القائمة الرئيسية

الصفحات

رواية فرصة تانية الفصل التاسع والعشرون والاخير 29 بقلم ميسون عبد المجيد

 رواية فرصة تانية الفصل التاسع والعشرون والاخير 29 بقلم ميسون عبد المجيد

 رواية فرصة تانية الفصل التاسع والعشرون والاخير

خديجة بصراخ: يووووووووسف
يوسف بصدمة: خديجة
كانت خديجة واقعة علي الارض والدنيا حواليها مليانه دم وبطنها بتنزف اثر رصاصة
يوسف حاسس ان قلبه اتخلع من مكانه وهو شايف حب حياته وعشيقته غرقانه في دمها وبتموت قدام عنيه
خديجة بوجع وهمس:ي و يو يوسف
يوسف حاول يمسك نفسه ومينهرش قبل ما ينقذ خديجة
يوسف جري عليها وكان أمن العمارة كل واحد ماسك مسدسه ووقفين محوطينهم وفي منهم جري ورا اللي ضرب رصاصه
يوسف اخد خديجة في حضنه: خديجة خديجة فوقي اوعي تغمضي عينك
خديجة بألم وهمس:بموت ي يوسف بموت
يوسف بصراخ:لاااااا ي خديجاااااا لا يوسف من غير خديجة يموت
خديجة بتغمض عنيها ببطئ:خلي بالك من من ادهم ي يوسف قله اني كنت بحبه اوي ولازم تعرف اني بحبك اوي ومفيش مرة كرهتك مهما حاولت اضحك علي نفسي
وغمضة عنيها وفقدة الوعي
يوسف بصراخ وعياط:لااااا ي خديجاااا قصتنا مش هتنتهي بالسرعة دي لااااا في حجات كتير اوي لسا هنعملها ي خديجة
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★ بعد مرور شهر
ادهم بعياط وبراءة:اهئ اهئ
يوسف بنوم:ياد ي ابن الزنانه صاحي بدري ليه انت مبقلكش ساعة نايم
ادهم صوت عياطه زاد
يوسف وهو بيقوم:طب خلاص خلاص انا اسف متزعلش
:انت عارف هو بيعيط ليه بصوت عالي
يوسف:ليه
:عشان بتشتم عليا
يوسف ضحك بغيظ:والله تمام احنا اسفين لمعاليكي ي ست هانم
ادهم بدء يهدي
يوسف ضحك وقام شاله
يوسف بحب:باس ششش خلاص بتعيط ليه في رجاله بتعيط خالك جامد كدة زي ابوك
ضحكت:طب هاته وانت روح نام انا خلاص صحيت
يوسف بحب:ششش اتفضلي حضرتك نامي وانا هخلي بالي منه واكله واغيرله الحفاضة وهنروح نقعد في الروف كمان وانتي بس عليكي انك ترتاحي
: يوسف انا زهقت وحثا القاعدة دي تعبتني اكتر
يوسف:معلش ي روح قلبي عشان خاطري الدكتور قال ترتاحي وبس عشان متحصلش مضاعفات وكمان عشان نعمل عقيقة ادهومي بسرعة
رجعت راسها وسندة اديها علي بطنها بوجع:فاكر اليوم دا كان قد ايه صعب
يوسف بألم:بس متفكرنيش دا كان واكمل بأبتسامة كان يوم زي القمر عشان حبيب قلب بابا شرف ونور عين بابا ربنا كتبلها عمر جديد
خديجة ابتسمب بحب:اليوم دا كان صعب اوي فاكر
__________________________________________فلاش باك
الدكتور بزعيق وصوت عالي:دخلوها العمليات حالا وبلغو دكتور الجراحة ودكتور النسا يبقو هنا فورا
يوسف بفرحة وعياط زي الاطفال:يعني هي لسة لسة عايشة صح خديجة هتفضل معايا وهتكمل مش كدة
