القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية جبران العشق الفصل السابع 7 بقلم دينا جمال

 

رواية جبران العشق الفصل السابع

الهجمي البربري عديم الأخلاق القاها بعنف ناحية أحدي الارائك لتسقط علي وجهها من الجيد أن الأريكة سميكة الا كانت تأذت رفعت وجهها تنظر له حانقة غاضبة انهمر شعرها شلالا يغطي وجهها توجست حدقتيها تنظر لهيئته الشرسة المخيفة قميصه مفتوح حتي منتصفه شعره مبعثر وجهه غاضب حاد ، عروقه نافرة عينيه حمراء كالجمر ... اقترب منها بخفة كفهد يتربص بفريسته في لمحة بات أمامها هبط بجزعه العلوي قليلا يصرخ فيها بعلو صوته : - أنت عايزة ايه يا بت أنتِ ... من ساعة ما رجلك خطت الحارة دي وأنا عمالة اعديلك غلطة ورا غلطة ورا غلطة ... تضربيني بالقلم وتهنيني قدام أهل الحتة أنتِ عارفة أنا أقدر أعمل فيكي ايه ، ابسط حاجة إني ما اخرجكيش زي ما دخلتي توسعت عينيها في هلع حين فهمت المعني الخبيث في جملته تجمد جسدها غير قادرة علي الإتيان بحركة واحدة ... ابتلعت لعابها خائفة ارتجفت حدقتيها تهمس بصوت ترتعش : - اانت متقدرش تعمل كدة ... احنا مش غابة هنا ضحك عاليا بملئ شدقيه وضع يديه علي خاصرته يتأتأ ساخرا : - لاء احنا في غابة فيها السباع بتاكلان الغزلان اللي زيك ... في تلك اللحظة صدح صوت دقات الباب والدتها تصرخ باسمها من الخارج تتوسل جبران أن يفتح لها الباب ألا يؤذي ابنتها ... تحرك جبران ناحية باب المنزل لتقف هي سريعا من مكانها .. فتح جبران الباب بعنف لتندفع فتحية إلي الداخل تبحث عن ابنتها بأعين متلهفة خائفة هرولت إليها ما أن رأتها تجذبها لأحضانها تحمد الله أنها بخير نظرت لجبران تحادثه متوسلة بأعين تنهمر منها الدموع : - ربنا يخليك يا معلم أنا عارفة أنك مش هتأذيها ، امسحها فيا يا سيد الناس وأنا مش هخليك تلمح طيفها تاني أو هاخدها ونمشي من الحتة كلها توجه جبران إلي أحد المقاعد ارتمي بجسده إليه يضطجع بظهره إلي ظهر المقعد وضع ساقا فوق أخري رفع يمناه يحرك سبابته وإبهامه علي شعيرات ذقنه النامية يغمغم في حدة : - ما فيش مشيان من هنا لأ أنتِ ولا المحروسة بنتك ، ودا اعتبريه آخر تحذير ... أنا حذرتك مرة واتنين ... التالتة تابتة غلطة كمان واقسملك بالله هوريكي البلطجية وأرباب السجون بيعملوا ايه ماشي يا حلوة انفجرت أنفاسها غضبا لا لن ترضخ كما يظنها ابتعدت عن أحضان والدتها تصيح فيه : - لاء مش فاهمة أنت مين عشان تتحكم فينا بالشكل دا ، تقرر إني اقعد ولا أمشي أنا وتر سفيان الدالي ... سفيان الدالي اللي لو كان موجود دلوقتي ما كانش حتة بلطجي زيك اتجرأ حتي أنه يعدي من جنب ضلي التوي جانب فمه بابتسامة لئيمة ينظر لها والدته لا تتوقف عن لكزها بمرفقها علها تصمت والأخيرة كقطة شرسة تأبي الا تظهر أظافرها في وجه من يفكر الاقتراب منها ... فتح فمه يريد أن يقول شيئا ليصدح صوت أحد رجاله يصرخ من أسفل : - الحق يا معلم جبران المعلم طاهر جايب رجالته وعايزها عركة انتفض من مكانه توجه سريعا ناحية الشرفة ينظر منها احتدت عينيه خرجت من بين شفتيه سبة بذيئة ليندفع إلي الداخل يخرج سلسلة ضخمة من الحديد لفها حول يده ليهرول إلي أسفل ... تحركت بصحبة والدتها سريعا إلي الشرفة توسعت عينيها هلعا تنظر للمجزرة التي تحدث بالأسفل خاصة حين نزل جبران يصرخ فيهم غاضبا : - طاهر يا طحان لا عاش ولا كان اللي يتعدي علي منطقة المعلم جبران علي الجانب الآخر يقف رجل طويل القامة ضخم الجثة ببطن ممتلئ وجلباب صعيدي عمامة فوق رأسه ذلك هو الشكل الذي تعرفه عن « معلمين الحواري» ابتسم ذلك الرجل لتظهر أسنانه الصفراء ذات سني الذهب يغمغم ساخرا : - لا عاش وكان وهيحط علي المنطقة وكبيرها مش عاملي فيها المجرم النزية وما بترضاش تبيع الحشيش لأهل منطقتك وواخد أحسن منطقة حاطط أيدك عليها غصب واقتدار ... أنا بقي مش هسيبها يا جبران أنا المعلم الجديد هنا ابتسم جبران في هدوء ساخر ينظر للرجال الذي يقفون حوله يمسكون بعصيان غليظة وسكاكين كبيرة ضخمة يتربصون برجاله ضحك عاليا بخفة يحرك السلسلة في يسراه بخفة يشير بينما لهم بأن يقتربوا ما حدث بعد ذلك كان مجزرة بكل ما تعنيه الكلمة الكثير من الصرخات تصدر من كل حدب وصوب البعض خائف فزع يهرول بعيدا والبعض الآخر يدافع باستماتة أما جبران فسلسلته امتلئت بالدماء من يحاول الاقتراب تلسعه بعنف كما أنها سوط وربما