القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية تزوج ماما من اجلي الفصل الأخير

رواية تزوج ماما من اجلي الفصل السابع والفصل الثامن والفصل الأخير تأليف القلم الذهبي عبر مدونة كوكب الروايات.

رواية تزوج ماما من اجلي كاملة

رواية تزوج ماما من اجلي الفصل السابع (قبل الأخير)

قعدنا انا وماما وعادل في بوفيه الفندق عشان نفطر  . وبعد ما خلصنا الفطار بصلي عادل وقال. 
__ يلا بينا نقعد عند حمام السباحه  .
اتمشينا وروحنا عند حمام السباحه وقعدنا هناك. المنظر كان جميل اووي الصبح والجو هادي تحفه . طلب عادل لينا عصير وبنستمع بالجو وفجاه عادل قال. 
_ اي يا جماعه مش هننزل حمام السباحه والا ايه.  لقيت ماما بتبصلي وتضحك.  
__ يلا يا نور عشان تنزلي بتحبي الميه  انتي. 
بصتلها بكسوف.. 
انا معرفش اعوم ياماما  وبعدين مش معايا  لبس  وغير كدا مش حابه انزل. 
عادل بص لماما وقلها. 
وانتي كمان مش هتنزلي معايا والا ايه. 
رديت عليه ماما. 
لا بصراحه مش جاهزه انا خليها يوم تاني !! 
بصلنا عادل وقال. معني كدا متفقين عليا يعني . خلاص يلا بينا نتمشي علي البحر احسن . 
طلعنا نتمشي علي الشط وقعدنا ساعتين كدا.  وبعدها عادل طلب نرجع الغرف.  طلعوا هما الاتنين وانا فضلت علي البحر شوي لوحدي استمتع بالجوا دي . فضلت لوحدي ساعه كدا وطلعت اوضتي اكمل في البلكونه.  
*** 
عدي اسبوع ونص بسرعه البرق واحنا بشرم الشيخ والاجازه باقي بتاعت ماما وعادل باقي فيها يومين . بصراحه كان الوقت ممتع واتمنيت لو اعيش حياتي كلها هنا .
وفي الليله قبل الاخيره كنت قاعده لوحدي بغرفتي بلملم افكار . قطع تفكيري صوت خبط علي باب غرفتي . قمت افتح الباب ولما قلت مين لقيت عادل .
_ استغربت طب وعادل عايز اي بوقت زي دي اترددت افتح  وبالاخر فتحت الباب 
لقيته ماسك في ايده اكل.  ولسه هسال اي دي رد . قال. 
دي العشا بتاعك بس الجرسون بتاع الفندق جاب الاكل كله عندنا . فاجبت الاكل بتاعك انا.  
ومن غير ما اقوله اتفضل لقيته لوحده كدا داخل. كبرت دماغي وسيبته يدخل وحط الاكل علي الطاوله وفضل واقف وبيفرك بايديه.  قربت منه شوي وحاسه بتوتر عليه  وفي حاجه غريبه.  بصتله وسألته عن ماما. 
__ هيا ماما نامت والا ايه 
رد بنبره بتمتمه 
اه اه مامتك تعبانه ونامت عشان كدا انا جبت الاكل 
