القائمة الرئيسية

الصفحات

تشابه اسماء الفصل السادس عشر بقلم بت كيوته

  

تشابه اسماء الفصل السادس عشر 

بحبك يااحلي واجمل فرح في حياتي كلها بحبك يا فيري
هكذا اعترف بما يكمن بداخله ظلت تنظر إليه متعجبه هل هي غارقه في أحلامها الورديه ام هذه حقيقه أمامها
اؤم برأسه موكدآ انها لم تكن في أحلامها الورديه انهمرت من عيناها دموع لاتعرف لماذا تهبط هل هي دموع سعادة ام خوف ام شكر لله عز وجل الذي استجاب لدعائها فكانت دائما تتدعو الله تعالى بأن يهديه ويصلح حاله حتي إذ لم تكمل حياتها معه فهل يعقل هذا
جفف دموعها وقام بفتح ذراعيه فدلفت بين أحضانه وظل يملس علي خصلاتها وتفجائت بصوته العذب يغني لها لاول مره منذ أن رائته وايضا اول مرة بالنسبة له فهو دائما عابث في وجه الجميع جاد في معاملته مع الاخرين ولكن لم تكن هي غريبه عنه هي الآن حبيبته غني لها من اعماق قلبه
مالك: كل العيون حسدكي عشقك وبترجاكي أن تكوني ملاكي ياورد مكانها في البستان
ظل يغني لها بصوت رقيق عذب وظلت تبكي من فرحتها فهي الان اصبحت حبيبته ولكن تري ماذا حدث حتي يتغير هكذا بكت كثيرا وظل يملس علي خصلاتها ويتحدث
مالك: انا مش عارف انتي بكيتي كام مرة بسببي لكن اللي متاكد منه أن أن شاءالله دي هتكون الاخيره يافرح قلبي
فرح: ااااااه يامالك اااااه كنت قاسي اووووي عليا صعب اوووووووووي اللي عملته مفيش ست في الدنيا تقدر تستحمله ذل اهانه وضرب ااااه صعب اوووووووووي
مالك: اسف اسف اخر مرة هزعلك فيها
فرح جففت دموعها وتحدثت إليه
فرح: ممكن اسالك سؤال
مالك: واحد بس قولي مليون سؤال
هو انت طلبت مني اني اسامحك واحنا في البلكونه ولا انا كنت بحلم اصل حصل حاجات كتير ومش عارفه اذا كان حلم ولا حقيقة ممكن يكون تأثير الداوء
مالك: هههههههههههه كل ده سؤال
فرح : الحب ده حصل أمتي وازاي
مالك بحزن : أمتي من اول مرة كنت عايز اقرب منك وانتي رافضتي
اردفت في تعجب
فرح: في القسم
مالك: امممممم لما بصت في عيونك حسيت للحظه انك مظلومه كنت عايز اقرب منك معرفش ليه اقولك علي حاجه
انتي اول واحده فكرت اقرب منها ولما منعتيني حسيت شعور غريب مش عارف ايه هو بس حسيت انك فعلا مظلومه بس دايما لما اكون عصبي مبشوفش قدمي ونار الانتقام بتسيطر عليا بشكل كامل آسف
ولما اتجوزتك منكرش اني عايز انتقام منك وعلي اللي عملتي معايا بس كنت ببقي في حرب علي طول وكل ماجاي اقرب منك كنت ببقي مخنوق عايزك بس مش كده عايزك بالرضا اعترفت لنفسي انك حبيبتي امبارح لما شوفتك بين ايديا كنت عايز افديكي بروحي
فرح: ياااه كل ده في قلبك يامالك
مالك: واكتر ياحياه مالك ممكن انا بقي اسالك سؤال
فرح بمزاح: اتفضل ولو اني شاكك بس ماشي
مالك: هههههههههههه والله انا بعمل كده اوك هو انا بالنسبه ليكي ايه
فرح: امممممم سؤال وجيه جدا هههههههههههه هقولك بس من غير زعل
مالك بخوف: من غير زعل
فرح: انا طبعا في الاول مكنتش بطيقك وكان دمك تقيل