أشد قسوة وعنفا ... الوضع كان مخيف كارثي صاحت وتر مذعورة : - لا لا لا أنا هكلم زياد هو اللي هيتصرف مت الهمج دول ، دول بيموتوا بعض ما كاد تخرج هاتفها من جيب سروالها نزعته فتحية منها بعنف نظرت لها مدهوشة لتصرخ فتحية فيها غاضبة : - أنتِ عايزة ايه يا وتر ، عايزة جبران يموتك دا تاني يوم ليكِ هنا وخلتيه مستحلفلك ... بلغتي عنه وضربتيه بالقلم وهزقتيه .. كفاية بقي ، بقي مستنيلك غلطة وما حدش هيقدر يمنعه عنك توسعت عينيها في ذهول ترمش بعينيها عدة مرات لا لا لن تبقي في تلك الفوضى هؤلاء الناس مجانين لا يعقلون شيئا ، اجفلت علي صوت أحد الرجال يصيح فزعا : - الحكومة علي أول الشارع يا معلم ارتسمت ابتسامة متشفية شامتة علي شفتيها توجه انظارها للشارع تشاهد سعيدة ما سيحدث بالطبع سيتم إلقاء القبض علي كل هؤلاء واولهم البربري عديم الأخلاق ... توسعت عينيها في ذهول حين رأت الوضع يتبدل لحظات ، الجرحی تم جذبهم إلي مداخل البيوت القديمة اختفت الأسلحة البيضاء في لحظات وبات الوضع مجموعة من الاناسي يقفون جوار بعضهم البعض ها هو جبران يقف جوار ذلك الرجل المسمي طاهر تعلو ضحكاتهم معا !! ... وقفت سيارة الشرطة في منتصف الحارة نزل منها أحد الضباط لا تعرفه يوجه انظاره للجميع ليصدح بصوت حاد غاضب : - اومال فين الخناقة والمجزرة اللي كانت قايمة دلوقتي يا جبران توسعت عيني جبران في دهشة يصيح سريعا : - خناقة ايه يا باشا لا سمح الله ، دا المعلم طاهر جاب أهل منطقته جايين يباركولي علي خروجي براءة من القضية صمت للحظات قبل أن يردف بابتسامة مبطنة بالسخرية : - المخبر بتاعك يا باشا بيوصلك معلومات غلط ، أنا كاشفه من زمان بس ما رضتش اقولك ، قولت راجل غلبان عنده عيال ياكل عيش .. انما ما توصلش أنه ينقلك معلومات غلط يا باشا ... الناس جاية تقوم بالواجب يا باشا احتدت عيني الضابط غضبا بين الجموع كانت انتظاره موجهة علي المخبر الذي زرعه هنا من أخبره بوجودة معركة دامية في الحي ... التفت الضابط يعود إلي سيارة الشرطة يصيح متأففا : - اطلع يا ابني هو يوم باين من أوله تحركت سيارة الشرطة وجبران يرفع يده عند رأسه يحيهم بابتسامة كبيرة : - باشا والله نورتنا في الشوية الصغيرين دول ... طب استني أشرب حاجة ... مع ألف سلامة يا باشا شرفت ونورت اختفت السيارة من أمام أعينهم ليفتح جبران مديته في لحظة يوجهها إلي عنق طاهر وبيده الأخري يكمش تلابيب جلبابه بعنف يصيح فيه محتدا : - اسمعني كويس يا طاهر يا طحان رجالتك اترموا زي الكلاب وأنا لو كنت عاوز اموتهم ما كانوش خدوا في ايد رجالتي غلوة ... وأنت لو رجلك النجسة دي خطت جوا منطقتي تاني هقطعهالك مش بس هكسرهالك فاهم يا طحان ارتجفت حدقتي الرجل بعنف يهز رأسه بالإيجاب سريعا ليدفعه جبران بعنف أسقطه علي ظهره أرضا يصيح فيه : - يلا غور من هنا ... دقيقة لو شوفت خلقتك العكرة هخلي مطوتي تنحت وشك اللي شبه وش التور هرول الرجل من أمامه كما لو كان يهرول من الموت ليغلق جبران ماديته يلفها حول إصبعه بخفة يحادث صبيانه متفاخرا بهم : - الله ينور يا رجالة ... لآخر اليوم راحة ليكوا يلا وكم بدا الرجال سعداء من كلمات بسيطة للغاية توجه جبران إلي أحدي مقاعد المقهي الشعبي في حيهم يصيح في الصبي الصغير : - واد يا مصطفي الشيشة بتاعتي وكوباية شاي تقيل سكر زيادة وابعت عيل من عندك يجبلي شقتين فول وطعمية من عربية عمك سيد وقوله يزود الفلفل في الطرشي رفع رأسه ينظر إلي شرفة منزله التي لا تزال تقف فيه ما أن رآها تنظر له في ذهول وكأنها تري عرض سينمائي حي للمرة الأولي ضحك ساخرا علي منظرها ليغمزها بطرف عينيه تلك الفتاة حاولت هز صورته أمام ولكن بما فعله قبل قليل عادت صورته لتعلو من جديد نقث دخان النارجيلة الكثيف من بين شفتيه ، وقفت سيارة أجرة نزل منها حسن ومعه أمل ... مشهد الفتاة المزري حين نزلت من السيارة يخبره بوضوح أن كارثة قد حلت وبالطبع من فعلها غيره الأحمق ذراعه الأيمن الذي لا يفقه في الدنيا شيئا سوي العنف ! .. القي ذراع النارجيلة من يده تقدم إليهم سريعا وقف أمام الفتاة يصيح فيها : - مالك يا بت هو الواد دا عملك حاجة ، انطقي يا بت ما تخافيش ظلت أمل صامتة للحظات طويلة قبل أن تسقط أرضا فجاءة فاقدة للوعي أمام الجميع ! _______________ حل الليل عليهم تجلس في غرفتها تقرأ أحد الكتب تتلمس الأحرف بأصابعها تضحك وتبكي