القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشق يونس الفصل السابع بقلم دهب مبروك

 رواية عشق يونس الفصل السابع بقلم دهب مبروك

رواية عشق يونس الفصل السابع بقلم دهب مبروك

عشق يونس ❤
البارت السابع 
عداا اليوم من غير احداث جديده
عند يونس ورقيه....  
يونس... رقيه ممكن تسامحني علي كل حاجه عملتها وحصلتلك بسببي 
رقيه... بصتلوه ومردتش وفي نفسها انا مش قادره اسمحك بجد يونس رغم اني حبيتك مش عارفه امتا واذاي بس انتا اقتحمت قلبي وقلبي حبك بس حبيتك بس هنتقم منك برضوا وهوجعك يونس لان انا بجد موجعه منك اوووي مش قادره انسي وجت تخرج 
يونس... اللي يريحك يارقيه بس عايزه اقولك حاجه مهمه 
رقيه بصتلوه بإهتمام....وهزت راسها بمعني اتكلم 
يونس... انا بحبك
رقيه... عنيها اتملت دموعها وجريت علي اوضتها 
يونس....جري وراها 
رقيه جت تقفل الباب يونس كان اسرع منها وقال اعتبريني مقلتش حاجه بس بلاش الدموع دي علشان خطري طب اتكلمي بلاش تفضلي ساكته كداا قلبي بيوجعني انا اسف بجد وعينوه اتملت دموع 
رقيه.... بصت في عينوه وشافت فيها الصدق وقربت منوه وحضنتوه وقالت بابتسامه جوز قره عيني لازم يبقاا قوووي ولا اي 
يونس... فرح جدااا وبدالها الحضن 
رقيه... خرجت من حضنوه وقالت بصوت عالي ممكن تخر برررررررا 
يونس بصلها باستغراب وخرج براا بس فضل قدام بابا الاوضه خاف عليه 
رقيه... انا غبيه ايه اللي عملتوه ده ليه قلبي حبك وانت اكتر انسان دمرلي حياتي وبصريخ ليييييه 
وقعدت في ركن وضمت رجليها وفضلت تعيط بس صوت شهقات عيطها كان عالي جداا 
يونس... دموعها نزلت لما سمعها كددا وانوا هو السبب في اللي حصلها وبقاا يلوم نفسه الف مره وندم وخايف يدخلها 
عدااا ربع ساعه ورقيه صوت عياطها اختف تماما 
يونس... قلق عليها جامد وفتح الباب براحه لقها نامت شالها وحطها علي السرير وقلع التيشرت وباسها في جيبنها وخدها في حصنوه ونام 
********************* 
عند أحمد 
كان بيكلم محمد في الفون 
أحمد...شوفت ريماس يمحمد 
محمد.. ريماس!!ياها ده انتا بتدور عليها بقلها سنه 
أحمد... مردتش تتكلم معيا بس انا عايز افهم هي ليه بعدت طول السنه دي عايزه افهم 
محمد...في نفسه... بتحبك وانتا مش فاهم كداا شايفه اخت مش اكتر بس انت غبي ديه بتعشق التراب اللي بتمشي عليه 
أحمد... روحت فين 
محمد... ها لا حاول توصلها يأحمد بأي طريقه فاهم 
أحمد... ماشي يصحبي سلام بقاا 
محمد... سللام 
محمد... ياها يأحمد لو انتا وريماس تتجوزه انا معرفهاش انتا كلمتني عليها كتير بس شكلها كويسه وبتحبك 
**************** 
عند ريماس،....
طلعت فونها وحولت تتصل علي رقيه بس فونها مغلق
 