رفع أحد حاجبيه ثم تحدث
مالك بمزاح: كده قله ادب
فرح : هههههههههههه ماشي خلاص هقولك
زي ماقولتلك كنت بالنسبالي فترة وهتعدي بحلوها ومرها وكنت بستحمل لحد تيجي الاستاذة سهي
تعجب مالك ثم أردف إليها
مالك: سهي مالها سهي
فرح: كانت لما تتكلم معاك ببقي عايزة اخنقها واخنقك انت كمان اول مرة مكنتش عارفه ليه بسلما جت هنا كنت عايزة اولا فيها من كلامها عرفت أن دي اااه
مالك: ايه قولي
فرح: امممممم غيرة عليك
مالك بوجع : يعني انتي بتحبيني
فرح بتفكير: امممممم مش عارفه انت ايه رايك احبك ولا استني شويه يمكن القي حد احلي
كانت تتداعبه في ياقه قميصه انتهز مالك هذه الفرصه ثم قام بجز أسنانه علي يدها صاحت بصوت عالي وتحدثت إليه
فرح: ااااه ايدي خلاص هههههههههههه يامجنون
مالك بحزن : اخر مرة تتكلمي كده خلاص
فرح بستفزاز: هو انت تكره الخير ليا
مالك: فرررررح
فرح : هههههههههههه والله خلاص بقااااا ياميمو
مالك بوجع: بحبك
فرح : وانا لالا
مالك: هاااا
فرح: هههههههههههه خلاص بحبك وبموت فيك حلو كده
مالك بمكر: لا وحش جدا
تعجبت فرح وتحدثت إليها
فرح: امال عايزة ايه بالظبط
مالك بتفكير: امممممم تقولها وعليها شويه سكر عشان الواحد يعرف يبلعها
فرح بتعجب: سكر سكر ايه يعني اقولك بحبك واجبلك شويه سكر من المطبخ مش فاهمه
مالك: هههههههههههه هههههههههههه لا مش بالظبط كده يعني مثلا تقولي بحبك وتقومي عامله كده
هبط علي شفتيها وطبع قبله حاولت أن توقفه ولكن لا يستمع إليها ظلت تنكزه بقبضة يدها علي صدره فأمسك بيدها وعاد مرة أخرى الي تقبيلها وبعد مرور وقت تركها وهي منصبغه باللون الاحمر في وجنتيها خجلا من فعلته تحدثت إليه بغضب طفولي
فرح: أيه اللي انت عملته ده علي فكرة انت قليل الادب
تعجب مالك من حديثها ثم أردف إليها
مالك: انا جوزك ياهبله
فرح بطفوليه : وايه يعني بس اللي انت عملته عيب علي فكرة
اغتاظ من ثرثرتها جز علي أسنانه وتحدث بغيظ شديد
مالك: وهو اللي سي ارناف بيعمله ده ايه مش هييببيح بتاعتك دي
فرح: لا طبعا انت اتفرجت معايا علي حلقه شوفته مرة بيعمل اللي انت بتعمله مينفعش عيييييييب جدا
مالك بمكر: خلاص ياستي حقك عليا انا هسحبها رجعيلي البوسه لوسمحتي
فرح : لالالالالالا مش هرجعك خلاص انا سامحتك يالا بقي عشان عايزة انام شويه
مالك: امممممم ماشي نامي وانا هنزل أشتري شويه حاجات واجاي
فرح: لوحدك
مالك بخبث: لا مع سهي
فرح بغيظ: ههه والله ماشي روح مع السلامه والقلب داعيلك
مالك: اممم ماشي هنزل وهاجي علي طول
ذهب مالك وتركها تمتم لنفسها بكلمات غير مفهومة فهي كانت تريد أن تنام ولكن كيف أمسكت هاتفها المحمول وقامت بالاتصال عليه اكثر من مرة حتي لا تدع له الفرصة أن يتحدث مع هذه الفتاة اللعينه فكانت تستشيط غاضبا عندما علمت أنها بداخل المصعد الكهربائي
مر الوقت وذهبت فرح في ثبات عميق
