القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أقدار الفصل التاسع بقلم إيمان أحمد

 رواية أقدار الفصل التاسع بقلم إيمان أحمد 

رواية أقدار الفصل التاسع بقلم إيمان أحمد 

#البارت التاسع
#أقدار 
....قام حازم من علي السرير بتعب وذهب الي غرفة ورد و فتح الباب ودخل عندها 
وقف ينظر إليها بصمت
ورد ..عايز حاجه يا حازم انت كويس 
حازم ..جيت اشوفك مش انت تعبانه بردو 
ورد ..بقيت كويسه انت عامل ايه 
حازم ..جبتي شهد ليه يا ورد وقولتلها ايه خلتيها توافق كده 
ورد ..مش فهما انت بتتكلم علي ايه 
حازم .. لا فهما ياورد فهما ليه مشيتي من المستشفى قبل ما افوق ولما جيت ماحولتش حتي تشوفيني هو انا مش فارق معاكي كده 
ورد .. لأ مش كده حازم انا كنت تعبانه بس ..
حازم ..مش محتاجه تبرر ياورد ..اممممم
ليضع يده مكان الجرح ويغمض عينه بألم 
ورد ..حازم انت كويس تعال ارتاح هنا ..انت ايه اللي قومك اصلا من السرير 
حازم ..خايفه عليا  
ورد ..اكيد 
حازم ..طيب تعالي نامي في حضني 
ورد بضحك ..انت تاني يابني
حازم بضحك ..ااااه بس بقي عشان مش قادر اضحك
فرد حازم جسده علي السرير وجذب ورد من يدها لتنام بجواره 
وأخذ يتذكر ما حدث بالمستشفى ويشعر أنه أخذ القرار الصحيح
.....
فلاش باك 
شهد ..مابقاش في حاجه تباركلي عليها ياحازم ..انا ماليش غيرك وماحبتش ولا هحب حد تاني غيرك ..انت كان معاك حق انا موافقه علي جوزنا حتي بوجود ورد 
حازم ..هو انت فكرني لعبه في ايدك يا شهد هتلعبي بيها برحتك ترميها وقت مانتي عايزه وتاخديها وقت مانتي عايزه ..عارف لو كنتي قولتلي الكلام دا قبل ما تتخطبي بواحد تاني وتبعتيلي صورتك عشان ابركلك عليها.. كنت هقدر زعلك واقول ..غيره .. وحقها تزعل وهحاول أصلحك باي طريقه بدليل اني حولت اكلمك اكتر من ميت مره والرسائل اللي بعتهالك ..وماكنتش حتي بتفكري تردي عليا وجتلك لحد البيت رفضتي تشوفني عشان اعرف انك خلاص قررتي تتجوزي وتشوفي حياتك بس ازاي كل دا ماشفاش انتقامك قولتي ازودها عليه اكتر فتبعتلي صورة خطبتك .. انا اللي مش موافق يا شهد ومابقتش عايزك انت اللي جبتي النهايه بايدك ..انا عرفتك سبب جوازي وكنت هاجي اتقدملك ونتجوز وخيرتك وانت اخترتي اتمني تكوني مبسوطه باختيارك
شهد ..انت بتقول ايه يا حازم انت بترفضني 
حازم ..اه يا شهد ..روحي كملي حياتك زي ما انت عايزه طلما قدراتي تبعدي وكان سهل عليكي تكملي من غيري ..يبقي كملي
شهد ..ماكنش سهل صدقني بس كنت عايزه انتقم باي طريقه 
حازم ..وانتقمتي 
شهد ..كنت غبيه 
حازم ..تمام ياريت تمشي 
شهد ..انا هفضل جانبك ومش هسيبك 
حازم ..مابقاش ليه لزوم 
شهد ..وانا مش هسيبك يا حازم ولما تبقي كويس نبقي نتكلم 
ابعد عينه عنها الي الجهه الأخري لتخرج من الغرفه وتجلس عند بابها  
حازم ...مين اللي عرف شهد يا امي 
ميرفت بقلق .. ورد اللي عرفتها وجبتها من البيت 
حازم ..مش عايز ورد تعرف اللي دار بنا دلوقتي بعد اذنك
ميرفت ..حاضر يابني
.......
استيقظت ورد في اليوم التالي وأخذت تنظر إلي حازم بابتسامه وتتامله وهو نائم لتبعد يده انت كان يحتضنها بها بهدوء وتتسحبت من جواره لتقوم بتجهز له طعام مناسب ودخلت بيه الي الغرفه مره اخري
ورد ..حازم ..حازم اصحي 
حازم .. سبني نام ياورد
ورد ..يلا عشان تاكل وابقي نام تاني
حازم ..مش قادر اكل 
ورد ..معلش عشان العلاج يلا 
حازم ..طيب ممكن تساعديني اتعدل
ورد ..حاضر 
