم بغيظ : لااا جاى ع نفسك وع فكرة بقا كانوا هينيمونا ع السرير
اقترب منها بسرعه ونظر لها بغضب 
عمر بغضب : وربى لو ما انخمدتى لعلمك الادب 
جذبت الغطى بسرعه ونامت وهى تتنفس بسرعه 
رمقها  بنظره تسليه ونام ع السرير وهو يفرد  ظهره 
نظرت له بغيظ :  نام نانت عليك حيطه يا بعيد 
عمر بتسليه :  بتقولى ايه يا حبيبتى 
مريم برجاء عمر الكنبه دى مش وخدانى انا وابنك  قصدى يعنى ابنك مش واخد راحته ف ايه بقا 
قال بعدم فهم مصتنع : ايه عايزه ايه مش فاهم 
مريم بغيظ :  مش عايز ابنك يرتاح 
عمر بضيق : هتنمى ولا 
مريم  بنوم مصتنع : تصبح ع خير 
عمر ببسمه :  وانت بخير 

كان الجميع  يجلسون للإفطار  
كارمن بمرح : من غيرى يا خونه 
ضربه أسر ع مقدمة رأسها بحب  :  أهدى شويه انت تعبانه 
ضحكت :  لااا انا كويسه هو دراعى بس الا وجعنى مش لسانى 
هز رأسه بيأس 
اردف سيف بحب  :  هتفضلى طول عمرك لمضه 
مرفت بحب: تعالو افطروا  
نظرت كارمن حولها : اومال ناردين فين 
أسر بهدوء :  همام والدته جات وهو اطمن عليا فون ومشى لأنه مينفعش يسب والدته 
اومأت بتفهم 
أسر وهو يصعد :  انا تعبان  شويه هرتاح  لأنى مش قادر 
كارمن بتعب : وانا كمان ماهو انا يا جماعه طلعه  من قصة خطف مش من خناقه بردوا 
مريم بضحك :  انا المفروض اشكرك  
نظر لها الجميع بإهتمام  
ابتسم عمر بسخريه لمعرفة  زوجته وتفكيرها 
كارمن بغرور  :  انا عارفه ايمتى انا وجدوه بس لواحده تحقيق حلم ليكى يا اختى المهم بتقولى كده ليه 
مريم بضحك : لأنى كان نفس تتخطف من زمان والخاطف يقع ف حبى و
قاطعتها كارمن بضحك :  حبيبتى  انت متجوزة واحرسى بقا 
مريم بتوتر : اه نسيت 
عمر بسخريه  :  نسيتى ايه وبالمسبه لبطنك دى ايه 
مريم بضيق  :  عادى محدش هيخد باله والا هيخود باله ممكن يقول انتفاخ
سيف بضحك :  وربى انت مشكله ههههههه 
منار بضحك :  مشكله بس دى فظيعه 
سيف بتذكر :  حبيبتى روحى قضى يومين مع والدتك زى مقولتى 
منار  بنفى : لااا طبعا انا قولت كده بس قبل ما كارمن وأسر 
كارمن مقاطعه : روحى يا حبيبتى رايحه أعصابك  انا كويسه متقلقيش وبعدين هما يومين بس وهنتكلم ع الفون 
فرحت منار بشده :   تمام ماشى 