الدكتور:ايوا بس نبضها قليل جدا وهنولدها سيزريا بسرعة علي الاقل ننقذ الطفل ونشوف الرصاصه كويس انها سطحيه
يوسف بصدمة وزعيق:لااااا انا عايز خديجة خديجة وبس لو جرتلها حاجة انا هقلبها مجزرة
الدكتور:اهدي ي دكتور يوسف تعالي معايا
وخرجو برا اوضة العمليات
الدكتور بحزن: أنا مش هخبي عليك الحالة حرجة جدا ويا رب نقدر ننقذ الام والطفل تمام ادعلها واحنا هنعمل اللي ربنا يقدرنا عليه
وسابه ودخل
يوسف بيخبط ايده علي الحيطة بخوف:ي رب يااااا رب خليك معانا ي رب انا مليش غيرها ي رب ي رب اللهم اني لا اسالك رد القضاء ولكن اسالك اللطف فيه ي رب
غيث وفريدة ومعاذ بيجرو عليه
معاذ:ملها خديجة ي يوسف حصلها ايه
يوسف بصلهم وعنيه عمال تدمع
معاذ بيهزه برعب: انطق اختي حصلها ايه
يوسف بدموع وحزن:في العمليات حد ضرب عليها نار
الكل بص بصدمة
فريدة برعب وصدمة:ايه ايه بس هي كويسه صح مهي مستحيل تسبنا او تتخلي عننا بالسرعة دي خديجة بتحبنا كلنا وهي عرفة اننا بنعشقها مش كدة
وكانت بتتكلم وهي بتعيط بهستيريا
غيث بصلها بحزن ودموع واخدها في حضنه غصب عنه عشان يهديها
فريدة بعياط في حضن غيث: خديجة كويسه صح هي هي كويسه تخيل كنا كنا هنروح نجيب فستان لكتب كتابي هي هتفوق وهنعمل كل حاجة مش كدة
غيث باس راسها:هتكون بخير ادعلها
فريدة عمالة تعيط
يوسف واقف في عالم تاني لوحده وعمال يعيط وكل ما يفتكر منظر خديجة وهي الرصاصة بتضرب عليها وبتقع وبتنزف دم قلبه يوجعه ويفضل يضرب راسه في الحيطة بوجع
ومعاذ عمال يعيط علي اخته اللي ملوش غيرها في الدنيا
وفريدة بتعيط علي صاحبة عمرها
وغيث خايف جدا وبيحاول يطمن الكل
__________________________________________________
بعد مرور سبع ساعات من الخوف والقلق والتوتر
خرج الدكتور وبقيت الفريق وكان باين علي الكل التعب
يوسف والباقي جري عليهم
يوسف برعب: خديجة خديجة عايشه صح هي كويسه
الدكتور: الحمدلله الجنين كويس بس هيدخل الحضانه كام يوم عشان ضعيف
يوسف بخوف وزعيق:انا اللي يهمني خديجة خديجة وبس فاهم
الدكتور بهدوء:مدام خديجة الحمدلله بخير
الكل فرح جدا
فريدة بفرحة:بجد يعني هي كويسه نقدر نشوفها
الدكتور بحزن:للاسف مش عايزك تحطو قدمكم امل كبير طبعا ربنا قادر علي كل شئ لكن مخبيش عليكم حالتها حرجة جدا
يوسف بخوف وحزن: وبعدين ي دكتور هتفضل تقول حالتها حرجة حالتها حرجة مش هنتصرف
الدكتور:هي هتفضل اربعة وعشرين ساعة في العنايه المشددة لغاية ما تعدي مرحلة الخطر لو عدت ولقدر الله محصلش نزيف يبقي حقيقي ربنا بيحبها
الدكتور سابهم ومشي وكل واحد قعد وحزين اكتر من الاول
بعد وقت يوسف راح لمكتب الدكتور اللي عمل العمليه لخديجة
يوسف بعنين مليانه دموع:عايز ادخل لخديجة
