القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية هي والمجهول الفصل السابع - نعمة شرابي

  رواية هي والمجهول  البارت السابع  بقلم نعمة شرابي عبر مدونة كوكب الروايات 






رواية هي والمجهول  الفصل  السابع 

اخذت الشاي وذهبت إلى الشيخ سويلم
نعم حضرتك في حاجة مهمة خير

الشيخ سويلم... اقعدي يا بنتي

جلست ضي وتكلم الشيخ سويلم شوفي
يا ضي النهاردة الدكتور آدم اجى وطلب
ايدك مني

وقفت ضي فجأة قائلة لا يمكن مقدرش
ومينفعش

استني بس يا بنتي انتي مش بتثقي في كلامى
ردت ضي اه طبعا بس وضعي ما يسمحش

مش هيقبل بية ابدا وخاصة انى حامل

رد الشيخ ... يا بنتي متسبقيش الاحداث وخدي مني الاول وبعدين قولي رئيك
شوفي يا ضي

دكتور ادم انسان محترم بمعني الكلمة
كان متزوج وزوجته اتوفت بعد زواجه بشهر وهو ابن اصول وراجل محترم ده
اولا لكن ثانيا وده الاهم يا بنتى انك حامل

وعاوزة ابنك او بنتك يعيشوا في النور
وتلاقي لهم اب كويس يحافظ عليكي وعليهم واحنا في مجتمع شرقي وكلام الناس كتير وهيتسالوا فين ابوه

وتتعبي من كلام الناس وانتي في غني عنه

ضي.... بس انا مقدرش ومقدرش كمان اخدعه

مين قال بس يا بنتي انك هتخدعية
اقعدى معاه وشوفي هتقولي له اية

وان وفقتي يروح يطلب ايدك من اهلك

وبعدين الدكتور آدم شاريكي يا بنتي ونظراته بتقول انه بيكن لكي معزة
وعمره ما هيفرط فيكي

ضي....... ...... ...... ....

قلتي اية يا بنتى ولاحظى حاجة ان بلدنا صغيرة وانا كبيرة ومش عاوزه حد يهزنى
بيكي يا ضي انتي عندى زيك زى ورد
فكرى عشان هرد علية بعد العشاء

خرجت ضي من بيت الشيخ سويلم واخذتها قدمها الي الشاطئ

تذكرت يوم اختطافها عندما سافر والدها في الصباح للانتداب للعمل تبع الشركة التى يعمل بها بالاراضي السعودية

وتنهدت وزرفت الدموع من عينها
لتذكرها انها عندما اتصلت به وقصت علية ماحدث قبل سفرها السلوم

ووافقها علي هذا الرأى

مسحت دموعها واتنهدت

وقفت امام البحر تستمتع برائحته
فتحت هاتفها وقامت بالاتصال

بابا حبيبي.... محتجاك جمبي اكتر من اي وقت فات مش عارفة اتتصرف الزاى حسة اني مشتته ضايعة

الاب أحمد الدالي ..... اهدى يا بنتي متعمليش في نفسك كدا

انا في ضهرك مهما حصل مش هسيبك

انا وافقت علي بعدك وانا واثق انك قوية وهتقدرى تقفي في وش الريح

مهما كانت الريح قوية مالك يا قلب ابوكي

اية اللي يخليكي ضعيفة كدا

قصت له ما حدث من الشيخ سويلم
وانتظرت رده

بابا ..............

رد احمد ابوها قائلا..... انتي ربنا حطك في اختبار كبير

فهو ربنا عاوز يشوفك قدها ولا لاء

حكمي قلبك ياضي واستخيرى ربنا
ولما توصلي لرد

ردى علية اجيلك اسكندريه ومنها لكي

واتنمني لكي الصالح وتقدرى الراجل اللي انتي
عايشة في بيته

حاضر يا بابا انتم اخباركم اية

الحمد لله بخير ونعمه وانا من يوم ما سفرتي منزلتش البلد

وهنزل عليكي بامر الله

بابا ده رقمى ظاهر لك انت بس وبريفت للكل

خد بالك من نفسك

اغلقت الهاتف لتجد نفسها ونسيت الوقت

ذهبت سريعا الي بيتها الجديد وصلت

الاستخارة......
صلت الاستخارة .

(اللَّهُمَّ إنِّي أَسْتَخِيرُكَ بِعِلْمِكَ، وَأَسْتَقْدِرُكَ بِقُدْرَتِكَ، وَأَسْأَلُكَ مِنْ فَضْلِكَ الْعَظِيمِ فَإِنَّكَ تَقْدِرُ وَلا أَقْدِرُ، وَتَعْلَمُ وَلا أَعْلَمُ، وَأَنْتَ عَلامُ الْغُيُوبِ..

اللَّهُمَّ إنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ ( فإن كان زواجي ومن دكتور آدم) خَيْرٌ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي فَاقْدُرْهُ لِي وَيَسِّرْهُ لِي ثُمَّ بَارِكْ لِي فِيهِ..

اللَّهُمَّ وَإِنْ كُنْتَ تَعْلَمُ أَنَّ هَذَا الأَمْرَ (زواجي من دكتور آدم) شَرٌّ لِي فِي دِينِي وَمَعَاشِي وَعَاقِبَةِ أَمْرِي فَاصْرِفْهُ عَنِّي وَاصْرِفْنِي عَنْهُ وَاقْدُرْ لِي الْخَيْرَ حَيْثُ كَانَ ثُمَّ ارْضِنِي بِهِ. (بهذاُ الزواج من آدم)

وختمت صلاتها وتوجهت الي السرير وجلست تردد بعض الايات وقالت الاستخارة شعرت بالراحة
حتي غفت عيونها
وبعد حوالي الساعة توجهت الشيخ سويلم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
رد عليها الجميع ورحمة الله وبركاته

سفيان.... انتى جيتى يا بطة بتوحشينى
كانك بتغيبى سنه

ضي.... هههههههههههه بس يا واد يا بكاش روح اعمل لنا نسكافيه وهاتوا برة
وانا هاخد الراجل الطيب ده عاوزه
في كلمه سر
سفيان..... الفلبنية انا بتاعتك اياك
ورد.... وانت تطول تبقى الفلبنية بتاعة
القمر اللي منور بيتنا ده
ضي..... هههههههههههه لاء كدا الموضوع فيه إن واخواتها كمااان
ضحك الجميع
ضي.... ممكن ياعمى اتكلم معاك علي انفرد خمس دقايق
الشيخ سويلم.... حاضر يا بنتي يلا بينا
سفيان..... الحقي يا ام الولد جوزك انخطف

ام سفيان.... يجزيك خير يا ابني روح اعمل اللي ضي قالت لك علية
وانا جاية معاك اقطع لكم الكيك

الشيخ سويلم... قولى يا ضي
تبسمت ضي .. فرحتني اول مرة تقولي يا ضي من غير بنتي ...تبسم وقال لها انتي
بنتي يا ضي من هنا ورايح ولا اية
ضي... طبعا ...متزعلش مني اني اتاخرت في ردي

اولا... كلمت وبابا وقالي استخير ربنا

ثانيا... استخرت ربنا وحسيت بعض من الراحة

ثالثا .... نمت وحلمت بالدكتور آدم
انه جالس يضحك لي ولكن ......

