القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية أسرار الجزء الاول الفصل الخامس بقلم اميمه خالد

 رواية أسرار الجزء الاول الفصل الخامس بقلم اميمه خالد

رواية اسرار بقلم اميمه خالد

اسرار 4 
قُلْ إِنِّي أَخَافُ إِنْ عَصَيْتُ رَبِّي عَذَابَ يَوْمٍ عَظِيمٍ (13 الزمر)
مريم ركبت هي وجاسر عربيتها 
جاسر : هو باباكي علي طول بيمشي كده 
مريم اتنهدت: ايوه شغله عنده اهم من اي حد 
جاسر : اهم منكو؟؟ 
مريم ابتسمت: وانا صغيرة كنت بفكر كده بعدين لما كبرت لقيت ما شغله وفلوسه دول العلمونا كده و مخليني اسافر واروح واجي 
جاسر : عندك حق 
مريم بصتله بغمزه: مش قادر تمسك نفسك لما نروح 
جاسر بهدوء : قصدك علي ايه ؟؟
مريم وهي بتقلده: معاها بس مش صاحبها 
جاسر ضحك: انتي عارفه اني نازل مصر عشان اتجوزك اصلا 
مريم ابتسمت بمكر: اكيد عارفه 
لطفي جري علي المستشفي و شاف ابنه واقف عند أوضة عمليات و باصص في الارض .... جري لطفي عليه وهزه من دراعه 
لطفي بعصبيه مكتومه: عملت فيها ايه يا غبي عملت ايه ؟؟؟
سليم زق ايد ابوه : هكون عملت فيها ايه انت عارف اني بحبها وعمري ما اعملها حاجه 
لطفي و هو بيحاول يهدي نفسه: ايه الحصل يا سليم ؟
سليم : عرفتها ان جوزها أتجوز عليها 
لطفي : غبي طول عمرك انت عارف جوزها ده هيعمل فيك ايه .... انت متخيل تميم هيعمل فينا ايه بالذات لو حصلها حاجه 
سليم : بعد الشر عليها ان شاء الله تبقي كويسة 
لطفي : يا ابني انت هتجلطني ببرودك ده 
في شركة تميم ساره اتفاجئت ان عمر هناك فضلت واقفة علي الباب وبصاله وجواها مليون شعور 
تميم بإستغراب : انتي واقفة ليه كده مش ده كان طلبك اني أجيبه؟!!!!
ساره : متوقعتش بالسرعه دي 
عمر كان سامع كلامهم وباصص في الأرض 
ساره قربت منه و وقفت وتميم كان متخيل ان هي ممكن تنهار وتعيط 
ساره : عمر !! 
عمر بصلها بكسوف وقام وقف ... ساره انا م....
ساره سكتته بقلم منها نزل علي وشه جمده مكانه وخلي تميم مبرء من قوتها.... ساره بعدت لورا شوية 
ساره : اتفو عليك ضيعت عمري مع عيل وكنت مفكراك راجل 
وخرجت ساره من المكتب ونزلت من الشركة وتميم فاق وقفل علي عمر بالمفتاح و نزل وراها
تميم نزل وطلع واحد من الحراس: اعمل زي ما قولتلك 
ركبت ساره عربية وتميم ركب وكان بيسوق في صمت تام من الاتنين لحد ما فونه رن 
تميم : ايوه يا كامل في ايه؟
تميم ركن فجأة وبسرعه وبصوت عالي وجهوري: انت بتقول ايه ؟؟ جنه ازااااي 
ساره خافت وماتت من خوفها كمان لما سمعته وشافت شكله ووشه محمر وعروقه بارزه 
كانت هتسأله علي جنة فيها ايه بس سكتت خالص 
تميم رجع يسوق بسرعه البرء وكله خوف علي جنه ... وصل تميم المستشفي وشاف سليم و لطفي هناك جري عليهم 
تميم : ايه الحصل و هي فين ؟؟
سليم : اهدي بس 
تميم بعصبية : اهدي ايه انت هتستهبل انتو مكلمتونيش ليه اصلا وهي فين 
لطفي: في أوضة العمليات يا تميم 
تميم صدمه: عمليات ... ليه عمليات ؟
لطفي : غالبا بتولد
تميم : ازاي ده مش معادها انتو بتقولو ايه ؟ !!
