القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هي والمجهول الفصل التاسع - نعمة شرابي

 رواية هي والمجهول  البارت التاسع  بقلم نعمة شرابي عبر مدونة كوكب الروايات 






رواية هي والمجهول  الفصل  التاسع  

ورد.... طب قالوا اية علي غيابك ده للجيران

ضي.... دمعت عينها وقالت الكل مفكر
انى مع بابا في السعودية لحد ما الدراسة تبدأ

ورد..... ...........

انتى كدا هتتعبي يا ضي بطلي توتر وبكا
كل شوية ويلا بينا نروح انا هقع م الجوع

ضي ..... يلا


ذهب آدم وسفيان الي بلد ضي وسالوا علي والدها واخوها وعنها
وصلهم عنها كل خير وعن اهلها
والكثير شكر في اخلاقها

وفرح آدم لهذا وقرر أن يعوض ضي ما مرت به

وعادو الي السلوم وكانت صلاة العشاء وجبت
دخلوا الجامع الكبير في بلدهم وادوا فرضهم

وتوجهوا الي بيت الشيخ سويلم
سأل سفيان عن ورد ...فين ورد يا امه
ام سفيان .... عند ضي عينى ..هتبات معاها اصلها وخمانه شوية

قلق آدم وغمز الي سفيان ان يتصل
ويطمئن عليها

اتصل سفيان علي ورد
اية يا ورد هي ضي مالها....
ورد بخير الحمد لله بس الوحم تعبها شوية

شاور آدم ان يكلمها
سفيان ادينى ضي يا ورد ..
ورد حاضر يا ضي خدى سفيان عاوز يطمن عليكى ..ضي قولي له انى بخير
لاء عاوزك تكلمية ....

هاتي يا غلبي منكم انتم الاتنين
ضي...عاوز اية يا واد انت
آدم... عاوز اطمن عليكي عيب اطمن علي خطيبتي

احمر وجهها ولم تقدر علي الكلام وقالت
دكتور ادم ...إنا الحمد لله بس الوحم وغمامان النفس مهبطني شوية

آدم.....وحاسة بالهبوط ده من امتى
من امبارح صح

ضي ...اه

ادم.... البسي انا جاى اوديكى المستشفي نشوف الضغط واطمن عليكي

ضي .... ملوش لزوم إنا هنام يمكن ارتاح

آدم .... قلت البسي اسمعي الكلام سلام

ضي... اية ده قله الزوء دى ده قفل في وشي

ورد الدكتور مصدق قلقان عليكى
هو هيلاقي عسل وقمر زيك

اسكتى يا ورد اسكتي

دخلت وارتدت ملابسها وجلست تنتظره

أخذ آدم ضي الي المشفي بعد ان استاذن من الشيخ سويلم وذهب بها وطلب من زميله له أن تتابع ضي لانه لاحظ عليها. الكسوف والخجل منه


جلس بجوارها يتابع السونار بعدما اخذت محلول كي يظبط لها الضغط
تابع هو حاله الجنين وتبسم وقال لها
الحمد لله كويس وبخير

نظرت له ضي بخجل وقالت تعبتك
معايا

رد... تانى مرة ما تسكوتيش على الهبوط
ولازم تكلي كويس عشان صحة زين

ضي... زين ..زين مين ده

شاور آدم ...علي الجنين وقال زين آدم علوان وردد كلامه

زين آدم علوان

ضي....ّ............................................

ونزلت دموعها على وجنتيها

مسح ادم دموعها بيدية وقال

اول ما ولدك ينزل هعمل الفرح وكتب الكتاب والدخله في يوم واحد عشان
زين بعد اسبوعين هيبقي تم الشهرين

ضي ...مينفعش وميصحش انا كدا
بجني عليك وعلي مستقبلك

آدم .....ششششش ولا كلمه هنتكلم
براحتنا هطمن الجماعة اللي برة

انك بايته هنا لان لازم محلول كمان ساعتين وحقن .وابقي قولي اللي انتى
عاوزاه

خرج آدم ...واخبرهم ودخلوا للاطمئنان عليها

وذهبوا إلى بيت الشيخ سويلم بعد ما رفض آدم وجود احد منهم وقال لهم
انها تخصه منذ دخل بيت الشيخ سويلم
وانه رجل يخاف عليها

ضي... اغمضت عينها وتذكرت رساله

احمد  مش عارف اقولك اية لية عملتي كدا يا ضي في نفسك وفينا لية عملنا لكى اية لية مجتيش لينا كنا اتصرفنا بدل ما روحتي تبلغي الشرطة

