القائمة الرئيسية

الصفحات

تشابه اسماء الفصل التاسع بقلم بت كيوته

 

تشابه اسماء الفصل التاسع

وقفت امامه لاتعرف ماذا تفعل تريد أن تعرف ما بداخله ولكن كيف فهل يعقل أن يعترف لها بأنه بداخله بركان أوشك علي الانفجار فهو يريد أن يقطع لسانها السليط الذي يسبه دائما ومن قبل ذلك عندما رائته اول مرة بثقت في وجه وليس هذا فحسب بل يريد أن يقطع يدها أيضاً عندما تجرئت وصفعته علي وجه كاد يذهب
ولكن سرعان ما نظرت إلي أحد الطاولات وجدت عليه كتاب الله ذهبت سريعآ إليه وامسكته بيد مرتجفه ثم هتفت بنبرة تؤسل إليه
فرح: مالك لحظه من فضلك
نظر إليها ثم القي نظره سريعه على مابين راحه يدها عاود النظر إليها مستفسارآ مالذي تريده ثم تحدث
مالك:انتي عايزة ايه من المصحف واخده معاكي ولاايه
ظلت تترتجف ثم أمسكت يده وضعتها على كتاب الله وطلبت منه
فرح: احلف باايات الله انك مش هتعمل ايه حاجه مش كويسه معايا
صمت كثيرا نظر إلي يدها المرتعشة احس بغصه غزت قلبه هو يريد الانتقام فهل يستطيع الانتقام أما يقسم علي عدم التعرض لها
تحدث بوعد يرضى جميع الأطراف حل يطمئنها وأيضا يستطيع من خلاله الانتقام
اخذ من بين يدها كتاب الله ثم قبله ووضعه على طاوله عاود النظر إليها راي رموش عيونها تعلن عن شلال من الدموع جفف دموعها ثم فتح ذراعيه انتظر أن تدلف بين أحضانه ولكن لاتستطيع أن تدلف في أحضانه هي خائفة تريد معرفه مالذي يدور برأسه
أشار بيده أن تتدلف في أحضانه ظلت تفكر وتفكر كثيرا وتفجائت بانها تتدلف في أحضانه ثم اقترب من اذونها الصغيرة وتحدث إليها بصوت يشبه الهمس
مالك: اوعدك انك طول مابتسمعي كلامي ومتخلينش ازعل انا كمان مش هزعلك انتي خلاص بقتي مراتي يعني لما اقولك تعالي حضني تيجي علي طول عيشي اجمل يوم في حياتك بطريقتك وانا كفايه عليا اشوفك مبسوطه بس خلي دايما فبالك أن انتي مرات مالك الفولي يعني مش مرات واحد عادي
ظل يتحدث وهو بداخله نيران تكاد تشعل المكان بأكمله ولكن لا يعرف لماذا يفعل هكذا فهو دائما يريد الانتقام منها وهي لا تفعل شيئاً سوى ردت فعل فلكل فعل رد فعل خرج من حضانها المترتجف ثم امسك بيدها وتحدث وهو مبتسم ابتسامه مزيفة تخفي حقيقة ما بداخله
مالك: يالا بينا نفرح ونفرح الناس اللي خللت تحت دي
ابتسمت ثم جففت دموعها باناملها حاولت ترسم السعاده علي وجهها الجميل فهي تحاول جاهدة على أن لاتصدق أنه يريد الانتقام منها
تحدثت إليه
فرح: هههههههههههه عندك حق يالا بينا
هبطوا الي قاعه الزفاف فالجميع ينظرون إليهم بسعاده كادوا يحلقون في السماء من شدة سعادتهم البالغة أخيراً تزوج هذا العنيد الذي رافض الزواج كثيرا وتزوج من فتاه لا تشبه تمامآ فهم الاثنان طباعهم مختلفة كثيرا هل سينجحون سويا ام لا
