القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية غرام صعيدي الجزء الثاني 2 الفصل التاسع 9 بقلم اسراء ابراهيم

 رواية غرام صعيدي الجزء الثاني الفصل التاسع

رواية غرام صعيدي الجزء الثاني الفصل التاسع

البارت التاسع 

تفاجأت غرام بعزيزة وهيا تتمسك بها اكثر وكأنها اكثر رعبها منها فقالت في نفسها :

 دي خايفة اكتر مني يا لهوي ربنا يستر انا غلطانة اني سمعت كلامها فينك يا صقر

-تحدث مصيلحي بصوت عالي تعالو اتفضلو 

-ذهبو الاثنان وجلسو امامه وتحدثت عزيزة بخوف : احنا چاينلك عشان مرت ولدي يا شيخ 

-قاطعها مصيلحي وهو يتحدث عارف عشان مبتخلفش وعايزاها تحمل 

--استغربت عزيزة وغرام ونظرو لبعضهما فردت عليه عزيزة :وه انت خابر احنا چاين ليه ازاي ومين اللي جالك ؟

-مصلحي رد بغضب : انا ميتقاليش ازاي انا عارف كل حاجة ودلوقتي انا عايز اشوف وشها عشان اعرف مين اللي عملها العمل وافكهولها 

--نظرت غرام بتردد لعزيزة التي حركت راسها بإيجابيه فرفعت غرام الطرحة من امام وجهها لينظر لها مصيلحي وينبهر بجمالها وينظر لها باعجاب ونظرات ضايقت غرام كثيرا وجعلها تخبئ وجهها مجددا لتهرب من نظراته تلك 

--تنحنح مصيلحي وجمع شتات نفسه وتحدث بجدية وهو يعطي لعزيزة قطعة قماش علي شكل مثلث واخبرها : الحجاب ده تحطيه تحت مخدة جوزها اللي بينام عليها لازم اوعي تنسي ودي ورقة فيها طلبات الاسياد تجيبيها وتطلعي تدفعي الف جنيه برة لنفيسة ووجه نظره لغرام بإعجاب وقال : والمرة الجاية مرات ابنك هتخشلي لوحدها عشان عشان الاساد عايزين كدة فاهمة 

-عزيزة ردت بطاعة : طبعا طبعا يا شيخ فاهمة وهنعمل كل اللي تجول عليه 

--اما غرام فدب الرعب في اوصالها ولم تشعر بالراحة لكلامه ولا لنظراته وخاصا حين ارادها ان تدخل له بمفردها 

................

في بيت فاتن رن جرس الباب فذهبت نورهان لتفتح الباب معتقدة انه اخاها ولكنها تفاجأت بسيدة ام فاطمة امامها فرحت نورهان جدا وتحدثت بترحاب :طنط سيدة اهلا نورتينا والله اتفضلي ادخلي 

-ردت سيدة بود : ده نورك يا بتي كيفك وكيف الست امك زينة 

-الحمد لله بخير اتفضلي تعالي 

- لع عشان انا ولدي كامل معايا بس واجف تحت اخوكي انس اهنه ولا لع 

-خجلت نورهان وشعرت ان قلبها ينبض لمجرد انه بنفس المكان فتحدثت :انس فوق هكلمه ينزل حالا 

--سيدة باعتراض :مفيش داعي يا بتي احنا هنطلعو لفاطمة علطول وقاطعهم خروج فاتن وحين رأت سيدة رحبت بها بفتور 

-اهلا يا ام فاطمة اتفضلي 

-اهلا بيكي يا ام انس لع معلش انا هطلع لبتي اطمن عليها انا بس جولت اعدي عليكي الاول مش هيا دي الاصول برضك 

-نظرت لها فاتن بغيظ داخلي فهي تعلم انها تقصد اخر مرة حين صعدت لهم واحرجتهم في شقة ابنها في نفس الوقت كانت نورهان قد ذهبت وارتدت الحجاب وخرجت بسرعة 

-تحدثت سيدة موجهة حديثها لنورهان :بجولك يا بتي ياريت توسعي سكة عشان كامل جايب خير كتير وهو زمانه طالع بيهم 

 - نظرت نورهان لامها وجدتها لم تتحدث او تعلق فشعرت بالاحراج وتحدثت هيا : والله ملوش لزوم يا طنط ليه تعبتو نفسيكو 

-نظرت سيدة لفاتن التي لم تنطق بحرف مما جعل ابنتها ترد مكانها لترفع عنها الحرج وتحدثت : 

ازاي يا بتي احنا نفهم في الاصول زين وده واجب بتي عشان محدش يتكلم عنها نص كلمة ومهما كان ده خير ابوها وقطع كلامهم دخول كامل وهو يتنحنح ووضع الكثير من الفاكهة وغيرها ثم رمي السلام عليهم لترد فاتن باقتضاب أما نورهان فنظرت له بحزن فهي تعلم انه يعتقد انها من رفضته خرج كامل مسرعا ولم ينظر حتي تجاه نورهان وصعدو هو وامه لفاطمة 

.................

