القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حكاية وِد الفصل الرابع بقلم آية رمضان

 رواية حكاية وِد الفصل الرابع بقلم آية مضان



رواية حكاية وِد الفصل الرابع بقلم آية رمضان

الرابع 
محمود وهو متعصب : هو مين دا اللي حيوان

ود: هو فيه حد غيرك هنا ودي طريقة تصحي بيها 

محمود: انا هعرفك مين الحيوان ده وهيعنل فيكي اي 

ود: هتعمل اي اكتر من اللي عملته وسابته ومشيت وقبل ما تمشي لقيت ايد بتسحبها جامد خبطت في صدره جامد وهو بيبصلها نظرات ترعبها مش هقول عينه اسودت لا عشان مافيش حد عينة بتسود عينه احمرت من الغيظ من الاخر يعني منظر يرعب 

ود: ابعد عني قالتها وهي لتحاول تفك نفسها وهو موجه نظره ليها بغضب 

محمود: انا هوريكي مين الحيوان وخدها ومشي بيها راح قوضه وفضل يضرب فيها جامد وطلع دم من وشها وعمل كدمات واغمي عليها هو مدلهاش اي اهتمام وخرج وسأبها مرمية وغرقانه في دمها وقفل عليها الباب وسلب البيت 

ياتري اي اللي هيحصل لود 

في بيت ابو محمود الكل بيجهز لخطوبة سها 

ام محمود: يلا يابنات شهلو شوية وانتي ياسها روحي الكوافير يلا معتش وقت واحنا هنكمل ياحببتي 

سها : حاضر. 

راحت سها الكوافير وهي عمالة تفكر في حب عمرها الي بقا خطيبها خلاص 

ريما : انا همشي عشان ورايا حجات 

ام محمود: رايحه فين باخرة صبري 

ريما: صبري مات من زمان رايحه عند صاحبتي هنتخانق شوية علي مين بيهزق اكتر 

ام محمود: ربنا يهديك رني علي اخوكي شوفيه هيجي أمتي هو ومراته 

ريما : ماشي 

ام محمود: شهههههد انتي يابت 

شهد : اي ياماما برااحه علينا كدة في أي 

ام محمود: انتي قاعدة لي 

شهد: مش ورايا حاجة اعملها هقوم اعمل اي 

ام محمود: عتقوني تجهزي البيت 

شهد: ما التجهيز خلص اهو وبعدين انتو جايبين ناس متخصصين انا مالي انا

ام محمود: البيت كبير عليهم ساعديهم 

شهد : حاضر ياماما حااااضر 

راحت شهد عند المصمم تساعدهم وريما كانت اخوها 

ام محمود: اخوكي قالك اي 

ريما: قالي انو جاي لوحده ود تعبانه مش هتقدر تيجي 

ام محمود: ربنا يقومها بالسلامه يلا روحي شوفي انتي هتعملي اي 

في بيت ام ود 

ام ود: اختك وحشتني اوي بإصلاح 

صلاح: دودو هتبقي تيجي نلعب كتير اوي 

ام ود : أن شاء الله ياحبيبي حسبي الله ونعم الوكيل في ابوك 

صلاح: انا بحبك اوي يماما ومش بحب بابا عشان هو بيزعقلي كتير 

ام ود بحنان : تعالي ياحبيبي وخدته في حضنها ونيمته وهي كمان راحت نامت 

عند ريما وهي خارجه بتفكر في اللي هتعمله هتغير النهاردة الاستايل مش هتلبس لبس ولاد علي الاقل النهاردة في خطوبة اختها 

في بيت ام محمود 

شهد : بص انا شايفة دي هنا هتبقي احسن بكتير من هنا 

الشاب وهو عمال يبصلها مش مركز في الكلام : ها 

شهد: احيييه انت مش مركز معايا لي دا انا جاية هنا عشان اساعدكو 

الشاب: انا كل تركيزي علي حاجة تانية قالها وهو بيبصلها بتوهان وشهد لاحظت نظراته

شهد: ركز في شغلك بدل ما افقعلك عينك 

الشاب: انا اسف قالها وهو ليكمل شغله حست شهد أنها احرجته بس هي أحرجت نفسها 

وفي اللحظة دي جه محمود 

شهد: محمود وحشتني اوي سمعها الشاب وكان جردل ماية اتكب عليه 

محمود: وانتي كمان والله ياقلب اخوكي بعد ما سمع كلمة اخوكي هدي 

شهد : وعروستنا مجتش لي

محمود: تعبانه شوية سببتها ترتاح وجيت وجه يامن هو كمان 

يامن ؛ عامل اي ياحودة  

محمود: الحمد لله انت عامل اي 

يامن : الحمد لله امال فين ريما ياشهد

شهد: راحت تتخانق مع صاحبتها 

يامن : تمام 

مر النهار علي الكل سها في الكوافير عشان خطوبتها وخطيبها وائل بيجهز هو كمان وريما بتتغير لشكل جديد ويامن اللي مستنيها ومحمود اللي نسي ود وود اللي شبه ميته وشهد الهبلة ومهندس الديكور اللي مش سايبها من نظراته وابو محمود اللي مستني ود عشان يشوفها ومجتش الكل متلهف لحاجة جديدة في الخطوبة دي وجه ميعاد الخطوبة دخلت سها البيت مع العلم بيتهم واسع جدا ....دخلت البيت هي وخطيبها ماسك ايديها وهي الفرحة مش سايعاها والكل عمال يبارك ليها 

سها : الله يبارك فيكي ياشوشو امال فين رمرم 

شهد: مش عارفة خرجت من هنا ومش عارفين ليها طريق 

ريما: بتسالو عليا ولا حاجة 

يامن : اي اللي انتي لابساه ده 

شهد: اي الحلاوة دي طب ما انتي شبه البنات اهو بتلبس لبس ولاد لي دا انتي لو استمريتي علي كدة هتلاقي العرسان بتشف وترف في اللحظة دي اتدايق يامن وراح وقف جنبها 

يامن: اقلعي القرف ده والبسي لبسك الطبيعي 

ريما: مش هفضل اعيش طول حياتي ولد خلاص انا هفضل البس كدة

يامن: طب والله لو ما طلعتي هقلعم والبسك لبسك الطبيعي انا 

ريما: انت قليل الادب 

يامن: ايوة يلا عشان انا قليل الادب روحي غيري القرف ده 

عند شهد 
انا عادل
شهد : انت تاني 

عادل : والله ما قصدي حاجة مش يمكن نبقي بيستات 

شهد: لا يخفه ويلا من هنا 

عادل : بقا كدة ماشي سابعا عادل وراح لاخوها 

عادل: انا عايز اتجوز اختك شهد 

محمود: اختي شهد طب بص احنا دلوقتي مش هتعرف نرد عليك انت شايف النهاردة خطوبة اختي سيبنا كان يوم كدة وهات رقمك وانا هبقي اقولك الرد 

عادل : خلاص ماشي اكتب *********٠١٠

محمود خد الرقم وريما غيرت هدومها وشهد متدايقة من الشاب ده وانتهت الحفلة

محمود: انت تمشي بقا يامي عايزة حاجة 

ام محمود: سلملي علي ود 

محمود: حاضر ولقي تليفونه بيرن برقم واحد صاحبه 

محمود: الو 

_اي يابني النهاردة العزومة في ****** علي حسابي وهيبقي فيه بنات إنما اي 

محمود: طبعا جاي ياسطا مش هتاخر 

_اشطا 

يتري كيارا هيحصلها اي 

يتبع بقلمي آية رمضان

لمتابعة الفصل الخامس اضغط هنا

reaction:

تعليقات