القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية وحبك كالعنة الفصل التاسع

   رواية وحبك كالعنة البارت التاسع بقلم نوران محفوظ

رواية وحبك كالعنة كاملة

رواية وحبك كالعنة الفصل التاسع 9

جاء صباح اليوم التالى أستيقظ أسر ع صوت الباب 
أسر بغضب : مين 
عمته بغضب:  صحى كااارم ن اتأخرت ف النزول ليه 
زفر بضيق :  عمتى الساعه 5 لسه 
عمته بضيق : صحيها ورانا شغل كتير 
وذهبت لتفعل ذلك مع الجميع حتى مرفت 
نظرت كارمن لأسر بحزن وجاءت حتى تذهب جذبها لأحضانه 
أسر بهمس : نامى  يا قلبى  مستحيل تنزلى دلوقتى او من غيرى 
تنفست براحه وقبلته ع شفتيه بسرعه 
نظر لها أسر بمكر قائلا تصدقى عمتى فيها الخير انها صاحتنا  بدرى 
نظرت له بعدم فهم : ليه 
أسر وهو يعتليها : هعرفك ثم أخذ  يقبلها  بهدوء  ع شفتيها ثم نزل لعنقها  ثم قبل بدايه صدرها ثم غاصوا معا ف بحور عشقهم  
***
نزل الجميع لأسفل  والفتيات كانت سوف تبكى   
مريم بضيق : اومال فين ناردين و كارمن 
منار ببكاء مصتنع : تلقى  أسر وهمام مردوش  يخلوهم  ينزلوا 
استندت مريم برأسها ع كتفها ونامت 
العمه بصوت عالى  : فى ايه يا مرفت هى بت جبيبة مش بتسمع الكلام ليه
مريم بضحك : كااارمن بتسمع   الكلام  ف كله عدا  النوم دى كانت اخر واحده بتنزل ع السفرة 
منار بحزن مصتنع : بقا كده 
مريم بضحك  : بس الحق يتقال ده كان قبل منار ما تيجى 
منار بغرور : ايوه صح 
العمه وهى تكاد تنفجر  خلصتوا  هبل 
منار بغباء : لسه ثم نامت   ونامت كريم ف حضنها 
مريم براحه : حضنك حلوى يا منار 
منار بغرور  : منا عارفه بس مش عارفه سيف اول ما عمتك نادت عليا جى  موقعنى  من ع السرير بيقولى أنزلى  علشان عايز اخد راحتى 
منار بتفكير : تفتكرى  قصده ايه باخد  راحتى ممكن يكون هيخونى  
مريم بتأكيد: أيوة اكيد 
جرت منار بسرعه ووقعت مريم  
مريم بغضب : هو يوم زفت هو حد يصتبح ع صوت نعمات ويبقى يوم حلوى ثم نظرت لعمتها التى تكاد تنفجر لمؤاخذة يا عمتي بقولك ايه احنا هنا عندنا منبه تانى مرة متحيريش نفسك تصبحى ع خير وانت يا فيرى روحى نامى نظرت لها مرفت  ثم اومأت بالإيجاب 
نظرت نعمات بعدم تصديق فهى لم تجد أحد   
زفرت بضيق 
بعد مرور ساعتين نزل الجميع 
جلسوا ع السفرة وهم ينظروا بعدم فهم 
يوسف بغضب : الفطار أتأخر ليه احنا ورانا شغل 
مرفت بتوتر : أصل بصراحه 
أسر بضيق : ف ايه يا ماما 
نعمات ببرود : الستات بتوعكم منزلوش يحضروا الفطار  والخدم عندهم اجازه 
أسر بإحترام : عمتى البنات مش هيشتغلوا وياريت يا ماما الخدم ترجع 
نعمات بغضب : انت بتكسر كلمتى   
أسر بضيق : الا انا قلته يتنفز ويلا يا كااارمن اوصلك ع الجامعه 
كارمن بفرحه  : يلا ثم قالت بخبث اومال بنتك فين اوعى تكون نايمه ومش نشيطه زيك 
جزت عمتها ع أسنانها  ولم ترد 
سيف لمنار : وانت يا روح قلبى ناويه  تروحى الجامعه النهارده 
منار بحب : أيوة  طبعا يلا بينا هو انا ناقصه بهداله  
ضحك سيف بخفوت وذهبوا 
همام بحب : عايزه حاجه يا روحى   
ناردين بتعب خفيف : لااا يا قلبى بس متتأخرش اوك 
همام بقلق : مش هتأخر بس ليه حاسس انك تعبانه 
ناردين بحب : ده من الحمل يا حبيبى متقلقش وبين ابقى خلى ماما تكلمنى انا مش عارفه رقمها الجديد 
همام بمرح وهو يقبلها من ع وجنتها : انت تؤمر 
ضحكت بخفوت وقبلته من ع وجنته   
بينما نعمات تردد قلة حى 
سمعها عمر ومريم 
عمر بضحك بمناسبه  قلة الحى متجيبى بوسه 
مريم بدلع : عمر الله احنا لينا اوضه 
