القائمة الرئيسية

الصفحات

تشابه اسماء الفصل السابع عشر بقلم بت كيوته

   

تشابه اسماء الفصل السابع عشر 

فارقت الحياه حلمآ أن أعود اليكي مره اخري اقسمت أن اسعدك وان اجعل من اسمك نصيب خضعت لتلك العمليه بناءا على رغبتك كنت اخشي أن يفرق بيننا القدر مره اخري رفضت أن أذهب دون أن انفذ وعدي توقفت نبضات قلبي ولكن رفض عقلي الاستسلام
طلب من الله عز وجل أن يقف معي كنت أدعوه كثيرا قبل أن أخضع الي تلك العمليةاللعينه ااستمعت الي صوتك وهو يهتف باسمي ااستعمت الي قلبك وهو يحدث قلبي
استمعت الي تؤسلك كي اعود إلي الحياه
ها انا حبيبتي اعود من اجلك عاد قلبي ينبض من جديد عاد حبيبك الوحيد الذي ندم كل الندم على سوء معاملته لكي معتقدا بأنه يفعل الصواب تبآ لك ايها الوغد كيف اتات لك الشجاعه أن تنهال بالضرب عليها هي حبيبتك كيف استطاعت تنظر إليها وهي تبكي دائما يعتصر قلبك عليها
اعود من اجلك حبيبتي اعود كي انفذ وعدي
امام غرفه العمليات يقف الجميع في حاله هرج لايعرفون كيف ومتي حدث كل هذا
مالك كان يقف بيننا أمس يتحدث ويمزح كان يحلم أن يحضر زفاف أخيه كيف يفارق الحياة دون سابق إنذار كيف
ظلت تبكي وقفت أما نافذة الغرفه تري مايفعلون به هي الوحيدة التي دلفت هذه الغرفه دون علم الجميع ظلت تنظر الي جهاز الصدمات الكهربائية تنظر كام كان قاسيآ هذا الذي لاينظر الي حب مالك فهو كان يعشقها ولكن تظاهر بالعكس كي يستطيع أن يفرقها دون أن تحزن عليها
يريد أن يتركها حتي تكمل حياتها مع شخص آخر
كان مخطئ اعترف بذلك عندما أحس بأنها هي التي تفارقه
اردفت بصوت عالي جدا وهي تضم قبضه يدها علي زجاج النافذة
فرح: مااااااااالك ارجع عشاني نفذ وعدك ليااااااا
نظر إليها الطبيب عدنان ثم عاد بنظره الي صديق عمره فهو مازل يتوقف القلب مازل لايسمع لااحد
اغتاظ عدنان ظل يتحدث والدموع تنهمر من عينيه فهو لم يكن شخص فحسب بل هو الصديق الوحيد له
عدنان:مالك قوم فرح بتنادي عليك ارجع الدنيا عشانها حراام عليك تتخلي عنها انت لازم تعافر عشانها انت بتحبها حرااا م عليك تسبها بعد ماوعدتها انك تعوضها
ولكن لاحياه لمن تنادي أمسك مرة أخري جهاز الصدمات الكهربائية ثم تنهد بقوة شديدة ووضعه علي صدره مره تلوه الاخري
صاحت فرح بصوت عالي
فرح: يااااارب اقف معانا ماااالك
حدث بالفعل بعد أفقد الأمل حدث بعد حس بأنه فشل لاول مره
أعلن الجهاز عن عودت مالك للحياه مرة أخرى عاد ينبض من جديد عاد اليكي حبيبك الوحيد عاد كي ينفذ وعده لكي
جففت دموعها ثم تنفست الصعداء حمدلله علي اجابه دعائها طلب الله منا الدعاء ووعدنا بالإجابة
صدقت يا الله كم انت رحيم بنا عاد الينا الامل من جديد عاد الينا مالك
عاد للحياه مرة أخرى
هكذا تحدثت فرح لهم عندما وجدتهم يبكون بطريقة هستريه
وقفت وتحدثت بفرحه وهي تجفف دموعها
فرح:مالك عايش القلب رجع ينبض تاني
صاح الجميع بفرحه حامدين الله علي قبول دعائهم
ظلوا واقفين أمام الغرف وذهبت فرح مرة أخرى اليه وجدتهم يخرج من غرفه العمليات لاحول ولا قوة له