جلست في المكان المخصص لها ظلت تنظر إلي الجميع هل هذا حفل زفافي
هل انا العروس المنتظره واليوم احتفل بزفافي
نظرت اليه وجدته يبتسم الي الجميع ثم امسك بيدها وقبلها
تفجاءت فرح من هذه القبله طلب منها أن يرقص معاها هزت راسها موافقة علي طلبه ظل يظل يرقص معها وينظر إلي عيونها التي دائماً تعلن عن هبوط شلال من الدموع تحدث إليها
ملك: هو انا ليه كل ماقرب منك اشوف الدموع مليه عينكي مع اني مش بعمل حاجه ابتسمت وحاولت أن تخفي حقيقة خوفها الشديد منه ونست تماماً أنه يعمل ضابط شرطة ويستطيع معرفة الصادق والكاذب تحدثت إليه
فرح: لا ابدأ بس ممكن يكون الميك اب هو اللي عمل فيا كده
مالك: هههههههههههه هههههههههههه شكلك نسيتي اني ظابط شرطه واعرف كويس مين بيتكلم بصدق ومين بيكذب
تمتمت بدخلها علي حديثه الاخير
فرح: امال معرفتش أنه تشابه اسماء بيني وبينها ليه ولا يمكن ربنا عمل كده عشان في الاخر اتجوزك
انتهى من الرقص وذهبوا إلى الخارج بعد أن اتفتتحوه العشاء (البوفيه) جلست بجانبه لاتعرف ماذا تتحدث فامسكت بهاتفها المحمول وظلت تقلب فيه قام هو بشعال السجائر واحده تلوي الاخري ظلت تبعد عنها هذا الدخان المتصاعد من فمه نحوها ثم نظرت اليه وتحدثت
فرح: مالك بجد كفايه كده دي السيجارة رقم 10في ربع ساعة ايه انت حالف تخلصنا دلوقتي
نفخ الدخان المتصاعد من فمه في وجهها الجميل ظلت تسعل كثيرا ولاتستطيع أن تتحدث بكلمه واحده
ضحك كثيرا عليها وعلي ماتفعله وتحدث إليها
مالك: هههههههههههه هههههههههههه اه انا بحب اشرب سجاير كتير اووووي خصوصاً لما اكون متنرفز
شعرت بالخوف الشديد من هذه الكلمات حاولت تتحدث إليها بطريقة كوميدية حتي تخفف من خوفها الشديد
فرح:اه انت هتعمل فيها مهم بقااا وكده وبتشرب عشان تحرق بدل ماتحرق حد وانت واقف
نظر إليها طويلاً ثم نفخ أيضاً دخانآ كثيف من فمه وتحدث
مالك: انا مش محتاج احرق حاجه مكان حد انا لو عايز احرق هحرق
ازداد خوفها حاولت أن تذهب عزمت علي الوقوف ولكن تفجاءت بيد من حديد تمسك بخصرها كاد يقسمها الي نصفين ثم نظر إليها وتحدث بعصبية شديدة
مالك: لما اكون بكلمك متسبنيش وتمشي
تألمت كثيرا من أثر مسكته وتحدثت إليه
فرح: اااه ضهري واجعني ارجوك سيبني انت ايه ااااه
مالك: انا مالك الفولي اللي وعدك هتشوفي ايام عمرك ماشوفتيها
فرح: اااه هو انت قصدك توجعني ولا قصدك تتعامل معايا بحترم لمدة 6شهور
ضحك مالك كثيرا علي حديثها وتحدث إليها
مالك: هههههههههههه هههههههههههه والله انتي غلبانه اووووي عشان فاكرة اني همشي علي مزاجك
اندهشت مما يتحدثه ونظرت إليه وظلت صامته ثم تفجاءت بيد مالك توقفها ويدلف بها الي قاعه الحفل مرة أخرى حتي يعلن عن إنتهاء مراسم حفل الزفاف
ذهبوا الي الجناح الملكي الخاص بهم في الفندق
دلف وانتظر دخولها ولكن لا تستطيع أن تتدلف فهي لاتعرف ماذا ينتظرها في هذا الجناح الملكي قام بحملها واتجه نحو الجناح مره اخرى انزلها وقفت وهي تعقد يدها أمام صدرها حاولت أن تظهر له انها قوية وتحدثت
فرح: ممكن اعرف ليه خلصت الفرح بدري وليه بتقول بمشي كل حاجه علي مزاجي مش ده كان اتفاق جدك وجدي
إشارة بيديه حتي تكف عن هذه الثرثرة وتحدث إليها
مالك: ششششششش خلاص انتي قولتي كل حاجه اتفاق جدك وجدي مش اتفاق مالك الفولي انا مش هطلقك حتي لو اخر يوم في عمرك
صاحت بصوت عالي وتحدثت إليه وبداخلها تترتجف منه ولكن تظاهرت العكس
فرح: انت بيان عليك اتجننت ومش عارف انت بتقول ايه
تفجاءت بصفعه قويه علي وجنتيها جعلتها تنزف دما من فمها الصغير وتحدث إليه
مالك: ده عشان لسانك طويل وعايز قصوه
ثم قام بصفعه أخري علي الجهه الأخري ثم تحدث
مالك:وده عشان لما اكون بتكلم صوتك ميعلش عليا انا لسه لسه محسبتش علي القديم انا الاول هعمل معاكي الوعود السابعه اللي انتي هتموتي وحبيبك يقولها
كل هذا وهي واقفه أمامه صامته ولاتجيب علي سؤال ولا تطرح أيضاً اي سؤال
ظل يدور حولها يتحدث بصوت يملئه نار الانتقام ظل يقص عليها الوعود السابعه وهي كل ما عليها السمع والطاعة تحدث مالك
1:اوعدك انك هتعيشي اسود ايام حياتك
2:اوعدك تتمني الموت وبرضو مش هتعرفي توصلي ليه لأنه هيرحمك من اللي انتي في وده أبعد مايكون في خيالك
3:اوعدك اني هذلك ذل السيد للعبد
4: اوعدك انك هتفضلي خادمه واي معامله بيني وبينك تبقي بالإهانة والذل
5:اوعدك ارد القلم اللي اديتهولي امبارح مليون هوجعك اووووي هدمرك
6:اوعدك اعرفك ازاي تخلي مالك الفولي كوبري عشان تردي حقك قدم حبيب القلب 7:اوعدك اعرفك ازاي تمسكي السكينه وتغريزها في صدري اللي معلم لحد دلوقتي من حته جربوعه زيك
كل هذا تسمعه ولاتجيب تحاول منع هبوط دموعها ولكن فشلت اقترب منها وحاول يجفف دموعها شعرت بيده تراجعت الي الخلف حتي لا يلمسها
زاد غضبه امسكها بقبضه يديه من معصمها كاد يكسرها ظلت تتاوه من قبضته اقترب منها وهو ممسك بوجنتيها وبدء بفك ازار قميصه ثم تحدث إليها
مالك: بصي كده بصي الجرح ده فاكرة كويس الجرح ده لسه سائل أثر في صدري انا بقي هسيب أثر في حياتك وفي جسمك زيه بالظبط
ارتعبت حاولت أن تبتعد عنه القي بها في ارضيه الغرفه ظلت تبكي وتحدثت إليه
فرح: انت ايه يااخي بتعمل كده ليه كل ده عشان كنت يدافع عن شرفي ايه كنت عايزة تغصبني واسيبك كده عادي هي لو اختك هترضي ليها كده
انتي الي مستواها وامسك بخصلاتها المتناثرة من أثر وقعتها ثم جز علي أسنانه وتحدث إليها
مالك: لآخر مرة اوعي تيجبي سيرة اختي على لسانك انتي مش اختي انتي للأسف مراتي يعني اعمل معاكي اللي يعجبني مفهوم
تحدثت إليه بتؤسل
