القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وحبك كالعنة الفصل الخامس

رواية معشوقتى الصغيرة الجزء الثاني 2 (وحبك كالعنة) الفصل الخامس بقلم نوران محفوظ على موقع كوكب الروايات

رواية وحبك كالعنة كاملة

رواية وحبك كالعنة الفصل الخامس

أستيقظ أسر قبل كارمن أخذ يتطلع لها بعشق جارف حقا حقا لأن لم يصدق انها أصبحت ملكه وأنه تمم زواجه منها لا يصدق هل هى تلك الطفله التى كانت متعلقه به وهو كان متعلق بها حد اللعنه  
أخذ  يتطلع لها بشغف ويفرق القبل  ع وجهها وهو يهمس لها  بكلمات الحب 
أسر وهو يفرق القبل ع وجهها وبجانب  شفتيها  
تذمرت ولوت شفتيها بعبوس قائله بضيق : انا عايزه انام 
أسر برغبه : وانا عايزك تصحى قومى بقا يا كوكى 
نامت كارمن ع بطنها وجذبت الغطاء أكثر قائله وهى مازالت تحت تأثير النوم: لااا مش هصحى انا هنام واخلص واطلع واقفل الباب 
أسر بضيق : قومى يلا يا كسوله ثم أكمل بخبث 
 انا عايز اقولك ع مفجأة 
استيقظت سريعا ونظرت له ها  مفجأة ايه 
نظر لها قائلا : دلوقتي صحيتى علشان المفجأة 
نظرت له قائله بتذمر : أيوة اخلص بقا تقولى المفجأه 
رفع إحدى حاجبيه : لااا واللهى 
نظرت له ببرائه وهى تسدل أهدافها  
نظر لها بخبث قائلا : بتثبتينى كده يعنى 
ضحكت بدلال قائله يعنى 
ضحك أسر بخبث :  انت المسئوله للهيحصل بعد  الضحكه دى والشكل ده 
كارمن بعدم فهم : الضحك اوك بس شكل ايه 
قالت وهى تتطلع ع نفسها شهقت بصدمه عندما وجدت نفسها بدون ثياب جذبت الغطاء عليها قائله بغضب طفولى محبب له : انت قليل الادب وسافل كمان 
أسر بغضب مصتنع : بقا انا قليل الادب 
نظرت له وقالت بثقه :  اه وسع بقا علشان اخود دوش  وانزل اكول ف ام اليوم ده 
أسر ببرائه : احنا ضحيتى من غير ما نصبح   ع بعض ينفع 
كارمن ببرائه وهى تلف الغطاء حولها بثبات : صباح الخير يا حبى 
نظر لها أسر قائلا بحزن مصتنع : هو ف حد يكون لسه فرحه امبارح ويقول صباح الخير بالشكل ده 
نظرت له بعدم فهم ولكنه سرعان ما فهمت البسمه المرسومه ع شفتيه 
شهقت بقوة وهى تجرى ع الحمام وهى تقول قليل الادب 
جذبها سريعا وحملها ودعبا أرنبة انفها بأنفه  قائلا خلاص بلاها صباح الخير احنا يدوب ندخل نخود شور  
نظرت له بعدم فهم : شور ايه الا نخده وقالت لااا اكيد قصدك اخدوه ووسع كده نزلنى ياباشا  
نظر لها قائلا بتفكير : عندك حق شور ايه الا نخده احنا نرجع للسرير  
شهقت بقوة وهى تراه يرجع بها للسرير 
كارمن بشهقه : لااا سرير ايه خلاص الحمام ماشى 
غمز لها بوقاحه : كله واحد يا قلبى 
وجذب الغطاء من فوقها ع حين غره منها قائلا كده افضل 
خبئت وجهها ف صدره ( تهرب منه إليه ) 
واخذت تمتم بكلمات تعبر عن غضبها وخجلها
بينما أخذ هو يضحك بقوة 
***
سيف ♡ منار 
أستيقظ  سيف ع أحد يقبل وجنته بحب 
سيف بنعاس : صباحو احب 
منار بخجل : صباح الورد يا قلبى 
سيف بمرح : بس ايه الا كنتى بتعمليه  وانا نايم ده انت بتتحرشى بيا لااا  لااا انا ابن ناس وسمعتى ف كده لازم تكملى الا بدأتيه
دفنت وجهها ف صدره وهى تضربه بخفه 
سيف بألم مصتنع: اااه 
منار بلهفه : انا اسفه يا سيفو 
سيف بعبث: قلب سيفو وروح سيفو وعيون سيف 
ضحكت بدلع : ايه ده كله ليا  انا 
سيف بحب : وانا ليا غيرك 
منار بدلع : لااا لااا انا مش أد  الكلام ده انا هروح اخد شور 
سيف بخبث : اجى أسعدك 
منار بغضب بسبب خجلها : سيف 
سيف بضحك : خلاص خلاص 
***
همام ♡  : ♡ ناردين 
همام بحب : صباح الخير يا حبيبتى 
ناردين بمرح : صباحك فل يا بيبى 
همام بمرح : وه شيفانى  اياك  طفل  قدامك 
ناردين بصدق : أيوة طفل وطفلى انا
همام بخبث : وه  عليكى وعلى كلامك يا قلب همام 
نظرت له بحب : همام انا بحبك قوى قوى يا همام خليك جنبى ع طول 
همام بحب صادق : وانا بعشقك يا قلب همام واحلى هديه كانت امبارح انك لبستى الحجاب 