ف المساء كان الجد وابو مريم ولدتها  وصلوا  بطلب من أسر 
يوسف مرحبا : اهلا يا والدى عامل ايه 
الجد  ببسمه : بخير يا بنى  اومال أسر وكارمن فين مش شايفهم 
أسر وهو ينزل : انا هنا يا جدى ودلوقتي لازم النقط تتحط ع الحروف 
الجد  بعدم فهم : نقط ايه وحروف ايه قرب بس  سلم علينا الأول 
بعد السلام والترحاب 
دخل اخر شخص توقع الجميع وجوده 
الجميع باستغراب الصدمه  ماعدا أسر:  ورد 
ورد بدموع : انا اسفه ليكم بجد انا مش عارفه اعمل ايه علشان تسامحونى 
نظر لها الجد بسخط  : انت ايه الا جابك هنا  أخرجى برا  مش عايز اشوف وشك هنا 
ورد ببكاء : جدى 
الجد بغضب اعمى : متقوليش جدك انا مش جدك 
ورد ببكاء وهى تنظر لوالدها بترجى : طب وانت يا بابا مش هتسامحنى 
نظر لها بعتاب وألم واشاح  وجه بعيدا 
نظرت لوالدتها بترجى 
نظرت لها نهال بألم وقالت بترجى : سامحوها وسامحونى  ده مش غلطها ده  غلط انا تربيتى من الأول كانت غلط  
أسر بهدوء :  أسر سامحوها هى ندمت وكمان هى الا ساعدتنا نوصل لرائد الا  كان ممكن ف دقيقه ياخد كارمن ويختفى بيها  وكمان هى الا انقذتنى  من الموت 
نظرت بضعف وبكاء  :  ارجوك انا واللهى اتعذبت ف بعدكم  سامحونى انا بنتكم  ومفيش انسان معصوم من الخطأ 
دخلت  فتاة وهى تحمل طفلة لم يتعدى عمرها بضع شهور 
نظرت لهم ورد بحزن وجاءت حتى تذهب 
نظر لها أسر بابتسامه: ايه مش هتخلينا نشوف بنتك الأول 
نظر الجميع لها بصدمه   
حملت الطفله من الفتاه : دى بنتى وقالت بألم من رائد  اتجوزنا اول مامشينا 
نظر لها  الجميع بغضب   
سيف بمرح :  ايه يا جماعه أن الله  غفور رحيم  وبعدين ورد اختنا بردوا ولا ايه يا مريم رق قلب مريم لها ولكنها نظرت لكارمن التى اومأت لها ببسمه 
اقتربت منها واحتضانها  واخذت منها الفتاة وذهبت لجدها 
وتركت ورد التى انهارت ف البكاء وسقطت جاثيه ع قدميها بنهيار 
نظرت مريم بترجى الجد وهى تقول دى طفله بريئه والبذره  الا هنذرعها فيها هى الا هتطرح يعنى لو كانت بذره طيبه  هتطرح  خير وبعدين  انا هخليه مجنونه زى اقبلها خلينا نتجمع تانى 
نظر لها الجد بغموض  سرعان ما ابتسم لها وجمل حفيدته بفرحه كبيره 
كان الجميع يترقب رد فعل الجد بخوف وقلق 
اقتربت منها ونظر لها بغضب ثم رفع يده وصفعها 
نظر الجميع بخوف وقلق 
الجد  ببرود : انا لو هسامحك هسامحك علشان حفيدتى
ابتسمت ورد ف احضانه وهى تبكى بقوة خلينى بين احضانك يا جدى الدنيا برا وحشه وحشه قوى 
احتضانها الجد بحب :  حضن جدك كان  ومازال  مفتوحلك بس انت الا سيبتيه ومشيتى 
نهال بخوف : انا عايز اقول حاجه بس واللهى انا ندمت انا الا كنت بيعولك الجوابات يا عمى والتهديد  بس واللهى ما ليا دخل  ف موت فوزى ومراته انا بس كنت خايفه من حبك لفوزى ومراته  وكمان لكارمن تظلم ولادى 
نظر لها  الجد وقال بضيق :  انا عرفت ده بس يا خساره عرفته متأخر انا لو هسامحك هسامحك علشان احفادى وابنى وانك مش حمل طلاق وشحططه  وانت بالعمر ده 
ابتسم كارمن بفرح وحضنت جدها وقالت بحب وفرح : يعنى انت بتحبنى 
الجد وهو يضمها ويقبل رأسه : ازاى مش هحبك وانت بت الغالى والغاليه 
نظرت ورد بقلق لكارمن :  كارمن سامحينى انا اسفه انا عارفه انى غلط ف حقكم بس واللهى انا اتزليت  واتعقبت أضعاف مضاعفه سامحينى 
نظرت لها بألم  وسخريه ولم تتحدث 
كان الجميع يترقب رد فعل كارمن 
نظرت لهم كارمن بغضب : لااا متتوقعوش انى اسامحها  
ابتسمت مرفت بحنان: انت قلب طيب يا بنتى سامحيها هى ربنا جزها ع أفعلها
نظرت كارمن بغضب اعمى : مستحيل تسامحنى انا كل ما بشوفها بشوف كسرت فرحتى الا قلبى انكسر  قبلها 
بشوفها  وهى بتفنن ف ذلى واردفت بعصبيه وافضل أكبر ودموع تعميها  من كثرتها بشوفها وهى بتشجع الحقير علشان علشان يغت صبنى  وبتقولوا سمحوها
اقترب أسر منها 
كارمن بغضب : متقربش منى  فاهم  قوليلى بقا اسمحها ع ايه
ورد ببكاء :  بالله تسامحينى 
نظرت لها بغضب وجاءت تتحرك اشتدد  وجع زراعها  واحست ببداية   دوار 

انتهى البارت 
تأليف نوران محفوظ 
طبعا عايز اعرف  رأيكم ف ردت فعل كارمن مع ورد 
يا شباب انا الكليه وخده كل وقتي  استحملونى بس شويه كده كده القصص وصلت لنهايتها.. يتبع الفصل 23 اضغط هنا
reaction:

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق
  1. اريد الفصل ٢٣ ارجوك انا انتظره انا اقدر تعبك فى المذكرة لكنى لا استطيع الانتظار

    ردحذف
    الردود
    1. 😘😘😘😘😘😍😍😍😍😍🤩🤩🤩🤩ارجوكى

      حذف

إرسال تعليق