القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فتاة قبيحة الفصل الرابع بقلم امل دانيال

   

رواية فتاة قبيحة الفصل الرابع

قلتُ لصديقي : مرتضى، هل ازل تزوجت؟
قال مستغرباً : ماذا حصل لموازين الكون؟ علي يسأل عن ازل؟
فقلت له بلهجة اكثر حدة : كف عن الثرثرة و اجبني فقط!! هل تزوجت؟؟
فقال معيداً كلامي  : لا، لم يشفق عليها احد بعد و يتزوجها ههه
ضربته على كتفه و كأنه قد مسّ جزءا مني وقلت : هراء!
و تركته و ذهبت إلى البيت، لارتاح قليلاً - كما زعموا -
كنت مصابا بجروحٍ طفيفة فقط، استطعت علاجها وحدي.. لم تستوجب حالتي طبيبا او مستشفيات، 
منحتني الدولة 14 يوم كـــفترة نقاهة من الحرب اللعينة، لكن حقيقة لم أستطع الصبر كل تلك المدة، عدت لعملي في المستشفى بعد يومين فقط! 
قضيتهما بالنوم لا أكثر... 
لم اكن املك حتى لنفسي مبررا لعودتي المبكرة!  فكل من يعمل عملي المرهق يتمنى ولو يوما واحداً من الإجازة! 
لكنني كنت موقناً، أن الحروب النفسية أشد وطئاً من تلك التي في ساحات المعارك، و التفكير بشخصٍ واحد ربما... أشد من إصابةٍ برصاصة بندقية ! 
و حين_وصلت
كانت الساعة مبكرة جدا من صباحات ديسمبر فذهبت مباشرة إلى حيث تعمل هي، كانت منهمكة في سماع نبض امراةٍ عجوز، فاقتربت منها و كما اقتضت العادة ألقيت تحية صباحية وقلت : سأساعدك في هذه المريضة ! 
فقالت : حالتها بسيطة لا داعِ ! 
أصريت على ذلك و فعلت حقا..  
اما_ازل
فلم تستغرب عودتي المبكرة، ولا إصراري على مساعدتها، تعاملت مع الأمر و كأنه (إجراء روتيني! )

يتبع الفصل الخامس اضغط هنا
الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية كامله"رواية فتاة قبيحة" اضغط علي اسم الروايه
reaction:

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق