القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أسرار الجزء الاول الفصل الحادي عشر بقلم اميمه خالد

 رواية أسرار الجزء الاول الفصل الحادي عشر بقلم اميمه خالد

رواية أسرار بقلم اميمه خالد

اسرار الحلقة 11
أَلَيْسَ اللَّهُ بِكَافٍ عَبْدَهُ ۖ وَيُخَوِّفُونَكَ بِالَّذِينَ مِنْ دُونِهِ ۚ وَمَنْ يُضْلِلِ اللَّهُ فَمَا لَهُ مِنْ هَادٍ (36 الزمر)
تميم وقف بره ومعاه ساره علي جنب وهي واقفه متعصبه 
تميم : ساره جنة جوه 
ساره بعصبية : يعني ايه ؟؟
تميم : يعني تقعدي في المكتب هنا لحد ما اجيلك اوعي تدخلي المكتب 
ساره بزهق: حاضر يا تميم حاضر 
دخل تميم المكتب وهو متوتر شوية و دخل مكتبه يجيب الورق لقي جنة قاعده علي المكتب وبصاله و شكلها غريب .... تميم وقف للحظه يسألها مالك ؟ بعدها قرر ياخد الورق ويمشي عشان ساره ... فعلا خد ورقه من غير ولا حرف وبعد ما فتح باب المكتب عشان يخرج وقفته جنة ... استني 
تميم من غير ما يبصلها : جنة انا خارج دلوقتي مش فاضي و خرج جري علي السلم هربان!!!
جنة خرجت وراه وهي بتعيط وعلت صوتها علي الاخر.... بتجري ليه الست هانم الفي الشركة هنا هتتأخر عليها ؟!
خرج كله من المكاتب علي صوت جنة وهي خرجت وقفت ورا تميم وكل الشركة سمعوا.. جنة بتزعق!!!
تميم اتعصب: ايه القرف الأنتي بتقوليه ده اخرسي!
جنة بصوت أعلي: لاء مش هخرس هي معاك بره و كانت معاك طول اليوم وكل ده كنت بتكدب عليا وكنت معاها 
تميم بص شاف كله واقف بيتفرج سليم كان مبتسم و شمس مكشرة مريم صعبان عليها جنة 
تميم : انتي مين قالك الهبل ده سليم صح؟ ده عايز 
جنة رمت الظرف في وشه : لاء مش هو شوف الصور مش ده انت وهي 
مسك تميم الصور وشاف فعلا كل صوره مع ساره 
تميم : الصور دي كدب 
جنة بصريخ: بطل تستعماني وتستغباني 
في اللحظة دي دخلت ساره بكل برود .... 
ساره : تميم يا حبيبي مالك بتزعق ليه ؟
جنة ودموعها لسه نازلة علي وشها: انا لسه بكدب يا تميم 
تميم غمض عينه وخد نفس طويل وفتح عينه .... ايوه يا جنة ساره كل ده معايا وانا مطلقتهاش (علي صوته اكتر ) ومش هطلقها عارفه ليه؟ عشان انا بحبها غصب عني حبيتها ...
جنة : وانا ؟؟
تميم : انتي مراتي وام ابني وابوكي الله يرحمه لي عليا جمايل كتير 
جنة : بابا و جمايل!!.... هو انا كنت رد جميل ؟
تميم سكت وبص في الأرض.... جنة قربت منه وخبطت علي كتفه: رد انا كنت رد جميل مستحملة كل ده ورد جميل!!!!
ساره بزهق: انتي اوفر ليه وبعدين هو جيه طلقك ده انا حبيبته ومراته سايبني بره عشان مشاعرك انتي و بشوفه في السر عشان خاطرك ده حتي فرحي مأجلاه ب....
جنة قاطعتها: فرحها ؟ .. انت هتعملها فرح ؟
تميم : اه هعملها فرح وكبير يا جنة بقولك بحبها 
جنة صرخت في وشه اسكت خالص اسكت انا بكرهك انا بقالي قد ايه عمرك ما قولتلي نعمل فرح ولا حتي اي حاجه 
تميم بصوت عالي : عشان انا محبتكيش افهمي بقي اقولهالك كام مره 
جنة اتكسفت ووطت رأسها في الأرض و لعبت في الايديها وهي بتترعش وبتعيط...
سليم نزل ليها ومستحملش يشوفها كده ووقف قدامها غطاها عن وش تميم والموظفين.... سليم متخيلش ان ده ممكن يحصل 
سليم: خد ساره واطلع بره بقي 
تميم : انت بتدخل ليه ... انت العرفتها صح؟
سليم بعصبية: بقولك امشي دلوقتي عشان مزعلكش. 
ساره مسكت ايد تميم : يلا نمشي يا تميم يلا 
خرج تميم في ايديها وجنة شيفاهم وواقفه مكانها مكسوفه مكسورة بتعيط.... سليم لف ليها ... جنة 
مسكت جنة في دراعه غطت وشها من الواقفين شمس كانت متضايقة عشان ساره ومريم و الموظفين كلهم زعلانين علي جنة  
و كملت جنة عياط بصوت ..... سليم طبطب عليها وشاور لكله يدخل مكانه 
سليم خد جنه وهي موطية راسها في الأرض وخرج بيها بره الشركه ومشي بيها لحد ما وصل كافيه وجنة انهارت اكتر و سليم زعل من نفسه عشان حطها في الموقف ده 
سليم : جنة متعيطتش.... انا اسف 
جنه بعياط: وانت ذنبك ايه؟
سليم : عشان انا جبتكو النهارده بس 
جنة قاطعته: لاء انت كتر خيرك نورتلي طريقي 
سليم اتنهد: هتعملي ايه طيب 
جنه : مفيش هطلب الطلاق واقعد في شقة بابا وهدور علي شغل 
سليم : انتي شايفة تميم هيوافق؟
جنه بعياط: معرفش يا سليم معرفش بس انا مليش حد غير ربنا 
سليم : انا هقف معاكي في وشه لو حبيتي 
جنة : لاء طبعا مش هعمل بينكو مشاكل 
سليم : ملكيش دعوة بالموضوع ده انتي .... خليكي متأكدة من وجودي معاكي 
جنة: هو انا ممكن امشي دلوقتي 
سليم : هتروحي فين 
جنه : هروح اخد علي و هدومنا واروح شقة بابا 
سليم: التشوفيه... تعالي اوصلك يلا 
في مكتب تميم دخل متعصب وفك الجرفته ورماها
وقعد علي الكرسي بتعب ودخلت وراه (ساره) 
قعدت قدامه علي المكتب وهي مبتسمه وحطت ايديها علي وشه 
ساره بهدوء: انا معرفش انت ليه متعصب كده ده هم واتشال!!
تميم بإستغراب: ازاي يعني يا ساره والفضيحه دي قدام الناس والموظفين 
ساره : حبيبي انت كده كده كنت شايل هم ازاي هتعرفها وموقف كل حاجه عشانها وهي مقدرتش اي حاجه بجد .... 
تميم : قصدك ايه 
ساره: قصدي تفرح و نحدد معاد فرحنا كمان وهي كده كده هتاخد وقتها وتبقي كويسة واكيد انت مش هتسيبها .... والموظفين يومين وهينسوا الحصل 
تميم : انتي شايفه الموضوع بالبساطه دي ؟
ساره قربت منه وباسته من خده قبل ما تخرج: مفيش اكتر من كده سهولة 
انا هستناك في مكتبي تيجي عشان ننزل نحضر للفرح سوا 
خرجت ساره من مكتب تميم وهي مبتسمه بإنتصار وفرحة بس لقيت كل الموظفين قدامها بيبصوا ليها بقرف و مش حبينها 
ساره حاولت متركزش ومعاهم و دخلت أوضة مفيهاش حد واتصلت برحمه 
رحمه : ايه يا اختي اخيرا افتكرتينا 
ساره بضحك: اسكتي يا بت يا رحمه حصل حتة موقف هيقلب حياتي تماما 
رحمه : موقف ايه ؟
ساره : هحكيلك بصي يا ستي 
حكيت ساره الحصل لرحمه وهي مبسوطه...
رحمه بصدمه: يا نهار ابيض يا ساره حرام عليكي والله البت صعبت عليا 
ساره : ليه يا رحمه هو انا بقولك طلقها وبعدين انا فعلا بحبه وهو بيحبني ليه هي مترضاش بالوضع ونعيش كلنا سوا 
رحمه : انتي قادرة يا بت المهم هتعملي ايه 
ساره : ليه بفكر بس قولتله نعمل فرح بقي هي خلاص عرفت 
رحمه : طيب اقفلي اما اقوم اشوف نوجا مالها 
ساره : هي فيها حاجه؟
رحمه : شكلها زعلانه اشوفها بس واكلمك 
وصل سليم وجنة البيت وهي داخلة باصة في الأرض و قابلتها مريم بالحضن 
مريم: قلقتيني عليكي يا جنة ... انتي كويسة ؟
جنة هزت راسها: الحمد لله... انا جيت بس اخد علي و هدومنا وهمشي 
مريم : تمشي!!!! وتسيبي بيتك 
جنة : مبقاش بيتي 
مريم : لا بيتك متتنزليش عن بيتك و جوزك بسهولة كده 
جنة قامت وقفت قدامهم كلهم وبمنتهي التوتر : لاء طبعا انا مش لعبة في ايده ولازم امشي واطلب الطلاق كمان عن اذنكو 
طلعت جنة فوق اوضتها ومريم وسليم وشمس بصوا لبعض وشمس ابتسمت بسخرية : جبانه ولا هتعمل حاجه 
بكره الصبح علي الفطار كلنا نبقي موجودين ياريت عشان في قرار مهم هتعرفوه 
تميم في مكتبه فكر كتير اوي وفي الاخر خرج من مكتبه وراح لساره طبعا وسط همس ونظرات استحقار من الموظفين 
دخل تميم مكتب ساره لقاها سانده علي المكتب ونايمه ... شد تميم كرسي وقعد قصادها يبص في وشها واخيرا مشي ايديها في شعرها الطويل و ساره قلقت وشافت تميم قاعد مبتسم 
ساره : طيب والله ضحكتك دي احلي حاجه في الدنيا 
تميم ضحك بصوت عالي وشكله كان جذاب جدا... طيب قومي بقي عشان نتغدي بره و نقضي يوم حلو 
ساره : تمام يلا 
خرجت ساره وهي مشبكة صوابعها في ايد تميم ومبتسمه ومش مكسوفه ابدا من الناس وبصتهم 
تميم خدها مطعم يتغدو... 
تميم : ساره بقولك ايه تحبي تاخدي شقة فين 
ساره : شقة ايه مش فهمه 
تميم بتوتر: شقة نتجوز فيها 
ساره سابت الشوكة من ايديها ورفعت حاجبها: ونجيب شقة ليه ما اوضتي في البيت لسه فاضية اعتقد 
تميم اتنهد: قصدي منعا للخلافات بينك وبين جنة 
ساره رجعت هاكل وكملت ببرود: والله انا مبعملش خلافات مع حد ومش متضايقة من وجودها 
تميم : بس جنة 
ساره : حبيبي جنة لو ليها مشاكل معايا خدها هي بره 
في بيت لطفي كان قاعد علي سريره بيفكر و شمس علي غير العاده قعدت قصاده وهي مبتسمه 
شمس : بتفكر في ايه 
لطفي: ممم و انتي مبسوطه ليه كده... شمتانه في جنة؟
شمس : اكيد لاء مش كده 
لطفي: لو كنتي كارهه جنة ف احب اقولك ان الداخله علينا دي بت مش سهلة دي غولة 
شمس مبتسمه بمكر وفرحة جواها : والله هي حره !!
لطفي: قصدك ايه ؟ 
شمس : قصدي هتعرفه بعدين تصبح علي خير 
مريم في اوضتها بتشتغل اتصل بيها جاسر 
مريم: ايوه يا حبيبي عامل ايه 
جاسر بضيق: مريم انا اتصلت بيكي اعرفك اني مسافر بكره 
مريم بصدمه: ايه مسافر ليه وفين وقد ايه؟
جاسر : هرجع شغلي تاني قعدتي في مصر ملهاش مبرر ابدا 
مريم : قصدك ايه؟؟
جاسر : قصدي ان انا مش تحت امر مشاكلكو في البيت لما ظروفكو تتعدل ابقي ارجع سلام 
قفل جاسر في وش مريم وده خلاها مستغربة 
في أوضة جنة نيمت وابنها وحاولت تتدرب كتير ازاي هتطلب الطلاق بكل قوه ومش هتبين ضعفها ابدا ... وقعدت جنة بعد كده بهدوء وسرحت وفاقت علي فتحة باب الأوضة وطبعا تميم داخل مكشر 
قامت جنة بسرعه تستجمع شجاعتها ووقفت قدامه و رفعت صوباعها وصوتها كله رعشة 
جنه وصوتها كله رعشة : انت لازم تطلقني
تميم ربع ايده : ولما أطلقك هتعملي ايه 
جنه بعياط : همشي
تميم : بجد وانتي بقي شخصية تقدر تمشي وتعيش لوحدها!!! ولا انا هأمن وابني معاكي بعيد وانتي مبتعرفيش تتصرفي و بتخافي من خيالك 
جنة قربت منه وحضنته وعيطت: ارجوك يا تميم متعملش فيا كده خلينا عايشين زي ما كنا انا مليش غيرك بعد بابا 
تميم : انا مطردتكيش ولا بعدتك يا جنة !!
جنة : بس انت هتتجوز 
تميم : انا بحبها وعايز اكمل معاها هي وده شئ يخصني انا 
جنة : طيب وانا ... هو انا ناقصني ايه عنها 
تميم بص لجنة كتير ورد : ناقصك كتير اوي يا جنة 
ساب تميم جنة واقفة مكانها و خرج من الأوضة 
جنة نفسها اتكسرت من رده عليها وجريت قدام المرايه تبص فيها وتسأل نفسها 
جنة : هو انا وحشه ؟ جسمي بقي وحش بعد الولاده طيب ؟ ..... قصرت في ايه عشان بسمع كلامه اعمل ايه طيب اعمل ايه .

راح تميم أوضة ساره وقفل علي نفسه وافتكر اوقاتهم البسيطه فيها و ابتسم و نام علي السرير واتصل بيها 
ساره كانت في اوضتها بتفكر في تميم وبتتخيل فرحهم لقيته بيتصل 
ساره بحب: لسه كنت بفكر فيك
تميم ضحك: انا نايم دلوقتي في الأوضة بتاعتك علي سريرك يمكن يعوضني غيابك.... صحيح يا ساره تحبي اغيرلك حاجة في الأوضة 
ساره : لاء زي ما هي كده عيزاها 
تميم : اجي بكره بالورد اطلبك من خالتك 
ساره رجعت كشرت: لاء يا تميم 
تميم: في حاجه ولا ايه ؟ 
ساره اتنهدت: مش عارفه متغيرة وقافله علي نفسها حتي رحمه شافتها بتعيط وجت تتكلم معاها ... نجلاء سابتها ومشيت شكل في حاجة كبيرة 
تميم: تحبي اكلمها عشان لو في مشكلة أو حاجه و...
قاطعته ساره : لاء بلاش انا هكلمها الصبح ان شاء الله 
تميم : طيب يا حبيبتي انا هنام بقي ولو في اي حاجة كلميني 
ساره : تميم 
تميم : عيوني 
ساره : انا بحبك اوي 
تميم : انا اكتر تصبحي علي خير 
صبح يوم جديد في بيت ساره دخلت نجلاء عليها وهي نايمه صحتها بغضب 
نجلاء : ساره قومي ساااره 
قامت ساره مفزوعه: في ايه يا خالتي 
نجلاء: قومي يا ساره 
ساره بنوم : قايمه بس في ايه ؟؟؟
نجلاء: هنروح عند امك 
ساره : ايه ؟ ماما !!! ازاي مش فهمه 
نجلاء: امك يا ساره عبير موجوده وهاخدك ليها وعلي فكره انتي تعرفيها 
ساره بذهول: انا اعرفها ازاي انا مش فهمه حاجه خالص 
نجلاء لفت وشها و هي خارجه من الأوضة: البسي انا مستنياكي بره 
في بيت لطفي مريم في اوضتها منامتش من التفكير جاسر عملها بلوك من كل مكان واختفي 
مريم: اكيد في حاجه اكيد ده مقلب جاسر مش هيسيبني كده ويمشي 
شمس خبطت علي مريم ودخلت استغربت من شكلها التعبان المعيط...
شمس : مالك يا مريم في ايه ؟ 
مريم : بعياط جاسر يا ماما اختفي كلمني امبارح قالي انه هيسافر ومش هنكمل و مشي بجد 
مريم عيطت في حضن شمس .... قاطعتها شمس : قومي اغسلي وشك ويلا هننزل نفطر 
مريم : مليش نفس يا ماما 
شمس بجدية : يلا يا مريم عشان في موضوع مهم هنتكلم فيه 
مريم بزعيق : مهم ايه يا ماما وانا بقولك جاسر مشي 
شمس قامت وقفت وكملت بحده: متعليش صوتك بقولك ويلا قومي انزلي 
اتجمعوا كلهم تحت علي الفطار و محدش بياكل ابدا كل واحد في همه 
جنة سرحانه وتعبانه بتفكر.... تميم اعصابه مشدودة وعايز يقوم ... سليم بيبص لجنة بحزن... مريم هتتجنن عشان اختفاء جاسر ... لطفي باصص لمراته وحاسس بمصيبة هتحصل 
شمس خدت نفس : انا كان عندي بنت و بسبب الظروف بعدت عنها اكتر من عشرين سنه ( وبصت للطفي الوشه بدأ يحمر) ...... انا لقيت بنتي وهتيجي تعيش معانا هنا 
تميم ضحك بسخرية : لاء ما الأوضة الفاضية دي انا هتجوز فيها !!!
جنة بصت لتميم : تتجوز هنا في البيت قدامي ؟!
مريم بصت لامها: يعني انتي عندك بنت رمياها ٢٠ سنه وانا مستغربة من قسوتك علينا احيانا طلعت مغفلة 
تميم بص لشمس: ابقي قعديها مع مريم عشان انا وساره هنعيش في الأوضة الزياده 
شمس : قولتلك يا تميم مفيش فرق 
تميم : قصدك ايه؟! 
قاطعهم دخول ساره وهي في ايد نجلاء وبتترعش ومدمعه من المفاجأة 
واول ما شمس شافتها قامت وقفت.... ساره تبقي بنتي وهتعيش معايا....

لمتابعة البارت الثاني عشر إضغط هنا


reaction:

تعليقات