وصل مالك الي المشفي دلف الي غرفه الطبيب عدنان جلس أمامه نظر الي التحاليل الطبيه ثم أردف بصوت يملئه الحزن
عدنان:للاسف يامالك الورم زاد وانت لازم تخضع العمليه
مالك بحزن:العمليه نسبه نجاحها كام
عدنان:٠٠٠٠٠٠٠
مالك بوجع :يبقي خليني كده اعيش اللي فاضل من عمري لمراتي اللي ظالمتها معايا
عدنان:انت ممكن تسافر وتعملها
مالك :نفس النتيجة صح
عدنان : للأسف الشديد صح
مالك:وانا ليه بقى اسافر واتعب نفسي انت قولت باقي من عمرك اقل من 6شهور واهو عايش بقالي سنه معني كده أنه في امل أفضل اعيش الباقي وانا واقف علي رجلي
عايز اموت وانا علي رجلي مش عايز حد يتصدم من مرضي
عدنان:انت واقف علي رجلك من المسكنات بس خلاص مرحلتك دي مش هينفع معاها مسكنات انت هتجيلك تشنجات وأغمي علي طول مفيش دواء هياثر ارجوك يا مالك اسمع كلامي
تنهد بقوة شديدة وتحدث بندم
مالك: كفايه ياعدنان كفايه انا عذبت واحدة معايا ملهاش اي ذنب غير أن قلبي دق ليها عملت كل شي عشان تكرهني عشان لما اموت متزعلش عليا عشان كلب وراح
جاي دلوقتي وتقولي عمليه سوري ياعدنان لازم امشي لازم انهي كل حاجه قبل مامشي لازم فرح تكرهني اكتر من كده لازم ابعد عنها كنت غلطان لما اعترفت بحبي ليها
عدنان:انت مغلطتش انت حبيتها وده شئ حلو يمكن يكون حافز ليك عشان تعمل العمليه وتقوم بالسلامه
مالك:مظنش هي صغيرة وتقدر تعيش حياتها ايه اللي يخليها تكون ارمله وهي لسه مكملتش 20سنه
عن اذنك ياعدنان ارجوك لازم الموضوع يفضل سر ولما ربك ياخد أمانته بقي قولهم ماعدا فرح
عدنان:ليه
مالك:عشان تعيش حياتها ومتزعلش عليا ارجوك ياعدنان
تنهد بقوة شديدة ثم تحدث بحزن شديد
عدنان:حاضر يا صاحبي اللي تشوفوا بس انا مش موافقك علي الكلام ده
اكتفي بالابتسامه الحزينه ثم ذهب وهو يجفف دموعه علي مافعله بحبيته فهو يعشقها منذ أن علم انها لم تكن لها علاقه بتلك الفتاه اللعينه
رفض الإرتباط بها حتي لا يفقدها ولكن شاء الله أن يجمع بينهما
عاد إلي المنزل وبداخله حزن شديد حاول التغلب على أحزانه ثم اتجه الي المطبخ كي يعد لها الطعام
دلف إليها مالك وهو يحمل بين راحه يديه الطعام جلس بجانبها ثم مال علي جبينها وطبع قبله أفاقت علي قبلته ابتسمت له واردف بتعب
فرح: مالك انت جيت أمتي
مالك: من شويه صغيرين يادوب غيرت هدومي وحضرت الاكل يالا قومي بقي عشان تاكلي لقمه عشان العلاج
فرح: لا مش قادره انا عايزه انام
مالك: لا ياروحي معلش تعالي علي نفسك شويه عشان العلاج
فرح،: لا مش قادره والله يامالك
مالك: لا وحياتي عندك كلي حاجه بسيطه وخلاص الجرح محتاج غذاء عشان يلم بسرعه
فرح : حاضر بس حاجه بسيطه عشان مش قادره
مالك: اوك يالا افتحي بوقك الحلو ده
فرح بمزاح: استني انت اللي عامله الاكل ده
مالك: هههههههههههه لا متخافيش اشتريته من بره
تناولت طعامها وبعد أن انتهت من الطعام ذهبت الي المرحاض تركته يحدث نفسه
مالك :فاضل شهر
خرجت من المرحاض وجدته يحدث نفسه اردفت في تعجب
