القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية حضرت الظابط مريض الفصل الأول (مكتمله جميع الفصول) بقلم صفا صابر

 رواية حضرت الظابط مريض الفصل الاول بقلم صفا صابر

رواية حضرت الظابط مريض بقلم صفا صابر


"حضرت الظابط مريض" 

نور: السلام عليكم يا دكتور
عادل: وعليكم السلام ورحمة الله وبركاتة أزيك يا بكاشة هانم 
نور: بخير الحمدلله، وحضرتك؟
عادل: الحمدلله يا حبيبتي وحشتيني والله يا نور، أي اللِ جابك متأخر كده صحيح؟
نور:حضرتك عارف أني بحب المشي بالليل وأنا كمان عارفة أنك موجود نباطشية النهارده قولت أعدي عليك ونسهر سوا أي رأيك بقَ
عادل: والعيادة الجديدة يا فاشلة هتصحي أزاي بقَ؟ ولا هتروحي للمرضىٰ متأخر 
نور: هروح للمرضىٰ متأخر ما هو يوم بقَ مع عدوله حبيب قلبي أنا ده 
عادل: طول عمرك بكاشة يا نوري
 نور: طبعًا يا باشا 

الممرضة: دكتور عادل إلحق فى ظباط جايين متصابين من عملية والمستشفىٰ مقلوبه وحضرتك عارف أجازة العيد ومفيش دكاترة كفايه لعدد المصابين 
عادل بسرعة:جهزي العمليات والإستقبال وكل اللِ موجدين ألاقيهم قدامي بسرعة يالا، نور وأنتِ كمان تعالي معايا يالا
نور:أنا دكتورة نفسية مش هعرف أتصرف 
عادل: نور بسرعة مفيش وقت عندي عجز فى الدكاترة أنتِ هتعرفي تتصرفي أنتِ دارسة طب مفيش قدامي حل تانى أنا عارف أنك قدها 
نور بتوتر: ربنا يعديها علىٰ خير

"أنا نور عندي ٢٥سنه دكتورة نفسية بابا وماما توفوا وأنا صغيرة جدًا فى حادثة واللِ أخد باله مني ورباني وكنت عايشة معاه هو دكتور عادل صديق بابا وصاحب عمره لحد ما من فترة بقيت عايشة لوحدي" 

"روحت معاه لاقيت المستشفىٰ مقلوبة وحالة هرج ومرج وحقيقي خوفت جدًا بالذات من منظر الدم علىٰ الرغم من أني خريجة طب إلا أني بخاف جدًا جدًا من الدم مش عارفة أعمل أي بس مفيش حل تاني قدامي لازم أتصرف وأساعدهم"

عادل: نور هتاخدي طقم من الممرضين وخليكِ أنتِ فى الخياطه والجروح اللِ مش محتاجه عمليات واتصلي بسرعة بعماد عشان يجي يساعدني فى العمليات 
نور: حاضر بس أنا لوحدي مع المصابين غلط وممكن أغلط أو معرفش أتصرف 
عادل: فى دكتورة هتكون معاكِ بس برده أنتِ المسئولة قدامي 
نور: حاضر هحاول وهتصل حالًا بعماد أهو 

عماد: نور أنتِ كويسة فيكِ حاجه حصلك حاجه 
نور: عماد أهدى أنا كويسة الحمدلله المهم تعالى على المستشفى بسرعة 
عماد: مسشتفى ليه؟ في أي؟ 
نور: عماد الله يخليك فى ناس كتير هنا متصابة وباباك محتاس ومش عارف يعمل أي وقالي أتصل بيك أرجوك متتأخرش 
عماد: طب أنتِ بتعملِ أي هناك؟
نور: بساعده بس فى المصابين العاديين العمليات هو ومحتاج ناس تانية 
عماد: حاضر مسافة السكه وجاي

"نور راحت مع الدكتورة وطقم الممرضيين وعماد وصل المستشفى بسرعة وراح عند باباه" 

عماد: بابا نور فين؟ وأي اللِ جابها فى وقت متأخر زي كده؟
عادل: عماد بابا بسرعة عشان المريض ده محتاج عمليات وبعدين نشوف نور 
عماد: طب هى كويسة صح؟
عادل بزعيق: يا سيدي كويسة أخلص بسرعة المريض اللِ محتاج عملية  
عماد: حاضر يالا بسرعة جهزوا العمليات والمريض 

" كل واحد راح مع مريضه ونور كانت خايفة جدًا بالذات أن عادل خلىٰ المسئولية الكاملة عليها وهى لازم تكون قد المسئولية معندهاش حل تاني والمصابين الحمدلله إصابتهم مكنتش صعبة وهى قدرت تسيطر على الموقف" 

نور: دكتور عادل أنا خلصت الحمدلله والموقف عدىٰ على خير 
عادل: طب الحمدلله، وإحنا كمان خلصنا كانوا تلاتة بس اللِ محتاجين عمليات ولحسن الحظ أنه كان فيه دكتور جراحه هنا فى الإستقبال جديد وطلع شاطر وأنا وعماد سيطرنا على الموقف معلش بقَ خليتك المسئولة قدامي بس أنا كنت معاكِ وكنت عارف أنك قدها وواثق فيكِ 
نور: الحمدلله أني كنت قد ثقة حضرتك دي بس متعملهاش تاني لأني كنت مرعوبة وأنا بخيطلهم الجروح وده كمان مش تخصصي ده غير طبعًا إني بترعب من شكل المصابين وشكل الدم 
عادل بضحك: أومال اتخرجتي إزاي من طب؟
نور: بالحب يا دكتور 
عادل بضحك: يا جبانة ده أنتِ حتىٰ دكتورة نفسية يعنى بتعالجي الناس أزاي تتغلب على مخاوفها وأنتِ مش عارفة تتغلبي على مخاوفك طب دي حتى عيبه فى حقك 
نور بحُزن: حضرتك عارف اللِ فيها 
عادل: خلاص يا حبيبتي حصل خير، صحيح عماد كان هيتجنن عليكِ عارفة لولا المريض اللِ معاه كان جيه جري يكشف عليكِ عشان يتأكد بنفسه عشان مش مصدقني 
نور بضحك: أنا زي الفل أهو 
الممرضه: دكتور عادل سيادة اللواء اللِ كان جاي مع المصابين عايز حضرتك 
عادل: حاضر أنا جاي حالًا، نور متمشيش أنا عايزك ماشي 
نور: حاضر بس بسرعة عشان عايزه أنام، وكمان مش هخيط تاني أنا 
عادل بضحك: متخافيش، مش هتأخر

:أهلًا دكتور عادل اللوا سليم الرفاعي 
عادل: أهلًا بحضرتك يا سيادة اللوا، أتفضل 
سليم: أنا متشكر أوي ليك وللدكاترة وطقم الممرضيين أنهم عرفوا يسيطروا على الوضع بالذات أني عرفت أنه كان فيه عجز فى الدكاترة وحضرتك أتصرفت بس حضرتك عارف بقَ شغلانتنا مفيهاش أذن ولا معاد 
عادل: عارف ربنا يقوى حضرتك وهما، الشكر لله ده واجبي ولازم أقوم بيه على أكمل وجه، وحمد لله على سلامة الظباط 
سليم: الله يسلمك، بس كنت عايز من حضرتك خدمة تانية معلش 
عادل بإستغراب: خدمة اي؟
سليم: الدكتورة اللِ كانت مسئولة عن الإصابات
عادل برعب حاول يخفيه: مالها؟
#يتبع..
#صفا_صابر

لمتابعة البارت الثاني إضغط هنا

reaction:

تعليقات