نظرت اليه وجدت وجه شاحب اللون تحسست وجنيته ثم اردفت والدموع تنهمر من عيناها
فرح:مالك حبيبي
ذهب مالك الي العنايه المركزه ذهبت فرح الي الغرفه معه وجدت عدنان يتحدث معهم عن حاله مالك الصحية
عدنان: الحمد لله مالك عدمنها علي خير
الجميع الحمد لله
عدنان:احنا هنخلي في العنايه المركزه 48ساعه عشان نطمن اكتر
وان شاء الله يقوم بالسلامه
تحدث الجد انس بغضب شديد
أنس:انت ازاي متقوليش أن مالك تعبان ازاي تخبي الموضوع ده عليا
عدنان:اهدي بس ياجدي الموضوع كله كان غصبي عني انا حاولت اتكلم معاه كتير وهو رفض بشده وانتهز أن معاذ سافر انهاردة عشان يخلص شويه حاجات قبل فرحوا وعملها انهاردة والفضل كله يرجع لله ثم فرح
هي الوحيدة اللي قدرت تقنعه في الوقت المناسب
لولا أنها عرفت مكنش الواحد عرف مالك كان فين دلوقتي عن اذنكم عشان عندي حالات تاني
ذهب عدنان وتركهم يتحدثون مع فرح
أنس:انتي يافرح تعملي كده من واريا ماشي انا زعلان منك وحسبنا بعدين
فرح: اسفه ياجدو بس ده كان طلبه عشان يرضي يعمل العمليه
كادت تكمل حديثها ولكن قاطعها الجد علي وأصدقائها مريم ونرمين
علي :كنتي قولتي برضوا مش تسيبنا كده ليه يابنتي
فرح:انت تعبان ايه اللي جابك بس ياجدو
غضب الجد علي وتحدث بغضب شديد
علي :ده مالك اللي واخد حته مني حلف يحافظ عليكي وتقولي انت تعبان اذاكان هو طلع وحش ومقالش أنه تعبان انتي تعملي زي حسابك بعدين نخرج من المستشفى وربنا يسويها من عنده
تحدثت مريم بحزن
مريم:هو عامل ايه دلوقتي
فرح:ادعيلو ياسوكه
مريم :ربنا يشفيه ويشيل عنه يارب
نرمين: المفروض تكوني قويه عشانهم وعشان مالك لما يقف علي رجله من تاني يلاقيكي قويه من ضعيفه كده
فرح بحزن:بحاول والله
ظلوا هكذا حتي منتصف الليل طلبت منهم الذهاب لكي يستريحون عارضوا بشده ولكن بعد إلحاح شديد منها ذهبوا جميعآ دلفت إليه بعد أن تطلب من الممرضه أن تدلف له لمده 5دقائق جلست فوق المقعد ظلت تنظر له وهو نائم تحدثت إليه بحزن
فرح:ميمو ياحبيبي ممكن اعرف ليه عملت كده فيا عايز تسبني لوحدي طب انت بتحبني ومقولتش وتعبان ومقولتش كمان عايز تفارق الدنيا من غير ماتنفذوعدك ده اسمه حب اكيد طبعا مش اسمه حب ده اسمه عذاب بتعذب نفسك وبتعذبني معاك
دلفت إليها الممرضه وتحدثت بهمس
الممرضه:ممكن تخرجي 5دقايق بتوعك خلصوا
هزت راسها موافقه لحديث الممرضه ثم مالت علي جبينه طبعت قبله رقيقه وتحدثت بهمس
فرح: هسيبك وهرجعلك كمان شويه سلام ياحبيبي
ظلت علي هذا الحال يومان
دلفت إليه هذه المرة ولن تعرف أنه يتحدث إليها تحدثت كعادتها
فرح:انهاردة الجو جميل زيك انت عجبتك القاعدة في المستشفى ولاايه يالا فوق بقي عايزة اخرج من هنا نسافر انت كنت كاتب اننا هنسافر بلاد كده بيروحها العشاق ويرموا العمله وهما بيتمنوا امنيه وبعدها يرموا العمله في البحر انا نسيت اسمها ههه شوفت ازاي نستني ازاي
هتف بصوت خفيض وهو يحرك أنامله ببطء شديد
مالك :الي ون أن ا(اليونان)
نظرت اليها ولن تصدق تحدثت مرة أخرى
فرح:مالك انت بتتكلم انت سمعني حاسس بيا طب لوسمعني حرك ايدك