سكتو وساره كانت متابعه الموقف من بعيد وكان عجبها حب تميم لمراته اوي حسيت قد ايه هي اتضحك عليها وليه هي متلاقيش واحد يحبها زي تميم وسرحت ساره في مليون حاجه لحد ما فاقت علي تميم وهو بيكلم الدكتور 
الدكتور : المدام لسه في مرحله خطر نزفت كتير اوي و ضغطها بالعافيه اتظبط لحد ما ولدت ورجع ارتفع تاني .... وباين ان هي زعلانه جامد او جالها صدمه شديدة 
تميم في اللحظه دي بص لساره وبعدها بص لسليم ولطفي 
لطفي بلع ريقه بخوف وقرر يسأل علي البيبي عشان يلهي تميم 
لطفي : والعيل عامل ايه 
الدكتور بص بأسف: هو اتولد من شوية و دكتور الأطفال شافه و طبعا ولادته في معاد بدري عملت مشكلة في التنفس و هو في الحضانه
بعد كلام الدكتور لطفي وسليم بصوا لبعض بصدمه وساره حطت ايديها علي بوقها 
تميم الكلام نزل عليه زي جردل التلج و ملحقش يستوعب حاجه مكنش ده المخطط لي خالص كان عامل هو و جنة احلام وترتيبات ليوم ولادتها تميم كان هيقع وساره جريت سندته 
دخلت مريم وجاسر البيت كان ساكت خالص وندهت مريم : ماما ... ماما ... مني 
خرجت مني وهي بتمسح دموعها عشان عرفت الحصل لجنة و ابنها : أهلا وسهلا يا مريم هانم 
مريم بزهق: هو فين الاهلا ده هو في حد وفين ماما 
مني : جوه في التراس بتكلم سليم بيه 
مريم بتكبر: طيب يلا جهزي أوضة الضيوف لجاسر 
مني: الأوضة مشغولة 
مريم بإستغراب: مشغوله ازاي يعني ؟
خرجت شمس علي صوت بنتها : قاعد فيها مرات تميم التانية 
مريم : ايه مراته ؟!!! هو أتجوز علي جنة 
شمس : ايوه 
مريم : امال كان عامل عليا حبتين مراتي ومتجوزش عليها ليه
جاسر مقدرش يستحمل اكتر من كده وقاطعها: مريم انا ماشي 
مريم بتمثيل: لاء يا جاسر استني انت هتفضل هنا معايا .... اطلعي يا مني حطي هدوم جاسر في أوضة الضيوف وتميم ياخد مرتاته الاتنين في أوضة واحده 
شمس : مش هينفع يا مريم النهارده البتعمليه ده 
جاسر كان اتحرج جدا : فرصة سعيدة يا مدام شمس وان شاء الله فيما بعد اتعرف علي حضرتك اكتر 
شمس ابتسمت لي : ان شاء الله يا حبيبي 
لف جاسر وباس مريم من خدها: اشوفك بكره يا حبيبتي 
مشي جاسر ومريم كانت علي اخرها.... مريم : انا عايزة افهم بقي في ايه؟!!!
شمس : تعالي احكيلك لحد ما مني تحضرلك الاكل 
دخلت شمس وحكت لمريم..... مريم: يا نهار ابيض كل ده حصل لجنه البنت دي طيبه جدا متستاهلش كل ده . .. طيب تميم عرف السليم عمله
شمس بخوف : لسه يا مريم وده الرعبني 
مريم: يارب يتلهوا في مشاكلهم وميعرفش ان سليم القالها
في المستشفي تميم طرد لطفي و سليم وقعد جنب جنه في الأوضة ساره حطت ايديها علي كتفه : ان شاء الله هتبقي كويسه متقلقش 
تميم بعياط : انا مبقاش ليا غيرها يا ساره 
ساره : ازاي بس وعمك و ....
قاطعها تميم : هم شغل مصالح لكن مش حب وعيلة هي كل حاجه 
ساره : للدرجه دي بتحبها؟؟!!!! 
