القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية احببت مجهولا الفصل الثاني عشر12 بقلم منال عباس

 رواية احببت مجهولا الفصل الثاني عشر12 بقلم منال عباس

رواية احببت مجهولا الفصل الثاني عشر12

رواية احببت مجهولا الفصل الثاني عشر12 بقلم منال عباس

 بعد أن تأكدت ماهى من أن ذلك المجهول قرر أن يتركها ويبتعد قررت أن توافق على حبها مازن ولكن تشعر أن وجود ذلك المجهول كان يسعدها 

اخذت شاور واستبدلت ملابسها كى تنزل للاسفل لتتناول وجبه الغداء سمعت رساله فتحتها بسرعه 

لتجدها من مازن 

أجهزى النهارده الساعه 7 مساءا هحضر انا ووالدتى نتقدم رسمى ليكى اتمنى تكون موافقه عن اقتناع .

انا اتصلت على والدك واخدت منه الميعاد دا .

قرأت ماهى الرساله تشعر بالفرحه الناقصه فهى بداخلها تساؤلات عديده تود معرفه اجابتها..

بعثت رساله بكلمه واحده فقط وهى تمام

وكأنه أمر وجب تنفيذه..

نزلت للاسفل لتجد الجميع ينتظرها 

داده فاطمه مبروك يا عروستنا. 

فقد علم الجميع باتصال مازن بوالدها ..

حسام : ايه رايك يا ماهى انا عرفت أنه دكتور عندك فى الجامعه . وكمان عملت شويه اتصالات والكل أكد على أخلاقه الطيبه 

ماهى وهى تسرح فى احتضان مازن لها وقربه الشديد إليها 

حسام : بكلمك يا ماهى روحتى فين 

ماهى : اللى تشوفه يا بابا

رحاب بصوت خافت لماهى طب واحمد وحبكم راح فين انتم زعلانين من بعض ولا ايه

ماهى باستغراب لكلام والدتها : احمد ايه يا روبي دا اخويا كمان احمد بيحب ندى صاحبتى

رحاب بتعصب : يبقي مازن زى الفل ما دام الكل بيشكر فيه هنرفض ليه

حسام بضحك : مالك يا روبي انتى محسسانى أنه متقدم ليكى 😄😄

المهم رأي ماهى

رحاب : انا عارفه مصلحه بنتى كويس ونظرت لاحمد نظرة لوم ..

احمد : انا برضو شايف أنه مناسب وكمان فى فترة خطوبه وقتها ماهى تقدر تعرفه اكتر وتقرر تكمل ام لا..

حسام : طب يالا نتغدى بسرعه علشان نلحق نجهز الدنيا وأمر الخدم بتجهيز الفيلا لهذه المناسبه

اكلت ماهى القليل من الطعام 

ثم صعدت إلى حجرتها 

واتصلت على مازن 

مازن : أيوة يا ماهى فى حاجه

شعرت ماهى بالاحراج لرده الجاف الخالى من المشاعر..

ايوة كنت عايزة أسألك شويه اسئله

مازن ببرود ومستعجله على ايه ما انا ساعه وهكون عندك ..

أغلقت ماهى الهاتف من غيظها دون أن تودعه 

تضايق مازن واتصل عليها ولكنها لم ترد 

فهى لا تعلم لماذا يتقدم لها ما دام لا يحبها ..

طرقت الباب والدتها 

ماهى : ادخل 

رحاب : انا لما عرفت أن مازن هيجى النهارده 

خرجت واشتريت ليكى الدريس دا 

اتمنى يعجبك

ماهى : بفرحه قامت باحتضان والدتها .

ماهى : دا جميل اوووى يا احلى روبي

رحاب والدموع فى عينيها : كبرتى يا ماهى وهتتزوجى وتتركينى

ماهى : مقدرش ابعد عنك يا قمر 

رحاب : ربنا يسعدك يا حبيبتى . اسيبك علشان تجهزى وهنزل اتابع الترتيبات تحت

شكرتها ماهى 

ونزلت رحاب للاسفل لمتابعه التجهيزات 

وجدت احمد يعلق بعض الانوار والزينه مع الخدم فى الجنينه وهو سعيد تأكدت أنها فهمت علاقته بماهى خطأ .