نظرت إلياطراف يده رائتها تتحرك ببطء وهذا يعني أنه عاد إلي الحياه قولاوفعل
طبعه قبله علي يده سوف قامت باستدعاء الأطباء وتم الكشف عليه اطمئن الجميع علي صحته ونقل الي غرفه عاديه ظل ينام كثيرا وهذا يحدث بشكل طبيعي بسبب تأثير الداوء
مرت الايام وفرح تجلس معه طوال اليوم لاتفارقه ابدا دلفت الممرضة بالطعام عندما راي الطعام قام بتغطية وجه فهو لايريد الطعام ابتسمت فرح اتجهت إليه وتحدثت
فرح:ممكن تعري وشك عشان تعرف تاكل
مالك بكذب :انا نايم هاكر بعدين
فرح :اممم وهو في واحد نايم يرد برضو يالا بلاش تعمل زي العيال ويالا عشان تاكل
فتح عينيه ثم ابتسم لها وتحدث برجاء
مالك:بلاش يافرح مش عايز
فرح بطفوليه وهي تضع قطعه من الجبن في فمه وتحدثت
فرح :عشان تكبر ويبقي عندك عضلات وجسمك يكون قوي يالا بقي
ضحك علي حديثها وهي تتحدث كالطفله ثم اردفت بمزاح محاولا تقليدها
مالك:هههه وهي العضلات لازم تكبر دلوقتي خليها مره تانيه يامامي فرح
فرح: هههههههههههه انا بعمل كده ماشي بس برضو هتاكل كل الاكل ده مفهوم
مالك بمزاح: لا حياه لمن تنادي فرح بس هي تدادي
فرح: هههههههههههه ماشي براحتك المهم أن اكلك هيتاكل كله
مالك:انتي فطارتي ولالا
فرح:طالما انت بتاكل يبقي انا كده اكلت
أمسك مالك قطعه من الجبن ثم وضعها في فمها كادت ترفض ولكن تحدث جد مالك :لو مكلتيش معايا مش هاكل
وافقت فرح وبدأت تاكل معه
مر الوقت وانتهوا من الافطار ثم تحدث إليها بحنو
مالك:بحبك
احمرت وجنتها عندما سمعته لأول مرة يعترف لها بحبه
صمت برهه ثم اردفت بخجل
فرح:علي فكرة الدكتور قال انك لازم تاخد العلاج بانتظام عشان اللغبطه مش حلوة
عاد يردف ماقاله منذ قليل وهو يمسك بيدها ويطبع قبله رقيقه عليها
مالك:انا بحبك وبحب كسوفك ده يافروليه انتي
فرح بخجل:يعني انت عارف اني بتكسف وبرضوا بتكسفني يعني انت عايز ايه
مالك:عايز رد علي كلمتي انتي بتقراي كتاب وروايات مش عارفه يعني ايه بطل يقول لحبيبته بحبك
فرح وقد ازداد خجلها ثم اردفت بمزاح محاولا الهروب منه
فرح:لا معرفش وبعدين انت مش تعبان يالا ناملك شويه
كادت تقف ولكن أمسك بيدها وتحدث وهو يقترب منها
مالك:لا مش عايز انام عايز اعرف بطل روايتك لما يقول لحبيبته بحبك البطله بتقول ايه ولاهغير السؤال بطلب
تحدثت بسرعه دون استفسار عن طلبه لو كانت تعلم لما كانت تلقي بنفسها من نافذة الغرفه هروبآ من طلبه ولكن دلفت من ينقذها هذه أردف وهو يقترب
مالك:انا بقي طلبي هيكون عبارة عن قبله الحياة عارفها
كاد ينفذ طلبه وكادت هي تعترض ولكن دلفت إليهم من لاترحمه بمزاحها
ياسمين:احم احم احم اظهار أن انا جيت في مناسب جدا بتعملوا ايه دي مستشفى ياحضرة الظابط
ابتسمت فرح ركضت مسرعه إليها كي تستقبلها اردفت فرح
فرح: نورتينا ياياسو
ابتسمت لها ثم نظرت الى مالك وتحدثت
ياسمين :منورة بيكم ولاايه ياحضرة الظابط
لم يستطع الذهاب إليها كي يأخذ بثأره من تلك الحمقاء
ولكن وجد بجانبه ثمرة من التفاح امسكها والقي بها في وجهها ضحكت فرح عليهم ولكن امسكت ياسمين هذه الثمرة وتذوقتها وهي تتحدث بمزاح