لان يونس خد منها الفون علشان متكلمش حد وادها فون جديد بخط جديد "
ريماس..فتحت الاكونت بتاع أحمد وجابت صوره ليه 
وقالت......عارف يااحمد انا عارفه انك محتار ومش عارف انا بعدت ليه بعدت لما لقيتك هتخطب جااي تقولي هتخطب وانا اللي بحبك كسرتني ووجعتني بطريقه استحملتها بالعافيه وبعدت علشان انساك قطعت اي خط يوصلك ليا علشان انساك بس قلبي مش قادر ينساك انتا مش من نصيبي والله واعلم اتجوزتها دلوقتي ولا اي اللي حصل بس بجد انتا في قربك وبعدك عن بيوجعني في الحالتين بتوجعني ونزلت دماعه منها علي صوره أحمد ومسحتها وبصت للصوره بإبتسامه ونامت 
******************
عند بيت رقيه... 
الام... كانت قاعده في الصاله ودموعها نازله 
خديجه.....كانت طالعه من اوضتها ووشافت مامتها كداا قربت منها 
خديجه... ماما مالك 
كان في صوره متعلقه لرقيه هي وخديجه ومامتها وبابها 
الام... بصت للصوره وقالت انا نفسي نتجمع زي زمان عارفه ان ابوكي مات خالص واختي الله واعلم حاله اي بس انا مشتاقه لايام زمان عايزه اعيش يوم من ايام زمان 
خديجه.... ماما انا عارفه رقيه فين 
الام... بصتلها وكذاا شعور امتلك منها ودمعها زادات اكتر وبصت لخديجه 
خديجه... هحكيلك كل حاجه بس بلاش تزعلي مني وتسامحي رقيه ياماما لانها مظلومه 
الام...سمعاكي 
خديجه.. حكتلها ان هي قبلتها في الشركه وازاي رقيه وقبلت فاروق وخدها بيتوه واتقبلوا في الشركه اول يوم شغل لي خديجه ومن ساعتها اختفت وان يونس يبقاا ابن فاروف وهو اللي عمل فيها كداا وهي دلوقتي اتجوزوا هي ويونس 
الام.... سمعت كداا وقامت دخلت اوضتها 
خديجه... بصتلها باستغراب ودخلت اوضتها هي كمان وفي نفسها... انتي هتسامحي رقيه ياماما وانتا متأكده وهتيجي كمان تسأليني عليها 
*********************** 
يوم جديد.... 
رقيه... صحيت وبص ليونس وقالت اخر يوم هتشوفني في يايونس من النهرضه وانا هبعد هبعد ومش هتعرف لي طريق 
وقالت....يونس يونس
يونس..... مردتش 
رقيه.... هزت يونس براحه وفضلت تنده باسموه 
يونس...ها يرقيه قايم اهوو روحي حضري فطار 
رقيه... حاضر 
يونس.... قام خد دش ولبس 
ورقيه.... حضرت الفطار 
علي السفره....
يونس ورقيه قاعدين بيفطروا بهدوء وصمت... 
يونس قاطع الصمت ده.... لو حابه تروحي الفيلا عند بابا وماما وريماس انا موافق 
رقيه.....ها لا انا مش عايزه انهرضه خليها بكراا علشان اكون مستعده 
يونس....ماشي وخدي سجلتلك رقم ريماس وخديجه علشان لو حابه تكلميهم وكداا 
رقيه.. ماشي شكراً
يونس خلص أكل ونزل..... 

**********************
أحمد.... عرف عنوان ريماس وحط راجل من رجلتوه علشان لو خرجته يقول لاحمد واحمد علشان يتملم معها 
*******************
في بيت رقيه.....
خديجه... ماما انا نزله بقاا وبتفتح الباب لقت يونس في وشها 
خديجه.... يونس اي جابك هنا 
يونس.... جاي اتكلم مع حماتي واخليها تسامح بنتها 
خديجه.. خرجت وقفلت بابا الشقه 
يونس.. بقولك عايز اتكلم مع حماتي 
خديجه... انا قولتلها كل حاجه امبارح 
يونس... ايه!!بس برضوا عايز اكلم معها 
خديجه...طيب انا ماشيه رايحه الشركه ادخلها بس لو خرحت من هنا علي المستشفي قولي علشان اطمن عليك مش جوز اختي برضوا 
يونس.... نسيت اقولك انك اختك حامل 
خديجه... اوووبا يبت يخديجه هتبقاا خالتوه بقاا وكداا
يونس...الله يكون في عونك ياحازم هتتجوز هبله 
خديحه.. بتقولي اي 
يونس... بقولك احنا واقفين بقلنا ساعه علي السلم 
خديجه...فتحت الباب باللي المفتاح اللي معها 
خديجه... ماما في صيف عايزك
الام... خرجت من المطبخ وقالت... مين يديجا 
خديجه بتوتر... يونس جوز رقيه 
الام... يونس!!
وقعدوا في الصالون 
خديجه... انا ماشي بدال ما حاتم يشعلقني 
يونس... حاتم حاف كداا 
خديجه... خلاص الفو في سندوتش