فرح:انت بتكلم نفسك
ابتسم لها ثم أمسك بيدها جلست بجانبه وتحدث بحزن شديد
مالك:فرح انا مسافر امشي من
فرح بتعجب:هتسافر هتروح فين
مالك:انا مسافر. مهمه سريه مدويش عليا ولاتسالي عني عايزك تفضلي فرح اللي انا اعرفها عسليه اللي بتحب تضحك وتهزار فرح اللي كان نفسي اجيب منها احلي واجمل بيبي فرح اللي عشانها اتولدت من جديد
تعجبت من حديثه انقبض قلبها وتحدثت بحزن شديد
فرح:انت بتقول كده ليه بلاش تروح المهمه دي بلاش خليكي هنا
مالك بوجع:ياريته ينفع ياريته كان بايدي كنت عشت معاكي ومسبتكيش ابدا
فرح :مالك في ايه انت بتتكلم كده زي مايكون رايح ومش راجع تاني
ابتسم ثم طبع قبله علي جبينها وحاول تغير مجري الحديث
مالك: وبعدين معاكي انتي راغيه ليه انا عايزك تاخدي العلاج وكمان يومين تروحي للدكتورة فاطمه عشان تشوف العلمية اخبارها
فرح بقلق:حاضر
مرت الايام عليهم وهم غارقين في سعادة تحسنت صحة فرح تماما اصحبت تسطيع التحرك بمفردها
ذهبت الي المشفي كي تطمئن علي نجاح العملية التي خضعت لها منذ فترة
كادت تدق باب الغرفه ولكن سمعت مالم تكن تتوقعه سمعت ماحدث لمالك الفولي ولماذا كان يفعلها معها كل هذا قامت بفتح الباب ثم اردفت والدموع تنهمر من عيناها
فرح:المفروض يعمل العمليه أمتي
فاطمه وعدنان :فررررح
فرح :مالك المفروض يعمل العمليه أمتي يافاطيما
فاطمه:اقرب وقت أن شاء الله امبارح بس للاسف مش راضي
فرح بوجع:يبقي هيعملها بعد يومين عن اذنك دلوقتي
ذهبت قبل أن تطمئن على نفسها ظلت تبكي كان قلبها يكاد يخرج من صدرها من شدة وجهها طذهبت إلي المنزل مان أن دلفت وجدته يشاهد التلفاز وقف عندما رائها تقترب منه قام بفتح ذراعيه تفجاء بصفعه علي وجه تركها تصرخ وتبكي وهي تتحدث
فرح:كنت فاهمه لما اديتك فرصه تانيه انك هتتغير يمكن تكون بطلت ضربني لكن مكنتش اعرف انك بتطلت تؤمن بالله
بطلت تقول يارب انت الشافي
وان ربك جعل لكل داء دواء وحتي لو العمليه نسبه نجاحها 1%نمسك فيها عشان نعافر ونمسك في الدنيا ونعيش حياتنا اللي لسه ماعشناهاش
مالك بوجع :بلاش أمسك في حاجه مستحيل تتحقق
فرح: مستحيل تتحقق إذا ربنا قال إنه علي كل شيء قدير يبقي انت تقفد الامل ليييييه
مالك بغضب:عشان عايز احبك عايز اتولد علي ايدك عايز انام في حضنك عايز اموت وانا واقف علي رجلي مش عايز شكلي يتغير في عينك
فرح :لو بتحبي هتعمل العمليه
مالك:لا
فرح :هتعملها وهنعيش وهنقول يارب اكتبلنا الخير كفايه وجع وتعب كفايه يامالك عشان خاطر ربنا اعمل العمليه اعملها يامالك
مالك :فاضل في عمري شهر مستكترة عليا أعيشه وعايزني اعمل العمليه وامو
وضعت يدها على شفتيه وتحدث بحزن شديد
فرح:ارجوووك يامالك ارجوك تعالى نعمل العمليه وسيب حمولك علي ربنا هو قادر علي كل شي
تنهد بقوة شديدة ثم تحدث بوجع
مالك :حاضر هعمل العمليه بس عندي شرط واحد
فرح : موافقه علي اي حاجه وكل حاجه
مالك :تتجوزي لو مو
