القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هي والمجهول الفصل السادس عشر - نعمة شرابي

  رواية هي والمجهول  البارت  السادس عشر بقلم نعمة شرابي عبر مدونة كوكب الروايات 

رواية هي والمجهول كاملة




رواية هي والمجهول الفصل السادس عشر 

ده انا لو قلبي ينساكي العين ماتخبيش
وعينيا لو تنساكي الفكر مايسبنيش
والفكر لو ينساكي الشوق مايطاوعنيش
والشوق لو كان يطاوعني
حبك مايرحمنيش

نامت ضي فكانت مرهقة وقد اغلقت الفون جاء آدم وجدها نائمة دخل لها بعد ما تناول الطعام بدل ملابسه ونام في احضانها حتى الصباح
فتحت عيونها وجدته يحاوط جسدها
بتملك وبنظر لها بهيام خجلت وتلون وجهها وتلعثمت بالكلام ..صباح الخير يا دكتور حمد لله ع السلامة مش صحتنى لية طيب عشان احط لك عشا واطمن علي وصولك ..ممكن ابعد شوية اقوم
آدم ..تقومى فين يا ظالمة انتي
ضي..انا ظالمة يا آدم اخس عليك عملت اية طيب انا زعلانه
آدم. احسن عشان اصلحك ويبقي ليها طعم حلو ومتخلص غير ما تقولي انك صالحتيني ومسمحاك
ضي..هي اية دى أوعي بقا انقض علي شفاتيها يقبلهما بشغف حتي دق الباب
محمود ..انت يا بية حد ينام لدلوقتي الساعة بقت واحده ارحم لكم بيت تصلوا فية يلا يا ابنى لسة الست مراتك هتروح تجيب جاتوهات وعصاير عشان الافتتاح
آدم.. اخس الله يلعنك مناسب دكتور وقح
محمود ..طيب يلا يا اخويا يا نحنوح انت
وجد ضي تقف امامة وتضحك عليهم
محمود.. صبحية مباركة يا اختي
جرت ضي الي الحمام اخذت شاور وايضا آدم الذى امها هي وورد للصلاة الظهر
وفطروا وتوجهوا الي البارون الذى اعجبت به ورد واخذوا كل ما يلزم الافتتاح وتوجهوا الي عيادة محمود
وتم الافتتاح وقامت ضي وحنان وورد علي خدمة الجميع وكانوا في منتهي السعادة والفرحة تعم عليهم وحضر الافتتاح الشيخ سويلم وكبار العائلة والبلد وهنئوا محمود حتى اتي اتصال من قاسم كان فديو واحتفل معهم واثناء الاحتفال
كان آدم يحاوط ضي بنظراته العاشقة
الي ان وجدها تغمض عينيها وتضع يدها علي بطنها وتجرى ناحية الحمام استأذن وذهب إليها ودق علي باب الحمام
ضي افتحى مالك يا يقلبي ضي
انتي بخير ردى علية
ضي.. انا بخير مش تقلق نفسي بس جزعت من اكل الجاتوا تعالي عشان محدش ياخد باله عقبال ما تخلص المستشفي بتاعتك واعملك لها اكبر افتتاح وأكون مبسوطة بيك كدا
آدم.. يااااااااااارب يا حبي وارسل لها بوسة في الهوا
ضي.. سافل وقليل الادب
آدم.. اه ومشمتش بصاغ تربية عجبك ولا
ضي.. عجيبني يلا يا فضيحة صاغ قال توعي علي فحت البحر انت
مر الوقت كانت ضي تتكلم مع ام سفيان وسفيان علي خطبته من ابنه خالته ولم تدرى بنفسها الا في غرفة الكشف الجديدة وآدم يحاول افاقتها حتي فتحت عيونها وقالت اية اي في اية
آدم.. كل خير يا قلبي انت لسة حاسة بحاجة هزت راسها بلا
ضي.. اية جبني هنا
محمود اول كشف للعيادة فرحتي قلبي
آدم. امشي يا محمود طمن الناس اللي برة عشان مقمش لك وابعت امى وامك
محمود. طب متزوقش يا باي عيادتى وكشف فيها علي مراته وبيطردني
بس انا فرحان قوى فرحتي بقت فرحتين
ضي.. آدم فئة اية طمني
آدم ..عيوني قرب منها وقبلها قبله رقيقة
مبروك يا قلبي هتقبلي تبقي ام لابني
ضي.. فرحت كثيرا وادمعت عيونها
انت متعرفش انا فرحت جدا وخصوصا انه منك ده احافظ علية بعيونى دى كلمة تقولها ابعد بقا متكلمنيش بجد حامل يا آدم أنا أنا مش مصدقة بحبك قوى
آدم.. بجد بجد يا قلبي انا مش قادر اوصف سعادتى ولا فرحتي
كل هذا تحت انظار أمل وجميله التي فرحوا لفرح ابناءهم وخاصة عندما حضنها ادم واخذ يقبلها في وجهها حتي تنحنحت امل قائلة هي وجميلة مبروووووك الف مبروك يا ولاد
انتهي الافتتاح وكانت حنان وورد مع ضي بغرفتها يباركون لها دخل آدم وخرجت البنات والقي عليها تعليماته بالاهتمام بابنه والحفاظ على نفسها وقال انا هاخد ماما والسيدة اروحهم ويومين وارجع
ضي .. لاء سيبهم معايا مش هيسافرو ويرجعوا للفرح وانت متغبش عليه
وبات النهارده واصحيك صلي الفجر وتوكل علي الله وسافر بالسلامة
آدم.. اول مرة تطلبى مني طلب طبعا هبات يلا تعالي عشان تاكلي وغذى ابنى حبيبى ويجي صحته حلوة ويبقي شقي زى امه.لاء امه اية زى ابوه و يارب ما يطلع لا اخواله الجوز اهبل من بعض
ضي...هههههههههههه اه لو سمعوك وخاصة قسومتى حبيبي
آدم.. مسك اذنها اياك اسمعك تقولي علي حد حبيبك غيري فاهمة
ضي.. فاهمة فاهمة وانطلقوا في الضحك واخذها بين احضانه وخرجوا تناولو الطعام مع فرحة الجميع مر الاسبوع سريعا واحست ضي ان شيء كبير ينقصها بغياب ادم بالرغم من اتصاله الدائم ليل نهار ورسائل الحب والغزل الصريح من أدام