مع كل مشهد تتأثر به في تلك الرواية جوار الشرفة تجلس علي مقعد من الجلد في عالم آخر تتوه مع صفحات الكتاب حين سمعت دقات علي باب الغرفة زفرت حانقة تلك ليست دقات فتحية سمحت له بالدخول لتسمع خطواته تقترب منها شيئا فشئ سمعته صوت صينية تقريبا تُوضع علي الطاولة الصغيرة أمامها ليجذب له مقعد جلس أمامها ينظر لها يسألها بفضول : - هو أنتِ بتقراي الكتاب دا إزاي أنا مش فاهم حاجة زفرت حانقة تغلق الكتاب بعنف رفعت يدها تزيح خصلة متدلية من فوق جبينها تغمغم محتدة : - مش شغلك علي فكرة ممكن بقي تسيبني اكمل باقي الرواية عايزة أعرف البطل هيعمل ايه ارتسمت ابتسامة عابثة علي شفتيه قام يحمل مقعده ليجلس جوارها قريبا منها ابتسم يغمغم : - احكِ بصوت عالي عايزة أعرف الرواية دي فيها زفرت بعنف من جديد تصيح محتدة : - أنت ممكن تنزلها من علي النت علي فكرة ممكن تتفضل بقي ! - أنا ما بعرفش اقرا غمغم بها بنبرة خافتة حزينة بها بعض الخزئ والخجل ... وكأنه يخجل من كونه لا يعرف القراءة شعرت بالحرج مما قال ... حمحمت متوترة تفتح أول صحفات الكتاب تروي له ما بين دفتي روايتها المفضلة ... توقفت عن القراءة في المنتصف تسأله : - بس أنت بتقول أن عيلتك غنية أوي ازاي ما بتعرفش تقرأ سمعت زفرة طويلة حزينة تخرج من بين شفتي ذلك الجالس جوارها يتمتم بصوت باهت : - الظروف يا استاذة كل واحد عنده سر هو منه وبيداريه علي رأي الأستاذة اللي مش فاكر اسمها ايه وهي بتغني لا تصدق أنها تضحك علي المزاحة التي قالها خاطفها ... الوضع برمته غريب الاختطاف، المكان ، الرجل كل شئ غير طبيعي .. سمعته يتمتم متذمرا كطفل غاضب : - ممكن تكلمي بقي عايز أعرف ايه اللي هيحصل تنهدت بعمق تحرك رأسها بالإيجاب فتحت صفحات الرواية تعاود القراءة منها من جديد ، أما هن فكانت عينيه مثبتة عليها يتابع حركة شفتيها ، ضحكتها ، تكشيرة جبينها حركة أصابعها خصلات شعرها المائلة ... عسل عينيها وهو يضحك ويغضب ويحزن مع كل مشهد ...سلسبيل عذب يود أن ينظر إليه للأبد ليظل يرتوي منه دون شبع ! لم يستطع منع كف يده حين امتدت تزيح أحدي خصلات شغرها خلف اذنيها لتنتفض كادت أن تبتعد عنه حين قبض علي رسغ يدها يهمس لها بنبرة شغوفة يملئها شئ ما غير مفهوم تماما : -أنتِ ليه حلوة كدة وليه مخلصة ليه أوي كدة حاولت نزع يدها من يده بعنف تصيح فيه غاضبة : - أبعد عني سيب ايدي ، أنا غلطانة من الأول إني قررت اقرا لشخص زيك ، شخص وقح وقليل الأدب ترك رسغ يدها لتبتعد عنه سريعا لا تعرف أين تذهب شعرت في تلك اللحظة بالتشويش تقدمت للأمام تحرك يديها فئ الهواء تحاول الوصول لباب الغرفة حين سمعت ما جمد الدم داخل عروق جسدها : - علي فكرة بيجاد الزوج المخلص مدمن المخدرات مات من كذا يوم في المصحة وهو بيتعالج ، مات بجرعة زايدة جوا المصحة !! _________________ بيت لا بل قصر من القصور الفخمة التي تقف أمامها عاجزا عن وصف جمالها بالأحرف المكان فاخر فخم بشكل يعجز اللسان عن التعبير عنه تملئه الحراسة من كل حدب وصوب داخل القصر الكبير في غرفة الجلوس يرتمي علي الأريكة يعبث في هاتفه يحادث أحدي الفتيات .... حين انفتح باب المكتب الضخم وخرج منه رجل في منتصف عمره طويل القامة عينيه كالعسل ملامحه حادة مظلمة وكأن الشر يسكن هنا داخل صدره يعثو في الأرض فسادا ثم يعود لموطنه من جديد ... ابتسم ساخرا ما أن رأي ولده ليغمغم متهكما : - اهلا اهلا طارق باشا معقولة ما فيش سهرات النهاردة ... رفع طارق عينيه عن شاشة هاتفه يحادث أبيه مبتسما : - لا أبدا أنا خارج بعد شوية بس ماما قالتلي أنك مجدي باشا التهامي عايزني خير يا بوب زفر مجدي أنفاسه بعنف ... ليقترب من ولده جلس علي المقعد جواره يستند بمرفقيه إلي فخذيه يغمغم بنبرة قاتمة خبيثة : - مروان السروجي صاحب شركات الحديد والصلب المشهورة عارض علينا نص حصته بربع التمن مقابل رُسل ... شافها وعجبته وعايزاها ليه ... هو صحيح راجل مجنون ميوله مريضة شوية بس دي صفقة ما تترفضش وإحنا كدة كدة مش مستفادين حاجة من رُسل توسعت عيني طارق يوم بعد آخر يثبت له أبيه أنه لا يمت للإنسانية بصلة علي اتم استعداد أن يبيع الجميع مقابل مصلحته هو فقط حمحم يغمغم مدهوشا : - ايوة بس مش رُسل مخطوفة اصلا ارتسمت ابتسامة قاتمة علي شفتئ مجدي اسودت نبرته شرا يغمغم ساخرا : - وأنت فاكر أن أنا ما اقدرش أعرف هي فين في اقل من ساعة هديك العنوان ، تروح مع رجالتنا تجيبها وتيجلي علي (.....) عشان نسلمها لمروان علي طول وناخد حصتنا ، وكدة كدة بيجاد مات وخلصنا منه ! الليلة تنفذ