تميم افتكر زمان ( فلاش باك) 
كان في المواصلات وجنبه بنت لابسة لبس ثانوي وحلوة جدا( جنة) 
تميم كان هربان من حادثة ابوه وامه واخوه وركب الاتوبيس الشافه وكان ساند علي الشباك وهدومه كلها هباب اسود من الحريقة ورغم كده كان باين انه ابن ناس 
فاق تميم علي صوت الكمسري.... الاجرة يا استاذ 
تميم : ها اجرة... وبدأ يدور في جيوبه ملقاش اي فلوس 
الكمسري : هو احنا كل شوية هنشوف نطع زيك 
جنه مدت ايديها بالفلوس : من فضلك خلاص خد أجرة اتنين من هنا
الكمسري: يا ابلة اسكتي ده تلاقيه معاه ومزوغ 
جنة : لو سمحت خد اجرتك وخلاص 
تميم: انا اسف بجد 
جنه ابتسمت: محصلش حاجه عاد.... ايه ده ؟؟
قاطع كلام جنة حته محروقه في دراع تميم 
جنة بخضه: دراعك محروق دراعك ازاي كده 
وجت المحطه الهتنزل فيها جنة وقامت وبصتله ... تعالي معايا 
تميم : بتقولي ايه 
جنه: قوم يلا واسأل بعدين 
نزل تميم ورا جنة ومستغرب ازاي بنت تمشي مع واحد غريب وهي رايحه البيت واتفاجئ ان هي داخله مستشفي والأمن عارفها 
تميم : هو انتي مش هتفهميني في ايه ؟؟
جنة اتنهدت: اعتقد ان مفيش قدامك حل غير الصبر 
جيه عليهم دكتور وقور جدا حضنها 
علي : حبيبة قلبي عاملة ايه ؟
جنة باسته: الحمد لله يا بابا .... بصت لتميم وكملت لابوها 
جنة : بابا ممكن تعالج دراعه عشان محروق اوي 
تميم : انتي بتقولي ايه؟!
علي : مممم انتي تعرفيه يا جنة 
جنة : تؤ كان معايا في المواصلات بس 
علي بصلها بلوم : حاضر هعالجه 
تميم كبريائه اتجرح: شكرا مش عايز حاجه انا بس ممكن اغسل وشي هنا وامشي 
علي: هو انت مين 
تميم : انا تميم حسين حجازي 
علي : والدك صاحب مصانع الاسمنت المعروفه مش كده 
تميم : ايوه هو 
علي : وايه العمل فيك كده ؟؟! 
تميم اتنهد و حكي لعلي ازاي اعمامه قتلوا ابوه وامه واخوه وهو هرب بأعجوبه كل ده عشان الورث 
علي : يا خبر دول لو عرفوا مكانك هينسفوك .... انت عندك كام سنه 
تميم : انا في تانية كلية تجاره 
علي : صغير برضو بقولك ايه قوم معايا 
تميم: فين ؟؟
علي : قوم بس 
قام علي وتميم وبيلف علي يبص علي جنة لقاها بتعيط لما سمعت قصة تميم 
تميم ابتسم : بنت حضرتك رقيقه اوي يا دكتور 
علي ضحك : دي مغلباني والله.... تعالي يا حبيبتي يلا 
علي خد تميم وجنة اوضته وغيرله علي الحرق وبعدها ..شاور لتميم علي الحمام ادخل هنا اغسل وشك ومد ايده بتيشيرت و بنطلون ترنج شيك لتميم واي حاجة تحتاجها اندهلي
تميم خدهم وابتسم: مش عارف اشكركوا ازاي بجد 
علي: ادخل بس انت زي بنتي 
دخل تميم وقعد علي قصاد بنته 
علي : جنة المره دي طلع واحد ابن ناس ومحترم .... لكن اوعي تكرري الموضوع ده تاني وتمشي مع حد مش عرفاه اتفقنا؟
جنة : حاضر يا بابا.... هو حضرتك هتعمل معاه ايه ؟
علي: والله يا بنتي لسه بفكر اهو وربنا ييسر 
خرج تميم من الحمام .... انا بشكر حضرتك جدا و حقيقي اول ما امسك فلوس هبعت ل ...
قاطعه علي : اسكت يا تميم قولتلك انت زي جنة ويلا عشان هنروح 
تميم : نروح فين ؟؟
علي: علي بيتنا تعالي متخفش ركب علي وجنة وتميم عربية علي و جنة كانت ورا وكل شوية هي تميم عينهم تتقابل في المراية وكان علي ملاحظ طبعا 
وصلو عماره شيك في مصر الجديدة نزلوا وقرب علي على الحارس 
علي : عمي فرج 
فرج : اؤمرني يا بيه 
علي هي الشقه الاتعرضت للإيجار هنا امبارح حد خدها 
فرج : لسه والله يا دكتور رغم أنها مش غاليه بس صاحب البيت محتاج يأجرها 
علي : خلاص انا هاخدها 
فرج : لمين يا دكتور ؟ 
لف علي وبص لتميم وابتسم..... لتميم ابني التاني ! 