اقتربت منه وحاولت مساعدته فقبلها سريعا
ورد ..حازم احترم نفسك 
حازم بتزمر ..يادي الاحترام اللي مافيش منه مصلحه دا ..صباح الخير
ورد ..طيب يلا كل ..صباح النور
حازم ..مش هتاكليني 
ورد ..نعم 
حازم ..ايه اكليني
ورد ..علي فكره الجرح في بطنك مش في ايدك 
حازم ..خلاص مش عايز اوعي عشان انام 
ورد ..بطل دلع 
حازم ..كل دا وبدلع طيب خلاص يا ستي مش عايز منك حاجه انا هاكل لوحدي مش عايز اتعبك انا .. بس تأكلي معايا
ورد ..حاضر .. جلست ليأكله معا وقامت ورد بابعد الطعام بعد ما انتهه وأعطته العلاج 
حازم بتعب.. خلاص كده ممكن انام بقي 
ورد. ..ممكن 
لينام حازم وقامت ورد بتغطيته جيدا واطفاء النور وصعدت الي شقه حماتها لتجدها في المطبخ 
ميرفت ..حازم عامل ايه دلوقتي يا ورد 
ورد ..الحمد لله احسن اكلته واديته علاجه ونام
..وبعدين هو انا كل ما اطلع هنا القيكي في المطبخ 
ميرفت ..بعمل الاكل اللي حازم بيحبه خلي الواد يعوض الدم إلى فاقده ما انت مش هتعرفي تعملي اكل زي اكلي
ورد في سرها .. ابتدنا شغل الحموات بقي ... اومال فين بنتك اكيد نايمه عامله زي البطريق عندها بيات شتوي
ميرفت ..يابت هو انت لسانك دا متبري منك بتغلطي في ابني وبنتي قدامي 
ورد ..يعني انا بكدب يعني 
ميرفت بهزار ..أن جيتي للحق لأ ..مافيش كده ابدا نايمه ٢٤ ساعه لما هتموتني ناقصه عمر
ورد .. بعد الشر عليكي يا جميل ..تعالي بقي اقعدي وسيبك من الطبيخ دا ..وانا هصحي كائن البطريق اللي جوه ونكمل انا وهي 
ميرفت ..سيبك من الاكل انت وقوليلي مشيتي امبارح ليه 
ورد ..كنت تعبانه ما انا قولتلك 
ميرفت ..عليا انا بردو قولي يلا ليه ..
وايه الكلام اللي ريم قالته 
ورد ..هي ريم قالتلك فتنه اوي 
ميرفت بتحذير ..أنجز يا ورد 
ورد ..عايزه يبقي مبسوط عملت ايه انا ..حتي لو مع غيري انا عارفه انه كان مغصوب علي الجوازه دي وعشان كده حبت أنه يختار العروسه اللي تفرحه وتفرحك 
ميرفت ..انت مقتنعه باللي بتقوليه عايزه تجوزي جوزك واحده تانيه ..في حد عاقل يعمل كده ..وبعدين مين قالك انك مش مفرحاني انت اجمل بنت ممكن الواحده تختارها لابنها ولو كنت اعرفك من زمان أو في صله كنت مستحيل اختار لابني غيرك  
ورد حضنتها ..انا بحبك اوي يا ميرفت 
ميرفت ..ميرفت ..تصدقي يابت انا غلطانه .. انا هجوز ابني تلاته عليكي مش واحده عشان لسانك دا  
ورد ..ما اللي يشوفك يقول انك اصغر مني 
ميرفت ..دا تثبيت 
ورد ..اه 
ميرفت ..طيب اوعي بقي لما اكمل الاكل عشان عمك زمانه راجع من الشغل ..وانت انزلي لجوزك عشان لو احتاج حاجه وانا لما اخلص هنزلك ..وسيبك من ريم مش هتنفعك
.......
في بيت شهد كان العريس يجلس مع ابوها 
..ممكن افهم يا عمي ايه اللي حصل 
الاب ..والله يابني انا مش عارف اقولك ايه بس هي رافضه 
..وايه سبب الرفض يعني ايه تكون خطبتنا من يومين وتفسخها كده ..انا كلمت امها عشان افهم ايه السبب أنها تكلمني في التلفون وتقولي كل شئ نصيب وخد حاجتك 
الاب ..مش عارف بس انا اكيد. مش هغصبها 
..بصي يا عم انا بحب شهد وعايزها ..وكل اللي عايزه فرصه اثبتلها فيها اني بجد بحبها  
.......
حسين ..عامل ايه يابني دلوقتي 
حازم ..الحمد لله احسن 
حسين ..الحمد لله .. بما اننا متجمعين كلنا كده كان عندي خبر ليكم ممكن مش وقته بس اللي حصل
ميرفت ..خير 
حسين ..ياسين متقدم عايز يخطب ريم 

لمتابعة الفصل العاشر اضغط هنا
reaction:

تعليقات