الظابط جه ولسة موصلوش لحاجة
عجبك اخوكى اللي كان في نص هدومه والبوكس واقف تحت البيت

انا راجع البلد لو هترجعي عارفيني»»»»
نزلت دمعه من عينها

وقالت في نفسها

««««والله كنت راجعة يا احمد كنت راجعة...قلت ارتاح نفسيا وارجع لكن ظهور البيبي خلانى اتراجع وخفت اكتر علي اخويا وعليك من الفضيحة

لكن انت للاسف مستنتش غير اسبوعين بس ورحت اتجوزت علي العموم ربنا
يسعدك يارب و يفرح قلبك

يااااااااااارب يااااااااااارب اللهم لا اعتراض
علي حكمك

يااااااااااارب

انتبهت علي يد آدم.....يمسح دموعها
آدم...اسمعينى يا ضي....ومترديش
زى ما انا سمعتك

آدم.... شوفي يا ضي عينى زى ام سفيان ما بتقولك

أنا كنت شغال في مستشفى محطة الرمل في اسكندرية وكنت متزوج نوال بنت خال وهي كانت دكتورة عيون

وكان خالي هو ووالدتي ملهمش غير بعض

خالي كان عندى في اسكندرية وعمل عملية في عنية وخدته نوال وروحوا
الشقة وهناك دخلت نوال تاخد حمام
كي تجهز الاكل لنا لكن قضي ربنا حكم
السخان عمل ماس كهربائي وماتت نوال
وظل خالي في العناية المركزة شهر وتوفي بعد بنته بشهر

كل ده اثر علي والدتي وهي الان جليسة
بالبيت وكل امانيها انى اتجوز واخلف
وخصوصا انى انحرمت من ابني بموته
في بطن امه .......

شوفي لي تلات طلبات او سميهم اوامر
اولا.... محدش هيعرف انك كنتي متجوزة او حامل

ثانيا امي مش هتعرف اي حاجة وان شاء الله زين يجى هيبقي ابنى وابنك
ثالثا وده الاهم ...انا هعمل فرح كبير
افرح فية امى

قولتى اية

ردت ضي.... مينفعش انا كدا بظلمك
وبجني عليك وعلي حياتك

البنات قدامك كتير لو عاوز تفرح امك
آدم مسمعش صوتك

«««»»»»«»»«»»»«»»«»»»»»
هى و المجهول بقلم نعمه شرابي...9..

قدامك كتير لو عاوز تفرح امك
آدم مسمعش صوتك ايه

وبعدين تعالي هنا عاوز افهم واعرف
انتى لية سيبتي بلدك واهلك

ضي.... عشان محمود

آدم .... محمود مين

ضي... دكتور محمود اخويا كان لسة مستلم التعين في كلية الطب وبيفتح
عيادة جديدة خوفت علية وعلي اسمه
من الفضيحة

وكنت متفقة مع بابا هقبله في المطار
ونرجع سوا علي اننا كنا في السعودية

مع بعض لكن الحمل غير كل حاجة كنت هعملها لانى ناوية انتقم

آدم... ومنزلتيش الجنين لية

ضي... انا اذهق روح ربنا امر انها تندب في رحمى مقدرش اخالف ربنا واكفر بية

آدم.... كل يوم بتكبري في نظرى عن الاول

بصي يا ضي... أنا اعرفك من زمان
كنت كل سنة بشوفك في الشالية اللي جمب الشالية بتاعنا في اسكندرية

وكنت معرفش اسمك

ولعدم معرفتى اسمك سميتك ذات الوشاح الأزرق.....

ضي.... الأزرق

... آدم ..... اه الأزرق المهم يلا عشان تاخدى الدوا وتنامي شوية وانا هنا معاكي

وكل اللي هنا عارفين انك خطيبتي
.
ضي.... .....................

نامت وظل آدم جالس امامها علي الكرسي يتامل وجهها البريء

حتى نام مكانه الي الصباح

فتحت ورد الباب وجدت ادم نائم وراسه مائله وضي.. نائمة ولم يشعرروا بها
خرجت تتسحبت وجلست امام الباب حتى يصحوا

