القائمة الرئيسية

الصفحات

تشابه اسماء الفصل الثاني عشر بقلم بت كيوته

  

تشابه اسماء الفصل الثاني عشر 

شئ اسمه الحب
وشيء اسمه: غريزة التملك
وبين الحب والتملك خيط رفيع ٠٠رفيع جدا ٠٠اذا
ماتبينته تكشف لك الفارق الكبير
هل هو يعرف الحب أما يريد أن يمتلكها لكي ينتقم منها منذ الصغر عندما يتعلق بأحد يتشبث بيده حتي لايهرب منه فهل هذا يحدث معاها أو ماذا يحدث لها ومن غروره
تحدث إليها عندما دلفت اليه برائحه العطر الجاذبه التي خطفت أنفاسه نظر إليها طويلاً ثم هز رأسه محاولا الهروب من النظر إليها إشارة إلي الميزان ثم تحدث
مالك: اطلعي فوق
نظرت في تعجبك ثم عقدت حاجبيها وتصنعت عدم المعرفة إليه مايشار ثم تحدثت فرح: اطلع فين
مالك نفذ صبره ثم أشار مره اخرى الي الميزان وتحدث وهو يجز علي أسنانه
مالك: علي الميزان يافرح
فرح: وقفت فرح وهي تشير بيدها بالقرب من شفتيه وتحدثت بطفوليه
فرح: سوري بس مبحبش ابقي تقيله علي حد
ضربها بخفه علي يدها وبداخله ابتسامه لا يستطيع اخرجها وحاول تصنع الجديه في حديثه
مالك: فرررررح قولت اطلعي فوق الميزان يبقي تطلعي
زفرت بضيق شديد ثم اردفت في غضب طفولي
فرح: حرااااام والله كده اهي اهي اهي
مالك حاول انا يمنع عيناه ينظران إليها وهي في قمه غضبا ها فهو يريد أن يراها في غضباها فهذا ما يريد حزنها وغضباها يريد الانتقام منها
نظر إلي الميزان ثم نظر إليها وتحدث
مالك: امممممم الميزان بيقول
قاطعته وتحدثت بعفوية
فرح: اني خسيت كتييير صح
مالك: لا غلط انتي طولك حاولي 151سنتميرات ووزنك 60كيلو يبقي لازم تنزلي 10كيلو علي الأقل
صاحت في وجه بصوت عالي وتناست انها واقفه أمام مالك الفولي فهي تتعامل معه بطبيعتها فكفي ماحدث لها هي تريد أن تقف أمامه فلماذا يحدث معاها كل هذا تحدثت إليه
فرح: اييييه ياعم الدكتور 10كيلو انا عجباني كده محدش اتشتكلك
عقد حاجبيه ثم نظر اليها ظل يقترب منها وظلت هي تعود إلي الخلف حتي جعل ظهرها ملصق بالجدار حاولت أن تتحدث وحاولت أن تسيطر علي جسدها المرتجف من رأسها حتي أطراف قدميها هتفت بصوت مرتجف
فرح: ووو الله مش مش قصدي انا بس بس كنت عايزة اقول
قاطعها وهو يضع أنامله علي شفتيها الورديتين ثم أردف بصوت هادئ
مالك: متحطيش البرفيوم ده تاني
فتحت فمها وتحدثت
فرح: هااا
مالك: مش عايز اشم البرفيوم ده تاني ولاخر مرة صوتك يعلي عليا مفهوم وانتي هتمشي علي نظام غذائي عشان تنزلي 10كيلو دول
فرح: حااضر هو السمنه مرض العصر ولازم اكون رياضيه بس انا عايزة اقولك
مالك: هاااا
اغمضت عيناها بطفوليه من شدة خوفها فابتسم علي عفويتها وخوفها الشديد منه امسك بيدها ثم ذهب إلى طاولة الطعام وجلسوا عليها ظل يتحدث وهي كل ماتتحدثه
مالك: هتصحي الصبح بدري
فرح: حاضر
مالك: هتعملي رياضه لمده ساعتين وبعدها هتاخدي شاور وبعدها بحوالي ساعتين هتفطري
فرح بضيق شديد: حاضر
مالك: ممنوع الدهون والسكريات والاكلات السريعه اللي بتيجي من بره
فرح: حاااضر
مالك: النوم هيكون الساعه 7مساءا
وفقت وأشارت بيدها معارضة بشده علي حديثه الاخير نظر إليها طويلاً وهي تتحدث فهو متعجبا من جرائتها التي ازدادت عندما وصلوا إلى منزلهم ظلت تتحدث وهو يستمع إليها
