القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هي والمجهول الفصل العاشر - نعمة شرابي

  رواية هي والمجهول  البارت العاشر  بقلم نعمة شرابي عبر مدونة كوكب الروايات 






رواية هي والمجهول  الفصل العاشر 

- العوض الذي يأتي من الله "مهما تأخر" يأتي مُذهلًا .. مُباركًا .. جابِرًا."
الحمد لله ربنا عوضني خير عن ايام مريت بيها كانت اصعب ايام في حياتي
اللهم لك الحمد ..الحمد لله دئما وابدا

وصلنا انا هسيبك معاها وهي هتعرفك
كل حاجة ولو وافقت

يبقي شرف لي اني اكون جوز بنتك وهستناك تقابل الحاجة امى بعد العشاء
ده من بعد اذنك يا باشمهندس انت والشيخ سويلم لو تكرمتم

فتحت ضي الباب وارتمت باحضان والدها واستاذن كل من آدم والشيخ سويلم

وسرح آدم بافكارة وتالم قلبه
لرئيته ضي تبكي بكاك يقطع نياط قلبه
وعزم بينه وبين نفسة انه لن يجعل ذات الوشاح الأزرق تبكى مرة أخرى وان وجهها لن يرى سوى الابتسامة

قلت اية يا آدم يا ابنى فاق ادم علي سؤال الشيخ سويلم

آدم... ههه خير يا كبيرنا كنت سرحت ومش سمعتك تامرنى با اية

سويلم... الأمر لله يا ابني كنت بقول
خلينا نعمل الفرح في قاعة البلد وتعزم الحبايب كلهم

آدم.... بإذن الله الفرح هعمله علي البحر قدام البيت عشان افرح امي

وتحس بفرح ابنها انت عارف ظروفها يا كبيرنا ..وده كان نفسها في جوازتى الاولي

وربنا يقدرني واعمل لها اللي هي عاوزاه
سويلم ... ربنا يفرح قلبك يا ابنى
ما تيجى نتغدا سوا

آدم يدوبك اروح ارتاح واغير هدومى انا مع ضي من امبارح وعلي فكرة فرصة
ثبوت الجنين ضعيفة وهي عاوزه الراحة
وانا بدلها حقن تثبيت

سويلم... ضي مؤمنه قوى يا ابنى وقوية
مش تقلق عليها

قصت ضي علي والدها كل شيء عن آدم
ورحب والدها به وقال لها اتصلي علية ان احنا هنروح بعد العشاء

ضي... بسرعة كدا يا بابا طب استنى بكرة

وبعدين هو حضرتك اللي هتروح له
واجب علية هو اللي يجى

الدالي... يا بنتي امه جليسة ومش بتطلع
واحنا واجب ان نروح لها اتصلي وعرفية
علي ما خد دوش افوق وجعان يا ضي

ضي.... مش معايا رقمه

الدالي... وبعدين

ضي..... هتصل ع الشيخ سويلم وهو يرن علية وانا هروح معاك عند الشيخ سويلم واستناك عندهم علي ما ترجعوا
ماشي الاكل بقا يا قلب ابوكى

الشيخ سويلم .... السلام عليكم ورحمه الله وبركاته آدم يا ابنى استنانا بعد صلاة العشاء هجيلك انا والباشمهندس..
..
آدم... وضي الحاجة معاك اهي

الحاجة ام آدم.... السلام عليكم

معلش بنتقل عليكم يا ابو سفيان
كان نفسي اشوف عروسة ابنى لو فيها
احراج بلاش

سويلم... لا أبدا هقول لها وان وافقت هجييها معانا

يلا اسيبكم تجهزوا حالكم

ضي ذهبت هى وابيها الي الشيخ سويلم
وهناك طلب منها سويلم الذهاب معهم
ولكنها رفضت في الاول حتي اقنعها

الشيخ سويلم وتوجهوا الثلاثة ومعهم ام سفيان الي بيت آدم

آدم ....يا اهلا و سهلا بكم نورتونا وعينه
لم تنزل من علي ضي التى كانت تنظر الي الارض بخجل

اتفضلوا يا امه يا ام آدم الجماعة نورونا
جاءت ام آدم سيده جميله وهادئة الطبع
نظرت الي ضي.. والى ابنها وجدتها وجهها

كاد تنطلق منه الدماء بسبب نظرات آدم لها....تبسمت وقالت اتفضلوا اقعدوا يا جماعة وانتي يا ضي تعالي هنا جنبي
تفاجات ضي وذهبت وقامت بالسلام عليها

وجلست بجوارها فتكلمت الحاجة جميلة
معلش يا جماعة مش تاخذونا المفروض
احنا اللي نجلكم عشان نطلب ايد الاستاذة

ضي بس قلت فرصة ان باباها هنا في بلدنا

مكانه ونتفق معاك علي كل طلباتكم
ههه يا باشمهندس احنا يشرفنا نطلب ايد كرميتكم الانسة ضي....

