القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وحبك كالعنة الفصل الأخير - النهاية

رواية وحبك كالعنة الفصل السابع والعشرون 27 والأخير بقلم نوران محفوظ

رواية وحبك كالعنة كاملة

وحبك كالعنة الفصل الأخير

كارمن بغيظ : اصحى يا بت بقا 
جورى بضيق : اوف عايزه انام 
كارمن بضيق  : تنامى مين ياختى قومى يلا علشان انا مش هروح الشركه الشركه النهارده وانتوا خلصتوا امتحانات  فا ايه بقا 
جواد  من خلفها  بحماس :  ايوه فا  ايه بقا 
اعتدلت جورى : هنعمل ايه  
كارمن بحماس : هندخل المطبخ 
جياد بملل : المطبخ 
جواد بضيق : شخص ملل 
جياد من خلفهم :  تدخلوا المطبخ تبهدلوا  والخدم  تنظف وراكوا  مش كده 
كارمن بخبث : بس بما انك منظم  هتدخل المطبخ معانا 
كارمن بملل : اوف جياد  ما احنا هنطبخ يلا يلا 
جورى بتسأل : هنطبخ ايه  يا مامى 
ابتسمت  كارمن  من اقتربها من  ابنتها بهذه الطريقه 
احنا هنعمل كيك و كفايه كده 
اختارة  كارمن الكيك لمتعته واخذت تلهو  مع أطفالها وغرقت  أطفالها بالطحين حتى امسك الجميع بالطحين  ورشوا  ع بعضهم واندمج معهم جياد 
تحت أنظار سيف التى ابتسم بحب ع اخته التى لن تتغير فالتى  يرها  يشعر انها طفله و ليس ام 
سيف بصدمه مصتنعه : لاااا مستحيل  بتعملوا  ايه 
نظر له الجميع وأخذوا  يلقوا  عليه الطحين 
اندمج معهم بمرح 
سال أسر عليهم  وعرف اين هم وذهب وانصدم من الفوضى 
أسر بحده   مصتنع  :  بتعملوا ايه 
سيف بتوتر : انا مبعملش  اصلا وخرج سريعا 
أسر ببرود : مستنى اسمع  
جياد ببرود :  اتفضل امى هتجاوبك  وجذب يد جورى وجواد 
جواد بضحك : كان الود  ودى  انى افضل جانبك بس  أسر باشا مش بيرحم  كبير او صغير  
نظرت له قائله: واد يا جواد تعالى هنا طب جياد خدت اخوك واختك طب وامك يا حيوان 
جياد ببرود : عيب يا امى مش اسمها امك تؤ تؤ  ميصحش 
كارمن بغضب : غور يا معفن 
ضحك جياد باستمتاع 
وذهبوا 
كارمن بقوة مصتنعه : انت بتبص كده ليه  تركته وأخرجت الكيك  من الفرن  
أسر بغيظ : انت لسه صغيرة علشان تلعبى مع  الأطفال وسيف بالشكل ده 
كارمن بتعجب  :  انا طول عمرى  بلعب بالطريقه دى معاهم ع فكرة  وكمان  مع سيف 
ثم قالت بمكر : ولا ايه انت زعلان علشان عايز تلعب معنا  
نظر له بمعنى : لااا انا بفضل لعب  تانى 
كارمن بسخريه وخجل :  روح شوفلك  حد مناسب 
وتركته وذهبت  
نظر ف اثرها بمكر  وذهب خلفها 
وجدها  ف الحمام   جلس ع السرير ينتظرها 
خرجت من الحمام وهى ترتدى دريس  
تجاهلته  كأنه ليس موجود 
وقفت امام  المرأة  تلف حجابها 
أسر بتسأل  : انت خارجه 
كارمن ببرود : ايوه  دا  لو سمحت يعنى 
أسر بضيق : رايحه فين 