الدكتور: اسف ي استاذ يوسف مينفعش تدخل العناية
يوسف بحدة والم:انا دكتور يوسف والطاوي وعارف كويس اوي ايه اللي ينفع وايه اللي ومينفعش من فضلك عايز ادخل اطمن علي مراتي بنفسي
الدكتور بهدوء:تمام اتقضل بس لازم الاول تتعقم
يوسف بضيق:عارف
ومشي يوسف واتعقم ودخل بهدوء العناية المشددة وقرب من سرير خديجة اللي كانت نايمة في عالم تاني ومتوصل بيها اجهزة في جميع جزء في جسمها بص علي مكان الرصاصة وحث ان قلبه وجعه اوي
قرب منها بحب وحنيه وملس علي شعرها
يوسف بعنين مليانه دموع: خديجة حبيبتي يلا فوقي ارجوكي متتعبيش قلبي انا من غيرك بنهار عمري ما كنت اتخيل ان لو حصلتلك حاجة انا هبقي ضعيف كدة هبقي زي الطفل اللي بيتمني يشم ريحة امه ويحضنها خديجة ارجوكي فوقي احنا كلنا محتاجينك واكمل بأبتسامة وكمان كمان شفتي ابننا ادهم جميل اوي تخيلي انو شبك اوي عينه لونها زيتوني وباين عليه هيطلع شعره بني زيك كدة وانا اللي كنت فكرك من حبك ليا هتجيبي طفل صورة مني اخص عليكي
يوسف بصلها وضحك بحزن وسابها وخرج واتجه للحضانه يطمن علي ابنه
في الحضانه
يوسف بأبتسامة:حبيب بابا
ادهم باصصله ومبتسم بطفولة
يوسف بأبتسامة حزينه:ادعي ي حبيبي ان ماما تكون بخير انا وانت من غيرها هنضيع
وعينه دمعت وخرج برا ونزل المسجد
وراح اتوضي وبدء
يوسف بدء يصلي
يوسف:سمع الله لمن حمده
وهو بيسجد
يوسف:سبحان رب الاعلي سبحان رب الاعلي
وكانت دموعه نازلة علي المصليه زي الشلال وبيتمتم بكلام غير مفهوم
يوسف:السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
السلام عليكم ورحمة الله
يوسف بيسبح وعمال يعيط وكان المسجد فاضي خالص مفيهوش غير شيخ قاعد بيقرا قران
الشيخ قرب منه قعد قدامه:حرما
يوسف بصله بحزن وتعب: جمعا أن شاء الله
وكان هيقوم
الشيخ مسكه:استني بس مستعجل ليه مفيش راحة اجمل من راحة قيام الليل وانك تقعد مع ربنا وتشكيله عن اللي جواك وعن وجعك
يوسف وبيعيط:انا تعبت تعبت بجد مفيش فرحة بتكمل للاخر وكل حاجة غلط فيها زمان ربنا بيعاقبي في مراتي وابني طب هما ذنبهم ايه ي رب خدني انا بس هما يكونو بخير
الشيخ بصوت عذب: بسم الله الرحمن (واصبر لحكم ربك فأنك بأعيننا)صدق الله العظيم
يوسف بحزن:صابر والله ي مولانا بس انا مش عارف اعمل ايه صحيح انا جتلي فترة كنت بعمل حجات تغضب ربنا بس توبت والله العظيم تبت
الشيخ:بسم الله الرحمن الرحيم (واصبر وما صبرك الا بالله ولا تحزن عليهم ولا تك في ضيق مما يمكرون ان الله مع الذين اتقوا)
يوسف اخد نفسه وبدء يهدي:طب اعمل ايه انا مش عارف اعمل ايه
الشيخ:عليك بالصلاة والتصدق ولو بكلمة تجبر بيها خاطر حد اجبر بخاطر الاطفال ولو بأقل حاجة ثوابها عظيم عند الله عز وجل