تميم مكنش مصدق نفسه نهائي .
(بااااااااااك)
ساره اندمجت اوي : ها وبعدين 
تميم اتنهد: بعدين يا ساره انا تعبت بعدين عن اذنك هقوم اشوف جنة  
ساره فضلت تبص فتره مكان ما تميم قام ومشي وهي راحت تطمن علي ابنهم و نامت علي كرسي هناك وتميم منامش ابدا فضل ماسك ايد جنة لحد ما حس بيها بتشد ايدها قام تميم ملهوف لقاها بتغمض عينها وبتشد ايديها منه 
تميم بهمس: والله العظيم اي حاجه عرفتيها غلط والله العظيم انا مبحبش غيرك قومي بس بالسلامه 
دخل الدكتور بعد ما خبط عليهم وكشف علي جنة 
تميم : ها يا دكتور ؟؟
الدكتور : الحمد لله عدت الخطر بس نفسيتها هتأثر علي علاجها طبعا 
جنه بتعب : ابني فين يا دكتور 
بس ليها الدكتور : اطمني هو في الحضانه 
جنه : ليه هو تعبان او فيه حاجه ؟؟؟
الدكتور مبتسم: لاء ابدا بس عادي بنطمن عشان مولود بدري وبعدين اختك قاعده جنبه طول الليل 
تميم عرف ان يقصد ساره وحط ايده علي وشه والدكتور خرج 
جنه بتعب: اختي مين اكيد مراتك ... امشي انت وهي من هنا امشي من هنا 
تميم : اهدي بس وبعدين لما انا امشي مين هيقعد معاكي 
جنه خدت نفس واترددت قبل ما تنطق: ابعتلي سليم !
تميم وشه احمر : ايه ابعت مين يا اختي ؟؟
جنه : سليم هو هيقعد معانا هنا 
تميم بزعيق: جنة اتعدلي في كلامك لحسن قسما بالله لولا نومتك دي كنت اديتك قلم خرسلك بوقك بدل القرف البتقوليه ده ... انا ماشي 
خرج تميم ورزع الباب وراه و وصي ممرضي عليها وراح شد ساره الكانت نايمه 
ساره بنوم : ايه البتعمله ده انت اتجننت 
تميم : اسكتي عشان مش فايق ليكي 
ساره اتنهدت وسكتت عشان صعب عليها 
صحيت مريم من النوم وكان جاسر بيتصل 
مريم : ايوه يا حبيبي تعالي افطر معانا يلا 
جاسر : لاء تعالي انا هفطرك واخرجك 
مريم : تعالي بقي يا جاسر 
جاسر : يا مريم مينفعش بيتكو في ظروف اعتقد ف مش وقته 
مريم : لاء تعالي بقي 
جاسر بقلة حيلة: حاضر هاجي 
نزلت مريم ولبست فستان قصير و فردت شعرها ونزلت بتضحك 
شمس : انتي ليكي نفس تضحكي 
مريم : ماما متوجعليش دماغي انا جاية اتبسط انا مالي مين مات ومين تعبان ايه القرف ده 
  دخل جاسر وكان حاسس الجو مشحون وهو كان مكسوف جدا 
جاسر : صباح الخير 
لطفي : صباح النور 
جاسر بكسوف: بعد اذنكو انا هاخد مريم ونخرج
مريم : قولتلك هنقعد هنا 
جاسر : المكان فيه ضغوط يا مريم 
شمس : والله يا ابني انت بتفهم وقعت فيها ازاي دي 
مريم : ماما بقي 
دخل تميم وهو شايط وشادد ساره وراه وطلعها اوضتها وقفل عليها من بره 
لطفي : سلم يا رب شكله عرف حاجه 
نزل تميم في نص البيت وبصوت جهوري فين سليييم يا سلييم 
لطفي : في ايه عمل ايه سليم 
تميم: لما يبقي راجل ويطلعلي دلوقتي هتعرف عمل ايه 
خرج بكل برود 
سليم : خير طمني يا تميم جنه عاملة ايه؟؟
تميم بصوت كله غل راح علي سليم وضربه بوكس وقعه .... 

لمتابة البارت الخامس إضغط هنا


reaction:

تعليقات