كارمن بخبث داخلى  :   خارجه انا وجياد وجواد وجورى 
رايحه فرح 
أسر بحيره : فرح مين 
كارمن  بتصنع  البرود : فرح  ابن عمو محسن  السواق
أسر بحده  :  وبالنسبه لرأى  
كارمن بضيق : ما انا  قولتلك 
أسر وهو يحاول التحكم ف اعصابه :  لما سألتك ولو مكنتش سألتك مكنتيش  هتقولى 
كارمن بتبرير : لااا كنت هقول 
أسر  بتحذير : كارمن 
كارمن بغضب :  أسر  سيبنى ف حالى  انا عايزه اخرج من هنا انا مخنوقه 
أسر بحب :  انت حالى يا قلبى 
ومادام انت مخنوقه مقولتليش ليه 
كارمن بغضب :  لااا كفايه تخرج مع  ورد وبنتها  
اسر بتفكير مصتنع  : المشكله انهم رجعوا البلد 
كارمن بفرح : ليه 
أسر وهو يقترب منها : علشان انا مش هقدر  ع زعلك ومادام انتى مش عايزها يبقى  خلاص 
كارمن بزعل  :  بس انا زعلانه منك 
أسر وهو يقترب منه لدرجه أن أنفاسهم  أصبحت واحده  : وانا مقدرش 
لمست شفتيه شفتها 
ولكن ابعدته كارمن 
كارمن بحزن : طب وجورى 
أسر بضيق :  يا حبيبتى بنتك انت هتقدرى تغيرى تفكيرها وبعدين هى بتحبك ومتعلقه بيكى  كمان 
كارمن بفرحه :  بجد 
أسر ببسمه :  جد الجد كمان 
قاطعه تلك اللحظه دق ع الباب 
أسر بغضب : ماهو  يوم باين من اوله مين 
جواد من الخارج : انا  يا دادى 
أسر باستغراب : دادى  !!! وفتح الباب 
جواد بمرح : ايوه دادى طبعا ما هو انا نويت  والنيه  لله  احترم نفسى 
جياد ببرود : انت والاحترام مستحيل تتجمعوا  مع بعض 
جويريه  : مامى ايه رأيك فيا كده 
كارمن بفرحه : قمر يا حبيبتى 
جورى بأسف : مامى انا اسفه عن كل حاجه بابى فهمنى  كل حاجه  واللهى يا مامى انا بحبك 
نظرت كارمن لأسر بحب ابتسم لها  : وانا واللهى يا روحى  بموت فيكى 
احتضانتها جورى  بحب  
ابتسم جياد بفرحه   لحب  عائلته 
جواد بفرحه وهو يحتضنهم  :  وانا كمان  بحبكوا 
تعالى يا جياد  تعالى يا بوب 
أسر بيائس : مش كنت ناوى تحترم نفسك 
جواد بمرح : كنت بقا 
احتضان أسر عائلته  بحب 
جواد بتسأل : طب ايه الفرح مش هنروح 
نظرت كارمن لأسر بتسأل 
أسر بصرامه : لااا  
ابتسمت كارمن  : ليه 
أسر بغمزه  : لأنى هخدكم ونسهر برا 
جواد بفرحه : يحى أسر  باشا 
جياد ببسمه : هيكون افضل
ابتسم أسر لأبنه التى يشبه ف كل شىء 
وخرج هو واولاده  وقضوا سهره رائعه 
كارمن لأسر بعدما ابدلوا  ثيابهم 
كارمن بتسأل : ايه الا خالى ورد ترجع البلد 
أسر بضحك  : غريبه يعنى  مقولتيش شوك 
كارمن بضحك : واللهى مش ليأ   عليها ورد عارف يا أسر   بدأت كارمن  ببكاء حاولت اسامحها مقدرتش اشوفها وغير وهى بتقوله قمت بمهمتك  ولما  عرفت انه لسه معملش حاجه  كانت بتقوله طب خلص اغتصابها ومسكت كاميرا مقدرتش اشوفها حلوه بعد ده 