يوسف هز راسه بنعم
الشيخ:ومتنساش ربنا قال ايه بسم الله الرحمن الرحيم (وبشر الصابرين الذين اذا اصابتهم مصيبة قالوا أن لله وان اليه راجعون)
الشيخ سابه ومشي ويوسف ابتسم بحزن
يوسف خرج برا المسجد لقي ام معاها طفلين وقعدين في ركن
الابن:ماما هناكل عيش حاف
الام:ايوا ي عثمان
الابنه:بس ي ماما انا زهقت وكمان بناكله كل يوم ومش كدة وبس دا ناشف ومش بقدر اكله
الام بعياط:اعمل ايه اجبلكم ايه انا في ايدي حاجة ولا لاقيه حتي وظيفة تقبلني
الابن بيطبطب عليها:خلاص ي ماما متعيطيش هناكله
يوسف بصلهم وعينه دمعت قد ايه الواحد عايش في نعم وفين وفين لما يفتكر يحمد ربنا علي نعمه الكتيرة جدا
يوسف قرب منهم
يوسف بأبتسامة:ممكن اكل معاكم
البنت بدهشه:حضرتك هتاكل معانا ي عمو
يوسف بأبتسامة:وماكلش ليه انتو احسن مني يعني
الابن بحزن:بس دا اكل ناس فقرا انما حضرتك شكلك حاجة كبيرة
يوسف اخد قطعت عيش:طب اهو ي سيدي وبص للام
يوسف بأبتسامة:اتفضلي ي حجه دا مبلغ تقدري تعملي بيه اللي عيزاه وعرفة مستشفى الطاوي
الام:ايوا ي بيه ومين ميعرفهاش
يوسف بأبتسامة:تمام تعالي بكرة استلمي شغلك
الام بفرحة:بجد ي بيه بتتكلم جد وكانت هتبوس ايده
يوسف بعدها:استغفر الله عن اذنكم
البنت:ربنا يخليك ي عمو ويكرمك ويفرح قلبك زي ما فرحتنا كدة
يوسف بصلها وابتسم بحزن:ي رب
__________________________________________________
اشرقت شمس يوم جديد
قاعد علي الكرسي معاذ وغيث وفريدة وكل واحد عمال يفتح عينه بالعافيه
ما عدا يوسف اللي رايح جاي طول الليل عينه مغمضتش
الدكتور بأبتسامة: الحمدلله عدت مرحلة الخطر وهتنتقل اوضة عادية
يوسف بفرحة:بجد الحمدلله ي رب الحمدلله
الدكتور:بس لازم ليها راحة تامة دي عاملة عمليتين في نفس الوقت
يوسف بحب:هشيلها جوا عنيا والله العظيم
الكل فرح جدا
خديجة اتنقلت اوضة عادية
يوسف دخل اول واحد يطمن عليها
كانت خديجة نايمة على السرير ومفتحة عليها نص فتحة ومتعلق بيها اجهزة بسيطة وكان باين عليها التعب
يوسف واقف عند الباب وبيتأمل خديجة
يوسف جري عليها وباس راسها بحب ودموعه نزلت علي قورتها وحضنها بحنيه
يوسف بأبتسامة وحب: حمدالله على سلامتك يا روح قلبي كدة كنتي هتموتيني عليكي
خديجة ابتسمت بحب ومكنتش قادرة تتكلم
يوسف باس اديها:تعبانه ي حبيبي
خديجة بأبتسامة:كنت تعبانه لما شفتك كل تعبي راح
يوسف حضنها بحب
خديجة بصت حواليها
خديجة بخوف:ا اد ادهم ي يوسف فين هو فين
يوسف بسرعة:ادهم زي الفل والقمر كمان
خديجة بتعب وقلق وشك:امال هو فين
يوسف بأبتسامة:يستي ادهم نايم عشان حضرتك لسة تعبانه اول لما تشدي حيلك كدة هجبهولك واكمل بمشاكسة ثم تعالي هنا عمالة تقوليلي بحبك بحبك وجيبالي ولد صورة منك مش قدرة حتي تجبيه عينه زرقا زي ها