عند ماهى 

ارتدت دريس بلون الاوف وايت ووضعت القليل من الميكيب فهى جميله فى جميع الأحوال 

وسرحت شعرها ورفعته على شكل كعكه 

كانت تبدو كالاميرات 

تذكرت كلام المجهول أنه يتمنى أن تتحجب

حاولت أن تنساه ونزلت دمعه من عينيها

ليقطع النور فجأة 

ماهى بخوف وهى تحاول أن تجد الموبايل كى تنير المكان لتصتدم بذلك الجسم وتجد من يحتضنها تحاول أن تصرخ ولكنها تشعر بالدفء الذى تعودت عليه وهذه الرائحه التى تعشقها .

المجهول : بصوت منخفض مبروك يا أميرتى الجميله 

ماهى بصوت مختنق : انت عايز منى ايه لما انت عارف انى هنخطب لغيرك ليه جاى دلوقتي ..

انت مين واسمك ايه وليه مش عايز تسيبنى فى حالى.

المجهول : بتحبي مازن ؟

جاوبي بصراحه 

ماهى : أيوة بحبه 

المجهول بتحبينى ؟

تصمت ماهى 

المجهول جاوبي 

ماهى :ببكاء أيوة بحبك وما تسألش ازاى لانى مش عارفه بحس انك انت ومازن واحد 

ضحك المجهول ثم تركها 

ماهى : انت فين لتبحث عنه ولكنها لم تجده

وجدت الفون على التسريحه أضاءت الفلاش لتبحث عن ذلك العاشق المجهول ولكنها لم تجده .

ماهى انا قربت اتجنن بيظهر ويختفى فجأة ازاى 

ليعود النور مرة أخرى...

تجلس ماهى شارده الذهن 

وتغمض عينيها لتستعيد تلك اللحظات ياله من شعور تستفيق على طرقات على الباب

ماهى : أيوة 

داده فاطمه ادخل يا بنتى 

ماهى ايوة ادخلى يا داده 

فاطمه : بسم الله ماشاءالله عروستنا زى القمر

والعريس كمان قمر 

تنظر لها ماهى العريس !

فاطمه : أيوة العريس وصل حالا

وطلعت ليكى اعرفك تكونى جاهزة 

ماهى : تمام يا دادة

فاطمه : مالك يا بنتى شكلك فيكى حاجه

ماهى : لا ابدا مصدعه شويه

فاطمه : الحقيقه انا ملاحظه أكلك قليل اوووى 

كدا تتعبي يا بنتى..

ماهى : تسلمى يا داده لاهتمامك 

فاطمه : هنزل اجيب ليكى عصير وبرشام الصداع 

علشان تقدرى تقعدى مع الضيوف ..

شكرتها ماهى 

وبعد دقائق عادت فاطمه

فاطمه : اشربي يا حبيبتى دا بالف هنا وخدى دا بسرعه علشان تفوقى كدا وتنورى 

تشرب ماهى العصير وتتناول البرشام

وبعد دقائق تتصل عليها والدتها كى تنزل

تنزل ماهى من على السلم 

إلى أن وصلت لهم فى الهول 

تلقي التحيه على الجميع ثم تجلس 

سلوى ( والدة مازن ) بسم الله ما شاء الله 

عرفت تختار يا مازن 

تحرج ماهى لكلامها 

مازن بعد اذنك يا اونكل ممكن اتمشي شويه فى الجنينه مع ماهى 

حسام : اتفضل يا ابنى فرصه تعرفوا بعض اكتر 

خرج مازن هو وماهى إلى الجنينه 

مازن ببرود : تحبى تعرفي ايه عنى 

ماهى لبروده فى الكلام :ولا اى حاجه

مازن : طب تحبي تسكنى فين 

ماهى : اى حاجه 

تضايق مازن لرودودها

طيب انا اخدت الفيلا اللى جنبك هنا 

بس احب اعرفك أن عايز الخطوبه وكتب الكتاب يكونوا خلال الشهر

اظن احنا نعرف بعض كويس ومش محتاجين لسه نتعرف 

ماهى : اللى تشوفه 

وتستدار ماهى فجأة على صوت 

احمد : هه حبيبتى موافقه ولا ايه 

مازن بغيظ : حبيبتك شايفها واقفه مع ..... 