ياسمين:نشلت يافالح يالا اللي حاجه منك احسن منك
فرح: هههههههههههه
تحسنت حالته الصحيه وذهب الي منزله جاء الجميع للاطمئنان عليه أو عتابه وبعد مرور وقت كبير ذهبوا جميعآ وتركوا مالك يعترف لها بحبه مرة أخرى كيف ومتي واين ولماذا
مالك:بحبك من اول مره لما حطتيي السكينه علي رقبتي شوفت في عينك البراءة والطفولة اتمنيت انك تكوني فعلا مظلومه ولما رجعت تاني يوم علي القسم لقيتك في الارض شيلتك وانا قلبي بيتعصر مش عايز اقع في حبك مش عايز اظلمك معايا عرفت انك مظلومه وانك مش قبل مااروح القسم عرفت انها ماتت من واحد كان شغال يحيي الله يرحمه طلبت منه يروح لنادر عشان يقوله ويجي ويقول انك مظلومه ولما اغمي عليكي روحت بيكي المستشفى واديتك شيك عشان تكرهني أو فكرت انك ممكن تيجي القسم تاني وتعملي حاجه كنت عايز اقطع اي حاجه ممكن توصلني بيكي لحد لما جيتي عندي في الفيلا وعملتي كل اللي عملتي كنت فرحان علي زعلان فرحان عشان سيبتي خطيبك لأنه واحدضعيف الشخصية زعلان عشان كان نفسي اقولك بحبك من اول نظرة كان نفسي تكوني مراتي بس ازاي وانا باقي في عمري شهور او أيام ربنا وحده اللي يعرف
مكنتش اعرف ان جدي هيعمل كده لغبط كل حسابتي أيوة فرحان عشان هتجوزك بس في نفس الوقت ممكن اموت بعدها علي طول هتكون ارمله وانتي مكملتيش 20سنه هتحزني عليا وهتتدفني نفسك بالحيا كان لازم اخليكي تكرهني كان لازم اخليكي تندمي علي جوزك مني عملت معاكي ده كله عشان لو موت يبقي هتقولي عليا ارتاحت منه وهعيش حياتي من جديد
كنت ناوي اطلقلك لما روحنا للدكتورة عشان نتأكد من عذريتك انا كنت عارف انك قدرتي توقفي عند حد بس لو سكت يمكن كنت اكبر في نظرك ويمكن مع الايام تحبني مثلت عليكي اني ممكن اوصلك للاغتصات عشان بس تخافي وتكرهي اليوم اللي اتجوزتي في مالك الفولي
لحد اللحظة اللي وقعتي بين ايديا حست اني كنت غبي أيوة انتي كنتي بيغمي عليكي اكتر من بس ده بسبب الضرب اللي كنت بضربهولك لكن لما عرفت انك عملتي عمليه حست انك ممكن انتي اللي تروحي مني واعيش انا بنارك اعيش اتعذب من فراقك لعنت نفسي وعقلي اللي فكر غلط في غلط في غلط ليه منعش ايامنا حتي لو اخر يوم عمري كنت أسير ذكري حلوة مش ذكري وحش وتفرحي اني موت
ساعتها بس طلبت منك التسامح عشان مبقاش في وقت كتير خلاص عايز اعوضك أن نعيش يوم واحد
اسف انا الغلطان بس كنت فاهم أن ده الصح
نظرت اليه وهي تجفف دموعها ثم تحدثت بحنو
فرح:كل ده في قلبك وبتتظاهر بانك قوي وقاسي عشان اكرهك
مالك :اسف على كل لحظه غلطت فيها في حقكعلي كل لحظه بعدنا فيها عن بعض عن كل لحظه مدت أيدي عليكي وعدتك هعوضك ومازالت عند وعدي
هنسافر وهنلف الدنيا كلها هنجيب احلي عيال بنوته تشبهك وتغير منك
وتقولي انت بتاعي انا وبس اخدها في حضني واقولها أن انتي حته من حياتي
ارتسمت علي شفتيها ابتسامه حزينه تخفي حقيقة مايكون بداخلها ثم تحدثت بمزاح
فرح:لا ياعم انا عايزة اعيش حياتي ومش عايزة اخلف دلوقتي قول نستني قد عشر سنين وبعد كده نفكر