فـــي غيــــابك
تهتـــــز آغصـــــان قلبـــ♡ـي
ويتســـــاقط اليــــاسميــن شــــوقـــــآآ
وفـــي حضــــورك آتســــاقط آنـــا بيــــن ذراعيــــك
رفقــــــآ آنــــي آتنفســــك عشقـــــآ

الي ان جاء يوم الحناء وعملوا له صوان ودى چي صغير تحت البيت وكانت كل خمس دقائق تنظر الي هاتفها وهي جالسة علي طربيزة بجوارها ورد التي لم يخلو كلامها من المقلتة علي ضي وأدم
احست ضي بمن يحاوطها من الخلف ويقبل راسها قامت سريعا حتي وجدته الدالي الذى ارتمت بين احضانة وبارك لها وبجواره قاسم الذى اخذها بين احضانة يقبلها حتي وجدت من يسحبها من احضانه ويقول له حيلك يا حبيبي اية فاكرها سايبة روح اتلم شوف لك

وحده تلمك بدل ما انت محروم كدا واخذ يقبلها امامهم وضي تخجل كثيرا وتحاول الفرار منه احضر لها فستان تحضر به فرح اخوها بالون البنفسجي رائع


جاء يوم الخميس كانت الفتيات في البيوتى سنتر مع حنان إلي ان جاءو الشباب كلا بسيارته وركب محمود وحنان مع قاسم وضي وورد مع آدم .توجهوا الي القاعة وتم كتب الكتاب احست ضي بدوخة فتوجهت الي الخارج وجدت من يسحبها من يدها
ضي..انت انت الزاى تعمل كدا في اية
أحمد.. بالسرعة دى قدرتي تنسيني وتنسي حبي لكي طول السنين دى
ضي.. اه نسيت لان للاسف مكنش حب
وانت عارف بعت رسالتك بناء على اية وعاوز تقولي تعملي فينا كدا عملت فيكم اية
انا اتظلمت من انسان حيوان خد اغلي حاجة عندي مش خوف ولا ضعف من اني ابعد لا العكس مشيت عشانك وعشان اخواتي وشرفكم ومراكزكم يا دكتور
يا محترم وانت ما تحملتش تستناني اخرج من اللي كنت فية كنت فين في وقت كان هاين علي نفسي وحاولت انتحر
كذا مرة لولا خوفي من عذاب ربنا كنت فين وانا محطمة ونفسيتى زفت حاولت لوحدى استرد نفسي واتحملت تقولو علية طعيفة كنت فين اه كنت فين وجاي تحسيبني انا وانت اول ما ابوك وقف وقالك بنت عمك اولي بيك روحت واتجوزت وعملت فرح كمان ومعداش علي دبحي خمستاشر يوم بس انا الحمد لله ربنا عوضني بناس محترمة وقفت جمبي لحد دلوقتي وعوضني باعظم راجل في الدنيا حبني رغم ظروفي ومتخلاش عني لحظة بالعكس حاول مرة واتنين وعشرة واتمسك بية اكتر رغم خوفي من لحظة زى دى بس آدم مهما اعمل مش هوافية حبه لي ادام ده دب الحياة هنا من تانى وشاورت الي قلبها آدم ده حبي الحقيقي اه بحبه من اول مرة كلمني فيها وكنت بكابر خايفة اظلمة
أحمد..وانا يا ضي كل شئ راح عشان غلطة غلطها ومستعد اصلحها
ضي.. غلطة وتصلحها انت اية للاسف نظرتي كانت ليك اكبر من كدا يا ريت تعيش حياتك يا دكتور زى ما قلتلي انا بنت خالتك وبس واكتر من كدا لاء
كل هذا الكلام تحت أنظار آدم الذى وقف الي اخر الكلام ولم يراه أحد ودخل القاعة الي ان دخلت ضي وجلست بجواره
امسك يدها وقبلها وقالت ضي
ممكن نخرج نتمشي ع النيل شوية ونرجع