حسيته متلخبط ومش طبيعي وبالي بقول يا تري اي وراك يا عادل وبصراحه حسيت بقلق .حتي نظراته مكنتش طبيعيه ليا الليله دي . حاسه مخبي حاجه او مداري حاجات.  بدات اشك فيه انه يكون شارب او متعاطي حاجه  وبدات اقلق منه . بصتله وقلت. 
__ تعبتك معايا يا استاذ عادل  وانا كمان هتعشي وانام 
بصلي وهز راسه بس من غير ما يتكلم ودي كان دليل انه جواه حاجه عايز يعملها او عايز يقول حاجه وخايفه.  
بعد ما هز راسه راح يمشي لعند الباب ويطلع لكن ماشي ببطئ شديد ووصل عند الباب  !!
وقبل ما يقفل الباب فضل لحظات يبص عليا .. 
_ وانا عشان اتاكد ان ماما نايمه ومن غير ما يحد يعرف.  كان معايا رقم تليفون محدش يعرفه فيهم . رنيت علي ماما عشان اشوفها. ماما ردت عليا بسرعه وكان صوتها واضح يعني باين عليها مش نايمه. 
ودي خلاني اشك اكثر بزياره عادل ليا ولوحده كمان.  
دماغي بقيت تودي وتجيب هو بيعمل كدا ليه . 
طيب لو عنده كلام ليا خايف ليه . 
بصراحه الشك جوايا خلاني افكر ان الاهتمام دي وراه سر  او لغز محير مش ممكن يكون بالساهل  كدا ودي اللي قررت ان اعرفه واراقب تصرفات عادل معايا..
صحيت الصبح وجهزت شنطتي عشان الاسبوعين خلصوا وروحت للاوضه بتاعت عادل وماما وكانوا مجهزين كل حاجه وطلعنا من الفندق وركبنا العربيه ومشينا. 
عدو شهرين من جواز ماما وعادل والوقت دي كله عادل متغريش باهتمامه بيا ولا ماما كمان . دي ذاد عندي الثقه ان عادل انسان كويس وممكن يكون نوع نادر من الرجاله بطيبته واهتمامه دي  لحد ما جه يوم حفل التخرج بتاعي من 
الجامعه وكنت كلمت ماما تيجي وتقول لعادل كمان. في اليوم دي روحت انا الجامعه عشان حفل التخرج وماما جات ورايا وقعدت انا وماما وسالتها عن عادل قالتلي .
_ اتصلت عليه وجاي بطريق. وطول الوقت انتظر عادل يجي مجاش طلعت ع المنصه واستلمت شهادتي  وانا وماما مروحين الشقه وماما جالها تليفون من المستشفي عايزنها ماما وصلتني الشقه وراحت علي المستشفي
 . طلعت انا الشقه وفتحتها  ودخلت وقفلت الباب ولسه هروح لاوضتي لقيت باب اوضتي مفتوح.  وقفت شوي بحاول افتكر . امكن انا سبت الباب مفتوح  وافتكرت اني قفلته انا وماشيه  قربت ناحيتي اوضتي بحذر بصراحه لاني 
كنت خايفه وانا لوحدي  وصلت للغرفه وبصيت جواها وملقتش حاجه بس لفت نظري بوكيه ورد فوق سريري وقفت شوي اتامل بوكيه الورد . وقلت في بالي دي اكيد عادل وعملي مفاجئه.  مسكت بوكيه الورد والغريب لقيت مفتاح معلق  في الورد طلعته من البوكيه واتفرج عليه يا تري دي بقي . وفجاه لقيت صوت ورايا...  

