القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية نور الفصل العاشر 10

    رواية نور الفصل العاشر 10 بقلم حنان سلامة 

رواية نور الفصل العاشر 10

سارة . انا دخلت عليه وهو....ليقاطعها أمير ويضع يده على فمها  ويقول . اسكتى خلاص بقا بصوت منخفض بس وش نور عمل ازاى
سارة . اوع كده يا رخم 
أحمد . هى عملتلك ايه يا أمير 
أمير  . لا يا عمى مفيش حاجه
سارة . لايابابا انا كونت بهزر علشان تجتمعوا وشوفوا الفستان ده نور اللى 
جايبه
أحمد ومنى . دا جميل جدا شكرا يا نور
أمير . ايوه ماهو اللى مخليكى حلوه 
سارة . شوفت يا بابا
أمير وهو ينظر الى نور يسلم زوقك
نور . شكرآيا جماعه على ايه
فيرن جرس الباب وتجرى سارة على غرفتها ومعها نور لتجهز نفسها لتضع بعض الميكاب الخفيف 
***
اما أمير ذهب الى الباب كى يفتحه 
ليقول . أهلا وسهلا اتفضلوا 
ويسلم كل منهم على الاخر ويدخلهم ال الصالون 
فيدخل أحمد وزوجته حتى يرحبوا بهم
وبعد دقائق قال أحمد قومى يا منى نادى على سارة
فتدخل الى غرفة ابنتها وتقول . جهزتى
 تقول . كده حلو       
منى . قمر يا حبيبتى صح يانور 
نور . صح يا طنط جميله اوى 
منى . عقبالك يا حبيبتى
نور بخجل . شكرا لحضرتك
سارة وهى تسأل والدتها ماما . مين جوه
منى . أسامة ووالده ووالدته واخوه الاصغر
منى . يلا بقا هنتأخر على الناس
فت
ذهب سارة ومنى لتقول سارة . ايه مش هتيجى معانا 
نور . لا روحى انتى بس الاول 
سارة . ماشي 
وتدخل عليهم لتقول ليلى . بسم الله ما شاء الله
ايه الجمال دا كله 
وتجلس بجوار والدتها لتقول ليلى . تعالى يا حبيبتى جانبى  فتنظر الى منى كى تسمح لها
 فاتجلس بجوار ليلى
 وتقول لسارة . ازيك يا حبيبتى عامله ايه 
سارة لخجل . الحمد لله 
ليلى . دى رقيقه وجميله اوى يا أسامه 
مصطفى والد أسامه . ايه يا استاذ أحمد نقرأ
الفاتحه
وبعد دفائق تزغرط كل من الامهات
وتقول منى لسارة هاتى العصير من جوه
فتذهب سارة الى غرفتها تقنع نور بان تأتى معها فتوافق نور ويذهبوا الى المطبخ وتشيل سارةالصنيه  
ويدخلوا الى الصالون 
وعندما يراه أمير يغضب بشده 
لتقول ليلى بسم الله ما شاء الله ايه الجمال ده يا حبيبتى ونور تسلم عليهاوتقول انتى اختها 
فترد نور . لا زى الاخوات اصحاب 
لتقول ليلى . انتى مخطوبه 
لترد نور  . لا
لترد ليلى لا بقى دا انا اجوزك لرامى ابنى هو اصغر من أسامه بسنتين 
ليقف رامى مره واحده ليسلم عليها
ويقول اهلا بالقمروهو يمسك يدها وهى تنظر الى أمير الذى تحولت عيناه الى الاحمرار ويتطير منها الغضب 
فتسحب يدها من يده بصعوبه فكان ينظر اليها بأعجاب شديد 
فتخجل نور وتذهب خارج الغرفه 
أمير . انا جاى داوفتى يا عمى
ليخرج متوجهآ اليها فى غرفة سارة 
ليجدها تقف فى شرفة الغرفة 
ليقول . اي اللى حصل ده ممكن تقوليلى ليه ماسمعتيش كلامى 
نور . اصل سارة هى اللى قالتلى اروح معاه
أمير . اصل ده مش منظر تخرجى بيه 
لترد . نعم ازاى يعنى انا لبسى كله كده
أمير يا نور مينفعش الكل يبص على جسمك كده 
انا عاوزك ليه انا لوحدى
نور بخجل . خلاص اطلع بقى
أمير . انا هقولك حاجه اوعى تفكرى فى يوم تخافى منى انا عايش بس علشان احميكى 
نور . بس انا مش خايفه منك  انا كونت بقولك علشان ماتتاخرش عليهم .....ثم تقول تحب اوريك انى اقدر احمى نفسى لتمسك بيده بقوة (طبعا بالنسبه لها قوة فهى رقيقه جدا)  ليقربها منه حتى ينظر الى عينها التى يغرق بهم ولايريد النجاة منهم غهو يعشق تلك العينين....... بل يعشق صاحبة تلك العينين
ويسرح  الاثنين فى عيون بعضهم للحظات  
وهى تظر اليه بحبه نعم فهى الان تحبه بل واكثر 
من حب
لتقطعهم كالعاده سارة . احم احم بابا عاوزك يا أمير فتقولها لتنتبه نور وتنظر الى الاسفل ثم تنظر الى أمير مره اخرى فكان يقف كما هو ينظر اليها
فتقول أمير . ليفيق من شروده فينزر اليها ثم ينظر لسارة . ليقولها مواقفك كترة اوى معايا وهوريكى يعنى ايه كل شويه تنطيلى كده 
ليقول وهو يذهب هرجعلك يا حبيبتى
فينتهى كل شئ حيث ذهبوا كل من أسامه واهله ورامى اللى كان دايما ينظر الى الداخل كى يراها واخذ باله أمير منه 
فتقول نور انا همشى يا سارة عاوزه حاجه  والف الف مبروك يا روحى
لترد سارة . الله يبارك فيكى يا قلبى 
سارة بخبث. روح وصلها يا أمير 
ليرد أمير . اكيييد يا بت عمى 
ويذهب كل منهم الى سيارته 
وهو يمشى ورائها  
حتى ذهبت الى منزلها 
تلتقى بوالدتها لتقول مها ايه العريس حلو 
نور . هو انتى متعرفيش منين العريس
مها . لا هعرف منين 
نور . دا معيد عندنا فى الجامعه
مها . عقبالك يا قلبى 
نور . ان شاء الله بس مش وائل بتاعكوا ده
نور . لوسمحتى يا أمى ممكن اعمل مكالمة من عندك
مها . اه طبعا يا حبيبتى بس تقريبا فى الاوضه فوق 
نور . خلاص هطلع اجيبه
فتدخل غرفة والدتها كى تدور على الهاتف
فتأخده وفى ورقه بجانبه 
(مها . نور طلعت الاوضه يانهار ابيض فتجرى اليها حتى تلحقها)
اما فى الغرفه تفتح الورقه وتنظر اليها 
فتأتي  مها على بكائها ونظرت اليها 
فكانت تجلس على الارض وهى تمسك الورقه وتبكى لتجرى عليها مها تأخدها فى حضنها وتبكى هى الاخرى .. الفصل 11 من هنا
reaction:

تعليقات