فرح: لالالالالالا كله اوك ماعدا نوم الساعه 7مساءا ده انا عندي حاجه لازم اشوفها وبعدها ممكن انام عادي جدا بس قبل كده مستحييييييييل
مالك ببرود : وايه هي بقي
فرح : من النظرة الثانية هييييح
تحدث مالك بسخرية
مالك: هو في حاجه اسمها من النظرة الثانية هيييييح
فرح: انت فصيل علي فكرة
صاح بصوت عالي في وجهها الجميل جعلها ترتجف
مالك: فرررررح قولت ايه
فرح: خلاص ماشي اهدي بس هو انا قولت حاجه
مالك: دلوقتي يالا عشان ننام
فرح : طب انت عايز تنام وانا مش عايزة انام ادخل انت نام وانا كمان شويه هبقي انام
حملها مالك بين يديه ودلف بها الغرفه ثم قام بإغلاق المصباح الكهربائي صاحت فرح بجانب أذنه واردفت بصوت مرتجف
فرح: اااه انت قفلت النور ليه
زفر بضيق شديد ثم هتف
مالك: الله يخربيتك انتي ايه مركبه جرس انذار في بوقك
فرح : انا مش شايفه حاجه انا مش بحب الضلمه ولع النور
وضعها علي الارئيكه برفق ثم اشعل النور الخافت ونظر اليها واردف بهمس شديد
مالك: اظن كده نكون حالنا المشكلة ياريت تنامي عشان واركي يوم طويل بكره
فرح: هااا حاضر تصبح على خير
تحدثت هذا الحديث قبل أن تغلق عيناها وتقوم بتغطية وجهها بالملائه
ابتسم وتركها ذهب إلي الفراش اغمض عيناه ثم هتف بداخله وعلي وجه ابتسامه
تعلن عن بدايه حرب جديدة علي هذه الفتاة المسكينة
مالك: وانتي من اهل الخير يافرح او مدام فرح هههههههههههه
ذهب الليل سريعا وجاء النهار أسرع وهو يحمل الكثير من المفاجآت
افاق من نومه ينظر إليها وجدها نائمه ولكن كانت تحلم بحبيبها اغتاظ مالك مما تتحدث هذه الفتاة المجذوبه
فرح: ارناف هييييح يخربيتك قولها بقا انك بتحبها الجزء الثاني قرب يخلص
قول قول روح ياشيخ
أفاقت علي كوب مياه شديدة البرودة علي وجهها الجميل صاحت بصوت عالي جدا وهي تقف علي الارئيكه اردفت بغضب
فرح: روح يا شيخ منك لله ايه ده
صاح في وجهها وهتف بعصبية شديدة
مالك: انتي انتجننتي ايه اللي انتي بتقولي ده انتي ايه جارلك
فرح: والله انا مش قصدي انت خاااااااااالص سوري جت فيكي انا قصدي ارناف هييييح
مالك بعصبية : لالا مش هينفع اللي انتي فيه ده يالا علي الاوضه التانيه عشان الرياضه
نظرت إلي الساعه فهي لم تتجاوز 7صباحا ثم عاودت النظر إليه وتحدثت بكسل
فرح: انا هنام والضهر ابقي اعمل احلي رياضه
مالك: فرررررح
فرح بنفاذ صبر: نعم
مالك: قولت يالا
فرح : حاضر اهي اهي اهي حرم والله كده
ظل يمارسون الرياضة لمده لاتقل عن ساعتين كل خمس دقائق تتوقف فرح عن الرياضة وتتحدث
فرح: كفايه مش قادره حرام والله انا عملت ايه وحش في دنيتي
مالك: فرح يالا. ده انتي كسوله اوووووووووي. يالا
فرح: بص انا موافقه علي اي عقاب في الدنيا الا عقاب الرياضه ده مش قادره حاسه أنه جالي كوساح اه يارجلي قامت بفرد جسدها علي الارض
نظر إليها لمعت برأسه فكرة شيطانيه أراد منها تخويفها حتي يستطيع السيطرة عليها مرة أخرى اقترب منها وجدها مسطحة علي ارضيه الغرفه مال عليها شعرت بثقل عليها قامت بفتح عيناها صدمت ممارائته حاولت أن تتحدث ولكن قاطعها وهو يضع يده على شفتيها المرتجفه ظل يجفف جبينها الذي يصب عرقآ بالمنشفه
تحدث إليها بمكر