بين أحضان والدتها ارتمت تبكي قسوة ما حدث
لها قبل سويعات قليلة من غدر صديقة لم تؤذها يوما من هسمات بشعة لن تنساها ابدا لولا وجود حسن في تلك اللحظة لكانت قد اُغتيلت بأبشع شكل كان لا تشكره ولا تمتن له حتي هو السبب من البداية هو من اضطرها للخروج من ذلك الباب الخلفي حتي لا تراه حتي لا يلتصق بها كالعلكة في طريق عودتهم يكفي ما فعله بعد أن خرجا من قسم الشرطة
Flash back
تم إخلاء سبيلهما بعد أن آخذ الضابط اعتراف سمير وانهارت يمني تصرخ بحقد منها أنها كانت فقط تريد إيذائها ... خرجت من القسم وهو يسير جوارها تنظر أرضا عينيها شاردة قسمات وجهها مجهدة حزينة لا تصدق ما حدث قبل قليل ، كان كصفعة مدوية علي وجهها إلا تثق في اي من كان أبدا ... اجفلت علي يد حسن تمسك بكف يدها حاولت جذب يدها من يده بعنف ليحكم قبضته علي رسغها أوقف سيارة أجرة يدفعها لتدخل إليها وجلس جوارها يخبر السائق بوجهتهم جلست جواره صامتة متجهمة غاضبة منه تكاد تنفجر في أي لحظة خاصة حين سمعته يهمس لها محتدا :
- اصبري لما نروح ، أنتِ ايه اللي خلاكِ تخرجي معاها من الباب اللي ورا لو ما كنتش دخلت أدور عليكِ في المدرسة بعد ما البنات كلها خرجوا ، يا عالم كان هيحصل فيكِ ايه
احتقنت عينيها بالدماء الغضب يأكل خلاياها لا ينقصها سوي أن يرمي باللوم عليها الآن ... التفتت له برأسها لم تهتم أين هم ، لم تهتم بالسائق الذي يجلس أمامها صرخت فيه محتدة غاضبة :
- أنت مالكش أي حق أنك تجيب اللوم عليا وأنت السبب ، أنا آه خرجت معاها من باب المدرسة اللي ورا بس عشان أخلص منك ومن لزقتك فيا ، أنت السبب ولو كان حصلي اي حاجة هتبقي بسببك أنت 
وهنا فاض الكيل به هو الآخر ليصدح صوته عنيفا غاضبا :
- أنا السبب أنا اللي قولتك اعرفي واحدة شمال كانت هتوديكي في ستين مصيبة ، لزقة ايه يا بت هو أنا بتحرش بيكِ ، دا أنا عايز اتجوزك علي سنة الله ورسوله 
دفعته في صدره بعنف تصرخ فيه بشراسة :
- وأنا مش عيزاك يا أخي ، افهم بقي هفضل اقولك كام مرة أنا مش عيزاك ، ما بحبكش ما بطقش اشوف وشك أنت ايه ما بتحسش ما عندكش دم
تنفس بعنف هاجت دمائه غضبا كور قبضته يشد عليها يمنع نفسه بصعوبة من أن يصفعها بعنف علي ما قالت ، احمرت عينيه غضبا لمح بطرف عينيه السائق ينظر لهما من مرآة السيارة الأمامية يتابع باهتمام شديد ما يحدث وكأنه يشاهد عروض الأفلام مثلا ، كبح غضبه يهسهس متوعدا :
- صبرك عليا لما نروح !
Back
اجفلت علي يد والدتها تهزها برفق وصوتها الملتاع تسألها بحرقة :
- مالك يا أمل حصلك ايه يا قلب أمك ، الواد حسن دا عملك حاجة
حركت رأسها بالنفي تنهدت متعبة ، منهكة تقص علي والدتها سريعا ما حدث شهقة فزعة خرجت من بين شفتي سيدة توسعت عينيها فزعا قبل ان تجذب ابنتها لأحضانها تصيح بحرقة  :
- حسبي الله ونعم الوكيل فيها منها لله ربنا ينتقم منها ، الحمد لله يا بنتي أنك بخير دا أنا كنت هتجنن لما اغمي عليكِ في وسط الحتة 
اقتربت فتحية منها جلست جوارهم تربت علي كتف سيدة بخفة تخفف عنها :
- الحمد لله يا سيدة ، هي بخير أهي اهدي يا أختي ... الحمد لله أنك بخير يا أمل يا بنتي
ارتسمت ابتسامة شاحبة علي شفتي أمل تحرك رأسها بالإيجاب 
أما وتر فكانت تجلس في جانب الغرفة علي أحد المقاعد زفرت أنفاسها غاضبة منذ ساعة ويزيد وهي تجلس هكذا منذ أن فقدت تلك الفتاة الوعي وهرولت والدتها تساعد سيدة تلك السيدة التي كانت تعمل خادمة في فيلا والدها حملا الفتاة معا يدخلان بها إلي منزل سيدة رأت رجل قعيد يجلس علي مقعد متحرك ما أن دخلت ملامح الفزع التي رأته علي وجهه أخبرتها أنه أبيها ولكن الغريب أن لا شبه بينه وبين أمل ... قامت من مكانها اقتربت منهم شئ ما بداخلها يريد أن يواسي تلك الفتاة توجهت إلي الجانب الآخر من الفراش بعيدا عن سيدة ووالدتها حمحمت بخفوت لتنظر أمل ابتسمت بخفة تمد يدها لها لتصافحها تغمغم مبتسمة :
- أنا وتر وأنتِ أمل صح
ارتسمت ابتسامة بسيطة علي شفتي أمل صافتحها تجذبها بخفة لتجلس جوارها تغمغم مبتسمة :
- ايوة طبعا عرفاكِ ، ماما يا اما حكتلي عنك كتير أوي قالتلي قد ايه أنتِ جميلة ومرحة وروحك حلوة
ابتسمت وتر مجاملة لما قالت تومأ بالإيجاب في صمت !