خديجة ضحكت بتعب ويوسف محبش يقولها ان ادهم في الحضانه عشان مش تتعب وتزعل اكتر غير لما تفوق
دخل معاذ وغيث وفريدة
معاذ بيبوس راسها بحب:كدة ي روحي تقلقيني عليكي
فريدة:كدة ي ديجا كنت هموت بسببك امبارح
غيث بأبتسامة: حمدالله على سلامتك ي خديجة
خديجة اكتفت بأبتسامة لأنها كانت تعبانه جدا
بعد كام ساعة
يوسف قاعد جنب خديجة واخدها في حضنه
يوسف بحب: عشان خاطري اهدي العياط مس كويس لصحتك
خديجة بعياط:هو ليه بيحصل معايا كدة ليه انا تعبت ذنبه ايه ابني يدخل الحضانه ويا عالم هيكمل ولا لا
يوسف بيطبطب عليها:خلاص بقي عشان خاطري ربنا قال تفائلوا بالخير تجدوه وادهم بأذن الله هيكون كويس والله كريم
خديجة بتمسح دموعها
معاذ بيبوس اديها:خلاص بقي ي حبيبي اهدي وامسحي دموعك
يوسف بغيرة:ايدك بس ي شبح
معاذ بصله بغيظ والكل ضحك
الباب خبط ودخل الظابط
يوسف قام بغضب:ها ي حضرة الظابط مسكتوهم
الظابط:انا مش عارف اقلكم ايه
غيث بقلق:خير ي حضرة الظابط قلقتنا
الظابط:المجني عليهم هربو واثناء هروبهم العربية اتقلبت بيهم الشاب مات والبنت لا
يوسف مشي بغضب:يبقي روحه هتطلع علي ايدي
الظابط مسكه: اهدي ي استاذ يوسف المجني عليها دلوقت الخبطة اثرت على كل جزء في جسمها كله وحصلها شلل كلي لا بتتحرك ولا بتتكلم وبين الحيا والموت
خديجة بعياط وغل:الله لا يسامحها ابدا منها لله ربنا ينتقم منها علي اللي حصلي انا وابني بسببها
يوسف حضنها بحزن وخرج
يوسف:حضرة الظابط هي في انهي مستشفى
الظابط:في*****
يوسف ركب عربيته واتجه المستشفي
بعد وقت وصل يوسف ودخل المستشفي وسأل علي اوضة بريهان وكان واقف عليها عسكرين
يوسف دخل وشاف شكلها وهي نايمه علي سرير وجسمها كله مشلول
يوسف قرب منها بغل:اللهم لا شماته حقيقي اللهم لا شماته شايفة شايفة اخرتك سودة ازاي ربنا مرحمكيش بالساهل ولسة هتتعزبي علي كل حاجة عملتيها غلك في حياتك انا مش شيخ عارف انك نفسك تردي وتقوليلي فاكر كنت ايه زمان وانا هرد عليكي واقلك فاكر بس انا توبت ولسة هتوب كمان ان الله غفورا رحيم حقيقي تستاهلي اللي وصلتيله
وسبها وخرج وهو موجوع من جواه وخايف علي خديجة وابنه اللي من اول دقيقة شافه فيها بقي عنده اغلي حاجة في حياته
عند خديجة
يوسف رجع وقعدين كلهم
خديجة بتعب:بردو مش هتقلي كنت فين
يوسف مردش عليها ومسك اديها باسها
خديجة بصتله بغيظ وهو ضحك
غيث قام:طيب ي جماعة بما ان النهاردة يوم العجائب قررت اخلي اليوم يقفل بكتب كتابي علي فريدة
الكل بص بذهول
يوسف بزهق :غيث مش ناقصة لذاذة
غيث:انا مبهزرش الاوضة كبيرة وتسيع من الحبايب الف وأنا كلمت المأذون وزمانه علي وصول وبابا فريدة ز .
