القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حضرت الظابط مريض الفصل الثامن بقلم صفا صابر

 رواية حضرت الظابط مريض الفصل الثامن بقلم صفا صابر

رواية حضرت الظابط مريض بقلم صفا صابر

"حضرت الظابط مريض"

الجزء الثامن:
"تاني يوم روحت من العيادة وكنت مش قادرة أخد نفسي وفجأة وأنا بفتح باب الشقة رجلي خبطت فى حاجة وعشان أنا كنت لابسة صندل وصوابع رجلي باينة الحاجة دي خبطت فى صباع رجلي وقعدت أتنطط زي الهنود الحُمر"

نور: أه يا رجلي... مين الحيوان اللِ حاطط الشنطة دي هنا كده وأي الشنطة دي أصلًا 

"فتحت الشنطة لاقيت فيها مج شكله جميل جدًا أحلىٰ من اللِ وقع مني إمبارح ولاقيت معاه مراسيل من اللِ بحبها وشكلها كمان يشد ولطيف جدًا ومبهجة" 

مراد: هو فعلًا حيوان أنه فكر يصالحك إزاي، تصدقِ أن أنا غلطان 
نور بإحراج: أنا آسفة مكنتش أعرف، وبعدين برده محدش يحط حاجة زي كده قدام الباب يعنى
مراد: أومال أحطها فين معلش، أنتِ أصلًا اللِ ماشية مش شايفة قدامك 
نور: ما أنا جاية من الشغل تعبانة ومش قادرة أقف برده أعمل أي يعنى، على العموم آسفة وشكرًا على الهدية حقيقي فرحتني جدًا 
مراد: أنا اللِ آسف على اللِ حصل إمبارح مني؛ وقولت بقَ أي يا واد يا مراد تصالحها إزاي تجبلها مج بدل اللِ أتكسر عشان متذلنيش بيه زي العيادة فاكرة؟
نور بإحراج: لا مكنتش هعمل كده، بس بجد شكرًا ليك 
مراد: طب أي؟
نور: أي أي ؟
مراد بابتسامة: مش هتقوليلي أفضل 
نور: لا طبعًا مينفعش 
مراد ببرائة: ولا حتىٰ هتقوليلي تعالىٰ كُل مكرونة
نور: مفيش أصلًا وأنا مش هعمل ويالا أتفضل عشان وقفتك كده متنفعش 
مراد: حرام عليكِ طيب أنا جعان
نور: أطلب دليفري ويالا من هنا 
مراد بضحك: ماشي؛ مع إني مش هلاقي دليفري فى جمالك يا قمر، أقصد فى جمال مكرونتك 
نور بضحك: يالا سلام 

" من ساعتها ومراد أتغير جدًا بقَ بيدخلني في تفاصيل يومه كلها بقيت أشاركه كل حاجة تقريبًا بقَ هادي نوعًا ما بطل عصبية بس برده لسه فيه شوية غموض لسه مش فاهمة" 

مراد: نور تعالي معايا نشتري هدوم
مراد: نور أي رأيك في شكلي كده 
مراد: نور أوصفيلي أكلة من عشان جعان 
مراد: نور مش عارف أنام أصحي نرغي شوية 
مراد: نور يالا بينا نتمشىٰ أو نروح النيل 
مراد: نور بصِ هحكيلك اللِ حصل النهاردة

 
مراد: نور عايز أروح مكان وهاخدك معايا 
نور: فين المكان ده؟
مراد: مش مهم هعدي عليكِ وأنتِ هتعرفِ ماشي 

" عدىٰ عليا فعلًا وراح مكان جميل أووووي فى المقطم وقف العربية وفضل ساكت حوالي ربع ساعة وأنا أحترمت سكوته ده"

نور: مراد
مراد بتنهيدة: شهد بتحب المكان ده أووووي 
نور: وكنت بتشاركها كل تفاصيلك صح؟
مراد: مش كلها لأن شهد مكنتش بتهتم بالتفاصيل بس كانت أقل حاجة بتعملها كانت كفيلة تخليني مبسوط 
نور: وجايبني هنا عشان دي الوحيدة اللِ فاضلة أني أشاركك فيها عشان أبقَ شبهها صح؟
مراد: أي؟
نور: أي فوقتك صح؟ معلش يا حضرت الظابط بس أنت كده مريض بجد أنت متعلق بيا عشان أنا شبه مراتك وعشان أنت لوحدك شهد كانت معاك فى كل تفاصيل حياتك لما ماتت صاحبك معوضكش بس ملىٰ وقت فراغك بس لما هو كمان راح أنت بقيت لوحدك بقيت محتاج شهد فى نفس اليوم جيتلي أنا، ساعتها عقلك قالك أن شهد موجودك عشان كده مكنتش بتحب تسيبني صح؟ أنت عايز اللِ تملىٰ حياتك مكان شهد مش أكتر، بس أنا عايزة أقولك أنك عملت العكس يا حضرت الظابط بدل ما تتعلق أنت بيا خليتني أنا اللِ أتعلقت بيك وأنت مريض وأنا دكتورة عارفة أن ده غلط فى حد ذاته بس خلاص كفاية لحد هنا كفاية كده بقَ فوق أنا مش شهد، غمض عيونك هتشوفني بقلبك لو شوفتني بعيونك يبقَ أنت مش شايفني أصلًا وأنا مبحبش اللِ معايا يكون شايفني بعيونه، فوق بقَ فوق 