الدالي ...واحنا موافقين ويشرفنا طلبكم

الحاجة جميلة.... آدم مستعجل وعاوز الفرح والدخلة وكتب الكتاب الجمعة الجاية ....اية قولكم

الدالي اية رئيك يا ضي

ضي............................

سويلم ضي يا بنتي اية قولك

نظرت لهم قائلة ههه

آدم.. اية قولك الفرح الجمعة

ضي ... خجلت وقالت صعبه مش هلحق اجهز حاجة

آدم كل حاجة جاهزة قولي انتي اه بس

ضي... اللي بابا وعمى سويلم يقولوا علية

سويلم والدالي ...... الف مبروك على
خيرة الله نقرأ الفاتحة

وتفاجؤا بآدم
وقد اخرج علبة قطيفة كبيرة من جواره
وقدمها لضي وقال لها شبكتك يا ضي
سهمت ضي ولم تنطق بحرف

...قام آدم بفتحها

تلبيسها الشبكة وكانت عبارة عن عقد وانسيال وخاتم ودبلتين

ووضع دبلته في اصبعها وقبل يدها ..
ووضعت له دبلته وعينها في الارض
وطلب منها الجلوس معها في الخارج
وخرجا الي حديقة المنزل وجلس هو وهي غائبة عن الوعي فاقدة لكل شئ

آدم...ضي ضي اية روحتي فين
ضي ... موجودة بس مش عارفه
اية اية حاسة اني مسلوبه الارادة
ممكن أسأل سؤال

آدم.. اسالي

ضي ... لية مستعجل كدا

آدم... ضي انا بحبك من سنين ومكنتش
عارف القاقي فلما لقيتك مقدرش استني
وبعدين عشان عاوز زين يبقي ابني

ضي لم تقدر علي الكلام لانها تفاجات بكلامه لها

ضي... طيب انت عامل فرح مش هلحق
اجيب حاجة ولا اعمل حاجة

آدم.... مش تحملي هم طول ما انا عايش

ضي..................... شكرا

آدم.هى و المجهول بقلم نعمه شرابي ،،،10،،،،
آدم... هاتي رقم محمود اخوكي

وتعالي معايا ندخل لهم عشان نكلمه كلنا
ضي صعب مش هقدر اكلمه

آدم ... خليكى قوية وزى ما قولت لك امي متعرفش حاجة

مسك يدها وشعرت انها بعالم اخر تسبق
الريح وهي مسلوبه الارادة

تنظر الي يده وهو ممسك بها ضي ارجوك

بلاش انا اكلمه ...وحيات اغلي حاجة عندك...بلاش ده اول طلب اطلبه

آدم... لية لية مش عاوزة توجهي

ضي... انا مش عاوزة اواجه انت غلطان
انا بس بحب محمود وهو اللي مربينى ع الاخلاق ومش قادرة احط عيني في عينه وعمرى ما كنت ضعيفة ابدا واللي متعرفوش انى عملت محضر بالواقعة
ومش هسيب حقي حتي لو اتجوزتك
وبعدى عن البلد مش ضعف منى لا
بحافظ بيه علي ماء وجهه ابويا قبل اخويا وعشان كمان انا معنديش محمود أخ بس عندى ابني اللي ربيتة وتعبت في تربيتة««« قاسم..»»»


تغيرت ملامح آدم لذكر انها عندها ابن

ضي.... اهدي يا دكتور قاسم يبقي اخويا الصغير ظابط آمن دوله وهو في مهمة واحنا منعرفش عنه حاجة

قولي بقا بعدى عنهم قوة ليهم ولا ضعف
صدقنى خفت قاسم يحكم علية حكم
مقدرش اتحمله لأني كبيرة قوي عنده
وانا كنت بستقوى بيه

بكت كثيرا وخرجت لهم ام سفيان وجدت ضي تبكى شهقت وقالت اخص عليكي

يا ضي عينى حد يبكي في يوم زى ده
تنكدى علي روحك لية

نظرت ضي لها وقالت معلش افتكرت اخواتى ربنا يحميهم ويبارك لي فيهم

ام سفيان ...امين يلا يا ضي عينى
عشان الناس اللي جوه دول تعالي

فين الحمام يا دكتور آدم ذهبت وغسلت
وجهها وحزن آدم علي انه كان سبب بكاؤها ولكن تبسم كي لا يلاحظ علية احد