عمر بضحك : تصد٤ى صح يلا بينا 
مريم بضحك ولكن تذكرت شىء: من حق يا نيرو 
ناردين بنتباة : ايه 
مريم : المفروض نروح للدكتور 
ناردين بتذمر : صح بس لسه بكرة 
مريم وهى تنظر لعمر : سمعت بكرة 
عمر بضحك : بكره يا باشا 
ناردين مقلدة مريم : سمعت بكرة 
همام مقلد عمر: بكرة يا باشا  
وذهبوا وتركوا زوجتهم 
**
ناردين بمكر " بقولك ايه رأيك لو اخليها هذه المرأة تعمل الاء 
مريم بتمنى : ياريت بس ازاى 
ناردين بخبث تعالى اعرفك 
ناردين ببرأه : عمتو 
نعمات ببرود :  نعم 
ناردين ببرأة : عمتو انتوا عندكم اكلات جميله ف الصعيد واحنا عايزين تعمليها قدمنا لأننا عرفنا انك فظيعه ف الاكل والا قالت كده طنط مرفت 
نظرت لها نعمات بتردد 
مريم بخبث : اه يا عمتو  دا انا لسه فاكرة طعم اكلك من وانا صغيرة 
نعمات بغرور : اه ما انا عارفه تعالوا ورايا 
مريم بضيق وهمس وهى تقلدها اه ما انا عارفه تعالوا ورايا 
ضحك ناردين بخفوت واخذ يلعبوا ف هواتفهم وهى تخبرهم كيف يصنعوا الاكل وهم ليس معها بتاتا 
***
كااارمن بتفكير : انت غلطانه يا ملاك 
ملايكا بضيق : دا  الا هو ازاى بقولك اتهمنى انى بخونه  وعطانى علقه مخدهاش حمار ابن يومين 
كااارمن بذكاء : بصر الا انا شيفاه انك بتحبيه حب يغطى ع خطأه  ده ويغفر له مش كده 
ملايكا بحيرة : ما هى المشكله ف كده 
كاارمن بذكاء : انا عارفه انك مسمحاه  بس كرمتك مش كده 
اومأت بنعم يبقى تخليه ينام ويصحى يحلم انك هتسمحيه 
ومش تنامى  معاه ف نفس الاوضه نامى ف حضن أسر تضحكى وهزرى  مع كله عدا هو ومبروك ع البيبى يا حب 
 ملايكا بضحك : شكرا  هنفذ  نصيحتك بالحرف وعقبال يا قلبى بقولك ايه متيجى اقعدى معايا  يومين تلاته كده 
كارمن بتفكير : أسر مش هيوافق  بس ممكن يوافق لو سيف الح عليه 
ملايكا: يبقى خلاص هخلى سيف يقول لأسر 
كارمن : تمام 
منار من خلفهم : اى ده انا سمعت حد بيعرض ع خد انه  يروح يقعد معاه 
كارمن بضحك ؛ كنت بقول لملاك تعالى اقعدى مع نعمات شويه 
منار بدرامه : نعمات دى بحالات احيانا شريره وأحيانا شريرة قوى 
ضحكت الفتيات وذهبوا 
كارمن ف الهاتف : بص انا حاولت  اخليها تصفى من ناحيتك  بس اهم حاجه تستحملها لأنك اذاتها واذتها قوى 
سيف بفرح :  شكرا بجد شكرا انت احلى اخت 
كارمن بغرور : اه من عارفه 
سيف بغضب مصتنع : تربية أسر  مشتنى منك ايه يعنى 
وانهو المكلمه
ورجع الجميع للمنزل 
اجتمعوا ع السفره 
حسام وهو يغمز لكارمن : بس ايه الجمال ده يا شيرى  
نظر له أسر بحده جعلته يخاف وجذب كارمن إليه أكثر   وهمس قائلا كان لازم يعنى تبقى حلوة كده 
ضحكت بخفوت : وقالت الله طب اعمل ايه يعنى 
أسر بغضب : ولا حاجه انا بس الا هفرقع 
بدأت الفتيات بتقديم الطعام 
سرعا ما شهقت كارمن بقرف 
كاارمن باشمئزاز  : ايه الاكل ده دا  ريحته مقرفه
مريم بتوتر: أهدى بس ممكن انتى مش قابله ريحته لأنه معمول بسمنه فلاحى بس 
أسر بغضب حول تخفيفه : كارمن عيب الكلام ده 
كارمن بصوت عالى: لااا واللهى الاكل ده مش يتاكل دا ريحته اوف 
نعمات بغضب : انت يا بت انت احترمى نفسك الاكل ده انا الا عملته 
كارمن بغضب : اصلا اكل مقرف زى 
قاطعها أسر بغضب : كااارمن  ع أوضتك ومادام الاكل ده كش عجبك يبقى مفيش اكل ليكى 
كارمن بندم  :: أسر  
أسر بغضب : ع فوق 
جرت كارمن  ع غرفتها ولكن  انقبض قلب أسر بقوة 
نظر وجدها واقفه ف نصف السلم 
ذهب سريعا بها ولكن لم  يلحقها فإذا بها تسقط من ع السلم.. يتبع الفصل العاشر اضغط هنا
reaction:

تعليقات