القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية لقد وقعت ف الفخ الفصل الثاني 2 بقلم حنين عادل

 

رواية لقد وقعت ف الفخ الفصل الثاني

وعد: اهئ اهئ خرست 
النمر: طب ايه الحل يا حضرة الظابط 
الظابط: تدفع تمن اللي أتلفته 
بصت ليه وعد وزاد عياطها : 
كام 
فرد الظابط وهو مبتسم وكأنه مبسوط فيها:
ما انا لسه قايل 100000
بصلها النمر وهو بيحاول يكتم ضحكته:
ها هتدفعي ولا ايه 
هرشت في شعرها وعوجت بوقها:
طب خفضوا ليا المبلغ شوية الهي تنستروا
الظابط علي صوته: 
احنا هنفاصل
النمر: ها هاتعملي ايه 
دبدبت في الأرض : طيب. طيب 
طلعت دفتر شيكاتها وكتبت فيه وهي ايديها بتترعش وعينيها عمالة تنزل دموع 
وبعدين مدت ايدها للظابط وكل ما يحاول ياخده تبعد ايدها في نفس اللحظة اتدخل النمر وشده من ايدها واداه للظابط 
بصت علي العيال وبرقت وكأنها عاوزة تموتهم ..
وبعدين راحت ناحية الباب وقفها صوت الظابط:
رايحة فين 
وعد: هامشي
الظابط: ههههه تمشي ازاي
وعد: مش اخدتوا الفلوس 
الظابط: دي حق صاحب المول وكده خلصناه لسه حق الراجل اللي دخل في غيبوبة 
رفعت حاجبها: وأنا مالي بيه هو أنا اللي وقعت فوقه الدهانات ماتشوفوا الكاميرات 
الظابط: ما احنا شوفناها وانتي ماسكة الرف 
افتكرت وهي واقفة بتقول لأااا لما لف الراجل طلعت تجري ومسكت الرف بتحاول تحوش عنه شويه بس ماعرفتش تساعده 
وعد: بس انا برده ماعملتش حاجه انا كنت بحاول أساعده 
الظابط: ولما بتحاولي تساعديه جريتي ليه 
وعد: ههههه عشان أنا مش بحب المشاكل وجبانه هييييح وبعدين 
الظابط : وبعدين كده هاتشرفينا هنا كام يوم لما المجني عليه يصحي 
وعد: هههههه وهو بقا مجني عليه وانا هاقعد هنا في السجن مع المجرمين دي احلوت أوي 
اتبدلت ملامحها وبدأت تعيط:
والله انا غلبانه غلبانه اوي سيبني امشي ومش هاقول لحد صدقني 
النمر : معلش شوف حل يا حضرة الظابط
وعد: والنبي يا يونس ما تسبني 
النمر: ما تقلقيش خير 
وعد: اه فعلا خير خير أوي دا انا غلبانه
الظابط: عرفنا انك غلبانة
بص الظابط للنمر : مش هانقدر نطلعها غير لما الراجل يفوق ويقول هي فعلا كانت بتساعده ولا لأ 
وعد: والله ماعملت حاجة بقا حد كيوت زيي يفكر في القتل 
قربت من الولدين ومسكتهم من قفاهم :
كل بسببكم منكم لله منكم لله 
النمر: طيب أنا هاروح أشوف حالته وصلت لفين بس أرجوك ما تنزلهاش الحجز خليها هنا النهاردة أما نشوف تطور حالته 
الظابط بصله وبص عليها
النمر: معلش عارف هيبقا في وجع دماغ استحمل يلا يا أولاد
برقت عينيها : يونس يانمر انت هاتسبني 
مشي يونس ...
وعد: ماتسبنيييييش يا نمررررر مش ظابط فين الكوسة فين فييييين ولا وقفت عندنا 
طلع يونس وقفل الباب وراه ..
قعدت تعيط بصوت عالي وتنف في المنديل:
يا ندل سبتني اواجه مصيري الأسود وحدي في ظلمات الحياة البائسة يا وعد يا اللي مالكيش حد في الدنيا يا غلبانة هو اكمني ماليش قريب ولا حبيب ولا غريب الحياة تلطش فيا كدة 
قام الظابط متعصب وقرب منها رفعت وشها وبصت ليه لقت وشه أحمر
مسحت بالمنديل وسكتت لحظات بس لقته واقف زي ما هو قعدت تبص يمين وشمال ولسه واقف بلعت ريقها وهي بتفكر:
معقول يستغل اننا لوحدنا والشيطان تالتنا ويعمل زي فرج في الأفلام القديمة دا يبقي مرار طافح 
بصت عليه تاني :
هو ضخم يسد عين الشمس طب ادافع عن نفسي ازاي قدامه هاضربه فين ولا فين طب أعضه من ودانه ولا أعمل ايه ده 64 حصان وانا كتكوت ضعيف الجناح والدنيا غدرت بيييه ايييييه 
والنبي بيعجبني نفسي في عز الأزمات فرفوشة ونعنوشة 
بصت عليه تاني ولسه واقف قدامها وطالت لحظات الصمت وقفت واتكلمت:
في حاجة يا باشا علي فكرة أنا لحمي مر وضوافري طويلة حتي شوف رفعت ايدها في وشه 