احمد :آسف انا جاى أبلغكم الجميع منتظرينكم وانصرف

ماهى بعصبيه : انت ازاى تكلمه وتحرجه بالشكل دا 

مازن يضربها بقوة على خدها انتى بتعلى صوتك عليا علشان دا

ماهى : وهى تضع يدها على خدها بكرهك 

ثم تتركه وتمشي 

يذهب مازن بسرعه نحوها 

تدخلى دلوقتي تقولى انك موافقه والا انسي انك تشوفى اهلك 

انا منال دائما سوء الظن يدمر العلاقات فالمسكينه تحبك ولكن  غيرتك وسوء الفهم يوصلك الى هذا الوضع السئ يا عزيزي

نعود الروايه

تدخل ماهى ووراءها مازن 

حسام ها يا اولاد وصلتم لايه 

مازن وهو يمسك بيد ماهى  نقول مبروك يا اونكل 

واتفقنا أن الخطوبه يوم الخميس اخر الاسبوع

وكتب الكتاب بعد شهر أن شاء الله

حسام : وليه الاستعجال دا 

كمان ماهى لسه بتدرس

مازن : اطمن يا اونكل انا مش هاخرها عن اى حاجه بالعكس هذاكر ليها كمان والفيلا اللى سورها لازق فى سور الفيلا بتاعتكم دى هتكون مسكن الزوجيه يعنى مش هتبعد عنكم .

يقرأ الجميع الفاتحه .......ولا الضالين آمين 

رحاب تبدأ هى وسلوى بالزغاريد 

يقف احمد وبصوت ممزوج بالزعل لإحراج مازن له 

الف مبروك يا ماهى

ثم استأذن وخرج 

بدأ الاسرتين يتكلموا عن نفسهما ليتعرفوا أكثر ببعض..

تجلس ماهى شارده ولا تتحدث كانت تتمنى تلك اللحظه ولكن افسدها مازن بتصرفه ونزلت دمعه من عينيها

مازن  وهو ينظر لماهى ورأى دموع عينيها وقد شعر أنه قسي على ماهى أكثر من اللازم اقترب منها متحدثا بصوت منخفض : آسف لتصرفي 

بس انتى تخصينى وحبيبتى انا ومش هسمح لأى مخلوق يكلمك كدا

نظرت له ماهى وقالت بصوت متقطع

حبي بتك ودا من امتى أن شاء الله

صحيح ما قولتيش فين اللى كانت معاك فى المستشفى 

مازن وقد شعر أن ماهى تغير عليه

تقصدى القمر اللى كانت موجوده معايا 

ماهى ببرود ايوا القمر 

مازن : سافرت وهترجع تنورنى بعد اسبوع 

ماهى : انت ايه وعايز منى ايه 

مازن عايزة تعرفي عايز منك ايه .. عايزة أكلك عايز احطك جوا قلبي واقفل عليكى .. بس انتى اللى غبيه وروحتى حبيتي غيرى 

ماهى : باحراج ظنا منها أنه يتحدث عن المجهول

اعتقد دى كانت حياتى وشئ يخصنى

تضايق مازن فكان عنده أمل أن تكذب كلامه وتقول انها له فقط واحمد مجرد اخ 

مازن : اوعدك هتنسيه ولو ما نسيتهوش همسحه من على وش الدنيا 

ثم قام وطلب من والدته المغادرة وسلم على الجميع 

مازن : اونكل حسام بعد اذنك هفوت على ماهى بكرة علشان نشترى طلبات الخطوبه وبالمرة ماهى تختار شبكتها 

حسام أن شاء الله خلاص انت بقيت من العيله 

غادر مازن هو ووالدته

قامت رحاب باحتضان ماهى الف مبروك يا حبيبتى

ماهى : الله يبارك فيكى يا ماما 

حسام : الف مبروك ل حبيبه بابا

تشكرهم ماهى ثم تسمع صوت رساله

تستأذن والديها للصعود إلى حجرتها وتفتح الرساله لتجد .....

يتبع الفصل الثالث عشر اضغط هنا

الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية كاملة "رواية أحببت مجهولا" بقلم منال عباس

reaction:

تعليقات