تعجب مالك ثم تحدث
مالك : حرام عليكي متقوليش كده ده الاطفال احباب الله وانا نفسي اكون اب وخصوصا منك. ولا انتي غيرانه ولاايه نظامك
فرح : هههههههههههه اممم مش عايزة حد في حياتك غيري عندك مانع
ياحضرة الظابط
مالك:علم وجاري التنفيذ يافندم بس لما اخف نبقي نتكلم في الموضوع ده
فرح: هههههههههههه ماشي صحيح فرح معاذ الخميس الجاي هتروح ولا لسه تعبان
مالك :اكيد هروح انتي عايزة معاذ وفريدة يقتلوني وكمان مازن ابن عمي جاي اخو فريدة
فرح :اممم اوك يالا ننام بقي عشان السهر غلط عليك
مالك بحنو :يالا ياروحي
مرت الايام وتحسنت صحه مالك كثيرا عما سبق
طلبت فرح من مالك الذهاب مع صديقاتها الي أحد المولات
التجارية كي تشتري ثيابآجديدآ تحضر بها حفل الزفاف الذي سوف يقام غدآ سمح لها بالذهاب ولكن كيف تستطيع الذهاب قبل أن تستمع الي الوصايا العشر تحدث قبل أن تذهب من منزلها
مالك: تخلي بالك من نفسك
فرح: حاضر
مالك: لو حد بس ضيقك رني علياوانا اجاي علي طول
فرح: حاضر
مالك: الفستان يكون محترم جدا مش عارين
فرح: حاضر
مالك: ابعتلي صورتك بالفستان اول لما تستقري علي فستان
فرح بنفاذ صبر: حاااااضر ماكنت جيت انت احسن من الوصايا العشر دول
مالك: هههههههههههه لا معلش اسيبك براحتك مع صحابك وكمان واريا شويه حاجات كده هعملهم في الشقه
فرح بمزاح: هتغسل المواعين ولا هتكوي الهدوم
مالك: مش هقولك يارخمه ويالا بدل ماكمل باقي الوصايا العشر بتوعي
فرح: هههههههههههه لالا علي ايه ياعم الحج مع السلامه يا بيبي
ذهبت فرح من المنزل وهي بداخلها مشاعر كثيرة بين الحب والخوف مر وقت قصير ووصلت فرح الي الطبيبه سلمي طبيبه النساء والتوليد نعم فهي سوف تقابل صديقاتها ولكن سوف تقابل الطبيبه سلمي اولآ ظلوا ينتظرون فرح في العيادة وصلت بعد فترة وعلي وجهها البشوش ابتسامه خوف دلفوا معاها وتم الكشف عليها نظرت الطبيبه سلمي الي التحاليل الطبيه والأشعة ثم اردفت بحزن
سلمي: انا اسف يافرح بس العمليه لازم تتعمل خلال شهر بالكتير
فرح بقلق: خير يادكتورة ايه اللي حصل انا كنت ماشيه علي العلاج بالساعه
سلمي: التكيسات زي ماهي بس مش دي المشكله
نرمين: امال ايه المشكله هي كانت بتاخد حبوب منع الحمل من قبل الجواز وفضلت مستمرة عليها بعد الجواز وحضرتك قولتي أن التكيسات بتمشي بمنع الحمل
سلمي: بصي انا مكنتش عايزة اقولها في الاول عشان متقلقش وقولت أن حجمه صغير وممكن يروح بالعلاج لكن لما جتلي دلوقتي اتفجائت بأن الكيس بعد ماكان حجمه من 2:3سم بقي حجمه 32سم وده معناه أن فرح تشيل الورم اللوفي بالرحم أسفه يافرح لعدم معرفتك بالموضوع من الاول بس كنت فاهمه اني اقدر اسيطر علي الموضوع من الاول
حاولت مرارا وتكرارا منع هبوط دموعها ولكن باتت كل محاولاتها بالفشل اردفت بحزن شديد
فرح : يعني أنا عمري ماهكون ام يعني بعد شهر يااما اشيل الرحم يااما يحصلي نزيف واموت
مريم: متزعليش يافرح اكيد في حل أن شاءالله في حل