فرح: مفهوم بس ممكن تسيب شعري من فضلك يامالك طلقني وانا مش عايزة حاجة وانا هقول اني انا السبب وانك مش قادره اشيل مسئوليه بيت وزوج
مالك: هههههههههههه انسي انتي فاهمه اني غبي انا اتفقت مع جدي وجدك اني انا وانتي مش هنطلق وإني هتجوزك جواز رسمي
فرح بحزن: ليه كده
مالك: عشان اخد حقي منك بطريقتي وكنت هعمهالك مفاجاه ايه رايك مش حلوة
فرح: اناعملتلك ايه لده كله بلاش اختك هو انت ينفع تعمل كده مع حد ملوش ذنب في الحوارت اللي بينك انت والبنت اللي قتلت صاحبك
اغتاظ مالك كيف عرفت كل هذا من الذي اطلعها علي كل هذا تحدث إليها
مالك: مين اللي عرفك ده كله انطقي
فرح: ااااه صاحبك نادر هو اللي قالي ارجو سبيني يامالك
مالك: تؤتؤتؤ اهدي بس انتي عروسه ينفع عروسه تبكي كده
ارتعبت منه بعد أن نطق اخر حديثه نظرت اليه بااعين مدمعه تتوسل إليه أن يتركها وشأنها تحدث إليه بنبرة حادة جعلتها تترتجف
مالك: انا لايمكن أقرب من وحده خادمه عندي انتي خادمه بس يزيدك شرف انك شايله اسم مالك الفولي وانتي لازم تعرفي مكانتك كويس
جلس علي أحد المقاعد ثم قام بوضع قدم فوق الأخري وتحدث وهو يشير بيده إليها مالك: مكانتك تحت جزمتي انتي خادمتي الخاصة ده بيني وبينك أما قدم الناس انتي مرات مالك الفولي يعني اسعد زوجين في العالم كله لو سمعت أن حد عرف باللي حصل انهاردة هتشوفي مني الوش التانى ونصيحة مني بلاش تخلي يطلع عشان متلوميش الانفسك خلاص
هزت راسها موافقة علي حديثه ثم جففت دموعها وتحدثت بصوت متقطع
فرح:ح ا ض ر(حاضر)
مالك: قومي غيري هدومك ونامي وبكره نبقي نتكلم اصل انا مصدع من القرف اللي كنت في تحت
ذهبت من أمامه ودلفت المرحاض اغلقت خلفها باب المرحاض ثم تنفست الصعداء حمدلله علي أن لايمسها ظلت أمام المرآء كثيرا تبكي بدون صوت أفاقت علي صوته وهو يحدثها من الخارج
مالك: خلصي انتي هتنامي عندك
جففت دموعها ثم قامت بالرد عليه وهي تترتجف
فرح: لا بس خمس دقايق وأخرج
ابداع ملابسها بسرعه شديده خوفاً منه
خرجت من الحمام وهي في حاله لايرثي لها كادت تجلس على الفراش ولكن أوقفها مالك ثم تحدث إليها
مالك: رايحه فين
فرح: هنام
مالك: اكيد هتنامي بس مش علي السرير انتي هتنامي في الأرض
فرح: بس الجو ساقعه اوووووووووي وانا
حدق بعينه ثم رفع أحد حاجبيه وتحدث إليها
مالك: قولت هتنامي علي الأرض يبقي تنامي علي الارض وخلي بالك دي اخر مرة اكرر كلامي
فرح : حاضر هنام
وضعت جسدها المتعب براحه شديدة علي ارضيه الغرفه ظلت تبكي امتلئت الوسادة بدموعها ظلت تتدعي ربها أن يخرجها من هذا المأزق ثم ذهبت في ثبات عميق
تري ماذا يحدث لها هل يتغير شيء
هل هتأخذ نصيبآ من إسمها
يتبع الفصل العاشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية كامله"رواية تشابه اسماء" اضغط علي اسم الروايه

reaction:

تعليقات