" قولت كلامي بصريخ وغضب خلاص أنا مبقتش قادرة أستحمل كده مش قادرة أفهمه كنت لسه همشي لاقيته أتكلم..."

مراد بثبات: صدقيني أنتِ فاهمة غلط 
نور: خلاص فهمني الصح أنا دوري أني أسمعك طول الوقت وأنا جاهزة أسمعك أتكلم
مراد: مينفعش 
نور: خلاص متطلبش مني حاجة أكتر من إني هوفي بوعدي معاك وهفضل جمبك لحد ما تبقَ كويس مع أن ده غلط بس هفضل جمبك بصفتي دكتورة وبصفتك مريض يا حضرت الظابط 

"مشيت بغضبي كله من المكان ندمت أني اتكلمت أيوة ندمت بس خلاص مش مهم هو مش بيتعلق بيا بس، لا ده بقَ بيعلقني بيه حتىٰ وأنا عارفة أنه مريض بس للأسف وقعت فى حبه أو فى غموضه ضحكت باستهزاء أيوة أنا قولتلها أنا أعترفت أني انجذبت لشخصيته الغامضة ما أنا دكتورة وفاهمة أن اللِ الشخصية الغامضة بتشد أنتباه اللِ قدامها بيبقَ عنده فضول أنه يقرب أكتر ويفهم الشخصية دي تفكيره طريقة كلامه طريقة تصرفاته لحد ما تقع فى حبها أو توهم نفسك أنك وقعت فى حبها، وأنا عملت كده أنا كمان مريضة، قعدت أسبوع مش بخرج من البيت ولا بروح العيادة بس خلاص كده أنا عايزة أرجع زي الأول وبرده هفضل معاه ما أنا طول عمري غاوية وجع قلب"

نور: جميلة أزيك عاملة أي؟
جميلة: الحمدلله يا حبيبتي أنا كنت بتصل عليكِ بس تليفونك كان مقفول 
نور: أه يا حبيبي معلش، المهم بقولك تقدري تنزلِ من بكرة العيادة 
جميلة: أكيد طبعًا بكرة الصبح هكون عندك 
نور: تمام، أصل أنا أخدت إجازة من المستشفى وقولت أتفرغ شوية للعيادة  
جميلة: تمام يا حبيبتي وأنا معاكِ 

" نزلت تاني يوم العيادة وكملت شغل عادي وفهمت جميلة كل حاجة بخصوص المرضىٰ وشغل العيادة وكنت قاعدة مستنية معاد الكشف التاني..."

....: أهلًا بدكتورتنا القمر 
نور بإستغراب: خالد بيه خير فى حاجة ولا أي؟
خالد: فى حد بيستقبل ضيوفه كده برده
نور: خالد بيه من فضلك ده مكان شغل ومش عايزة تعطيل 
خالد: أنا مش معطلك ده أنا حتىٰ دافع كشف وداخل زيي زي أي مريض 
نور: أتفضل حضرتك أتكلم كمريض بقَ
خالد: بقَ خالد السويسي يتقاله كمريض، أنتِ متعرفيش أنا مين ولا أي؟
نور بزهق: لا واللهِ محصليش الشرف
خالد: أنا خالد السويسي 
نور: أيوة يعنى أي خالد السويسي أنت اللِ حركت المركب يعنى ولا أي مش فاهمة ولا تكونش بنيت قناة السويس بذات نفسها
خالد بضحك: تصدقِ ضحكتيني تعرفِ محدش غيرك يقدر يكلمني كده 
نور: أستاذ خالد من فضلك أنجز
خالد: أنا جاي أطمن على مراد صاحبي وأخويا
نور: ماله مراد؟
خالد: مش هو مريض وأنتِ الدكتورة بتاعته 
نور بثقة: مين اللِ فهم حضرتك كده مراد مش مريض ولا بيجي يتعالج عندي
خالد: أمال بيجي بصفته أي؟
مراد: بصفته حبيبها يا خالودة
نور وخالد بصدمة:.....
يتبع
صفا_صابر
لمتابعة البارت التاسع إضغط هنا


reaction:

تعليقات