القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أسرار الجزء الاول الفصل العاشر بقلم اميمه خالد

 رواية أسرار الجزء الاول الفصل العاشر بقلم اميمه خالد

رواية اسرار بقلم أميمه خالد

اسرار الحلقة 10 
وَسَخَّرَ لَكُمُ الشَّمْسَ وَالْقَمَرَ دَائِبَيْنِ ۖ وَسَخَّرَ لَكُمُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ (33 ابراهيم)
دخلت نجلاء وهي متوترة لحد ما وصلت لشمس وكانت مدياها ضهرها ولفت بمنتهي الغرور عشان تكلمها 
نجلاء: عبير !!!
شمس فضلت بصالها شوية مش مستوعبه... مش معقول 
نجلاء لفت وشها علي طول من غير كلام وكانت هتمشي.. بس ايد شمس وقفتها 
شمس بدموع: ارجوكي متمشيش استني 
نجلاء زقت ايديها: استني ايه ؟؟ ها وليه؟
شمس : والله العظيم انا كنت بدور عليكو و
شمس قطعت كلامها لما دماغها رتبت الحصل 
شمس بلهفة: نجلاء اوعي تقولي ان ساره مرات تميم هي ساره بنتي 
نجلاء بصتلها بإستهزاء: ايوه هي 
شمس قعدت علي الكرسي وفضلت تعيط: يالهوي كل ده بنتي كانت قدامي ومعرفش كل ده كان ممكن اخد بنتي في حضني ومخدتهاش اااه يا بنتي علي حظك 
للحظة اتأثرت نجلاء بعياط اختها ... انتي الرميتيها ومشيتي!!!
شمس: لاء انا ممشتش ومسيبتهاش... اه في الأول سيبتها ليكي عشان ده طلب لطفي وقولت مع الوقت هجرها ليا هنا بس للأسف هو فهم ومنعني عنكو وهددني 
نجلاء: وهو الخلاكي شمس يا عبير 
شمس بعياط: هو والله هو عمل كل حاجه 
نجلاء قامت وقفت : اتمني ساره متعرفش البنت لسه قايمه حياتها تتعدل وتحب متنكديش عليها بدري كده 
شمس : هي مبتسألش عني ؟!!
نجلاء : هي حسباكي ميتة اصلا ...
خرجت نجلاء علي طول وسابت شمس وراها بتعيط واول ما نجلاء خرجت خدت نفس كبير اوي مش مصدقة الحصل اختها بعد اكتر من عشرين سنه كانت قدامها و ساره هتعمل فيها ايه 
دخل تميم و ساره المول و كانوا بيتمشوا 
ساره : هات قهوة لينا ريحتها حلوة اوي بجد 
تميم : حاضر استني هنا وجايلك 
وقفت ساره تبص حواليها مستنيه تميم لحد ما خبط فيها شنطة حد بتبص كانت جنة 
جنة : انا اس .... ايه ده انتي ايه الجابك هنا ؟
ساره : هو ايه الايه الجابني هو المول ده ليكي انتي مثلا غريبة اوي 
ساره سابت جنة وبعدت و قلبها كان هيقف من الخوف لجنة تشوف تميم ..
