القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية عشقت طالبتي الجزء الثاني 2 الفصل الثاني عشر والاخير 12 بقلم نوران وليد

 رواية عشقت طالبتي الجزء الثاني الفصل الثاني عشر

رواية عشقت طالبتي الجزء الثاني الفصل الثاني عشر 

الفصل الاخير 

هديل بتوتر : انت فاهم بتقول ايه... ايه بيني و بين اخوك 
- اسد بغضب : انتي لما كنتي تعبانة بتقولي فهد ليه يا فهد 
- هديل بتوتر: انت هتحاسبني علي كلام قولته و انا تعبانة و مش في وعي يا اسد 

- اسد : اوكيه علي راحتك يا هديل 
و هم بالمغادرة 
- هديل: رايح فين 
- اسد : ماشي 
- هديل : رايح فين يعني 
بقلم نوران وليد 
- اسد: مش هقعد معاكي في مكان واحد علشان البيتبني علي باطل باطل 
- هديل بدموع : ايه هو الاتبني علي باطل 
- اسد : جوازنا عن اذنك الانا اعرفه اهم حاجة في اي علاقة سواء صداقة او حب او جواز لازم تتبني علي ثقة

خرج و اغلق الباب خلفه و ظلت هديل تبكي تشعر بصراع في داخلها بسبب انجذابها لاسد و في نفس الوقت إعجابها بفهد 

في الصباح 
في غرفة ريما و حمزة 
استيقظ حمزة فوجد ريما مازالت نائمة بجواره فاقترب منها و قبل رأسها و قال بحب 
- الحمد الله علي نعمة وجودك معايا يا ريما اما بحبك اوي و مش مصدق انك بقيتي معايا و مراتي 
بقلم نوران وليد 
- صحيت ريما و نظرت اليه و ابتسمت : ايه صاحي من بدري يعني يا حضرة الملازم 
- حمزة و هو يقبل خدها : اه علشان أملي عيني من القمر 
- ريما : حمزة يا حبيبي 
- حمزة: عيون حبيبك 
- ريما : انا الرومانسية الزايدة دي بتجبلي حموضة فبطل بقي 
- حمزة بكشرة : بت انتي قفلتيني انا ما كنتش متخيل ان ده هيكون ردك انتي فعلا قفيلة 
- ريما بضحك : طيب انا جعانه انت مش جعان و لا ايه 
- حمزة بابتسامة: لا و انتي السبب علي فكرة 
- ريما باستغراب : انا ليه بقي 
- حمزة : علشان لما ببص في عيونك بشبع علي طول 
- ريما بنفاذ صبر : اوووف... انا قايمة اخد شاور و انت اطلب فطار لو طلعت ما لقتش الاكل هفرغ المسد*س بتاعي فيا و فيك و اخلص و بطل تلزيق يا حمزة 
و أغلقت الباب خلفها وسط زهول حمزة 
- حمزة لنفسه : متجوز صاحبي ... متجوز راجل واحده عديمة المشاعر 
- هنا فتحت ريما الباب : لو مش عجبك طلقني انت حر 
و أغلقت الباب سريعا عندما وجدت حمزة يتقدم نحوها 
- حمزة : لو جدعة افتحي 
- ريما: بهزر بهزر يا روحي ايه نا اهزرش معاك