قطع كلامه دخول بابا فريدة والمأذون
فريدة برقت بصدمة وفرحة
والكل مستغرب جنان غيث
المأذون قعد وغيث حط ايده في ايد بابا فريدة والمأذون بدء وفريدة كانت فرحانه اوي
المأذون:(بارك الله لكما وبارك عليكما وجمع بينكما في خير)
الكل فرحان ومبسوط وقبل ما المأذون يخلص كان غيث حاضن فريدة وفريدة حثا ان ضلوعها هتتكسر بين ادين غيث بس كانت طايرة من الفرحة
______________________________باااااااك
يوسف بأبتسامة:اللهم لك الحمد
خديجة بأبتسامة:طب خلي بالك من ادهم علي ما اعمل فطار
يوسف:اتفضلي معاليكي ارتاحي وأنا هعملك احلي فطار
خديجة بأبتسامة:طب هات ادهم
يوسف وهو خارج:لا ابني جبيبي محدش هياخده مني
يوسف خرج وخديجة ضحكت بحب
★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★★
بعد كام يوم
يوم عقيقة ادهم
كانو عملنها في ڤلة يوسف وكانت متزينه وجميلة جدا وكانت مليانه ناس
يوسف واقف شايل ادهم وجنبيه خديجة وفرحانين
دخل عليهم غيث وهو مشبك ايده في ايد فريدة
غيث بأبتسامة:مساء الخير
يوسف بأبتسامة:مساء الفل
فريدة بتحضن خديجة:عاملة ايه قلبي
خديجة بحب:انا كويس ي لوزتي انتي
غيث بياخد ادهم من يوسف:وسع بقي وسبلي حبيب قلب عمو دا معايا
يوسف ضحك ودهوله وغيث قعد يلاعبه هو وفريدة
فريدة بحب:عسول اوي بجد ربنا يحميه ويحفظهلهم
غيث بابتسامة وغمزة:عقبلنا بقي اما نجيب زيه
فريدة ابتسمت بخجل
غيث بابتسامة:بحبك والله العظيم بحبك
يوسف:اقعدي ي حبيبي عشان متتعبيش
خديجة بأبتسامة:طول منا جنبك انا احسن واحدة في الدنيا
دخل عليهم معاذ وسحر
معاذ بيحضن خديجة:عاملة ايه ي حبيبتي
خديجة بأبتسامة: الحمدلله بخير ي حبيبي
سحر:امال فين ادهومي
يوسف:مع غيث
معاذ:تعالي ناخده منه ونلعب بيه
وسحب سحر ومشيو
وفضلو يتخانق هو وغيث عشان ياخدو ادهم وغيث مش راضي
يوسف وخديجة ضحكو بحب
سحر:جميل اوي
معاذ بأبتسامة:ربنا يخليه واكمل بغمزة وعقبلنا بقي ي روح قلبي
سحر ابتسمت بحب
يوسف مسك ايد خديجة بحب
يوسف بأبتسامة:تعرفي اني لو لفيت العالم كله مكنتش هلاقي واحدة اعشقها كدة
خديجة بأبتسامة:بحبك
 
باسل:بابا ممكن اعرف عربيتي فين
يوسف ببرود:الفطار روعة تسلم ايدك يا حبيبتي
خديجة بأبتسامة:الف هنا ي حبيبي
باسل بغيظ :بابا عربيتي فين
يوسف:روزة لافيني العصير
فيروز:اتفضل ي حياتي
باسل بنرفزة وغيظ:بابا
يوسف:هتعلي صوتك تاني هقوم اديلك قلم مخدوش عيل صغير
باسل بيتحكم في عصبيته:تمام ي بابا انا اسف حقك عليا فين عربيتي المحاضرة قاعد عليها نص ساعة
يوسف ببرود:وايه اللي مصحيك متأخر طبعا عشان نايم وش الصبح ي باشا
باسل بيجز علي سنانه
خديجة ضحكت:خلاص بقي ي حبيبي قله حرام