احتضانها أسر وهو يهدأ من رعشه  جسدها و بكائها 
أسر همس لها بحنان   :  خلاص  حبيبتى متتكلميش  ف الموضوع ده تانى ثم أكمل بشر هى متستهلش انك  تسامحيها  انا اسف انى كنت بضغط عليكى 
ابتسمت بحب : بحبك 
اقترب  منها وقبلها  : وانا  بموت  فيكى 
ابعدته كارمن بخجل : قولى الأول الا حصل 
نفخ بضيق  : انا عارف كده انك ناويه  فصلان بصى  يا ستى 
نظرت له بتركيز 
اقترب منها بحب : طب ما نشوف  موضوع اهم نركز فيه  
كارمن بضيق : طب قولى بس  ايه الا خالى ورد تسيب البيت 
أسر بغموض : مش هى الا سابته  
كارمن بإهتمام : قصدك ايه 
أسر بتذكر فلاش باك 
كان يمر من أمام  غرفة صغيرته  فسمع  صوت  جورى  مع أحد والتى تبين  له انها ورد 
جورى بتركيز :  يعنى اقول لبابا ايه 
ورد  :  بصى يا حبيبتى انت  هتقولوا  انك مش بتحبى مامى  لأنك سمعتها  بتكلم حد وبتقولوا يا حبيبى  حاضر جايه وأنها كمان بتكرهك  وبتضربك 
جورى ببرائه  : بس انا مسمعتهاش  يا عمتو وهى مش بتكرهنى  وانا بحبها 
ورد بضيق : انتى هتقولى كده بس علشان بابى يحبك  اكتر 
جورى بطفوله:  يعنى هو كده هيحبنى  
ورد بشر : ايوه 
خرجت ورد وهى تبتسم بشر ولكن انصدمت عندنا رأت  أسر امام الغرفه 
ورد بخوف  : أسر انت هنا من امتى 
أسر بشر : من ساعة ما كنتى بتختطى  انك تهتكى  عرض مراتى 
ورد بخوف : انا مكنش قصدى 
صفعها أسر بقوة ولم ينطق سوى بكلمه : ليه 
وضعت يدها مكان الصفعه وعينيها تقطر شر 
أسر بغضب : ليه عملتى  كده دى فتحتلك بيتها واستقبلتك  فيه رغم كله الا عملتيه  
ورد بغضب  : عملتلى ايه  كلكم كنتوا بتتحيلوا عليها علشان تسامحنى هاهاها مش لما انا اسمحها الأول دايما كانت بتاخد كل حاجه منى حتى  انت ايوه متستغربش ما هو دايما الحفيد  الكبير للحفيده الكبيره بس لااا انت حبيت  كارمن  واخترتها  تكون مراتك حاولت ادمرها  بس انا الا ادمرت  اتجوزت رائد بسببها لا ورغم كده هو كمان كان بيحبها وعايزها وقولت ممكن يحبنى وارضى  بنصيبى بس حتى وهو معايا كان  بينادى باسمها 
أسر بغضب : اخرسى 
ورد بضحك  : لااا اسمع وافهم مراتك كان غيرك بيتخيلها   ف حضنه و 
اسكتها بصفعه  : اخرسى 
ورد بغضب : اهو مش قادر بس تسمع الموضوع ما بالك بالا  عاشه 
أسر بغضب : انت بنى ادمه حقيره انا مش فاهم  ازاى سمحتلك تدخلى حياتنا وصدقت انك ندمتى 
ورد بشر :  اهو ده الا مكنتش فاهمه دا انا حتى توقعت أن كارمن الا هتسامحنى  وانت لااا بس كله بفايده كان لازم ادمر حياتها زى مدمرت حياتى
أسر بفحيح  : انت الا دمرتى حياتك بشرك وبغضك قدامك نص ساعه وتخرجى 
ورد بشر : مش هخرج قبل ما ادمر حياتها 
أسر بضحك : اتوقع انك عندك الا تخافى  عليه 