جنة فضلت واقفة مكانها لحد ما مريم جت ليها وهي شايلة علي 
مريم بهزار : ايه يا بنتي ما صدقتي سيبتي ابنك ولا ايه 
جنة : ها لاء ابدا 
مريم : في ايه يا جنة 
جنة : ساره كانت واقفة هنا دلوقتي 
مريم بصت كويس حواليها شافت تميم فعلا واقف في المحل .. مريم شدت جنة بعيد 
مريم : عادي يا بنتي صدفة كبري دماغك منها يلا احنا نكمل بس يومنا 
بعدت مريم بجنة و تميم خرج ملقاش ساره ف قلق اتصل بيها 
ساره بتوتر: ايوه يا تميم
تميم: انتي فين ؟
ساره، : بعدت شوية عشان جنة مراتك هنا 
تميم بخوف: ايه البتقوليه ده هنا ازاي 
ساره : معرفش يا تميم خبطت فيا كانت هنا 
تميم : طيب اخرجي يا ساره من الباب الدخلنا منه وانا جاي وراكي 
ساره : حاضر 
خرجت ساره متعصبة و تميم وراها علي طول .. تميم : اركبي العربية يلا 
ركبوا العربية و خرجوا من المول وساره مكشرة 
تميم: مالك في ايه؟؟
ساره: احنا هنفضل مستخبين لحد امتي انت جوزي 
تميم: شوية معلش عشان جنة 
سارة : انا مالي ومالها وبعدين يعني هي هتزعل دلوقتي ولو كمان شهر لاء 
تميم : معلش فترة بس استحمليني 
ساره : حاضر يا تميم 
تميم : بكره هتيجي علي الشغل وبعدها مش هتروحي عرفي خالتك 
ساره : امال هروح فين 
تميم : مممم خليها مفاجأة بقي 
ساره : ماشي لما نشوف 
وصلها تميم قدام بيتها .... شوية وهكلمك 
ساره ابتسمت: هتوحشني
تميم : انتي اكتر 
روح تميم بيته وجنة كانت لسه مرجعتش وسمع صوت عياط شمس في اوضتها بس طنشها ودخل اوضته 
دخل تميم قعد علي سريره و اتصل بجنة 
تميم بحزم : انتي فين ؟
جنة: في الطريق اهو ليه ؟
تميم : انا قاعد بقالي شوية مستنيكي ومجتيش 
جنة : ماشي انا جاية 
بعد عشر دقايق وصلت جنة وشافت تميم قاعد ومتحفز بصتله وسكتت 
تميم : انتي ساكتة ليه ؟
جنة : شيفاك متعصب ف قولت بلاش اتكلم عشان متحصلش مشكلة 
تميم : لا مش متعصب خالص ... ايه ده ؟ 
شاور تميم علي شعر جنة غيرت لونه للدهبي الهو بيحبه 
جنه ابتسمت: عجبك ؟
تميم : لاء طبعا ايه القرف ده وبتغيريه ليه من غير ما تقوليلي
جنة : عادي يا تميم قولت اعملك مفاجأة وكمان انت بتحب اللون ده 
تميم : لاء مش حلو ابقي غيريه 
سكتت جنة شوية :مش هغيره عاجبني 
سابته جنة وخدت ابنها و نزلت تحت عشان متحصلش مشاكل 
تميم ضميره وجعه وحس انه زعلها ونزل يصالحها... نزل تميم وكانت جنة مدياه ضهرها لف قعد قدامها ومسك ايديها 
تميم : جنة انا اسف ... هو بس ضغط ش
قاطعته جنة: بلاش لف و دوران انا مش لسه عرفاك اول امبارح ده مش ضغط شغل ولا حاجه يا تميم 
تميم : قصدك ايه ؟؟
جنة : متبررش بالكدب اسكت احسن ما اشوفك كداب 
تميم بصلها ومكنش لاقي رد فعلا راح سابها وطلع وكان مخنوق مش عارف يتصرف لحد ما فونه رن 
ابتسم تميم ورد : وحشتيني 
ساره : وانت كمان.. بتعمل ايه ؟
تميم : قاعد بفكر 
ساره : فيا ؟
تميم : مممم هو حد شاغل تفكيري غيرك ؟!
ساره : يمكن جنة !!
تميم : سيبك انتي هعدي عليكي الصبح اخدك الشغل 
ساره : وانا هستناك بس 
تميم : بس ايه؟
ساره : هتقولهم هناك ان انا مراتك ولا ايه 
تميم : مش عارف يا ساره سيبها بظروفها 
ساره : تمام انا هقفل بقي عشان نوجا عيزاني 
قفلت ساره مع تميم وخرجت مبسوطه ل نجلاء 
ساره: ايه يا نوجا في ايه ؟
نجلاء بإستهزاء: شيفاكي رايقه 
ساره : اه الحمد لله بقالي كتير مكنتش كويسه كده 
نجلاء : ساره انا عيزاكي تطلقي من تميم وتقطعي علاقتك بيه 
ساره قامت وقفت: نعم اسيبه؟! ليه 
نجلاء : هو كده يا ساره 
ساره بزعيق: لاء طبعا مفيش حاجه اسمها هو كده انتي جايه بعد ما فرجت بعد كل الهم ده تقولي سيبيه 
نجلاء بزعيق: اصلا كل حاجه بتقول علاقتكو دي غلط ... مليون مره قولتلك ده راجل متجوز ومخلف انتي بتخربي بيته 
ساره رفعت حاجبها: والله دي حياتنا الخاصة مش من حق حد يتدخل فيها عن اذنك 
ساره سابت نجلاء ودخلت اوضتها وهي متضايقة من نجلاء.... عند جنة كانت لسه قاعده مكانها و دخل عليها سليم مبتسم 
سليم : قاعده ليه كده؟
جنه ابتسمت بمجاملة: ولا حاجه عادي 
سليم : مش قاعده ليه مع مريم طيب 
جنه : هي بتكلم جاسر وهتنام... اصلا طول اليوم معايا بره 
سليم : هو تميم مش هنا ؟
جنه بزعل : فوق 
سليم بتردد: حلو لون شعرك ده 
جنة ابتسمت: بجد 
سليم : اه والله 
جنه : شكرا من ذوقك 
سليم خاف يتعدي حدوده في الكلام ف سابها وقام 
سليم : عن اذنك بقي انا هطلع ... اه يا جنة في اجتماع بعد بكره في الشركه وكلنا هنبقي فيه ... انتي كمان تعالي 
جنة : بس علي و 
سليم: سيبيه مع دادة منى ... انتي لازم تيجي 
طلع سليم و جنه وابنها فضلو تحت مقدرتش تطلع وهي مش مرتاحه 
صحي تميم الصبح واستغرب أن جنة مش موجودة نزل بص عليها لقاها نايمه تحت مكانها وهي قاعده وشايله ابنها .... اتنهد تميم و مسح علي شعره ونزل يصحيها 
تميم : جنة ... جنة اصحي مينغعش حد يشوفك كده 
فاقت جنة لقيت تميم قدامها اتنفضت 
تميم بإستغراب: في ايه يا جنة اتخضيتي ليه اول مره تشوفيني لما تفتحي عينك 
جنة: لا ابدا عادي 
سابته جنة وطلعت فوق و تميم أتضايق مهما كان هو بيحبها حتي لو حب عشرة ... طول الوقت مش بتهتم غير بيه ازاي تبعد كده ؟
طلع تميم وراها الأوضة و كانت بتسرح شعرها.. خد منها المشط وبدأ يسرحها هو وكان باصص ليها في المراية 
تميم : وحشتيني
جنة: انت المتغير 
تميم : انا م...
قاطعة رنة فونه كانت "ساره" .... ساب تميم المشط لجنة وابتسم ليها وخد الفون وخرج بره الأوضة 
تميم : صباح الخير يا حبيبي 
ساره: صباح النور ... فطرت ولا لسه 
تميم : لسه صاحي معملتش حاجه 
ساره : طيب البس وتعالي ونفطر سوا 
تميم بتفكير: معلش يا ساره النهارده هفطر معاهم في البيت 
ساره : اشمعنا 
تميم : عادي يعني هخلص واكلمك وانا خارج ... باي 
قفلت ساره وهي متضايقة و خرجت كانت نجلاء و رحمه قاعدين بره 
رحمه : اول مره تصحي بدري كده 
ساره : عشان مروحش اول يوم شغل متأخر
نجلاء: اول يوم .... قصدك ايه 
ساره : انا هسيب الكافيه و هروح اشتغل في شركة جوزي 
نجلاء: جوزك !!!
ساره : اه جوزي 
نجلاء: تصدقي انتي تستاهلي الهيحصلك فعلا 
بعد فتره صغيره اتصل تميم ب ساره 
تميم : انا قدام بيتك اهو انزلي 
نزلت ساره وكانت مبتسمه عكس الجواها خالص ولابسه بنطلون ابيض و شميز ازرق وركبت علي طول جنب تميم 
تميم : ايه الأنتي لبساه ده ؟
ساره: ماله ؟
تميم : متلبسيش البنطلون ده تاني 
ساره : ليه ؟
تميم : ضيق يا ساره وانا مبحبش كده 
ساره: امال بتحب ايه 
تميم : هتشوفي دلوقتي ...
طلع تميم بالعربية بسرعه جدا من غير ما يتكلم 
ساره : براحه يا تميم في ايه 
تميم : مممم متأخرين علي الشغل وانتي هتعطليني اكتر 
ساره بعصبية : انا مش فهمه في ايه ما انا جاهزة 
فرمل تميم العربية ووقف اكمل بصوت عالي .. قولتلك قبل كده وانتي في بيتي لبسك المفتوح ده مينفعش ولا الضيق دلوقتي جاية الشغل بالمنظر ده 
ساره : هو انت شايفني محجبة؟
تميم : انتي عشان مش محجبه تمشي تفرجي الناس علي جسمك
ساره : انا مش هسمحلك تكلمني كده ابدا ولا تتحكم فيا 
تميم : ماشي يبقي تتحجبي 
ساره : ويعني المحجبات دول حلوين اوي ما بيلبسوا زيي بس بيحطو طرحه علي راسهم
تميم بعصبية: يعني اعملك ايه دلوقتي عشان تلبسي محترم انا مش فاهم 
ساره : خلاص اقف عند محل قريب هنا وانا هتصرف 
وقف تميم عند محل كبير ونزل هو وساره دخلو المحل فضل تميم يدور بعينه لحد ما شاف بنطلون واسع زي الچيب 
تميم : ساره هتلبسي ده 
ساره : ده لاء طبعا البلوزه بتاعتي واسعه وهو واسع اوي
تميم : ما ده الانا عايزة اتفضلي قيسيه عشان هناخده 
دخلت ساره بزهق جربت البنطلون وكان واسع وشيك .... ابتسم تميم : يلا بقي هنروح كده 
دخل تميم الشركه ومعاه ساره في ايديه وكله كان مستغرب معروف انه راجل متجوز و بيحب مراته 
سليم كان واقف وشافه وهو داخل ضحك بسخرية : مش تقول ان عندنا موظفين جداد 
تميم وهو ماشي : ما اهو انت شوفت خلاص 
دخل تميم ومعاه ساره مكتبه ... وسليم اتصل بشمس 
شمس : ايه يا سليم في حاجه ؟
سليم : ايه يا ماما عملتي ايه مع تميم رايح جاي بالبت وانتي ساكته 
شمس : ما احنا مش هنعمل حاجه 
سليم : نعم!!! ليه 
شمس : بعدين هفهمك 
سليم بعصبية : لاء دلوقتي 
شمس : بقولك بعدين .... واياك تعملهم حاجه انت فاهم 
قفلت شمس في وش سليم وهو في قمة غضبه ودخل ل ( لطفي) 
سليم : شوفت تميم جاي معاه مين ؟
لطفي ببرود: مين؟
سليم : ساره مراته 
لطفي : والله كويس 
سليم : انتو ليه باردين كده معاه 
لطفي : انت متعصب ليه مش المفروض تفرح 
سليم : ازاي 
لطفي: بكره خلي جنة تيجي وتشوفه معاها وهو مستحيل يجي في باله ان جنة جاية و هي هتمشي وتطلق وانت خدها 
سليم ابتسم: عندك حق فعلا 
تميم مع ساره في المكتب .... فهمتي بقي هتعملي ايه ؟
ساره: ايوه هشتغل في قسم الحاسبات وهتدرب شهر سهلة 
تميم : مش محتاج اقولك لو عايزة اي حاجه انا معاكي 
ساره ابتسمت: تسلملي بس انا هروح ازاي هناك 
تميم قام وقف : انا جاي معاكي 
عدي اليوم وتميم كان مروح البيت رايق ومبسوط وشمس فهمه انه مبسوط كده مع بنتها طول عمرها نفسها مريم تتجوز تميم عشان تبقي هي وبنتها مالكين البيت وجتلها فعلا وهي في مكانها 
شمس : انا لازم ابعتله ظرف الصور وهو هيفهم وياخد باله 
طلع تميم اوضته و لعب شوية مع علي و باس جنة من راسها: عاملة ايه ؟
جنه ابتسمت: الحمد لله 
تميم : انا يا دوب اخد دش و انام احسن هلكت النهارده 
جنة : مش هتاكل 
تميم : لا كلت بره 
خرجت جنة من الأوضة وراحت تقعد مع مريم و بعد فتره دخل عليهم سليم 
سليم : جهزتو يا بنات ؟
مريم: ليه 
سليم : مش قولت في بكره اجتماع كلنا هنبقي فيه حتي انتو 
جنة: بس تميم 
سليم : اجهزي بس وتعالي مع مريم وماما 
جنة : تمام حاضر 
عدي اليوم و تاني يوم الصبح صحيت جنة ملقتش تميم وسمعت صوت الباب بيخبط 
جنه : حاضر جاية 
فتحت جنة الباب وكان قدامها دادة مني واقفه في ايديها ظرف 
جنة : خير يا دادة 
منى: هو فين استاذ تميم 
جنة : تميم نزل ... ليه ؟
منى : خلاص كنت جاية اديه الظرف ده 
جنة : هاتيه وانا هديه لي 
مني : لاء لازم هو 
جنة : متخافيش يا دادة في هاتيه مش هفتحه 
دخلت جنه بعد ما خدت الظرف وفضلت حطاه قدامها و حاسه بإحساس وحش 
بعد ساعتين خبط باب أوضة جنة ... مسحت جنة دموعها: مين ؟
مريم: انا مريم يا بنتي خلصتي ولا ايه هنتأخر 
جنة : خلصت اهو خارجه 
حطت جنة الظرف في شنطه حمرا ولبست بدلة بيضا شيك جدا و جذمه حمرا وخرجت
مريم : ايه القمر ده يا بنتي...... مالك انتي معيطة؟
جنة : لا ابدا يلا نروح 
وصلوا كلهم الشركة وكان تميم و سليم هناك وتميم اتفاجئ لما شاف جنة 
تميم: جنة ؟! انتي جيتي ازاي ومش قيلالي 
جنة مردتش عليه وقربت حضنته وشافت ساره واقفة بعيد وهو سكت وحضنها .... 
جنة : فين مكتبك
تميم : تعالي ادخلك فيه... دخلها فعلا وخرج خايف 
تميم وقف بره ومعاه ساره علي جنب وهي واقفه متعصبه 
تميم : ساره جنة جوه 
ساره بعصبية : يعني ايه ؟؟
تميم : يعني تقعدي في هنا لحد ما اجيلك اوعي تدخلي المكتب 
ساره بزهق: حاضر يا تميم حاضر 
دخل تميم المكتب وهو متوتر شوية و دخل مكتبه يجيب الورق لقي جنة قاعده علي المكتب وبصاله و شكلها غريب .... تميم وقف للحظه يسألها مالك ؟ بعدها قرر ياخد الورق ويمشي عشان ساره ... فعلا خد ورقه من غير ولا حرف وبعد ما فتح باب المكتب عشان يخرج وقفته جنة ... استني

لمتابعة البارت الحادي عشر إضغط هنا


reaction:

تعليقات