رن هاتف ضي برقم والدها فتحت عيونها

وجدت آدم نائم تحركت واخذت الفون وردت بصوت هامس ايوه يا بابا

احمد الدالي..... ضي انا هركب وهكون في اسكندرية علي الساعة 3العصر

ضي.... تيجى بالسلامة انت مش كنت
بتقول هتيجى الخميس

الدالي.... عاوز ارجع لان عندى شغل كتير ومدوا لي الفترة كمان تلات شهور

قلت اقضي الاسبوع معاكي واسبوع مع اخوكى وأمك

صحى آدم وكانت ضي تقول لباباها ترجع

بالف سلامة يا حبيبي

آدم.... مين ده

تبسمت ضي وظهرت نواجزها

ضي... ده بابا هيكون في اسكندرية علي الساعة تلاته العصر

ممكن اروح بقا أخد شور واروح اقابله
آدم... مش ممكن تروحي تقابلية السفر غلط علي ابنى

ضي باستغراب... دكتور آدم .... ده بابا

آدم.. خايف عليكم انتم الاتنين

بابا اسمه اية وشكله وانا هروح اجيبه انا والشيخ سويلم

وانتى ارتاحي وخدى الدوا عشان فرحنا يوم الجمعة طالما باباكى هنا

ضي... مش يمكن بابا مش يوافق من اصله مش تسبق الاحداث يا دكتور آدم
آدم نظر لها نظرة جعلتها تهتز من داخلها

ضي تشعر بالامان في وجود ادم
لكن تخاف نظرات عيونه لها

آدم ...يلي اروحك واروح اخد الشيخ سويلم عشان نلحق نوصل قبل باباكي

خرجت ووجدت ورد تقف أمام الباب
ضي... ورد وقفه هنا لية

ورد.. جيت لاقتكم نايمين قلت استناكم هنا

آدم يلا يا ورد خدى ضي واسبقونى ع العربية هاخد اذن وحصلكم

ورد وضي ذهبوا إلى العربية ....ومنها الي بيتها الجديد

وصلت البيت وقامت بالاستحمام وصلت ما فاتها وقامت تعد الطعام لأبيها

في سيارة آدم ...حمد الله ع السلامه

يا باشمهندس احمد ...

آدم.... حضرتك نورتنا وشرف كبير لنا
اننا نتعرف عليك وعلي دكتور محمود

الشيخ سويلم.... يا مرحبا يا باشمهندس احمد... السلوم كلها نورت و يا زين ما خلفت وربيت ...

الدالي.... منوره بيكم يا راجل يا طيب
كفاية اللي عملتوا مع ضي بنتي

وانكم محدش نبذها ولا هانها ولا اخدها
بذنب معملتوش

آدم... ضي انسانة محترمة ومتربية واجبرت الكل علي احترامها

الشيخ سويلم ...كلامك ده ملوش لازمه لان احنا عندنا ولاية وعارفين كيف نحافظ عليها

آدم... حضرتك نورتنا وهتقعد مع ضي وبعد العشاء تشرفنى في بيتي انت والشيخ سويلم ....

الشيخ سويلم... ميصحش يا آدم يا ابنى

نسيبه يرتاح النهاردة وبكرة نجى لك

آدم .... لاء لانى بعد اذنكم طالب الفرح
يكون الجمعة

الدالي.... جمعه الزاى يا ابنى

آدم ..... شوف يا باشمهندس احمد
انا الوحيد لامى ولي اخت في امريكا مع جوزها ووالدتي لا تتحرك سوي بالكرسي
ومش هينفع اجيبها واجى

فلو تكرمت حضرتك تنورتنا انت والشيخ سويلم بعد العشا

اه الحاجة امى متعرفش ان ضي فيها اى شئ غير انها

قريبة الشيخ سويلم... ولا غبار عليها
وانا مقدم الفرح الجمعة عشان ضي هتم شهرين كمان اسبوعين

وابن ضي هينكتب باسمي والكلام ده
محدش هيعرف بيه غيرنا لانى عاوز احافظ عليها من القيل والقال

واتمنى يا باش مهندس احمد تتكرم وتوافق علية لانى اكن لضي احترام ومعزة كبيرة ....

من سنين مش من دلوقتى وانا اعرفها
بس هي متعرفنيش

سويلم والدالي ...... ههه الزاى

آدم... الموضوع مش مستاهل ده كله
الشالية بتاعنا في اسكندرية جنب الشاليه بتاعكم هناك وكنت بشوفها اما كانت بتيجى تصيف

وصلنا انا هسيبك معاها وهي هتعرفك
كل حاجة ولو وافقت

يبقي شرف لي اني اكون جوز بنتك وهستناك تقابل الحاجة امى بعد العشاء
ده من بعد اذنك يا باشمهندس انت والشيخ سويلم لو تكرمتم

 معلش يا جماعة انا شايفة التفاعل يكاد يكون شبه معدم 

يتبع الفصل  العاشر  اضغط هنا 

reaction:

تعليقات