محتاجة شوية هوا
آدم.. من عيونى يلا يا قلبي
خرج آدم.وضي ووقفوا بالسيارة أمام النيل ونزلت ضي وتبعها آدم وقف بجانبها بكت ضي وارتمت في احضان آدم
آدم ..هششش خلاص كدا ابني هيطلع زنان يا ماما ارحمي نفسك شوية
ضي ابتسمت آدم اسفة اسفة كتير
علي كل لحظة اترددت انى اكون لك فيها
اسفة كتير اني خوفت منك سامحني
أحمد وقفني وقال ..وضع أدم اصبعه علي فم ضي هوس متكلميش انا واثق فيكي
ثقة عمياء لانك حته مني انا سمعت كل كلمة حصلت ومكنتش ناوى اكلمك
عشان واثق في حبيبتي قبل مراتي
وقبل جبينها بس تقفي وتكلمى راجل تانى غيرى او اسم راجل يجي علي لسانك اقتلك انا بغير عليكي من الهوا الطاير
تعالي يلا عشان الغلس اخوكي ميقلقش رن هاتف آدم وكان قاسم

آدم ..سبحان الله لسة بقول وتطهير

لنا
آدم نعمين مش خير ولا اية
قاسم ..انت فين وضي معاك
آدم.. اسمها الست ام زين ماشي وبعدين بهويها من خنقتكم شوية امتي بقا تحلوا
عنا قريب هاخدها ونسافر انجلترا وترتاح منكم اعوذ بالله عالم خنيقة
قاسم.. الكلام ده لية انا واخويا شكلك عاوز يتعملك قواضي تحرش في مكان عام وقضيتين أمن دولة حلوين عشان تحرم تاخد اختي من حضني
آدم .. حضنك ابقي اشوفك حضنها يا قاسم هقتلك غور جاين
ضي هههههههههههه هههههههههههه مش ممكن انت فظيع
آدم .. انا بموت فيكي وفي التراب اللي بتمشي علية يلا بينا
ضي.. بحبك بحبك بحبك بحبك كتير
آدم.. البت اتجننت من جمالي واد حلو ومسمسم واحلي منها حقها تتهبل

قضوا الجمعة في بيت والد ضي وباركوا لمحمود وحنان وتوجهوا الي الاسكندرية واثناء نزولهم لركوب السيارة كان محمد يقف في الجهة الاخري من الطريق شاهد
ضي وادم اثناء وضعهم الشنط بالسيارة
ركب سيارته بسرعة خشيت أن يراه أحد
انطلق أدم وسفيان كل معه سيارته
مشي محمد وراء السيارة وبسيارته
وقال علي فين مش هسيبك اخيرا
لقيتك يا ضي القمر وحشتيني
وقف محمد امام بيت آدم في جليم يراقبه بعدما دخلوا الي البيت
بات في السيارة وفي الصباح شاهد ضي تودع آدم ويقبلها في جبينها ودخلت
وظل يراقب البيت حتي خرجت ضي وانتظر حتي بعدت ووقف بجوارها وكانت مشغوله بالتليفون تكلم سفيان وورد فسوف تقابلهم علي اول الطريق ولم تلاحظ من وضع يده علي فمها صرخت
عندما سحبها الي السيارة وضربها على راسها فقدت وعيها شاهدها سفيان جرى

كي يلحقها كان محمد سحبها للسيارة

جرى آدم الي سيارته يلحق بهم وجعل ورد تتصل بل آدم علي السريع
اتصل آدم بصديقة في الشرطة الذي خرج يلاحق محمد علي اول الطريق وكان علي اتصال بسفيان كى يحدد مكانهم
ابلغ الظابط صديق آدم أرقام السيارة التي املاها له سفيان كانت ورد تبكي بالسيارة يااااااااااارب نجيها يااااااااااارب ضي طيبة مش تستاهل كل

يتبع الفصل السابع عشر  اضغط هنا 

reaction:

تعليقات