يونس...خليك انا طالع علي الشركه هخدك في طريقي 
يونس... قعد واتكلم مع مامت رقيه وحكلها كل حاجه وانوا بيحبها وكل حاجه 
الام... اطمنت ليونس جداا وحبتوه وشافت الصدق في كلامه 
يونس.... يعني انتي مسامحها 
الام... اها مسامحها من امبارح
خديجه... ابتسمت 
وقعدوا شويه ويونس وخديجه اتحركوا علي الشركه 
***************** 
في الشركه....
في مكتب حاتم...
خديجه... دخلت وقال والله اسف بس يونس هو اللي اخرني اصلو جي لماما علشان تسامح رقيه والحمد لله الساعه عدت علي خير وبس كداا 
حاتم... هههههه يخريبتك مصوره واتفتحت
وقام من علي المكتب وفضل يقرب لخديجه وهي ترجع لورا 
حاتم بغمز... بس اي القمر ده متجيبي بوسه 
خديجه....ياسافل الحقوني وقرب منها اوووي وبص في عنيها وقال تتحوزيني 
يونس.. في الوقت ده فتح الباب من غير ما يخبط 
يونس....بعد عن خديجه 
خديجه... وشها بقاا طماطم 
ويونس.. بقاا واقف مكانوه متحركش 
حاتم... ايه يكور تدخل من غير ما تخبط ومالك متنح كداا ليه 
يونس... ايوه وبغمز كنت عايز تعمل اي في البت كنت كملوا عادي واعتبروني شفاف 
خديجه بتوتر وكسوف ... والله.. هو اللي كان مش محترم وبيقول 
حاتم... كدابه ديه قالت هات بوسه و
خديحه... لا ده انتا كداب وقربت منوه ومسكتوه من التشيرت وضربتوه في بصنوه 
خديجه... الكدب حرام وخرجت جري علي مكتبها
يونس... بقاا واقف ميت ضحك علي نفسه وفرحان لحاتم وخديجه
يونس.. سوف تنشأ اول قصه حب لخاتم 
حاتم..... كنت لسه بقولها تتجوزيني دخلت انتا وقطعت اللحظه 
يونس... انا كنت جاي اطمن عليك بس الظاهر انك كويس اوووي وغمز 
اليوم عداااا علي كدااا ومفيش احداث.... 
***************
يونس... رجع البيت 
يونس.... رقيه رقيه انتي فين وفضل يدور عليها ملقهاش وجي يخرج براا الشقه لقي ورقه مكتوب فيها رساله من رقيه 
"يونس اكتر انسان اذاني في حياتي واكتر انس حبيتوه في حياتي لما تقرا الورقه دي هكون انا مشيت مشيت ومش هتعرف عني حاجه انا مشيت، وهربي البيبي اللي في بطني لوحدي وبعيد عنك بس هقولوا ان بابها مات لانك هعتبر مت يايونس اتقبلنا في ظروف وحشه بس حبيتك من يوم ما اتجوزتني، فكره انتقامي منك مكنتش هتبقاا كداا امبارح قولتي بحبك الكلمه دي غريت فكره انتقامي هنتقم منك ان هبعد وانتا تتعذب في بعدي بس مهما تدور عليا مش هتلاقني بحبك يونس"
يونس... دموعه نزله شلال الكلام بيقطع قلبوه حرفيا ومره واحده ضحك بأعلي صوت!!
*****************

لمتابعة الفصل الثامن اضغط هنا

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية كاملة 

"رواية عشق يونس" اضغط على اسم الرواية 

reaction:

تعليقات