- حمزة : دلوقتي قلبتي قطة يعني 😂😂 ناس ما بتجيش غير بالعين الحمراء صحيح 
______
في غرفة هدير و فهد 
- فهد : يلا يا روحي الفطار وصل 
- هدير : حاضر يا روحي جايه 
خرجت هدير من الحمام و كانت ترتدي فستان قصير باللون الأسود و شعرها ديل حصان و قفت امام فهد الذي ظل يصفر 
- هدير بضحك : بس يا فهد هتفضحنا 
- فهد : و مالوا واحد و بيحب مراته ده حرام و لا ايه 
- هدير : هتفضل تحبني كده لحد امتي يا فهودتي 
- فهد و هو يقبل يدها : لحد اخر يوم في عمري 
- هدير بتسرع : بعد الشر عنك 
- فهد : بتحبيني يا دودي 
- هدير و هي تنظر في عيونه : بحبك دي كلمه قليلة انا بعشقك يا فهودي 
- فهد: الله فهودك احلي اسم في الكون 
- هدير بكسوف: طيب يلا ناكل  
- فهد : يلا يا روحي 
(اااه و الله ان شايفة انك يا هدير تقعدي مع ريما و تعقليها ان فهد كده هيهرب منها و يسيبها 😂😂 خليها تفك شوية ) 
_____
في غرفة هديل كانت نائمة علي الكنبة بنفس فستان الفرح دخل اسد فوجدها هكذا فاقترب منها و كان حزين عليها و لكن بداخله حاجز قوي لا يعرف سببه اتجاهها 
- اسد : هديل يا هديل 
- هديل بنعاس : سبيني شوية يا ديرو عاوزة انام 
- اسد : ده انا اسد 
- هديل فتحت عيونها لقيته في وشها ارتبكت و هبت واقفة 
- اسد : اهدي اهدي 
- هديل : انت جيت امتي 
- اسد : لسه داخل 
- هديل : كنت فين 
- اسد : .... انتي لسه بالفستان 
- هديل بدموع : هدخل اغير 
- اسد: استني يا هديل عاوز اقولك حاجة 
- هديل: ها هتقول ايه تاني 
- اسد : ان افتكرت احنا اتجوزنا ازاي 
- هديل : ازاي 
فلاش باك 
في مطعم الفندق كان يجلس فهد و بجواره اسد و هدير و هديل 
فهد بسك*ر : انا فرحان اوي اننا هنتجوز يا ديروا يا قلبي 
- هديل بدموع و سك*ر : انا مش عاوزة الجوازة دي تتم انا مش طيقاك يا اسد 
- اسد بسك*ر : و لا انا طايقك اصلا انا اهون ليا امو*ت و لا اتجوزك 
- هدير بسك*ر : ليه يا هدير ده حتي اسد شكله بيحبك 
- اسد بسخرية : انا لا مش بحبها 
- فهد بسك*ر : كذاب انت بتحبها و بتكابر من زمان بس عيبك ان كرامتك فوق كل حاجة علشان كده مش عاوز تعترف بحبك ليها 
- هديل بسك*ر و ضحك هستيري : هو بيتكلم جد و ل بيهزر انت بجد بتحبني انا 
- اسد بسك*ر : لا مش بحبك ده بيهزر 
- فهد : كذاب علشان كده احنا هنتجوز كلنا النهاردة بدل ما انا بحب هدير و انت بتحب هديل 