فرح : اضحكي عليا وقولي أن في حل قولي اني ممكن اخلف بعد سنه اواتنين أن شاءالله بعد عشر سنين لكن متقوليش إن ممكن اشيل الرحم وان حلم الامومه يروح من عندي متقوليش أن عمري ماهسمع كلمه ماما ساكته لييييه انطقي
نرمين: سوري يا دكتورة حضرتك اكيد مقدرة اللي هي في
سلمي بحزن: اكيد طبعا مقدرة وكان نفسي افرحها واقولها انها خفت بس للاسف الشديد مش كل حاجه بنحلم بيها بنقدر نحققها
فرح : هههههههههههه هههههههههههه فرح انهاردة بس اتاكدت أن مليش علاقه بيني وبين اسمي
عزمت على الوقوف وهي تجفف دموعها ثم اردفت بحزن
فرح: شكرا يادكتورة وان شاءالله بعد شهر هكون عندك واعمل العملية
سلمي : ياريت لو يكون أقرب من كده يافرح
فرح : معلش عشان لازم اعمل خطواه مهمه الأول وبعدها هكون جاهزة
ذهبوا الفتيات الي المول التجاري محاولين بشتي الطرق اخرج فرح من حالاتها ولكن كيف فهي لم تعد امآ في يوم من الايام هذه غريزة تكمن بداخل كل فتاه منذو نعومة اظافرها وتحديدا فرح فهي تعشق الاطفال عشق لانهايه له
تحدثت إليهم نرمين بمزاح محاولة تغير مجري الحديث بينهم
نرمين: اسكتي مش الظابط اللي اسمه نادر صاحب جوزك ياعسليه جه عندنا احته
فرح بتعجب: ليه
نرمين: بيقول أن في إرهابيين في المنطقة وأنه لازم يمسح المنطقة كلها عشان يتأكد
مريم: هههههههههههه والله كان يوم مسخرة ههههههههههههه
فرح: ليه ايه اللي حصل
نرمين: هههههههههههه انتي عارفه اختك في المقالب
مريم وفرح: دايما راكب هههههههههههه
نرمين: قومت قولته وماله والله كنت لسه همسح قومت اديته الجردل والمسحه وقولته امسح ولايهمك
فرح: هههههههههههه وعمل ايه
نرمين : هههههههههههه كان هيموت مني روحت قولته دلوقتي بس عرف أن فعلا الشرطة في خدمه الشعب تسلموا يارجاله هههههههههههه ادر ت حولهم مريم بطريقه كوميديه وكان بيدها انينه من المياه الغازية وقامت بتقليد نادر
مريم: لا ياشاطرة ده الشرطة والشعب في خدمه الوطن
وطراااخ وقع الجردل علي الأرض
ووقعت من يدها انينه المياه الغازية علي شاب وسيم وتحدث إليها بغضب
٠٠٠٠:مش تفتحي ياااه انتي
مريم : سوري بس مش قصدي
٠٠٠٠: ايه القرف ده في حد بيمشي كده
فرح: سوري احنا منقصدش وبعدين هي اعتذرت عايز ايه تاني
٠٠٠٠٠٠:اظن ان من أتلف شيء عليه اصلحه
مريم : وانا اصحله ازاي يعني. ان شاءالله
٠٠٠٠: انتي مش بس مش بتشوفي لا كمان لسانك طويل وعايز قصوه
مريم: لا بقولك ايه فكك مني عشان شكلك كده مش هتجبها لبر انا خبط فيك بالغلط وقولتلك سوري عايز ايه تاني
٠٠٠٠: انا مش شايف أن البلد بس اللي اتغيرت كتييير لا وكمان فيها ناس اتغيرت للاسواء
ادرت حوله نرمين المعروفة باسم (مقالب) وكان بيدها انينه المياه الغازية واردفت إليه بخبث
نرمين: يعني البت بتقولك من الصبح سوري سوري علي شويه حاجه ساقعه وقعه عليك كده وانت مش راضي تسكت
ثم صاحت بصوت عالي وهي تركض
نرمين : أجروا يابنات هههههههههههه
ركضت مريم ولكن قبل أن تلحق بهم عادت خطواة الي الخلف وتحدثت إليه
مريم: هههههههههههه اسفين يا صلاح بااااي
٠٠٠٠: ياولاد المجانين
ذهبوا الفتيات الي أحد المحلات وتحدثت فرح إليهم
فرح: بنات ايه رايكم في الفستان ده