مالك: انتي قولتي انك مستعده لاي عقاب في سبيل انك متلعبيش رياضه
فرح بخوف شديد: انا ابدا انا بقول امتع شئ في الدنيا الرياضه وبعدين انت انت قولت امبارح في الاوتيل اني
مالك: حشرة ولسه عند راي بس حبيت اقولك انا بعمل فيكي كل حاجه عشان لذلك
انا لو اعرف ان اللي بينك وبين الزباله التانيه تشابه اسماء كنت قتل نفسي قبل ماجاي واقبض عليكي وفي الاخر ادبس فيكي واتجوزك عشان جدي يرضي صاحبه أعلنت رموشاها عن شلالآ من الدموع تحدثت إليه في تؤسل شديد
فرح: ارجووووك يامالك طلقني وخليني الم اللي باقي مني واعيش حياتي
مالك ببرود: تؤتؤتؤ مستحييييييييل يحصل قبل ما ادمرك ودلوقتي قومي خدي شاور وحضري الفطار
قامت وهي تجفف دموعها دلفت المرحاض ظلت تبكي كثيرا ظل يبتسم كلما زاد بكائها يشعر بالارتياح عندما بدموعها كان يقف أمام المرآء يصفف خصلاته ثم وضع عطره الجذاب تحدث الي نفسه
مالك: ولسه يافرح مشفتيش حاجه انا بس بوريكي اول الطريق هيكون شكله ايه هخليكي تقولي حقي برقبتي
خرجت من المرحاض وهي تجفف دموعها ذهبت الي المطبخ وجدته جالس أمام التلفاز يتابع أحد الأفلام المصرية القديمة وتحديدا فيلم(حبيبي دائما) ابتسمت بسخرية عليه فكيف يكون لديه قلب يشعر بهذه الافلام الجميله فمن يراها لابد أن يكون غامر في الحب
دلفت المطبخ تعد الطعام حاولت كثيرا التوقف عن البكاء ولكن كيف اهانها كثيرا
دعت الله كثيرا أن يخرجها من هذا المأزق انتهت من تحضير الطعام اعدات طاولة الطعام ذهبت إليه حتي تخبره أن انتهت من تحضير الطعام فاردفت بضيق شديد
فرح: الفطار جاهز يامالك
نظر إليها باشمئزاز ثم زفرف بحنق وتحدث
مالك: خلاص روحي وانا جاي دلوقتي
ذهبت كما أمرها جلست على الطاولة ظلت تبكي من هذه المعامله جاء إليها ينظر إلي الطعام المعد علي طاوله الطعام ثم تحدث
مالك: امممممم طب والله بتعرفي تظبطي السفرة كويس جدا يعني فعلا انتي خادمه شكلك كنتي شاغله عند حد قبل كده
صمتت ودعته يكمل ثرثرته حاولت أن تسيطر علي غضبها ولكن لاتستطيع التحمل اكثر عندما ختم ثرثرته بسخافه لاتوصف
مالك: بس ياتري بقي كنتي تخصص اكل بس ولا اكل ثم غمز بطرف عينه ودلع لصاحب الشغل
وافقت امامه تحدثت بكل مااوتيت من قوة والدموع تنهمر من عينيها الصافيه
فرح: كفايه بقي انت ايه يااخي مفيش دم خااالص كده عماله اسكت اسكت مش خايفه منك لا عشان مش عايزة وجع دماغ انا عمري ماخرجت بره بيتي وجدي ربنا يديله الصحه والعافيه مش مخليني عايزة حاجة انا لوعارفه احضر سفره مش محتاجه اشتغل عشان اعرف النت مفيش حاجه منزلهاش انا بعرف ارسم واكتب واعمل كروشيه وافصل هدوم وكانت مشتغلتش ولا شغله من دول ثم اكملت بسخرية ولا دلعت حد من صحاب الشغل ده انت اللي متكبر ومغرور ومقهور عشان رفضت تفرض عليا سيطرتك قدم القوه بتاعتك وانت بتقبض عليا وان كان علي جدك اللي بيراضي صاحبه اللي هو جدي انتوا جيتوه لينا وانتوا متعرفوش أن هو جدي غير لما جدك شافه أرحم نفسك وبطل الغل اللي فيك ده
كادت تذهب امسك بيدها واقفها وعزم على الوقوف من مقعده ثم واقف أمامها ونظر اليها واردف بهمس شديد
مالك: انا هعرفك يعني ايه تكبر وغرور اظاهر كده هتموتي انهاردة
