القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لا مفر من القدر الفصل الثامن بقلم نهى فتحي

 رواية لا مفر من القدر الفصل الثامن بقلم نهى فتحي

رواية لا مفر من القدر الفصل الثامن بقلم نهى فتحي

"8" من رواية لا مفر من القدر 
الام اغمي عليها ونقلوها اوضة في المستشفى
سارة بعياط هستيري ايه لااااااا بااباااااامتسبنيش لاااااا بابااااا حاولت تدخل لكن منعوهاا وادم بيهدي فيها 
نور والكل دخل بيعيط وفي صدمة 
دخلت سارة تطمن علي مامتها 
مامتها فين احمد انا عايزة اشوفه قوموني حاولت تشيل الاجهزة الموصلة في ايديها متسبينش لاااا لحد ماجت الممرضه ادتها حقنة مهدئة 

راح ادم واحمد طلعوا تصريح الدفن ودفنوا ابو سارة وصلوا عليه سارة وامها لسة ميعرفوش انه ادفن

حالة ام سارة بقت مستقرة الي حد ما وخرجوا من المستشفى وادم كل بيطمن علي سارة وامها ونور معاهم طبعا 

واجلوا كتب الكتاب سارة تعبانة ادم وهو اللي بيساعدها تاكل كان حاسس بمشاعر من ناحيتها ولكن شال الفكره دي من دماغه ان كل الستات خاينة.(ادم زمان كان بيحب واحدة كان بيعشقها هي كانت بحبه بس عشان فلوسه وفي ظرة لقاها بتخونه ستات كره كل الستات وفي اعتقاده ان كل الستات كده) 

بعد مرور شهرين 
في راح ادم عند سارة 
ادم: هنحدد كتب الكتاب امتي والفرح 
سارة باستسلام اللي تشوفه 
ادم خلاص خليها بعد اسبوع 
واتفقوا انه بعد اسبوع

عدي اسبوع وجع يوم كتب الكتاب 
سارة بتجهز وفرحانة الي حد ماهي حاسة بمشاعر من ناحيته  
ولكن افتكرت انه جواز مصلحة وشالت الفكرة دي من دماغها 

نور ايه القمر ده 
سارة انتي اللي قمى عقبالك 
سارة كانت لابسة فستان ابيض رقيق وطرحة عليه وحاطة ميكب خفيف خالص وكانت قمر

عند ادم 
ادم كان بيجهز كان لابس بدلة سودة كان جذاب جداا وزادت من وسامته 
احمد ايه يسطا الجمال ده
ادم عقبالك ياحبيبي 
احمد بضحك قريب 
ادم بغمرة شكلك واقع 
راحوا وجه المأذون
خرجت سارة وتنح ادم من جمالها 
ادم ايه القمر ده
سارة بكسوف شكرا 
المأذون كتب الكتاب 
بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بيني وبينكم في الخير 
سارة سلمت علي امها 
الام الف مبروك ياحبيبتي 
سارة الله يبارك فيكي ياماما 
روحت سارة وادم بيتهم 
ادم ادخلي برجلك اليمين ياعروسة 
دخلت سارة 
ادم ببرود اظن انك عارفة احنا متجوزين ليه انا هنام في اوضة وانتي ي اوضة ملكيش دعوة بأي حاجة تخصني كل واحد في حالوا اي حاجة هتعوزيها هتلاقيها 

سارة اكتفت بالسكوت 
عرفت فين الاوضة وراحت وفضلت تعيط.... 
يتبع 
بقلم نهي فتحي


reaction:

تعليقات