القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عذرائي الفصل الثاني بقلم سمية عامر

 رواية عذرائي الفصل الثاني بقلم سمية عامر

رواية عذرائي الفصل الثاني بقلم سمية عامر


البارت التاني 🖤🌕
#عذرائي

مالك : أبيه !! 

منى وهي بتضحك : و مالو يا مالك مهي غزل صغيره خالص 

مالك بجفاء : انا لازم اروح المينا سلام 

اتكسفت غزل و زعلت من طريقة كلامه 

منى : طيب يا حبيبي 

خدت غزل و طلعوا اوضتها 

منى : كبرتي يا غزل و بقيتي جميلة 

غزل : شكرا يا خالتو 

منى : انا مفهمتش من عبير حاجه هو في ايه يا حبيبتي ليه مش عاوزاني اقول لهشام انك جيتي اسكندريه 

غزل بتوتر : لانه كان عاوز يجوزني غصب عني ارجوكي يا خالتو متقوليلهوش اني هنا 

منى: هشام الراوي هيقلب الدنيا عليكي 

غزل : مش هيتوقع اني هنا 

منى : يعني مفيش سبب تاني 

اتوترت اكتر : لا ...لا مفيش 

مالك : انت يا زفت اصحى 

سليم : زفت ايه بس عايز انام شويه لما نوصل اسكندريه قولي 

مالك : أه اسكندريه 
بيمسك مالك الميه و يغرق سليم بيها 

سليم : يخربيتك 

سابه و ركب عربيه تانيه 

سليم بنرفزة : ماشي يا ابن عمي هنتقابل 

وصل مالك المينا نزل من العربيه بعد ما غير لبسه فيها و لبس بدله سوده و نضاره سوده 

ماريه : مالك بيه ازيك نورت اسكندريه 

مالك : جهزيلي كل الاتفاقيات القديمه عايز اراجعها و اعملي اعلان مطلوب سكرتيرة اضافيه شرط تكون معاها 4 لغات 

ماريه : حاضر و القهوه بتاعت حضرتك هتكون في المكتب حالا و اجهز ل سليم بيه قهوته

مالك : لما تشوفي سليم بيه اساليه 

ماريه : حاضر اسفة ..منصور بيه مستنيك جوا صمم أنه يستناك بقاله 4 ساعات قاعد 

مالك وهو بيضحك : اما نشوف 

دخل بكل هيبته مكتبه و قعد على الكرسي بتاعة من غير اي كلام 

منصور : يا مالك بيه براحه علينا مش كده 

مالك : براحه على مين انت حرامي يا منصور عارف يعني ايه حرامي يعني انا مش هرحمك كذبت عليا في الصفقه الاخيره و نصبت و كان جزائك غرق السفن بتاعتك 

منصور : طب كفايه بقى انت خدت حقك و زيادة 

مالك : مش مالك السيوفي اللي يتقاله كفايه انت لسه في بدايه العذاب استحمل اللي هيجرالك و اتفضل اطلع بره مش فاضيلك 

منصور بعصبيه : انت هتشوف انا هندمك ازاي 

سليم وهو شعره مبلول : طب شوف بره عشان مندمكش انك جيت هنا. 

خرج منصور وهو بيطلع شرار من عينه 

مالك بتريقة : ايدا انت كنت بتستحمى ولا ايه ههههه 

سليم : اه طب ماشي هردهالك يا كبير 

مالك وهو بيضحك :هههههه طيب يا صغير هبقى اجيبلك حاجه حلوه متعيطش 

سليم : ماشي ماشي 

منى : غزل دي اوضتك جنب اوضتي عشان لو احتاجتي حاجه و ممنوع انك تطلعي الجناح اللي فوق ده كله خاص ب مالك 

غزل : حاضر انا مش هختلط بيه 

منى : لا يا حبيبتي مش قصدي بس أصل مالك كلامه بيوجع اللي قدامه وانا مش عايزاه يدايقك و بعدين ده بيتك

غزل : شكرا يا خالتو 

دخلت اوضتها و واترمت عالسرير تفتكر اللي حصل ( طارق : حاسس انك هتلبسينا في حيط انتي متاكده أن الاثبات معاكي 

الاء : يا غبي د انت هتتجوز بنت هشام الراوي يعني هتتدلع اخر دلع فلوس و عربيات و هتاخد كل حاجه لينا 