دافعته بقبضتها في صدره ثم تحدثت بحزن شديد
فرح: انا مستعده اموت بس مقعدش معاك يوم واحد بعد النهاردة ربنا ياخدني من وشك ده
تركته ولكن لن يتركها بهذه السهولة امسك من خصلاتها والقي بها علي أحد الارائكه وانقض عليها بالضرب المبرح ظلت تبكي وظل يضرب في أنحاء جسدها ثم قام قام بسحبها من خصلاتها الي الغرفه النوم امسك بحزم سرواله ثم أكمل حديث ضربه وهو يتحدث في غيظ شديد
مالك: انا مالك الفولي يتقال عليه ارتاح من وشك وشي انا يابنت(٠٠٠)عشان تروحي لحبيب القلب بتاع زمان وحشك ومش قادره تنسيه
فرح بتحدي: انتوا كلكم صنف واحد صنف زباله وعايز الحرق انا عمري ماكرهه حد أدنى ماكرهتك انت وهو بس الفرق اللي بينك وبينه هو بيسمع كلام امه وانت بتسمع لغرورك وبس انا بكرهك وبكره اليوم اللي امي سميتني في فرح عشان في الاخر اتجوزك انت
ونذهب الي مكان آخر وتحديدا في في قصر أنس الفولي
نجد الجد شاردآ يفكر في حفيده مالك لماذا وافق علي الزواج من هذه الفتاة حقآ احبها كيف
فهو منذ فترة قصيرة كان يريد أن لا يتزوج وتحديدا هذه الفتاة تري ماذا يفعل بها الآن قلبه لايصدق حديث مالك بأنه يعشقها في بهذه السرعه قاطع شروده زوجه ابنه وهي تهتف بسعادة غامرة
مني: عمي روحت فين انا بقالي ساعه بكلمك وانت مش هنا خالص
أنس: هااا معلش يا مني كنت سرحان شويه بتقولي ايه
مني: بقولك حد كان يصدق أن مالك يحب ويتجوز وبسرعه كده سبحان مغير الاحوال
أنس بقلق: وهو ده اللي بفكر في ياتري انا عملت الصح ولا انا كنت متسرع في قراري
مني بعدم فهم:قصدك ايه بالظبط انا مش فاهمه حاجه
أنس: هااا لا مفيش حاجه قوليلي معاذ فين
مني: فاضل خمس دقايق ويكون هنا كنت لسه مكلمه عايزين نفرح بي بقااااا الواد عايز يتجوز علي طول واهي فريدة هتخلص كمان كام شهر
أنس: خلاص ماشي اول لمايجي خليه يجلي المكتب وانا هتصل لمازن عشان ينزل مصر اليومين دول
مني بفرح: علي بركه الله اروح انا بقى افرح فريدة
ذهبت مني وعاد الجد الي شروطه مره اخرى وآفاق هذه المرة علي صوت رنين هاتفه المحمول يعلن عن اسم حفيده مازن قام بالرد عليه
أنس: ابن الحلال عند ذكره بيبان
مازن: هههههههههههه حبيبي ياجدو واحشني اووووي عامل ايه
أنس: الحمدلله بخير وانت عامل ايه
مازن: بخير طول مانتوا بخير مبروك يا عم مالك اتجوز ومعاذ هيتجوز والبت الهبله ياسمين هتتجوز مفضلش غيري مافيش عندك عروسه في الدرج مكتب ياجدو هههههههههههه
أنس: انزل انت مصر وانا اجبلك احلى بنت في مصر
مازن بمزح: لا انا مش عايز احلي بنت انا عايز اللي تخطف قلبي وانا اقولها خطفتي قلبي يابنت الايه
أنس: هههههههههههه ربنا يبتعتها العروسه اللي تخطف قلبك قولي هتنزل أمتي الواد معاذ هيتجنن وعايز يتجوز
مازن: هههههههههههه والله ياجدو لسه مكلمني وقالي حاضر يوم الخميس الجاي أو شاءالله هكون عندكم اسيبك بقي عشان عندي شغل كتير لااله إلا الله
أنس: محمد رسول الله ربنا يوفقك يا حبيبي
اغلق هاتفه المحمول وعاد مره اخرى الي شروده ظل يحدث نفسه
أنس: ياتري ايه اللي بتعملي يامالك في البنت الغلبانه دي فعلا بتحبها ولا عايز تتنقم منها انا ازاي راح عن بالي حاجه زي كده ازاي مفكرتش أنه ممكن يكون بيمثل علينا عشان يوصل لعرضه وهو ينتقم منها انا لازم اسالها انا مش لازم اسكت ولو اللي في دماغي طلع صح والله ماهرحمك يامالك