وتكلم قائلا...ممكن يا باشمهندس تكلم الحاجة والدكتور محمود عشان يجوا
بدل ما نسافر احنا عشان معطلش واقدر
اجهز كل حاجة عشان الفرح

الدالي... كان يفكر في الأمر ونظر الي ضي

وجدها كانت باكية رد قائلا

طبعا يا دكتور ... عيونى حاضر اول ما نروح هنكلمهم علي طول واخليهم يجوا
وضي تكلم عروسة اخوها عشان تبقي جمبها مش تقلق باذن الله يكونوا هنا
بكرة ونكتب الكتاب بكرة زى والدتك
ما امرت عشان تجهزوا بيتكم ..

.
وصلت ضي الي بيتها واستاذنت في ان تنام توضأت وصلت فردها وظلت
تبكى آدم شخصية قوية .خايفة يجى يوم

يبيع ويشتري فيه

اه انا قبلته بس خايفة

من اية مش عارفة حتي لو هو بيكن لي مشاعر فممكن نفسة تهيأ له انى بعت نفسي للشيطان يااااااااااارب انا مش معترضة علي قضاك بس اية الذنب الكبير اللي انا عملته لعقابك ده

.....استغفر الله العظيم...سامحني يا رب

الدالي ..... السلام عليكم ورحمه الله وبركاته ازيك يا دكتور محمود يا ابنى

محمود... بابا حبيبي حمد لله ع السلامة
انت هنا اجى المطار أخدك

الدالي.... لا يا حبيبي اه انا هنا في مصر
بس في السلوم ....

محمود... جيت امتى انا اتفجأت انك بتكلمني من تليفون مصرى

وحضرتك في السلوم بتعمل اية خير
الدالي... اسمعني يا محمود ومتقطعش كلامى لحد ما اخلص....
محمود... اتفضل حضرتك اتكلم
الدالي.... انت تتصل بحنان وتستاذن ابوها
وامها وتجيبهم معاك انت وامك وتيجم السلوم بكرة ع الضهر عشان كتب كتاب ضي اختك علي دكتور آدم عمران
واما تيجى متتكلمش قدام اهل عروستك

اى كلمه وإنا هفهمك كل حاجة
محمود.... يعني انت يا بابا كنت عارف ضي فين وما قلتش لنا وهو ده الانسان
الحيوان السافل اللي هي مشيت عشانه
وعاوزني اجى احضر كتب كتابهم طيب انا هاجى اقتله واشرب من دمه هي سايبه.

الدالي... اخرص قلت لك اخرص مش عيب تبقي استاذ جامعي وتبقي همجى ومندفع كدا.... مش عاوز كلام كتير

هستناكم بكرة ع الضهر تكونوا هنا دخلة
وفرح ضى يوم الجمعة الجاية

اعمل حسابك واعزم الحبايب ع الفرح
الحبايب فاهم الحبايب يا دكتور

ومن غير سلام..... بكت ضي عندما
سمعت مكالمه والدها

ومحمود ...ووجدت والدها يكلم قاسم
قاسم.... بابا حبيبي واحشنى ومحمود وضي وماما وكلكم قلبك حث انى جيت مصر ولا اية انا وصلت امبارح بس هروح البلد بكرة بإذن الله

الدالي...لاء يا قاسم متروحش البلد تكون في السلوم ع الضهر محتاجك هنا وضي محتجاك كتب كتابها بكرة علي دكتور آدم عمران بعد العصر بإذن الله والفرح الجمعة

قاسم.... آدم مين يا بابا واحمد ابن خالتي

في اية احمد محترم ومتربي في وسطينا

الدالي.... أما تيجى بالسلامة نتكلم مينفعش الكلام ده على التليفون
قاسم .... حاضر يا بابا سلام وبوسلي ضي كتير وخاصة ضافرصابع ايديها الصغير

الدالي حاضر امشي يا واطى هي برقبتكم

قاسم... اخذ يضحك وسمعت ضي ضحكاته وتبسمت وانشرح قلبها لان قاسم هيكون معاها وتقدر تكلمه وتشرحله

لان اخواتها هما حياتها

اتصلت علي حنان وطلبت منها أن تأتى اليها غدا مع اهلها
وارسلت رساله الي سفيان وورد فهى احبتهم واعتبرتهم اخواتها وقالت لهم أن يكونوا معها في الصباح الباكر
عند آدم فكر كثيرا في كلام ضي وقاسم الذى عندما ذكرت اسمه انشرح وجهها
وقال لنفسه

يتبع الفصل الحادي عشر  اضغط هنا 

reaction:

تعليقات