مريم: واااو جامدة بس اسود ليه
فرح بحزن: زي حياتي
نرمين: أن شاءالله ربنا هيفرحك بس انتي قولي يآرب
فرح: يارب المهم انا هاخد الفستان ده
مريم: مبروك عليكي تعالوا شوفوا معايا بدله عشان فرح يوسف اخويا
فرح: اخوكي هيتجوز أمتي
مريم: الخميس الجاي اكيد هتكوني موجوده
فرح: لو انتي ونرمين حضرته فرح فريدة ومعاذ بكره
مريم: بس احنا منعرفش حد هناك
فرح: معاذ ومالك هما اللي قالولي أن اعزمكم سال بقااااا تعالوا
مريم بتفكير: امممممم ماشي بس تكوني متابعنا باللون عشان منعرفش الطريق
فرح: اكيييد يالا بقي نشوف بدله اخوكي
ذهبوا الي أحد محلات الرجال ليشتروا حله سوداء دلفوا الفتيات وهما يضحكون علي الشاب الوسيم الذي سقطت عليه المياه الغازية مرتين تحدثت مريم وهي تقوم بتقليده
مريم :انا عارف ان البلد اتغيرت كتييير لكن منكتش اعرف ان الناس اتغيرت للاسواء هههههههههههه هههههههههههه والله واد اهبل
فرح: هههههههههههه بس انتوا زودتها شويه يا مقالب ولا ايه رايك ياسوكه
مريم: راي اني لو شوفته تاني اديله حته قلم علي وشه اللي فرحان بي ده ده انسان
قاطعها ذلك الشاب الوسيم الذي سقطت بين يديه للمرة الثانية وهي ترجع إلى الخلف
٠٠٠٠: انك قليله الذوق عشان عمري ماشوفت حد بيمشي بضهره
مريم: انت سبحان الله ياخي انت بتطلع زي الزرع الشيطاني
نرمين: يالا ياسوكه
مريم: لا مش نمشي قبل ماخد البداله شيل ايدك من علي البداله
٠٠٠٠٠:مش هشيل انا اللي جيت واخدتها قدمك المحل كله بدل خدي اللي يعجبك
مريم: لا دي اللي عجبتني وهاخدها وانت اعلي ماخيالك اركبه
٠٠٠٠: لا هشتري البدله دي بالذات لو هي بمليون جنيه وارميها في الزباله بس برضو انا أخدها
فرح: لو سمحت يااستاذ احنا اللي جينا هنا الاول معلش اختار انت اي بداله تانيه من فضلك
صاحت في وجهها وهتف بعصبية شديدة
مريم: في ايه يابت مالك ميغركيش البداله اللي لبسها ده تلاقي سواق تاكسي وعامل نفسه بيه
نرمين: معلش بقي ياسوكه سيبي البداله
مريم: طب والله مانا سيباها وحسابكم معايا بعدين
٠٠٠٠: انتي فعلا قليله الذوق
جاء أحد العاملين إليهم لفض النزاع وتحدث إليهم
العامل: ممكن اساعدك لوحابين
مريم : البداله دي انا عايزها وانا اللي حطيت أيدي عليها الاول
٠٠٠٠:لا انا اللي حطيت أيدي عليها الاول وبعدين دي بالذات مش هسيبها
العامل: أستاذ مازن حضرتك زبون المحل من زمان واحنا عارفين مقاس حضرتك وللأسف ده مش مقاس حضرتك
مريم: هههههههههههه مع السلامه ياصلاح
نرمين وفرح: هههههههههههه
نظر العامل اليها واردف
العامل: ولا مقاس أخوه حضرتك
مازن: هههههههههههه ياسبحان الله يمهل ولا يهمل
اغتاظت مريم ثم اردفت بغضب شديد
مريم : وانت ايش عرفك أن البدله مش مقاسه
العامل: لان اول لما حضرتك دخلتي سالني علي بدله موديل تاني وكانت نفس مقاس دي وانتي لو بصتي علي البدله هتلاقي أن نفس المقاس البدله اللي مسكتيها مريم : طب انا عايزه بدله زيها
مازن: انا كمان انتوا عارفين طلبي ياريت تجبلي البدله المناسبة
العامل: حاضر ثواني وتكون البدال عند حضرتكم.