وصل صقر و وادهم وزينب الصعيد ودخلو البيت وجدو عتمان فقط يجلس ويشرب الشاي وعندما رأهم ابتسم ورحب بهم بحرارة :

-اهلا يا ولدي منك ليه حمدالله علي السلامة 

-قبل كلا من صقر وادهم يد ابيهم اما زينب ظلت تنظر لعتمان بغموض فتحدث صقر :

--كيفك يا بوي وكيف صحتك 

-زين يا ولدي والحمد لله ولقت انتباهه زينب فسألهم باستغراب :

--مين دي يا ولدي 

- تنحنح ادهم بتوتر اما صقر فنظر لابيه وتحدث بجدية :

 هجولك يا بوي بس نبجي لحالنا هم بينا نخش اوضة المكتب وبالفعل ذهبو ثلاثتهم للمكتب وظلت زينب جالسة في الصالة وهي تنتظر وظلت هكذا فترة حتي رأت صفية وهي تنزل الدرج وتقترب منها وفي نفس الوقت وجدت عزيزة وغرام يدخلان من باب البيت 

-عزيزة وهي تقترب من زينب انتي مين يا بتي ثم وجهت حديثها لصفية تبجي مين دي يا صفية 

-صفية باستغراب :مخبرش يا مرت عمي انا لسة نازلة من فوج ولجيتها جاعدة اكده ولسة هسألها لجيتك چيتي 

-عزيزة بحدة :ما تنطجي يا بت انتي مين وايه اللي جابك اهنه ،نظرت لهم زينب بتوتر فهي لا تعلم بما تخبرهم ولكن انقذها صوت عتمان وهو يخرج من مكتبه 

-دي تبجي زينب مرت ادهم يا عزيزة 

--اتصدمو جميعا بما فيهم زينب التي لم تتوقع انه سيتقبل الامر هكذا اما عزيزة وصفية وغرام فكانت صدمتهم واحدة فتحدثت عزيزة بغضب :

:يعني ايه مرت ادهم يا عتمان خبرني 

-نظر لها عتمان نظرة جعلتها تصمت ولم تتحدث فوجه حديثه لزينب بود 

--جومي يا بتي عشان ترتاحي ثم نادي علي بدور التي جاءت مسرعة من المطبخ وامرها ان تأخذ زينب لغرفة خاصة بها فقامت زينب ومشيت معها وهي لم تستوعب ما حدث للتو فور ان صعدو حتي تحدث عتمان موجها حديثه للكل 

-اسمعوني كلكم زين البنته غلبانة ادهم لجاها غرجانة في د*مها عالطريج ووداها المشتشفي وطلعت فاقدة الذاكرة يعني مش فاكرة حاچة واصل ولا تعرف هيا مين اصلا وملهاش حد ياخد باله منيها والدكتور خبرها ان ادهم يبجي چوزها ومن سعتها وهيا مفكرة انه چوزها بجد ولو حد حاول يفكرها ممكن حالتها تتعجد ومتفتكرش حاچة واصل وهيبجي ذنبها في رجبتنا واعييين لحديتي زين 

--نظرت له عزيزة بحزن وقد صعبت عليها زينب ورق قلبها لها فتحدثت :يا عيني يا بتي يعني معدتش فاكرة حاچة واصل ولا حتي اسمها 

-اكمل عتمان حديثه : مش عاوز حد يتحدت معاها في اي حاجة ولا يفكرها بيها هيا بس هتعيش وسطينا لحد ما تخف وتبجي زينة وسعتها هنعرف اهلها فين ونوديها ليهم ولحد ده ما يحصل تتعامل البنته زين وتحطوها في عنيكم واعية يا عزيزة 

--عزيزة بحنان متجلجش يا حج دي هتبقي زي بتي والله دي صعبت عليا جوي 

-كانت زينب تسمع كل شئ وهي تقف في اعلي السلالم ولم تصدق ما سمعته هل فعلا صعبت عليهم هل وافقو بهذه السهولة علي استقبال واحدة غريبة في بيتهم فهي لم تتوقع انه سيستقبلوها في بيتهم بهذه السهولة فقط لمجرد انها فاقدة الذاكرة وليس لها احد ولكن كيف وهيا رسمت خطة طويلة وعريضة فقط للولوج لبيت عتمان التي تعرف عنه انه ثعبان ولن يأمن لاي احد بسهولة وليس له ضمير او شفقة علي احد فكيف يقول مثل هذا الكلام لهم ويحثهم علي معاملتي الحسنة رجعت لغرفتها ثانيا وهي تحاول ايجاد تفسير لما حدث 