نظرت له بحب : انا مكنتش هلبسه بس لقيت كارمن ومنار بيتكلموا انهم يلبسوا وكده ومريم قالت كلام خلنا كلنا نحب الحجاب وبعدين انا ملكك يعنى مفيش حد غيرك ليه الحق انه يشوف اى حاجه منى حتى ولكان شعرى غيرك بس انا هعوز مساعدتك ف حاجات كتير ف الدين وكده
ثم قالت بخجل: أصل يعنى 
قاطعها قائلا بحب : انشاء الله نخود  ايد بعض للجنه يا فرحة همام 
احتضانته بفرحه قائله: انت ملجئ وسندى وامانى انت عوضى من ربنا يا همام 
لثم همام شفتيها بعشق جارف فكم يحب الزوج أن يسمع ماهو بالنسبه لها  وغرقوا ف بحور عشقهم 
***
ياسين ♡ ديما 
أستيقظ ياسين  ونظر جانبه لم يجدها 
ولكن سرعا ما عرف انها بالحمام 
ديما ببسمه : صباحو امعلم 
نظر لها باشمئزاز مصتنع : انا بشوف العرسان بعد ما بتصحى من النوم العروسه بتكون مكسوفه وكده 
قاطعته بلامبالاه : دى العروسه الا بتكون مكسوفه
نظر لها ثم قال بصدمه ؛ لااا اوعى تقولى العريس الا بيتكسف 
ديما بتأكيد: أيوة المفروض هو الا بيتكسف لأن هو الا بيقل ادبه وبيبقى  عامل نفسه بقا ف فترة الخطوبه انه محترم وكده 
ثم قالت بدرامه : انا انا مصدومه فيك يا باشا بجد مصدمه انت ضحكت عليا 
نظر لها ياسين بصدمه : ضحكت عليكى 
ديما بتأكيد : ايون قولتلى تعالى احطلك قطرة  ف عينك ووو مش قادرة أكمل
ياسين بسخريه : لااا كملى كملى 
ديما ببكاء مصتنع : ووو بوستنى وعملت حاجات منحرفه يا منحرف 
ياسين بعدم تصديق مصتنع : ده بجد 
اومأت له بتأكيد 
ياسين : وليه بقا متصلتيش بالبوليس 
ديما : علشان انت جوزى عايزنى اسجن جوزى 
نهض ياسين بسرعه : لااا انا عايز دليل يا ديمة قلبى 
أخذ يجرى وهى تجرى أمامه وتصرخ 
***
عمر ☆ مريم 
استيقظت مريم قبل عمر  
نظرت له مريم بحب : الله عليك وانت نايم قمر وملاك كده 
بس وانت صاحى منحرف وقليل الادب 
ثم ابتسمت بخبث
مريم بصراخ وبكاء مصتنع بعدما ارتدت قميصه : لااا لااا اهئ اهئ 
أستيقظ عمر بفزع :  ايه الا حصل ؟ فيكى ايه يا حبيبتى ؟
نظرت له مريم وقالت بغضب وببكلء : انت حيوان انت عملت فيا ايه وانت ازاى اجى وتنام جانبى انت انت حيوان اهئ اهئ. 
نظر لها عمر باستغراب ثم جاء حتى  يحتضانها  : مالك بس يا قلبى بتبكى ليه وبعدين امبارح كان فرحنا 
صمتت عن البكاء تمثل انها تتذكر 
عمر بترقب : ها افتكرتى
نظرت له بابتسامه : انا فاكرة انى كنت لبسه فستان جميل بس ده كان حلم اكيد انت حلمت الحلم ده وعلشان كده جيت ع هنا 
نظر لها قائلا ايه ده بجد احنا حلمنا  بالفرح بس فجيت انا اعمل الدخله 
ضربته ف صدرة : اه اديك اعترفت يا حيوان اهئ اهئ  ليه كده يا عمر هدمت كل حاجه بينا انا عملت فيك ايه علشان تضيعنى  
نظر لها بصدمه احقا لااا تتذكر شىء ام انها يتمثل ولكن كيف تمثل وهى منهار من البكاء حاول احتوائها وتذكيرها 
عمر بحب وهدوء واخذ بحكردى لها عم حدث وهى تستمع له باستمتاع حتى وقف الحديث عند دخول الغرفه 
عمر بمكر : الجزء ده كان عملى مش نظرى 
فزعت مريم وهى تجرى للحمام : لااا انا افتكرت افتكرت 
عمر بعبث : لااا انت ناسيه 
مريم بسرعه: لااا واللهى كنت فاكرة 
نظر لها عمر بصدمه قائلا: اااه يامربم الكلب وربى لربيكى
نظرت له مريم قائله وهى تضع يدها ف خصرها : انا كنت عايزة اصحيك بطريقه مختلفه  
عمر بحنق : ممكن تبوسينى وتصحينى 
مريم بضحك : لااا انا مليش ف المحن يا حبيبى 
عمر وهى يجرى خلفها : يعنى ده محن طب تعالى هنا 
دخلت الحمام وغلقت ع نفسها 
***
نذلت كارمن لأسفل واخذت تعد الطعام 
جاء أسر واحتضانها من الخلف 
كارمن بحب : عارف كنت بحلم بالمنظر والشكل والقرب الا احنا فيه ده من زمان  
أسر بحب: وانت اى حاجه عايزها انا هحقهها 
كارمن بعشقك : ربنا يحفظك ليا 
فكروا ف جو رومانسى  وهادئ 
بعدها أخبرها أسر بأن ترتدى ملابسها لأنهم سوف يسافروا وأخبرها امها مفجأة وحقا كانت مفجأة لها  فهو اخذها ع تركيا وانقضت تلك الايام ف سعاده وحب جارف بالنسبه للجميع 
حتى جاء يوم رجوع الابطال .. الفصل السادس اضغط هنا
reaction:

تعليقات