دلف إليه معاذ وهو يبتسم على عليه ثم أردف
معاذ: ايه ياجدو بتكلم نفسك
أنس: لا ياحبيبي بس كنت بفكر في حاجه كده قولي انت هتجهز أمتي عشان فرحك
معاذ بمزاح: من امبارح
أنس: هههههههههههه انا بتكلم جد هتكون جاهز بعد اسبوعين مثلا
معاذ: كتييير اووووي ياجدي
أنس: هههههههههههه لامش كتير عشان مازن هيجي يوم الخميس الجاي ويالا بقااااا عشان تنام ياعريس
معاذ: انام انا هفضل صاحي لحد يوم فرحي هههههههههههه
أنس: ربنا يسعدك يا حبيبي
معاذ: آمين يااارب تصبح على خير ياجدو
أنس: وانت من أهله ياحبيبي
ذهبوا الي غرفهما حتي يخلدون الي النوم
ونذهب الي مكان آخر وتحديدا في منزل مالك الفولي
فهو مازال ينقض عليها بالضرب وهي مازالت تزيد من غاضبه تحدث إليها
مالك: انتي ايييييييييييه جايبه الشجاعه دي منين مش خايفه مني
قامت من فوق الفراش وهي تنزف دما من جميع أنحاء جسدها فالكدمات تملئ جسدها
تحدثت وهي تنظر إليه في تحدي
فرح: أيوة مش خايفه منك ولاعمري هخاف منك وانا عمري ماكنت خادمه ولاهكون ولو انت راجل وعندك ذرة رجوله تطلقني ومش انت اللي بتقرف مني انا لا فوق ياحضرة الظابط انا اللي بقرف اني اتكلم معاك ولاحتي اكون مراتك ولااخر مرة اوعي تمد ايدك عليا
نظر إليها طويلاً ولايعرف ماذا يفعل بهذه الفتاة فأراد الانتقام منها ثم تحدث
مالك: هههههههههههه انتي ساكنه جربوعه بتقرفي مني انا ماشي انا هوريك انا راجل ولالا قام بفتح قميصه نظرت اليه تحدثت وهي تترتجف من رأسها حتي أطراف قدميها هتفت بصوت مرتجف
فرح: انت هتعمل ايه
مالك: هعمل اللي كان لازم يحصل من يومين
فرح: انت اكيد مش طبيعي انت مش هتلمسني لو اخر يوم في عمري انهاردة
مالك بتحدي: يبقي انهاردة اخر يوم في عمرك انهاردة
حاولت أن تفر منه ركضت الي باب الغرفه ركض مسرعأ إليها وقام بحملها ظلت تبكي كثيرا تتؤسل إليها
فرح: لالالالالالا بلاش يامالك عشان خاطر ربنا بلاششششششش يامااااالك
ظلت تضربه بقدمها وهي تبكي محاولة الفرار منه اردفت بغضب شديد
فرح: نزلي يامااااالك متعملش كده ونبي
مالك:: مش قبل ماخد منك اللي انا عايزه هندمك علي كل لحظه قولتي عني اني مش راجل
فرح: لالالا يامالك
قام بتمزيق ثيابها فصاحت بصوت عالي
فرح: لالالا ااااه
نظر إليها طويلاً ثم وقف بعيدا عنها و تحدث
مالك: كان ممكن في لحظه اخليكي مراتي بجد واخد منك اللي انا عايزه حتي لو غصب عنك لكن انا مش حيوان بس حبيت اقولك اني لو عايز اخد حاجه معينه منك هاخدها مش بإذن منك لا بمزاجي ودلوقتي غوري من قدمي ولسانك ميجيش علي لساني تاني وانتي هتفضلي هنا لحد لما يجي مزاجي وأشوف أمتي ابقي اطلقك
ذهبت الي المرحاض وظلت تبكي علي حالها فكانت في حاله لايرثي بدائت الصورة تختفي تتدريجيآ ثم وقعت مغشياً عليها في المرحاض
سمع صوت وقوعها في المرحاض
تري ماذا يحدث لها
هل سيظل بينها
وبين اسمها
تشابه اسماء
يتبع الفصل الثالث عشر اضغط هنا
الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية كامله"رواية تشابه اسماء" اضغط علي اسم الروايه

reaction:

تعليقات