ورد بتوتر : انت مستحيل تأذى  بنتى 
أسر بضحك وهمس : لااا انا هبعدها عنك ع الاقل تبقى  نضيفه 
ورد بخوف  : لااا بنتى لااا  
أسر بشر : لو خايفها عليه يبقى تخديها وترجعى البلد 
ورد بخوف  : خلاص هرجع 
أسر ببسمه : وعلشان انا كويس هخلى  السواق  يوصلك ولو شوفت وشك هنا  تانى انت عارفه ايه الا هيحصل ولو اتوصلتى مع بنتى وربى  مش هتشوفى  بنتك تانى فاهمه 
ورد بخوف : فاهمه فاهمه 
وجد أسر ابنته تنظر لهم برعب 
أسر بحنان : طنط ورد عايزه تقولك حاجه  
ثم نظر لورد وقال بنبره أدخلت الرعب ع قلب ورد  : ولا ايه يا طنط ورد 
ورد بخوف: جورى مامى بتحبك  جامد  وكمان بابى بيحبك زى مامى 
نظرت لوالدها 
اومأ أسر ببسمه 
نهاية الفلاش باك 
احتضانته كارمن بقوة : بعشقك  وبموت فيك لاااا  انت بقيت ادمانى 
أسر بعشق  :  انت الهوى الا بتنفسه انا وصلت لدرجه ادمنت فيها انفاسك 
كارمن بفرحه : انا عايزه اقولك  حاجه 
أسر بتسأل: ايه 
كارمن بفرحه : انا حامل 
أسر بعدم تركيز : وايه الا انت قولتى حامل 
اومأت له حملها  واخذ يدور بها بقوة 
دق الباب 
أسر بغضب : ابو الفصلان 
كارمن بتعب :  نزلنى براحه 
أسر ببسمه : اسف حبيبتى  من الفرحه مصدقتش انك اقتنعتى اننا  نخلف تانى 
كارمن بحب : انا ممكن اعمل اى حاجه تسعدك
جاء حتى يرد  قطع  ذلك حديث جواد : افتحوا الباب الأول وبعد كده كملوا حب 
 ففتح أسر الباب  بغضب وهو يتمتم  : ابن ال××  عايز ايه دلوقتى 
جواد بمرح :  كان  يعز عليا  انى اقولك عايز ايه بس بصراحه احنا عايزين 
نظر لهم ببسمه  : عايزين ايه 
جياد بضيق : ننام معكوا ودخل وتركه 
جويريه  :  يلا تعالى نام معانا يا بابى 
جواد  بمرح : لو مش عجبك عندك  اوضتى مفتوحه 
أسر بضيق : اخرس يا  حيوان 
بما  انكم  كلكوا متجمعين ف انا عايز اقولكم حاجه 
انصت له الجميع  :  مامى هتجيب لينا نونا نلعب بيه 
جواد بفرحه: اخيرا هبقى الكبير 
جياد بفرحه : مبروك يا امى 
ابتسمت له كارمن بحب 
نظرت كارمن لجورى بتسأل : مالك يا جورى 
جورى بحزن  : انتوا هتحبوا  اكتر منى 
احتضانتها كارمن : حبيبتى انتوا كلكم عندنا زى بعض وبنحبكم قد بعض 
نظرت لها جورى : بس حبونى انا اكتر شويه 
كارمن بخبث : ايوه يلا نحبها زياده هجوم 
اصبح الجميع يزغزغ  ف جورى التى ملأت ضحكتها البيت 
انتهت الراويه   اتمنى ان تنال اعجابكم   انتظروا  نوفيلا   تحكى عن حياة الأطفال بس مش هتنزل دلوقتى خالص 
الراوية كده انتهت ولكن انتظرونى في رواية جديدة على مدونة كوكب الروايات.
reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق
  1. احسن شوك الكلب دي اتربت الحيزبون مران ابو الهول دي

    ردحذف

إرسال تعليق