الشيخ سويلم ... ولكن اية يا بنتى خير
لازم يعرف حقيقة اللي حصل
لان امى ام سفيان وانا عنده بالعيادة
قالت له انى جوزى مات

الشيخ سويلم.... طبعا يا ضي يا بنتي
وانا عن نفسي مكنتش هرضي بكلام ام سفيان .ان كانت قالت كدا فهي خايفة من كلام الناس عليكى

يعنى اتصل علية يجى تقعدوا سوا بعد ما نصلي العشا يا ضي

ضي... اللي حضرتك شايفة اعملوا

سويلم..... بحب فيكى صراحتك وشجاعتك

ضي.... بابا هو كمان قالي كدا .علي فكرة
آدم لو وافق بابا هيجى هو علي هنا
ويقبلوا

سويلم... يجى بالف سلامة اتصل علي آدم
وقال آدم يا ولدى تعالي نصلي العشاء بالجامع مع بعض وتجى تتعشي معانا

آدم.... بفرحة وابتسامه حاضر يا
كبيرنا عيونى

ظلت ضي تضحك هي وسفيان وورد وأم سفيان ومعهم ام رتيبة

وقف سفيان ...بما انى الحاج خزلنى و مخدنيش معاه اصلي العشاء فانا هتكرم عليكم وابقي الامام بتاعكم هنا في الجنينة دى

اتوضوا جميعا وفرشوا الارض وامهم
سفيان واقام الصلاة

واثناء صلاتهم اتي الشيخ سويلم والدكتور آدم

نظر آدم لهم بفرحة داخله وقال يارب
تكون من نصيبي

دخل البيت هو والشيخ سويلم حتي انتهي الجميع من الصلاة

ولم يشعروا بوجود الشيخ سويلم وآدم
سويلم.... ضي يا بنتي

نظرت له ضي وقالت نعم

سويلم دكتور آدم جوه وهيجى يقعد معاكى شوية يلا بينا يا ام سفيان نروح عند اختك انتى وورد

وانت يا سفيان في ورق علي المكتب رتبة تبع الشغل وشوف اية ناقص عشان نبعته للناس بكرة

ام سفيان خلي ام رتيبة تعمل شاي
وتقدم فاكهة لآدم وضي علي ما نرجع
هتعوزى حاجة ياضي قبل ما امشي

ضي كلكم هتسيبونى وتمشوا

سويلم ...لاء معاكى سفيان وأم رتية
يلا يا جماعتنا

ذهب كلا الي وجهته

وجلس آدم امام ضي ينظر الي عينها بحب داخله ويحاول اخفاء هذا
حتي يعرف ردها

اتت ام رتيبة بالشاي والكيك وقالت اتفضلي يا ست ضي....

انتبهت ضي من خجلها لنظرة آدم لها
تسلمي يا ام رتيبة بس كام مرة اقولك
اسمي ضي وبلاش ستى دي

ام رتية وده ينفع يا ست

ضي بضيق اه ينفع وكتر خيرك انك بتخدمينى

كان آدم ينظر لضي باعجاب

وضعت امامه الشاي وطبق الكيك بتاعة واخذت لها ...وقالت ودى الباقي لسفيان
جوه وكتر خيرك روحى ارتاحى

ونظرت لآدم..........

آدم.... نظر لها وجد عينها بالارض قال...
مدام ضي ممكن تبصي لي وانا بكلمك
ردت ضي وعينها بالارض

قالت..اولا حرام لان لازم نغض البصر
ثانيا وده الاهم نددخل في موضوعنا
لان قعدنا مع بعض من دون محرم ... كمان حرام

بعد اذنك اسمح لي اتكلم الاول وبعدين
قول ردك واسفة لانى هسبق بالكلام

آدم.... لا ابدا اتفضلي انا عارف انك انسانه محترمة وخجوله وعلي خلق اتفضلي

ضي.... اولا... انا مش متزوجة .زوجى مش ميت.....

نظر لها ببلاهه ....قالت سيبنى اكمل كلامى وبعدين احكم ورد

قصت ضي ما حدث لها كله وقالت له
خد وقتك ورد سواء بالرفض أو القبول
صمت آدم وظل ينظر لها وفرت دمعه من عينه

دراها وقال لنفسه تحملت كل هذا
قرة عينى وتكلم ادم و قال

يتبع الفصل  الثامن  اضغط هنا 

reaction:

تعليقات