--اما في المكتب تحدث ادهم لصقر :متشكر جوي يا خوي انك مجولتش لابوي انها كانت جاعدة في شجتي وكانت في المستشفي 

-رد صقر بضيق : وانت واعي لو ابوك عرف هيعمل ايه ده كان يتبري منك 

-ربنا يخليك ليا يا اخوي بس ليه جولت لابوك الحجيجة ومجولتش زي ما جولتلي في مصر 

-عشان لو جولت انك عاشجها امك مش هتسكت وهتبجي عايزة تعرف اصلها وفصلها وهتسألها لكن لما جولت الحجيجة وانها مش فاكرة حاچة محدش هيتحدت معاها وخصوصا ان ابوي اللي امر باكده 

--ادهم وهو معجب بتفكير اخاه :انت فعلا صقر الغرباوي يسلملي نفوخك ده يا اخوي 

-ابتسم صقر علي تفكير اخوه وحديثه المرح واحتضنه بعضهما بحب وطبطب صقر علي ظهر اخوه فهو يعتبره ابنه وليس اخوه الصغير 

....................

-والله لو خطيتي عتبة شقة اخوكي يا نورهان هزعلك انتي فاهمة 

-نورهان بحزن ما خلاص يا ماما بقي قولتلك الموضوع خلص خلاص وهو عرف اني رافضاه بطلي بقي كل شوية تسمي بدني بالكلام و حتي الفون خدتيه مني عايزة ايه تاني 

--انا بفهمك عشان مترجعيش تقؤلي اني مقؤلتلكيش 

-تركتها نورهان ودخلت غرفتها وظلت تبكي وهي تتذكر عندما دخل كامل فهو لم ينظر حتي لها نعم فله الحق ان يبتعد فمن وجهة نظره انها رفضته للمرة الثانية 

--اما فوق عند فاطمة دخل كامل المطبخ وتحدث مع فاطمة التي تصب العصير في الاكواب :بجولك ايه مليش صالح اتصرفي انا لازم اتحدت معاها 

-فاطمة ردت بقلة حيلة :يعني هعمل ايه حاولت اخلي انس يحدتها عشان تطلع تجعد معانا امه اللي ردت عليه وجالتله دي نايمة تقريبا كدة مصادرة التلفون 

--مليش صالح اتصرفي انا چيت لحد اهنه عشان اشوفها واتحدت معاها واقنعت امك اننا نيچي نشوفك وچبتهالك لحد عندك اتصرفي بجي 

-تصدج انت اخ عفش وبتجولها في وشي انك چاي عشانها مش عشان خيتك ماشي يا كامل عموما في محاولة هعملها وربنا يستر 

-اتنهد كامل بضيق فهو توقع انه سيراها ويتحدث معها ولكن هي بجانبه ولا يستطيع ان يراها او يتحدث معها فهذا ظلم زفر بضيق وخرج ليجلس مع زوج اخته 

....................

غمزت عزيزة لغرام التي تجلس بجانب صقر وهو محاوطها بيديه فتوترت غرام وهزت رأسها بإيجاب لعزيزة بمعني انها ستنفذ ما قاله ذلك الرجل وتضع الحجاب تحت وسادة زوجها شعرت غرام بصقر وهو يضغط علي يدها وهمس في اذنها وحشتيني جووي يا غرامي 

--شعرت بقشعريرة تجري في جسدها نعم فهو الوحيد القادر علي اللعب باوتار قلبها وبكلمة منه فقط تعصف بكيانها وتزيد من ضربات قلبها فنظرت له بعشق ممزوج بخجل وتحدثت بهس : مش اكتر مني يا صقري 

-تحدث صقر بصوت مسموع طيب تصبحو علي خير يلا يا غرام واخذ غرام من يدها وصعدو لغرفتهم 

.................

صعدت صفية في طريقها لغرفتها لتري جمال فهو لم ينزل منذ ان جاء من عمله كالعادة وحين دخلت غرفتها لم تجده و توقعت انه في الحمام ولكن سمعته يتحدث لاحد فاقتربت من الحمام وسمعت حديثه الذي جعلها توقفت مكانها من الصدمة ........ 

يتبع الفصل التالي اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية غرام صعيدي" اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات