القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية البروفه الفصل الثاني بقلم محمود حسن

 رواية البروفه الفصل الثاني بقلم محمود حسن

رواية البروفه الفصل الثاني بقلم محمود حسن


الجزء التانى قبل الاخير

(البروفه)
🙄🙄🙄
اللي حصل اني مبقتش في بروفه لا .. البروفه دي اتحركت زي الاسانسير بظبط .. ! ساعتيها صرخت وقعدت علي الارض .. بحاول افتح الستاره دي لكن بعد ايه .. ! بداعت انزل لتحت انزل لتحت لحد ما وصلت للنهايه وهنا كل حاجه انكشفت .. ! لما نزلت في مكان في نور خفيف متهالك في صناديق كتيره كأنه مخرن قديم الغريبه اني لقيت في خمس بنات واقفين علي بعد امتار امتار مني مرعوبين اتكملت بتوتر وخوف ونا بقولهم نهمي : انتو مين .. ! ؟ كانو مرعبون جدا .. ومتلمين علي بعض كأنهم شافو عفريت لحد ما اتقدمت واحده منهم بخوف ونبرة حزن وبكاء وهي بتقول البنت : انتي مين عاوزه مننا ايه .. !
رديت عليها بهدوء ونا بقرب منها نهي : انا اسمي نهي انا مش عاوزه منكم حاجه .. ولا عاوزه أذي حد فيكم بالعكس انا عاوزه اساعدكم انا كنت عارفه ان المحل ده في حاجه غريبه من اول ما شوفت كاميرا فيها .. ! لحد ما سمعت صوت استغاثه من المريا امبارح وجيت انهارده ..واللي حصل اني بقيت هنا معاكو ماجي : انا اسمي ماجي ، ودي اسمها ليلي ، ودول دنيا ودينا ودي مرام احنا دخلنا نشتري من المحل ده زينا زي اي بنات بنتفرج كل واحده فينا عجبتها حاجه فا دخلت تقيسها ... انا كنت اخر واحده ادخل اقيس ووشوفت اللي انتي شوفته الكاميرا دي . وحصل معايا زي ما حصل معاكي بظبظ . لما عملنا مشكله في المحل وراح صاحب المحل عشان يشوف الكاميرات ملقاش حاجه . ساعتيها مرام اقسمت انها شافت حد بيشيل الكاميرا .. لكن محدش صادقها واتهموهنا كلنا بالجنون وطردونا بره المحل ..وزي ما انتي عارفه احنا !! نروح نبلغ عن اللي حصل معانا احنا لأن كل واحده فينا اتصورت .. ! ؟ لكن اللي حصل اننا قبل اصلا ما نوصل لقسم الشرطه .... سكتت ماجي . وبدأت الدموع تنزل من عينها وفي اللحظه دي سابتنا وقامت ... هنا حسيت ان الجزء اللي كانت هتقوله كان صعب عليها ... معداش دقائق ونرجع للحكايه تاني علي لسان مرام مرام : اللي حصل . آن واحنا في طريقنا لقسم الشرطه .ظهرت عربيه سمراء ملهقناش نتصرخ لأنهم خدرونا وركبونا العربيه ومحدش اخد باله مننا ولما توفنا لقينا نفسنا هنا وقدامنا صاحب المحل حمدي غفران حمدي غفران : انا كنت عارف انكم هتبلغو عني .. ! ده شيء طبيعي من بنات اغبيه ذيكو بس اللي انتو مش عارفينه بقا .. انكم بتلعبو مع ناس كبيره اوي .. ! احنا اللي بنحركم احنا اللي بنوقع اقصاد البلد احنا اللي بترضعه تاني احنا الاساس ياماما انتي وهي
الصور والفديوهات ... بتروح لناس معنيه بره مصر وبتدفع الاف الدولارت علي الفديوهات دي .. ويا سلام بقا لو هو عينه وقعت علي بنت معينه ساعتيها احنا بنهدد البنت دي بالفديوهات دي ... اما نشرها او انها تسلم نفسها لينا وندوق احنا من عز الناس الكبيره عرفتو بقا لعبتنا ماشيه ازاي ... ! تقومو انتو شوية عيال لسه مطلعتوش من البيضه تبوظو شغل ناس كبار لا ..لا لا .. انا كده زعلان وزعلي وحش اوي . انتو هتفضلي مرمين بالشكل ده كده ..لحد ما اشوفلكو صرفه تخلصني منكم a نهي : معقوله ... معقوله ده كلو بيحصل من ورانا ... ! انا لازم اخركم من هنا وابلغ البوليس في اللحظه دي افتكرت تلفوني ....... واني لازم أبلغ البوليس حالا .. لكن الحظ كان ضدي .. لأن مكنش في شبكة نهائي .. في اللحظه دي لقيت ماجي بتقول ماجي : الحقو يا جماعه .. ! البروفه بتتحرك لفوق كده
في حد نازل الحقي بسرعه استحبي يا انهي لو شافك مش بعيد يخلص علينا كلنا . سمعتها منها وجريت . علي اقرب صندوق استثبي وراه .. ! وهما راجعو تاني مكانهم سمعت صوته ... سمعت صوت بيكلم واحده فيهم وبيقولها حمدي : هي فين .. ! ردت عليه ماجي بإستغراب وهي بتقوله . ماجي : هي مين . مدهاش فرصه .. ومسكها من شعرها جامده وهو بيقولها : حمدي : هتستهبلي يا بت هي فين .. ! ؟ مقدرتش اصبر اكتر من كده وطلعت .. ! من مكاني خوفا انه يعمل فيها حاجه حمدي : يا اهلا .. يا اهلا بالحبايب والله منور حه انتي طلعت ألعن منهم ازاي عرفتي توصلي لحد هنا رديت عليها بكل ثقه ... وبرود وثبات ونا بقرب منه بخطوات ثابته وبطئيه . نهي : وصلت كده .. زي ما هوصلك لحبل المشنقه انشاء الله
رد علي بضحكه عاليه .. ! وهو بقول حمدي : مش حمدي غفران لا .. انتي جايه للبني ادم الغلط .. في الوقت الغلط ... في المكان الغلط . مهتمتش بكلامه علي أد ما اهتميت بخطوات رجلي انها تكون بطيئه عشان ميحسش بحركتي ونا بقرب منه وبقوله نهي : استفدت فلوس ها .. وبعدين بعت بنات بلدك .. ها وبعدين . هتروح من ربنا فين انتا مش بتشغل في الممنوعات ولا حاجه لا .. انتا بتاجر بالبشر .. بتاجر بالشرف علي حساب ناس ملهاش ذنب كل همهم انهم يعيشو في سلام .. ! بعيدا عن الذئاب اللي زيكو . لكن للاسف اللي يعيش في الصحراء لازم يستحمل تعاليبها ... ! علامات وشه اتغيرت .. ! وملامحه اتبدلت من الابتسامه الي نظرة الشر ... ! كان كل تركيزه عليا وساب البنات دول وبداء يقرب مني .. ! في اللحظة دي ..اخدت ضربه علي دماغه افقدته الوعي ... قبل ما يواجهني بسنتي مترات
(البروفه)
يتبع ....

لمتابعة البارت الأخير اضغط هنا


reaction:

تعليقات