في حين في الأسفل جلس حسن علي المقعد علي المقهي الشعبي أمام جبران يقص عليه ما حدث سريعا ليربت جبران علي كتفه بخفة يغمغم متفاخرا :
- جدع والله يا واد يا حسن ، بس بردوا غشيم ما بتعرفش تتعامل مع جنس حوا هقولهالك للمرة الألف يا ابني دول ما بيجوش غير بالحنية
تأفف حسن حانقا يرتشف ما تبقي من كوب الشاي الموضوع أمامه يغمغم حانقا :
- جبران إنت عارف أنا لا ليا ولا في جو التلزيق دا ، أنا عايز اتجوزها وبس كدة ، أنا لو عليا اطلع اطلب ايدها دلوقتي
ضحك جبران عاليا ليقف من مقعد اقترب منه يجذب ذراعه ليقف هو هو الآخر ليردف ضاحكا :
- طب والله ما أنا مزعلك ، تعالا نطلع نطلبلك ايدها ، نجيب بس كيلو حلويات ندخل علي الناس
ابتسم حسن مبتهجا كأنه طفل صغير يومأ بالإيجاب سريعا تحركا معا لمحل صغير لبيع الحلوي الشرقية ابتاع صحن كبير من الحلوي يتحرك بصحبة حسن الي منزل أمل وقف حسن في مدخل العمارة السكنية أمام جبران أخرج مشط صغير من جيب سرواله يمشط خصلات شعره المبعثرة في حين ابتسم جبران ساخرا قميص حسن مجعد عليه آثار بعض الدماء سرواله الجينز قديم يرتديه فقط في الورشة وحسن يهتم فقط بخصلات شعره المبعثرة ! ... دفع في كتفه يغمغم ضاحكا :
- اطلع يا نحنوح قدامي ، خلينا نطلبلك البت 
ونخلص من هبلك 
_________
علي صعيد آخر جلست علي فراشها متجمدة عينيها تزرف الدموع بلا توقف بيجاد مات من أحبت عمرا وتمنت أن يبقي مات هكذا فجاءة دون مقدمات دون أن يحبها دون أن تراه مرة أخري لم تكن تريد شيئا في هذه الدنيا بقدر إن تراه أن يحبها كما أحبته .... جلست هكذا لساعات رغم محاولات نجلاء المستميتة للتخفيف عنها حتي صرخت فيها تطردها من الغرفة وهي لأول مرة تفعل ذلك ... ارتمت بجسدها علي الفراش تضم ركبتيها لصدرها تغمض عينيها تشهق في البكاء بحرقة قلبها يرتجف بعنف 
في حين في الخارج جلس هو علي مقعد بالقرب من غرفتها يقبض علي يدي المقعد بعنف صوت بكائها المتواصل لم ينقطع منذ أن أخبرها بموت زوجها المدمن لا يعرف كيف أحبت ذلك الرجل بكل ما به من شر وسوء ، الحمقاء أحبت شيطانا دون أن تدري !
قام من مكانه يود الدخول إليها حين تناهي إلي اسماعه صوت سيارة تقترب نظر من النافذة الكبيرة لتلمح عينيه سيارة دفع رباعية كبيرة تقترب في مقدمتها يجلس طارق ! 
مجدي التهامي إذا بعث برجاله ... اندفع تجاه غرفة رسل أغلق بابها بالمفتاح من الخارج ليندفع إلي أعلي غطا وجهه بقناع أسود يخفي ملامحه لا يجب أن يعرفوا من هو الآن علي أقل تقدير حمل بندقية حديثة للغاية خرج إلي شرفة غرفته يصوب ناحية عجلات السيارة باحترافية شديدة قبل أن تخطو السيارة إلي داخل منزله كانت رصاصته أصابت أحدي العجلات وبعدها الأخري لتنحرف السيارة عن مسارها تقف بعد مجهود ولكن رصاصته لم تمنع من في الداخل من أن يخرجوا له نزل طارق اولا وخلفه عدة رجال ضخام الجثة مسلحين صوب بندقتيه ناحية احدي الرجال يطلق رصاصة اخترقت ساقه ليسقط الرجل أرضا يصرخ من الألم ... ليتأهب البقية يلتفون حول طارق من جميع الجوانب يشهرون اسحلتهم في وضع الاستعداد يطلقون النيران في كل حدب وصوب عل احدي الرصاصات تصيب ذلك الذي يحاول إبداتهم قبل أن يخطو حتي إلي الداخل ، صوت الباب الخلفي ؟! 
أحدهم يقتحم منزله من الاتجاه الآخر ذلك ما لم يحسب له حسبان ركض يحمل سلاحه إلي الجانب الآخر ليجد سيارة أجري تلتف حول البيت تحاول اقتحامه وجه بندقيته إلي رأس السائق رصاصة واحدة وتنقلب السيارة بمن فيها ليصدح في عقله صوت صرخات مقهورة تصرخ فيه :
- حرام عليك قتلته ليه منك لله ربنا يحرق قلبك زي ما حرقت قلبي عليه
احمرت عينيه تكاد تنفجر منها الدماء اخفض بندقيته إلي إطارات السيارة يطلق عليها الرصاص ... في تلك اللحظة سمع صرخة نجلاء المذعورة يبدو أنه تأخر كثيرا واقتحم طارق المنزل وانتهي الأمر ... اذا حان وقت المواجهة !!