فمسك ايدها لأن ضوافرها كانت هاتغرز في وشه وراح منزلها سمعت صوت بتبص علي ايدها بخوف بسرعه وبتتطمن علي سلامتها وفجأة عينيها اتملت بالدموع وانهارت في العياط وقامت تتنطط في الأرض وتدب برجليها
بعد عنها الظابط وبص لها وهو مستغرب :
ايه في حاجة وجعاكي 
فضلت تعيط وهزت براسها لأ
_طب خايفة مثلا
فهزت براسها لأ
مسك دماغه وجاله صداع منها:
اومال في ايه
زادت شهقاتها وحاولت تنظم نفسها:
ضفري اتكسر بسببك يا مفتري هاتروح من ربنا فين 
دخل النمر المستشفي ومعاه الأطفال ووصل لاوضة الراجل 
وقف وكلم الدكتور :
ايه أخبار حالته 
الولاد كانوا بيشدوا في بنطلونه 
الدكتور وهو بيمسح عرقه وماسك بنطلونه:
هو اتخبط في حتة حساسة ممكن يفوق بعد يوم أسبوع شهر كله بيد الله
النمر:في حاجة كانت معاه تثبت هويته 
الدكتور: لأ 
فتح النمر بوقه فجأة والدكتور وشه احمر والولاد صوت ضحكهم علي
النمر: أنا اسف
رفع الدكتور بنطلونه بسرعه : وااا ولا يهمك عن اذنك 
بص الدكتور للأطفال اللي كانوا بيطلعوا لسانهم وبيضحكوا وكان ماشي ولد منهم قرب منه فسرع خطواته ومسك بنطلونه جامد 
بص النمر علي اللي نايم علي السرير من الإزاز ودماغه عليها شاش ومش باين ملامحه ومشي وهو بيبص للأطفال ومتعصب منهم
ركب عربيته وركبهم ...
_عاوز أعمل بيبي 
ضحك النمر وبصله : بص بقا احنا وقفنا علي عشر استراحات قبل ما نيجي تصدق وتؤمن بالله لو ما سكت ولو عملتها في العربية لأخليك تلحسها بلسانك انا مش زي وعد ولا الدكتور يلا انا افعصك 
_اييييييي
النمر: هييييه
_خلاص راحت
النمر: يبقي أحسن 
وساق عربيته والولاد بيبصوا ليه ومتعصبين منه 
في مكتب الظابط 
الظابط: اخرسييي ما كانش ضافر 
وعد: ما انت لو انت عارف انا تعبت قد ايه في تربيته ما كنتش قولت كده مقوي اظافر ومحافظة عليه كأنه ابني ماتعرفش كم المعاناة اللي عانيتها لأن ضوافري أساسا ضعيفة وفي البيوتي سنتر قالوا كده عشان ......
الظابط: باااااااس
وعد: اقعد انت زعق عليا كده عاااااااااااا اهئ اهئ يا ظالم 
قعد الظابط علي مكتبه ومسك دماغه وهي بتعيط 
الظابط: انا مش هاتعصب انا ايه مش هاتعصب انا واحد تعبان وعندي السكر 
وعد: انت عندك سكر
الظابط: أيوه
وعد: طب هات كيلو هههههههه
لحظات من الصمت تعم المكان 
وعد: ايه ايه اللي حصل في ايه اكيد فرهدت صح ولا نمت يعيني بتتعبوا من قعدة المكتب ربنا يعينكم 
وقف النمر قدام دار أيتام ونزل الأطفال واطمن انهم دخلوا ومشي بعربيته 
جاله مكالمة علي تليفونه رد :
ألوووو
روح: الحقني بولللللللد
قامت وقربت من الظابط براحة 
_يا كابتن مالك 
رفع راسه وبياخد نفسه بالعافية وشاورلها علي درج المكتب فتحته بسرعة لقت مسدس 
قام وقف بعد ما ظبط أنفاسه 
ومسك منديل وأخده منها وهي مستغربة 
الظابط: اهو كده بصماتك علي المسدس لو ماسكتيش هاموت نفسي والبسهالك
كشرت : مش اخلص من قضيه القتل الاولي اهئ اهئ
قعد علي كرسي المكتب ومسك دماغه للمرة التانية وطلب قهوة وشربها وهي قاعدة بتعيط 
زاد عياطها قام من علي المكتب وقرب منها وقعد جمبها:
ما تقلقيش كل شئ هايكون تمام انت خايفة صح
فهزت راسها لأ
الظابط : طب تعبانة مثلا نفسيا او بدنيا
فهزت راسها بلأ
الظابط: أومال ايه 
هدت شوية ومسحت دموعها :
بصراحة مكسوفه أقولك 
الظابط : ههههه عاوزة تدخلي الحمام
وعد: لأ عادي ما كل الناس بتدخل الحمام ايه اللي يكسفني يعني 
سكت الظابط شوية: 
طب حاجة من حاجات البنات بس
وعد: لا حياء في الدين ولا حياء في العلم برده
الظابط: طب ايه بقا
وعد: بصراحة انا ....انا جعانة
يتبع الفصل الثالث اضغط هنا
الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية كامله"رواية لقد وقعت ف الفخ" اضغط علي اسم الروايه

reaction:

تعليقات

تعليق واحد
إرسال تعليق

إرسال تعليق