رواية تزوج ماما من اجلي الفصل الثامن والأخير

مسكت بوكيه الورد والغريب لقيت مفتاح معلق  في الورد طلعته من البوكيه واتفرج عليه يا تري دي بقي . وفجاه لقيت صوت ورايا بيقول 
_يا تري اللي عجبك الورد واللي المفتاح 
بصيت ورايا بخضه وبتعلثم  وحشرجه 
عادل  قصدي استاذ عادل 
_ قرب مني عادل جوه اوضتي  وانا الخوف اتسرب لقلبي وحسيت بتقل شديد بجسمي 
__ بس ع فكره عادل احلي من استاذ وياريت تبقي كدا دايما .
قال الكلام دي وهو بيقرب ناحيتي وانا بصراحه مش عارفه هعمل اي والا هو ناوي علي اي  وخصوصا الشقه مفهاش حد غيرنا. 
وفي لحظه وقف قبل ما يوصلني بحاجه بسيطه.  وقال 
_ بصي كويس للمفتاح ومتستغربيش دي مفتاح شقتك الجديده 
__ بصتله باستغراب شديد ومش فاهمه يقصد اي بشقتي الجديده
_ يعني اي شقتي الجديده يا استاذ عادل 
بصلي مبتسم 
_ اللي هنعيش فيها انا وانتي يا نوره 
بصراحه كلامه نزل عليا زي الصاعقه وانا معملتش حساب كلامه دي قبل كدا. 
رديت عليه وانا مكشره .
__ انتي فاهم معني الكلام اللي بتقوله كويس يا عادل. انتي زوج ماما يعني عمرك ما تنفع ليا ولا انا انفعك ومن رابع المستحيل يحصل دي اللي بدماغك 
== ردت عليا ببرود 
__ ومين قلك بدماغي حاجه وحشه.  انا من يوم ما شفتك مع مامتك بالحديقه اول مره دخلتي دماغي. وعشان كنت اعرف مامتك من قبل ما اشوفك وكنا متواعدين علي جواز . ومكنش ينفع اطلبك من مامتك. ومكنش بايدي حل غير احاول الفت نظرك ليا غير بالاهتمام والتقرب منك واظن رسالتي كانت واضحه وكنت مهتم بيكي لابعد حد ومش ممكن افرط فيكي لاي حد غير انا بحبك يا نوره ولايمكن اتخيلك مع حد غيري.  ومستعد اعمل اي حاجه عشانك وعشان ابسطك وعشان كدا اشتريت ليكي شقه فاخره مفيش بنت تحلم بيها..
قال الكلام وكان واضح عليه الحماس جداا ونظراتك موجها ليا وبصراحه كنت مرعوبه من جوايا ولا عارفه انطق  وعماله افكر ممكن باي لحظه يهجم عليا واحنا لوحدنا وتحصل مصيبه اندم عليا عمري كله.  وبسرعه جاتني فكره عشان امتص حماسه دي رديت عليه 
__ انا موافقه يا عادل بس ليا شرط. 
رد وقال 
اي شروط انا موافق عليها  . 
رديت عليه. 
_ المفتاح معايا اعطيني العنوان بتاع الشقه هتفرج عليها لو عجبتني وطلعت زي ما بتقول حلم اي بنت هتصل عليك وانا فيها ونقعد نتفاهم.  
رد عليا وقال. 
موافق لشرطك بس شرطي مامتك متعرفش حاجه عن الشقه . .
قلته وانا موافق  وعشان اشيل اي تفكير من دماغك قلتله.  
_ وكمان في حلم نفسي احققه. نفسي يكون ليا عربيه ووقتها انا ملكك انت وبس 
رد عليا بحماس اووي .. 
والعربيه هتبقي ملكك بعد ما توافقي فورا.  
وبعد ما وافقت طلع بسرعه من الشقه قبل ما ماما ترجع وحمدت ربنا محصلش حاجه.  ودلوقتي مفيش حل غير ماما تعرف باللي حصل بس بصراحه انا في موقف صعب يدوبك مر اربع شهور علي جوازهم وعادل بان علي حقيقته الواطيه  واهتمامه كان ستاره يتغطي بيها وجهه التاني وطعم  عشان يصطادني بيه . ولو حكيت لماما اللي حصل بينا دلوقت عمرها ما راح تصدقني ومش بعيد تتهمني بان انا السبب في فشل الجوازه لان عادل الحقير اسرها باهتمامه المزيف وغرقانه في احلامه وعمرها ما هتفكر ان دي حقيقه وفعلا انا  هزعل علي حزنها لانها هتتصدم فيه بطريقه بشعه وانا بفكر  ازاي اكشفه جات في بالي طريقه ومفيش غيرها اني اخدها معايا الشقه بتاعة عادل وتشوف قدام عينها ووقتها هتصدقني   ... 
عدي اول يوم من كلامنا انا وعادل وعطاني العنوان وتاني يوم ماما وعادل راحوا الشغل مع بعض وانا بغكر ازاي  اطلع امي من المستشفي من غير ما عادل يعرف حاجه لانهم بيشتغلوا مع بعض واضمن ان ماما متقولش لعادل رايحه فين  والحل .. 
وبعد وقت من التفكير لقيت الحل . نزلت من شقة ماما واخدت تاكسي وقفنا عند المستشفي  وقفت عند المستشفي من بره لقيت ممرضه وكلمتها وطلعتلي ماما من بره وقلتها عايزاكي ضروري . ماما استغربت وعلامات الخضه عليها وسحبتها من ايديها وركبنا التاكسي ووصلت عند العنوان بتاع العماره اللي فيها الشقه . وطلعنا فوق وقررت متكلمش مع ماما غير جوه الشقه ووصلت عند الشقه ودخلنا وكانت المفاجاه.. لقينا واحده جوه الشقه بتنظف فيها وست بعمر ماما  ولما وقفت قدامها سالت . مين فيكم نوره 
رديت عليها 
__ انا نوره انتي مين 
واول ما عرفت انا نوره اتصدمت وقالتلي 
انتي صغيره يا بنتي علي البهدله دي . عشر سنين وانا مراته وقدام الناس بيقول عليا خدامه . عشان غلطه عملتها بحياتي خلاني ذليله ليه.. سبت بيتي وجوزي طلقني بسببه ربنا ينتقم منه . اغواني زي الشيطان بفلوسه وهدايا واهتمامه وخلاني اسيب ولادي وجوزي وبالاخر جواز عرفي وبشتغل خدامه عنده وماليش مكان اروحله بعد ما اهلي قاطعوني بسبب جوازتي دي . 
خلصت كلامها بدموع وقهر وماما بتسمع ومش مصدقه او بتحاول تكذب نفسها وتقول مش عادل امكن حد تاني. 
بصلتها وسكت وطلعت تليفوني من جيبي ورنيت عليه من غير ما اقول اسمه.  وقلتله انا بالشقه تعالي بسرعه عشان نكمل اتفاقنا.  وقفلت السكه معاه . ماما بتبصلي ومستغربه مين دي ومين الست اللي بتقول عليه 
بصيت لماما وقربت منها وحضنتها بقوه ودموعي علي خدي وقلتلها. 
_ سامحيني يا ماما انا مقدرش استغني عنك ولا افكر اكون سبب تعاستك وانتي عمرك ما تقبلي بنت تمشي بطريق الحرام . 
ماما دمعت وشدت حضني وردت وقالت .. 
__ ولا انا عمري ما هسمح لحد يدنس اخلاقك وفهمت انتي جبتيني ليه . من غير ما تتكلمي ولو كان حصل دي انا بايدي كنت هقتله الواطي.  
باب الشقه كان مفتوح ودخل عادل وانا بحضن ماما وقبل ما اتكلم 
ماما صرخت في وشه بقوه..
_ عشان ما افضحكش والم عليك العماره والشارع كله طلقني يا واطي يا دون 
__ عادل وشه احمر واتلخبط وماما عماله تردد بصوت عالي طلقني طلقني 
_ وبسرعه عادل عشان الفضحيه رمي عليها اليمن وسحبتني من ماما وطلعنا بسرعه ركبنا التاكسي ورجعنا شقتنا 
والحمل اتزاح من علي قلبي وماما حزنها اتبدل خوف عليا وحضتني وقالت . انا عمري ما كنت هسامح نفسي لو حصلك حاجه وربنا كشفلنا عادل وقدرنا نرتاح منه..
تمت .. هل تريد قراءة رواية أخرى من تأليف القلم الذهبي؟ اضغط هنا عبر مدونة كوكب الروايات للقراءة والتحميل.
reaction:

تعليقات