 نزل إلي أسفل في هدوء ليجد أحد الرجال يمسك بنجلاء وطارق يشهر مسدسه إلي رأسها يصرخ فيها :
- رسل فيها قبل ما افجر دماغك
- اتكلم معايا أنا يا طارق يا تهامي 
صاح بها بصوت حاد جهوري واثق ليلتفت طارق إليه يقبض علي مسدسه يشهره في وجهه ابتسم في سخرية يغمغم ضاحكا :
- أنت بقي اللي عاملي فيها جوبا وعمال تضرب رصاص علينا من فوق ... طب يا عم القناص ... أنا هسيبك عايش ورجعلي اختي شوفت بقي أنا كريم وطيب إزاي 
صدرت ضحكة عالية مجلجلة بين شفتي عز يحرك البندقية في يده بخفة وكأنه معتاد علي ذلك منذ وقت طووويل لم ينساه عقله حرك رأسه بالإيجاب يتشدق ساخرا :
- ايوة طبعا هو في زي طيبة قلب مجدي التهامي ولا حنية شيرين هانم ، ولا كرم طارق ابنهم ولا قذارة وليد اللي مات دا 
توهجت عيني طارق بنيران الغضب أشهر مسدسه في لحظة في وجه طارق يصيح فيه محتدا :
- ما اتبقاش الا كلب زيك مالوش دية يتريق علي عيلة التهامي ، أنا بجادل معاك ليه اصلا كبيرك رصاصة وتترمي زي الكلب 
صوت زمجرة ليث عالية جعلت الجميع يلتفون إليها حتي طارق استغل عز ما حدث ليجذب المسدس من يد طارق في لحظة يشهره في وجهه ويده الأخري تكبس علي زر في جهاز تحكم صغير ليصدر صوت فتح بوابة من الحديد صوت عالي تبعه صوت زمجرة أسد عالية من الباب المفتوح وبخطوات راكضة يركض ليث ضخم ناحيتهم صرخوا مذعورين حتي طارق قفز بعيدا مذعورا في حين ابتسم عز في سخرية وقف الليث جوار عز متأهبا ينظر لهم يكشر عن أنيابه الحادة المخيفة ضحك عز عاليا مد يده يمسح علي شعر الليث كما لو كان كلبا اليفا نظر لطارق يغمغم ساخرا :
- أنا بصراحة ما بحبش الكلاب كائنات مملة ، كل واحد بيربي اللي شبهه يعني أنت مثلا يا طارق لو قررت تبري حيوان هتربي تعبان وفي الأغلب إنت اللي هتلدغه بسمك ، فانتوا دلوقتي قدامكوا حل من اتنين يا تمشوا علي رجليكوا يا تعشوا أرسلان جعان الراجل ما حطتلوش أكل النهاردة
ابتلع طارق لعابه مذعورا يحاول إلا يبدو خائفا ولكنه حقا كان مذعورا زمجر من جديد ليقفز طارق للخلف ارتجفت الأحرف من بين شفتيه يغمغم :
- ماشي ، بس افتكر أن مجدي التهامي مش هيسيبك ، يلا يا رجالة
انسحبوا بل فروا من أمامه ركضا إلي سياراتهم تفر بهم بعيدا ليرفع عز يده ينزع القناع عن وجهه القاه بعيدا احتدت مقلتيه اسودت ملامحه غضبا ليجذب الهاتف من جيب سرواله بعنف يطلب رقم ما انتظر للحظات قبل أن يجيب الطرف الآخر ليصرخ فيه :
- مجدي التهامي لسه *** ، الكلب باعت ابنه ياخد رسل عشان يبيعها لمروان ، ما يعرفش إن أنا اللي باعتله مروان يعرض عليه العرض دا ، لاء أنا هختفي بيها خالص ، أنا اللي كنت عايزه يعرف مكاني عشان اعرف هيعمل ايه مع عرض مروان ، دا ما اترددش لحظة أنت متخيل ... طيب طيب اقفل سلام 
أغلق الخط يتنفس بعنف رفع يديه يكاد يقتلع خصلات شعره من جذورها غضبا ، أعاد الليث إلي مكانه ... ليتوجه إلي غرفتها فتح الباب بالمفتاح الذي معه ليجدها تغط في نوما عميق المخدر الذي ارغم نجلاء علي وضعه لها في كوب العصير ابعدها عن كل ما حدث قبل قليل ... ارتسمت ابتسامة عذبة حزينة علي شفتيه مال يقبل قمة رأسها لينحني بجذعه العلوي يحملها بين ذراعيه بخفة يهمس لها بشغف :
- مش هسمحلهم يلوثوا ملاك زيك !
______________
منذ دقائق وهم يجلسون في غرفة المعيشة للمنزل الصغير جبران يجاور حسن أمامهم صابر زوج والدة أمل علي مقعده المتحرك ينظر لهم متوترا ما سر زيارتهم المفاجأة والمتأخرة ايضا .. حمحم صابر للمرة الألف تقريبا يغمغم بنفس الجملة :
- منورين والله 
رفع جبران يمناه يربت علي صدره بخفة ابتسم يردف :
- بنورك يا عم صابر ، بص بقي يا عم صابر ... المثل بيقولك أن كبر ابنك جوزه أمل وأنا مش هلاقي لحسن ، حسن دا مش بس صاحبي دا ابني واخويا الصغير ، احسن من بنتكم الآنسة أمل 
ابتسم حسن في توسع يحرك رأسه بالإيجاب في حين توترت قسمات وجه صابر لا هو ولا سيدة ولا حتي أمل سيوافقون علي تلك الزيجة ابتلع لعابه يغمغم متوترا :
- دا شرف لينا طبعا يا معلم جبران ، مجيتك هنا لوحدها شرق لينا ، بس يا معلم البت أمل عايزة تكمل علامها وما بتفكرش في الجواز دلوقتي معلش ربنا يرزق المعلم حسن بالاحسن منها 
تجهم وجه حسن غضبا كاد أن يقول شيئا يصرخ فيه حين قبض جبران علي يده يمنعه من فعل ذلك نظر لصابر يغمغم في ضيق :
- أنت كدة بتصغرني يا عم صابر وأنا مكبرك وجايلك بنفسي وبعدين حسن مش معارض أنها تكمل تعليمها وهي في بيت جوزها ، يعني كدة ما عندكش حجة 
وجه حسن انظاره الي وجه صابر ليراه مترددا حائرا رأي في عينيه الرفض يبدو أن أمل ليست الوحيدة التي ترفض الزيجة حاول صابر أن يجد كذبة أخري عله ينجد ابنته من تلك الزيجة المشؤومة ارتجفت شفتيه حين فتح فمه يبحث عن شئ ما ليقوله ليبادر حسن ينهي الحديث بنبرة حادة أردف :
- بصي يا عم صابر من الاخر عشان اجبهالك من أبو ناهية ، أنا جاي طالب إيد الآنسة أمل علي سنة الله ورسوله وبإذن الله الدخلة الخميس الجاي ، نقرا الفاتحة
من خلف باب غرفتها الشبه مفتوح تطل برأسها تختلس النظرات لما يحدث في الخارج تستمع مذهولة هي ووتر الواقفة خلفها لما يحدث خارجا كيف اتتهما الجراءة بأن يحددا كل شئ بتلك الطريقة وقفت أمل تكبح جماح غضبها لدقائق طويلة للغاية إلي أن نطق حسن جملته الأخيرة فانفجرت انطلقت إلي الخارج وقفت أمامهم  تصرخ في حسن بشراسة :
- الفاتحة دي تقراها علي روحك أنا وأنت مش هنتجوز لا النهاردة ولا بكرة ولا بعد ميت سنة أنت ايه يا اخي بدل المرة مليون اقولك مش بحبك مش عيزاك مش هتجوزك ، كان هيحصلي مصيبة النهاردة بسببك وأنت جاي بكل برود تحدد ميعاد الفرح دا أنا أموت نفسي قبل ما ابقي مرات واحد زيك 
- أمل !
صرخ بها جبران محتدا يوقف سيل كلماتها المتدافعة من فمها كالحجارة هب واقفا يوجه انظاره لصابر يصيح فيه :
- جري ايه يا عم صابر دا احنا حتي ضيوف في بيتك 
انتقل بانظاره إلي أمل يوجه إليها حديثه الغاضب :
- وأنتِ يا ست أمل ، حسن ما قالكيش امشي مع صاحبتك الشمال من باب المدرسة اللي ورا ، احنا دخلنا البيت من بابه يطلب ايدك علي سنة الله ورسوله ، لو علي تعليمك قالك هتكلميه رافضة ليه بقي ولا هو عند وخلاص 
هنا تدخلت وتر ذلك الوقح يرفض رأيه علي الجميع هنا كادت أن تخرج حين جذبت والدتها ذراعها بعنف تمنعها من ذلك همست لها محتدة - اتهدي بقي جبران اصلا مستحلفلك علي غلطة مالكيش دعوة بحاجة يا وتر أنتِ فاهمة
زفرت أنفاسها حانقة من خوف وسلبية والدتها
المبالغ فيهم ...اومأت بالإيجاب علي مضض لتطل بوجهها من شق الباب الصغير من جديد تختلس النظر لما يحدث في الخارج 
رأت سيدة تتقدم منهم تحاول الدفاع عن ابنتها بنبرة أكثر لينا قالت :
- يا معلم جبران الجواز قسمة ونصيب والبنت مش رايدة حسن هنغصبها عليه ، دي بنتي الوحيدة اللي طلعت بيها من الدنيا 
لم يهتم جبران بما قالت سيدة تماما ظلت عينيه مثبتة علي أمل يديه في جيبي سرواله عاد يسألها من جديد :
- لسه ما جاوبتيش علي سؤالي ايه السبب اللي مخليكِ رافضة حسن وما تقوليش ما بحبوش ، لو كل اتنين ما اتجوزوش عشان ما بيحبوش بعض ما كنش في حد اتجوز في البلد دي ... شوفيلك سبب غيره
توسعت عيني أمل مدهوشة الا يكفي أنها لا تقبله لا تحبه ذلك السبب يكفي لها ويزيد زفرت أنفاسها بحرقة تردف محتدة :
- عايز سبب تاني ، تاجر حشيش فلوسه حرام وأنا مش هحط في بوقي لقمة حرام من فلوسه السبب دا كويس 
اومأ جبران برأسه في هدوء تام ابتسم يهمهم متفهما :
- كويس جداا .. بس الحقيقة حسن ما بيتاجرش في الحشيش هو دراعي اليمين في كل حاجة صحيح الا موضوع الحشيش دا ، رفض يدخل فيه من سنين يعني فلوسه مش حرام ولا حاجة ، كدا ما بقاش ليكِ حجة 
أصفر وجه أمل في ذهول ممتزج بفزع من القادم خاصة حين توسعت ابتسامة جبران يغمغم مبتسما :
- كدة العروسة ما عندهاش حجة للرفض آخر الشهر بإذن الله كتب الكتاب والفرح في ليلة واحدة .. أنا سايبولك وقت كبير أهو تجهزي العروسة يا أم العروسة
تدخل حسن يردف سريعا :
- مش محتاجة جهاز الشقة جاهزة من كله أنا عايزها بشنطة هدومها أن شاء الله تكون الشنطة فاضية وأنا هملاها بمعرفتي
ضحك جبران عاليا يصدم حسن في كتفه بخفة يتشدق ساخرا :
- يا واد اتقل شوية دا ايه العريس المدلوق دا .. بردوا الفرح آخر الشهر تكون العروسة خلصت امتحانتها وبقت فاضية ...
تحركت عينيه ينظر لوتر التي تتابع بذهول ما يحدث منذ البداية ليتلوي ثغره بابتسامة خبيثة يتمتم :
- ومين عارف مش يمكن يبقي الفرح فرحين !