صاحت بوجه ثم اردفت والدموع تنهمر من عينيها
فرح:ارجوك يا مالك اعمل العمليه
مالك بوجع :اوعديني انك هتعيش حياتك من بعدي هتتجوزي غيري اوعديني
جففت دموعها ثم وقفت أمامه وتحدثت بقوة تعكس ضعفها
فرح:اوعدك اني مش هفكر غير فيك مش هحب غيرك مش اتكلم غير معاك عن يومي وانت بره البيت كان عامل ازاي من غيرك مش ده كله كتبته في الأجندة دي مش ده كله كان نفسك يحصل من يوم ماحبتني
مش كله ده حصل قبل جوزانا بيوم كاتب كل حاجه بالحرف كاتب كان نفسك تقولي بحبك نفسي اقولك كل حاجه حلوه بس القدر اقوي مني ومنك ربنا عايز كده
حبتني من ساعه ماكنت بتحدك كان نفسك اكون ام ولادك كان نفسك تخلف بنوته شبهي تتحدث حناني ورقتي كان نفسك تعيش وحرمت نفسك
كان نفسك تقول لجدك أن انا بعشق فرح بس مرضي مانعني كل ده كان نفسك في
انت هتعمل العمليه وهتعيش وهنعيش احلي ايام عشان ربنا عايز كده ربنا مبيجبش حاجه وحشه
انت صبرت على مرضك ومحدش حس بيك أولهم انا زي بالظبط محستش بتعبي ربنا لو كان عايز ك تموت مكنتش قعدت سنه ربنا بيقول احنا ندعي وهو يستجيب
واحنا عند امل في ربنا وان شاء الله ربنا هيقف معانا
وقف من فوق مقعده وضع يده على رأسها وجذبها بين أحضانه ظلت تبكي ظلت تتؤسل اليه كي يخضع الي العمليه لاستئصال الورم من رأسه
هبطت دموعه ثم طبع قبله علي رأسها وتنهد بقوة شديدة واردف
مالك: حاضر يافرح حاضر هعمل العمليه
تنفست الصعداء حمدلله علي موافقته على أن يخضع لعملية استئصال الورم
مر يومان عليهم لايعرف كلآمنهم كيف مر الوقت جاء يوم الذي انتظرته فرح ذهبوا إلى المشفي
دلف المشفي علي قدميه لا يعرف كيف يخرج منها علي قدميه وبيده حبيبته ام في سيارة نقل الاموات.
كان القلق يملئ قلبها حاولت تتظاهر أمامه بعكس ذلك دلفت الممرضة إليه وهي ترتسم على وجهها ابتسامه رقيقه اردفت
الممرضة: استاذ مالك
نظر إليها وهو يعرف بأنه قدحان موعد لقائه ابتسم ثم تحدث بصوت خفيض
مالك: خلاص جه معادي
هزت راسها مؤكده علي حديثه ثم تحدثت
الممرضه:اه اتفضل حضرتك عشان لازم تحضر نفسك
مالك:حاضر بس ممكن خمس دقايق واجيلك
الممرضه:طبعا عن اذن حضرتك
ذهبت الممرضه وقامت يغلق باب الغرفه
نظر الي زوجته الجميله وجدها تبكي دون صمت وضع يده في جيب سرواله ثم بوضع قلاده فضيه في يد فرح وتحدث بحزن شديد
مالك:فيري دي هديه عيدميلادك كان نفسي اديهالك في نفس اليوم بس تعبك وتعبي خليني نسيتها السلسله دي المفروض نصها معايا ونص معاكي كان نفسي اجبلك نجمه من السماء تكون هديتك وتنور دنيتك
قاطعته وتحدثت بدموع
فرح:انت دنيتي اللي هتنورها انت هديتي هترجعلي تاني والسلسله هتفضل معايا عشان نصها ليك ونص التاني ليا
مالك: انا داخل ومش عارف هرجعلك تاني ولالا بس الحاجه الاكيد ه هي اني بحبك ولو رجع بيا الزمن تاني عمري ماكنت أمد ايدي عليكي كنت هعيش حياتي كلها سعاده واجعلك نصيب في اسمك بس اسف كنت هوجعك معايا انسيني يافرح وعيشي حياتك مع السلامه يااجمل عسليه شفتها عينا
ذهب وتركها بعد أن طبع قبله علي رأسها
ركضت خلفه هتفت بصوت عالي
فرح:مااالك
نظر خلفه وجدها تنظر إليه وتشير بيدها حتي يأتي إليها مرة أخرى
جفف دموعه ركض إليها كالطفل دلفت أحضانه ظلت تبكي كثيرا
ظل يبكي ندمآ علي سوء معاملته لها معتقدآ بأنه يفعل الصواب
ظل وقت كبير علي هذا الحال ثم خرج من حضنها وهو يبكي جفف دموعها وتحدث
مالك:لو عشت هعوضك عن كل لحظه بعدنا فيها عن بعض ولو موت يبقي هطلب منك تتدعلي كل يوم وخصوصا لما تتدفونني واطلبي من ربنا ضمه القبر تكون زي ضمه الطفل للاامه اوعي تزعلي عليا انا واحد ازاكي
نفسيآ وجسديا بس والله غصب عني وربنا يشهد عليا
تركها وذهب هذه المرة ولن يستمع ندائها الاخير
دلف غرفه العمليات وقام الأطباء بتحضيره
مر وقت خرج تحدي الممرضات تعلمهم بانه يحتاج الي احد يتبرع له بالدم
في هذه اللحظة تحدث الجميع نعم فالجميع ينتظرونه بالخارج اعلمتهم
فرح بعد أن دلف غرفه العمليات بناءا على رغبته
أردف الجد انس بحزن علي حفيده
أنس:انا هتبرع مالك نفسه فصلتي نقلي دم السنه اللي فاتت
اعتراض الجميع وعلي رأسهم فرح وطلب منهم بأنها هي التي تتبرع إليه
دلفت احدي الغرف وتم التبرع بالدم كادت تذهب الممرضه ولكن أوقفتها فرح اردفت بحزن
فرح:ممكن اطلب منك طلب
الممرضه:اتفضلي
رح:ادخل اوضه العمليات عايزة اشوف مالك
الممرضه: مستحيل أن شاء الله هو هيخرج كمان ساعه
فرح: ارجوكي خدي اللي انتي عايزاه اقولك دي سلسله امي الله يرحمها خديها بس ادخل واشوفوا ارجوكي
تنهدت الممرضه ثم أخذت منها القلاده وتحدثت
الممرضه:انا هاخدها منك بس عشان ممنوع تتدخلي بيها ولما جوزك حضرتك يخرج بالسلامه هتاخديها تعالي معايا بس بلاش تتكلمي جو عشان متجبليش الاذي ماشي
جففت دموعها وتحدث بحزن
فرح:متخافيش مش هعمل حاجه يالا بينا
مر الوقت ودلفت فر ح الي مالك وجدته لا حوله ولا قوة
ظلت تبكي دون صوت حتي حدث مالم يمكن توقعه لقد قام أحد الأجهزة بالتصفير
حدثت حاله من الهرج والمرج
أعلن الجهاز عن توقف القلب
ظلت تنظر وهي لاتصدق
ظلوا يحاولون انعشه ولكن دون فائدة
صاحت بصوت عالي
اخرجتها الممرضه الي خارج الغرفة تحدث الممرضه الي الجميع بحزن شديد
الممرضه:البقاء لله مالك باشا تعيشوا انتوا
صاح الجميع وقعت فرح فوق أحد المقاعد
صامته هتفت والدة مالك بصوت عالي
مني:ااااااه ابنيييي
صاحت الفتيات ايضا ياسمين وفريدة
لاااااا ماااالك
وقت الجد انس مغشياً عليه عندما علم برحيل حفيده الأكبر وذراعه الأيمن
صاحت فرح بصوت عالي عندما تذكر طلبه بالدعاء
فرح:مااااااااالك لاااااا
انتهي بالفعل انتهي كل شئ ذهب من هذا العالم دون أن يجعل لها نصيبآ من اسمها
كل ماحدث لها لم يكن حلم بل حدث بالفعل
يتبع الفصل السابع عشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية كامله"رواية تشابه اسماء" اضغط علي اسم الروايه

reaction:

تعليقات