ذهبت مريم وهي تتحدث مع الفتيات محاولة استفزاز ذلك الشاب الوسيم
مريم: يالا يابنات احسن الجو هنا بقي دمه تقيل والأكسجين اتمنع من الحته ديه
فرح ونرمين: هههههههههههه ياحرااااام
مازن: اموت واعرف انتوا جنسكم ايه وقال بقول علي فريدة وياسمين مجانين طلعت اللي اجن منهم لا مش واحدة تلات
ذهبوا الفتيات بعد حل النزاع بينهم وبين مازن
جلسوا سوايا في أحد المطاعم
تحدثت إليهم مريم بغضب
مريم: حلو اوووووووووي اللي انتوا عملته ده يعني المفروض تكونه معايا ولا معاه
فرح: خلاص بقااااا ياسوكه انتي كمان زودتيها وخدتي حقك تالت ومالت
نرمين : فوكي بقا ياسوكه
مريم بمزاح: طب هاتلوي شندوتشات همبورجر كومبووو
فرح بمزاح: وانتي متتفكيش الا بالكمبوو ياوليه اتلمي بقااااا
مريم ونرمين: هههههههههههه هههههههههههه
سرعان مااتخفت ابتسامه مريم وتحدثت إليهم
مريم: أعوذ بالله اهو جبنا في سيره القرد اهو جه ينط
فرح: فكك منه بقي احسن اكلمك مالك يجي ياخد ك انتي وهو ويعلقك انتي هو
مريم : هههههههههههه والله لالا كله الا مالك بيه وبعدين يابخت ماكان ظابط القسم جوز صاحبته وقريبا خطيب التانيه
نرمين : بتبصوه كده ليه
فرح: يعني ليكون في حاجه كده ولا كده ولا كده
نرمين: لالالا خالص هو جه مرة واحدة ومن بعدها مبقتش اشوفه
مريم وفرح : واحدة بس
نرمين : اتنين أو تلات أو يمكن أربعة مش فاكرة الصراحه بس كان عايز يعمل مسح للمنطقة وانا قولتكم
مريم: امممممم بس مقولتيش أنه متيم
نرمين بتعجب: بمين
فرح ومريم بمزاح: بالجردل طبعاً
مريم: هههههههههههه هههههههههههه اشطاا عليكي ياعسليه
اغتاظت نرمين منهن ظلت تتحدث معهم محاولة اقناعهم بما هي لاتقتنع به اردفت بغضب مصطنع
نرمين:. علي فكرة انتوا بيخين جدااااااا الموضوع وما في إنه هو
فرح بمزاح: متيم
مريم بمزاح: بالجردل طبعاً محدش عايز يصدقني هههههههههههه
فرح : هههههههههههه والله انا بطني وجعتني مش قادره
نرمين: ماشي ياعسل انتي وهي شوفوا مين بقى هيروح يجيب الاكل
تصنطعت التعب واردفت في كذب
فرح: انا تعبانه ومش قادره وبصراحة مش قادره اكل روحي انتي يانرمين
نرمين: لالالالالالا انسوا انا اصلا مش هاكل وبعدين الطابور طويل جدا
مريم: هههههههههههه والله انتوا بتهزروا صح عشان عارفين اني جعانه ومبعرفش اتحرك من غير اكل روحي ونبي انتي ياعسليه
فرح:Nooooo
نظرت الى نرمين ثم هتفت في تؤسل شديد اليها
مريم: مقالب السكر روحي انتي وحياتي
نرمين: ههههههههههههNoooooooo
تصنطعت الغضب ثم أردف إليهم بغيظ شديد
مريم: انا عارفه أن انتوا كنت عايزين ندخل كنتاكي مخصوص عشان الطابور البارد ده ماشي هروح. اياك كلبه فيكم تاخد حته قد كده منه
فرح ونرمين: هههههههههههه ماشي روحي نقابلك بعد سنه هههههههههههه
ذهبت وهي تمتم لنفسها بكلمات غير مفهومة وقفت منتظرة دورها وجدت مازن ينظر إليها من اسفل نظارته الشمسية التي تزيده جمالاً وجاذبية وغمز بطرف عينه ثم مال عليه واردف هامسآ
مازن: ياه عيني علي الحلو لما يبهدله الايام
اغتاظت مريم منه نظرت اليه نظرات اشمئزاز جاء دورها وأخذت طعامها وذهبت إلي صديقتها تحدثت إليها فرح
فرح: هو الواد ده كان عايز ايه
مريم بغيظ شديد: بارد زيك انتي وهي اتريق عليا عشان واقفه في الطابور البارد ده
نرمين: طب خلاص فكك منه شكلة اهبل ومحدش عارف كلي اكلك ويالا عشان مالك اتصال بفرح
مريم: ااااااه ياناري بقي انا واحد زي ده يتريق عليا ماشي
فرح: خلاص بقي متخلنيش اقوم اموته
مريم بتؤسل: اه ونبي اهو كده كده جوزك ظابط وهتطلعي من
فرح: هههههههههههه والله طب يالا عشان نمشي كفايه تأخير
مريم: طب والأكل
نرمين: أعوذ بالله هتموتي ناقصه ساندوتش
فرح: هههههههههههه والله معاكي حق
مريم: هههههههههههه ماشي يالا بينا
ذهبوا إلى
يتبع الفصل الثامن عشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية كامله"رواية تشابه اسماء" اضغط علي اسم الروايه



reaction:

تعليقات