توسعت عيني وتر في ذهول تضع يدها علي فمها تمنع شهقتها تراقبهم وهم يغادرون ما أن أغلق جبران الباب تقريبا !! فتحت هي باب الغرفة اندفعت للخارج تصرخ فيهم محتدة :
- انتوا ايه السلبية والجبن اللي انتوا فيه دا ، أنت يا عمو صابر إنت اللي كان المفروض تقوله لاء يعني لاء ... وأنتي يا أمل ازاي تستكتي كدا ...صرختي مرة واتنين وسكتي ... هتتجوزي اللي اسمه حسن دا غصب عنك عشان البلطجي دا أمر !
- التالتة تابتة يا بنت الذوات !!
سمعت صوته يغمغم بها من خلفها بخبث لتشخص عينيها ذعرا التفتت برأسها سريعا تدعو أن تكن فقط يُهيئ لها لتراه يقف عند باب المنزل لم يغلقه بالكامل ! لما عاد من جديد اقترب يلتقط السجائر الخاصة به يدسها في جيب سرواله اعطاها ابتسامة ملتوية قبل أن يخرج من المنزل يصفع الباب خلفه بعنف !
_______________
صوت موج البحر وصوت عصافير مغردة يبدو أنه الصباح ولكن الصباح أين فتحت عينيها تكمش ما بين حاجبيها تشعر بألم بشع يفتت رأسها انتصفت جالسة لتتلمس الفراش أسفلها ملمسه مختلف عما كان قبلا رائحة الهواء نفسه مختلفة وكأن بها ملح البحر رائحة اليود ظاهرة الهواء نفسه ملمسه مختلف نزلت عن الفراش بساط آخر غير الذي استشعرته قبلا ، حتي علو الفراش عن الأرض مختلف ذلك لا يعني سوي شئ واحد أنها في مكان آخر ... ولكن كيف ومتي لا تتذكر سوي الفاجعة التي سمعتها بالأمس كانت تبكي بحرقة وفجاءة نامت دون مقدمات ... انفجر قلبها حزنا من جديد انزلقت دموعها تغطي وجنتيها ... اجفلت علي صوت الباب يُفتح رائحة عطره تعني أنه هنا ... سمعت خطواته تقترب منها جلس أمامها لينخفض الفراش قليلا تنهيدة طويلة خرجت من بين شفتيه قبل أن يهمس لها في هدوء :
- إمبارح جه أخوكِ طارق عشان ياخدك 
رأي قسمات وجهها تشرق في لهفة تحرك رأسها في جميع الاتجاهات كأنها تبحث عنه ، لهفتها والأمل التي ارتسم علي وجهها جعله يتردد في أخبارها ما حدث بعد ذلك :
- أبوكِ كان عارف مكانك من أول يوم خطفتك فيه ... حسيت أنك مختلفة عنهم وانك ما لكيش ذنب في حاجة فقولت إني هرجعك ليه ، بس قبلها قررت اعمل حاجة كدة ، مروان السروجي دا رجل أعمال معروف عنه ميوله المريضة اتفقت مع مروان أنه يعرض علي أبوكِ نص حصته بربع التمن والمقابل يكون أنت ، كان نفسي حتي يتردد ولكن كل مادا ومادا وبيثبت مجدي أنه أسوء من الشيطان نفسه .. امبارح حاول طارق ياخدك عشان مجدي يديكِ لمروان ... المرة دي مستحيل يعرفوا يوصلولنا 
ملامح الصدمة التي ارتسمت علي وجهها جراء ما قال كانت كشظايا ارتدت في روحه هو عينيها احمرت تنهمر منها الدموع بعنف بدأت تحرك رأسها بالنفي تصيح فيه :
- أنت كذاب ، أنت بتقول كدة عشان تخليني أكره بابا ، هو بيحبني هو بيحبني أنت كذاب 
وصمتت ، صمت حين سمعت صوت آخر صوت يخرج من هاتف أو مسجل صوت لحديث دائر ميزت صوت والدها مع شخص آخر صفقة بيع وشراء وهي الثمن 
- مجدي أنا بعرض عليك نص حصتي في الشركة وبربع التمن اللي ممكن اي خبير اقتصادي يتمنها بس بشرط
- وايه شرط مروان باشا 
- رُسل ، بصراحة أنا شوفتها صدفة مرة بنتك حلوة أوي يا مجدي ، لا حقيقي احلي من كدة ما شوفتش 
- ايوة بس دي عامية هتعمل بيها ايه 
- مش فارقة معايا أنا كدة كدة مش هحتاج عينيها في حاجة ها موافق ولا لسه عايز تفكر 
- موافق طبعا ، حدد الوقت والمكان وأنا هجيبهالك !
لم يتردد والدها لم يتردد لحظة واحدة وهو يبيعها كسلعة لا تصدق ما تسمع أذنيها لما ، مروان تعرفه بالطبع كانت تجمع اخباره الفاسدة قبل أن يحدث لها ما حدث ... ارتجفت  بعنف احتضنت جسدها بذراعيها تتحرك للأمام وللخلف تهذي من الألم :
- كل حاجة هتبقي كويسة ،كل حاجة هتبقي كويسة ، اكيد دا مش صوت بابا ، دا صوت متفبرك ، بابا ما بيبعنيش كدة ، مش كدة صح يا عز 
حاولت أن يمسك كف يدها برفق لتدفعه بعنف تصرخ فيه :
- ابعد عني انتوا السبب ، انتوا اللي عملتوا فيا كدة ، أنا كان عندي أصحاب كان عندي حياة كل دا راح ورضيت ، اتجوزت الإنسان الوحيد اللي حبيته في عمري كله ومات وبابا ، بابا باعني بأرخص تمن ممكن ودلوقتي أنت خاطفني أنت عايز مني ايه !!
 - عايز اتجوزك !!
يتبع الفصل الثامن اضغط هنا

الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية كامله" رواية جبران العشق" اضغط علي اسم الروايه

reaction:

تعليقات