طارق : ممكن غزل تغير كلامها وانا بحبها مش عايز اخسرها 

الاء : بقولك انا خلاص ظبطت كل حاجه اهم حاجه بعد الفرح مضيها على كذا و كذا و كذا و ده اقل حاجه تعملها عشان تتستر على فضيحتها 

طارق : فضيحه ايه يا غبيه انتي مهي وقعت من عالحصان حقيقي 

الاء بعصبية: يوووه بقى قولنا عشان لو حصل حاجه غير خطتنا نفضحها انها غلطت مع حد اسكت بقى عشان محدش يسمعنا و نبوظ كل حاجه 
)

 كانت أم غزل ورا الباب و سمعت كل حاجه و عيطت و راحت حكت ل بنتها وقالتلها أنها تهرب بعيد بس خافت عليها و افتكرت اختها منى و اتصلت عليها 

الو
_ ايوه مين 

انا عبير يا منى 

_ عبير وحشتيني اوي ياااه اخيرا سمعت صوتك بعد المده دي كلها 

منى انا محتاجاكي اوي ...غزل بنتي خليها عندك انتي لسه قاعدة في اسكندريه ولا فين 

_ اه في اسكندريه بس في ايه خضتيني

ابوها عايز يجوزها غصب عنها وهي منهارة انهاردة فرحها بس انا كمان مش موافقة ههربها 

_ يا ساتر هو هشام دايما كده طب خليها تجيلي هبعتلك العنوان 

لا لا يا منى غزل ما بتخرجش خالص مش هتعرف توصل 

منى وهي بتقاطعها : طب ابني في المنصورة مالك خليها تروح على الفيلا القديمه بتاعتنا و ترجع معاه بس تلحقه لانه هيتحرك 

عبير : طيب سلام 

قفلت عبير معاها و لفت ل بنتها : اقلعي فستانك بسرعة 

غزل وهي بتعيط : مش متخيلة ازاي الاء تعمل فيا كده تفتكري هي ورا اللي حصلي 

عبير : مش وقته يا بنتي البسي البنطلون و الجاكت بتاع ابوكي وخدي دي الفيزا بتاعتي جيبي اللي انتي عايزاه و لما الأمور تهدا انا هجيلك 

غزل : طب و بابا 

عبير وهي بتنزل رأسها للأرض : مش هيصدق حكايه الحصان و الاء ممكن تخليه يقتلك لو مخدناش منها التقرير 

عيطت اكتر و حضنت امها و نطت من الشباك و راحت مطرح ما امها قالتلها شافت شاب و عربيه سالت البواب : لو سمحت هو مين فيهم مالك 

البواب : مالك بيه لسه منزلش بس هو جهز العربيه و سليم بيه جواها هيرجعوا اسكندريه عايزة ايه يا بنتي 

مشيت غزل بسرعة من غير ما ترد لفت من ورا الشجر و ركبت في الشنطه من غير ما تتكلم ) 

معرفتش غزل تنام و فضل قبلها قلقان خايفة على امها و ايه اللي حصل بعد ما مشيت كانت الساعة 2 الفجر و كانت لابسه بجامه خالتها جابتهالها و شعرها البني سايب القصه اللي نازله عند عينيها 

فتحت الباب و فضلت تبص حوليها تشوف الفيلا و تتفرج عليها و نسيت الحجاب نزلت عالسلالم شافت حد طالع بس النور كان مطفي حاولت تجري راح ماسكها من ايديها حاصرها عند الحيطه 

مالك : انت مين حرااامي 

كان حاطت أيده على بوقها مش عارفة تتكلم ف عيطت 

مالك بصريخ : يا فتحي اطلب البوليس لقيت حيوان حرامي 

سمعت منى و خرجت و جه فتحي و المسدس في أيده شغل النور 

كانت عينيهم في عين بعض نظره الشر اللي كانت في عينه اتبدلت مع عيونها الرقيقه بس هي دموعها كانت نازله شلال و محاولتش تقاوم من خوفها منه لأنه ماسكها جامد من ايديها فضل ل دقيقه مركز في عينيها بعد ما نزل أيده من على بقها ......

لمتابعة البارت الثالث اضغط هنا



reaction:

تعليقات