و فعلا تم كتب الكتاب و اخذ كلا منهم غرفة و امام غرفة اسد و هديل 
- هديل بسك*ر : انت يا انت 
- اسد بسك*ر : يووووه عاوزة أيه بطلي زن 
- هديل بتزمر : شيلني ... شيلني مش انت دلوقتي جوزي 
- اسد : حاضر من عيني يا قمر 
و فعلا حملها اسد و دلف الي الغرفة و وضعها علي الفراش و نام بجوارها 
- هديل بسك*ر و هي تنام : اسد انا بحب فهد مش بحبك انت ... انت ليه اتجوزتني 
- اسد : بتهزري يا هديل يا هديل 
و غفت هديل 
بقلم نوران وليد 

بااااك 
هديل بدموع : اسد انا و الله ...
- اسد بدموع : مش عاوز اسمع حاجة يا هديل منك .... بس ليه ... ليه ردي عليا 
- هديل : فقط تبكي 
- اسد : مش عاوزك تبكي علوز اعرف ليه مش انا ... انا ... انا حبيتك يا هديل فاهمة يعني ايه حبيتك أيوة عمري ما اعترفت ليكي و لا عمري ما بينت بس بحبك من و انتي صغيرة من و انا بلعب معاكي بس انتي ديما بتكابري ... انتي اتجوزتيني غصب علشان بس انجبرتي علي كده ... بس انا هريحك من كل ده 
- هديل ببكاء : قصدك أيه 
- اسد : قصدي انها كلها كدة صغيرة و هطلقك 
- هديل بدموع: لا لا لا ليه انا فعلا كنت معجبة بفهد بس ده إعجاب صدقني اسد انا ...
- اسد بغضب: مش عاوز اسمع اي مبررات انا خارج 
- هديل: ما تسبنيش علشان خاطري 
- اسد: انا قدام اهلي و اهلك هعاملك عادي بس مش هينفع اضغط علي نفسي كمان من وراهم علشان انتي جرحتيني اوي يا هديل 
- هديل : اسمعني 
لم تكمل هديل كلمتها حتي فقدت الوعي 
- اسد : هديل ردي عليا يا هديل 
حملها و توجه بها الي الفراش و جلب العطر و ظل يحرك في وجهها يمنا و يسارا حتي استعادت وعيها و ما إن رأته ظلت تبكي بحرقة 
- هديل ببكاء : اسد ما تسبنيش و الله انا فعلا كنت فاكرة اني معجبة بفهد بس دي مش حقيقة 
- اسد : بس بس اهدي ممكن تهدي شوية خلاص 
- هديل : يعني مسامحني 
- اسد بجمود عكس النار التي بداخله : قومي غيري علشان هننزل نفطر كلنا سوا تحت 

في الأسفل في المطعم كانت تجلس ريما و بجوارها حمزة الصغير و هند و حمزة و خلا و محمد و فهد و هدير و ما هي الا دقائق و هبط اسد و في يده هديل 
- فهد: ايه يا عم اسد كل النوم ده يا عريس 
- حمزة : ناس تنام للضهر و ناس مراتها تنزلها من ٧ تفطر في المطعم 
- حمزة الكبير 😂😂 : بس ياد منك ليه و سيبوا الواد ايه استلمتوا انتوا الاتنين 
- اسد : أيوة بقي يا بابا خد حقي منهم العيال دي 
- هدير : ايه يا فهد الكلام ده انا و انت فطرنا فوق بس نزلت علشان عمو حمزة رن عليك 
- فهد قبل يدها و قال بحنان : انا ما اقدرش اقول حاحة يا اجمل حاجة في حياتي 
- اسد : شكل الحب ولع في الدرا يا ولاد 
- فهد : اخرس ياض و بعدين ما انت نايم كل ده حد كلمك و نازل و ماسك ايدها كمان و شوية و هتحضنها قدامنا 😂😂
- محمد : ما تراعوا يا جماعة ان دول بناتي و الله 
- حمزة الكبير بضحك : ياااه الولاد خلصوا حقي منك الحمد الله 
_________

عدت شهور و علاقة هديل و اسد متوترة يخرج قبل ان تستيقظ و يعود بعد ان تنام و يروا بعض بالصدفة في المنزل حتي يوم العشاء العائلي اليوم الذي اجتمعت به جميع الأسرة 
- ريما : حمزة هاتلي طبق الرز التاني 
- حمزة : يا نهاري ريما يا قلبي انتي فشولتي اوي ها 
- ريما بدموع: ما كله من ابنك الفي بطني يعني انا الطفسة... شايفة يا مامي 
- هند : اخص عليك يا حمزة ما لكش حق تزعل البنت و هي في الشهر الخامس 
- حمزة: مش قصدي و الله يا طنت دي في عيني 
- ريما بدموع : كذاب و الله اكيد بتخوني بدل ما بتعلق علي شكلي كده 
- حمزة : اوبا الجنان اشتغل اهو اعمل ايه 
- فهد : اهرررب 
- هدير : اه بداري عليه يعني ما انت اكيد بتخوني برضو مانا في الشهر الرابع يعني قربت اتخن زي ريما اهو 
- حمزة : يا بنتي انتي مجنونة انتي كمان بتسخنيها عليا ده انا اخوكي حتي 
- محمد : بس انت هو بقي 
- حمزة الكبير و هو ينظر الي اسد : ايه ما فيش حاجة في السكة يا اسد يا ابني 
- هديل توترت و الدموع تجمعت في عيونها 
- اسد : لسه ربنا ما ارضش يا بابا 
- حلا : انا قولت ليكي يا هديل يا ضنايا روحي لدكتور و تابعي معاه و تعرفي ايه المأخر الخلفة كده 
- هديل نظرت الي اسد ثم الي امها بدموع: ان شاءالله يا ماما عن اذنكم انا شبعت 
صعدت الي اعلي و الدموع في عيونها و اسد ينظر الي اثرها بحزن اقترب منه والده 
- حمزة الكبير : اطلع ورا مراتك يا ابني شوفها 
و بالفعل صعد اسد الي اعلي و جد هديل تبكي بشدة اقترب منها و جلس بجوارها و مد يده لتجفيف دموعها فابتعدت هديل عنه و قالت بدموع
- هديل : طلقني 
- اسد : ايه 
- هديل : زي ما سمعت اظن ان بقي عندك حجة قوية اوي انك تطلقني ... قول اني مش بخلف و انت عاوز أطفال 
- اسد جذب ذراعها بعنف : انتي بتقولي ايه 
- هديل بدموع : بقول الازم يحصل انت بقيت مش طايق تبص في وشي حتي يبقي انهيها بقي و انت من طريق و انا من طريق 
- اسد و هو يجذبها اليه لترتطم في صدره : انتي مجنونة صح انا مش هطلقك 
- هديل بدموع : ليه طلما بقيت بتكرهني ليه تطلقني 
- اسد : انا عمري ما كرهتك انا بعشقك ... و اه انتي وجعتيني اوي بس ... بس ...
- هديل بدموع : بس ايه قول 
- اسد بدموع : بحبك و لسه بحبك 
- هديل بدموع : اومال بتعملني كده ليه 
- اسد : مش عاوز اضغط عليكي كنت عاوز اسيب ليكي مساحتك 
- هديل بدموع: انت غبي ... غبي يا اسد 
- اسد : ليه 
- هديل بدموع : علشان عمري ما حبيت حد قدك اصلا و اكتشفت معني الحب معاك انت ... عرفت اني بحبك لما وحشتني ...لما كنت بتغيب عليا كنت ببص عليك في صورك علشان اكلمك بحبك بجد ♥️
- اسد : انتي بتتكلمي جد يا هديل 
- هديل بدموع : و الله بجد بحبك افهم بقي ...
- اسد احتضنها و قال بحنان : بعشقك يا دودو 

بعد عدة أشهر 
- ريما بصر*اخ : ااااه بولد الحقني يا حمزة 
- حمزة : اهدي يا حبيبتي بتعيطي ليه وصلنا اهو يلا خدوها علي العمليات 
- ريما : لا ادخل معايا ما تسبنيش 
- حمزة : يا حبيبتي مش هينفع 
- ريما بصراخ : هينفع الا و الله ما هولد 
- حمزة: خلاص اهدي جاي معاكي 

- فهد : دي ريما دي مجنونة اختي بس مجنونة الله يكون في عونك يا حمزة يا ابن خالي 
- هدير بدموع : الحقني يا فهد شكلي بولد 
- فهد: تولدي ايه الدكتور قال فاضلك شهر 
- هدير بدموع : و انا مالي بقي بنتك عاوزة تيجي اتصرف 
- فهد : ياااا جماعة ترولي تاني هنا بسرعة 
ضحك الجميع علي منظرهم 
بينما نظر اسد الي هديل
- اسد : ايه اوعي تقوليلي هتولدي انتي في الشهر الرابع لسه 
- هديل بضحك: لا ما تخافش عيالك مش عاوزين يجوا دلوقتي 😂😂😂😂

عدت الايام و الشهور وسط سعادة عارمة بين جميع افراض العائلة و لقد انجب حمزة و ريما فارس و انجب فهد و هدير جود اما هديل و اسد فلقد رزقا ب حسن و حسين 
و عارفين مين الدكتور الولدهم ابن رامي الكان في أول الرواية عاوز يرجع رجع بس للاسف كان رامي ما*ت و ورث فلوس باباه و عاشت الاسرة حياة سعيدة 

تمت

يتبع الفصل التالي اضغط هنا 

الفهرس يحتوي على جميع فصول الرواية "رواية عشقت طالبتي الجزء الثاني" اضغط على اسم الرواية


reaction:

تعليقات