باسل بغيظ:قله حرام ليه انتو اخدتوها ولا ايه عشان تعقبوني والجو دا
زياد:يعقبوك يعقبوك ايه بس ي حبيبي دا انت روح ماما
باسل بغيظ:اخرس انت ملكش دعوة
زياد :حاضر واكمل بهمس ي روح ماما
باسل اتعصب وحدفه بزتونه
خديجة ضحكت
يوسف طلع من جيبه مفاتيح:امسك
باسل بعدم فهم:ايه دا
يوسف ببرود:مفاتيح عربيتك الجديد
باسل بصدمة:ايه
خديجة:كل سنة وانت طيب ي روح ماما وعقبال ميت سنة
باسل حضنها وجري علي الروف بص تحت في الشارع
باسل دخل تاني:لا بابا متهزرش العربية الزرقا اللي تحت اللي كان نفسي فيها دي بتاعتي
يوسف هز رأسه بابتسامة
باسل جري عليه:والله العظيم ما شفت اب في جدعنتك وحضنه وباسه وخرج يجري عشان يشوف عربيته الجديدة
يوسف وخديجة بيضحكو بحب
فيروز وهي بتاكل ببرطمة:دا يتجبله عربية ودا يتجبله بيت وانا قاعدة باكل توست
يوسف بصلها:نعم
فيروز بصتله:نعم الله عليك ي روح قلبي مالك عايز حاجه
يوسف:لا ابدا بس سامع نموسه بتزن كدة خير في حاجة
فيروز وهي بتبوسه:اخص عليها نموسه وحشه أنا هروح الدرس بقي
زياد:خلي بالك علي نفسك وابقي شوفي اللي قلتلك عليه وغزملها
فيروز وهي بتخرج:ماشي
يوسف:ايه اللي قلتلها عليه
زياد قام بحدة مصطنعه:اسرار ي بابا اسرار بين اتنين اخوات محدش يعرف يقول اسرار في البيت دا
وسابهم وخرج
يوسف بغيظ:الواد اتجنن
خديجة ضحكت
بعد وقت في المستشفي
زياد:بصي لو عايزة أي حاجة انا تحت امرك
بنت:تمام شكرا لحضرتك
زياد بأبتسامة:لا شكر علي واجب لو حبا متتعبيش نفسك اصلا انا ممكن اجيلك البيت و اعيدلك الكشف كمان
البنت بصتله بأحراج
مالك جه من وراه:اتفضلي ي انسه اسف علي كلامه
وسحبه من لياقة البالطو ومشي
زياد بيتكلم ومالك ساحبه:لالا كدة بتقل من قيمتي كا دكتور وسط الدكاترة ودا ميصحش
وكانو وصلو ووقفو قدام ادهم
ادهم بغيظ:والله المستشفي دي لو قفلت هيكون بسببك
زياد:بسبيي كل دا عشان بهزر مع المرضي وبدلعهم مش زيكم قفل
مالك بغيظ: يا ابني مكفكش اخر قلم اخدته من البنت المرة اللي فاتت
زياد حط ايده علي خده:بس بقي متفكرنيش
ادهم ومالك بصوله وضحكو
سمعو صوت زعيق
زياد:دا صوت ليل
ادهم بسرعة:تعالو نشوف ملها
ومشيو هما التلاته
ليل بهدوء:ي استاذ اهدي ممكن
عابد بنرفزة:مش ههدي غير لما تلبي طلبي
ليل بعصبية:طلب ايه انت مجنون
عابد:انتي مش محت...
وقبل ما يكمل
مالك:بس بس ي بطل اهدي مالك داخل سخن علينا كدة ليه
عابد بغضب:وانتو مالكم انتو هااا مالكم كانتو وصيين عليها ولا اخواتها
ادهم بيمسكه من لياقة القميص:اه ي روح ا*مك اخواتها يلا غور برا
زياد:استني بس ي ادهم هو ماله ي ليل
ليل:بالعافيه عايزني اكتب لابنه حقن
عابد بغضب:اه تكتبله عشان اعلمه الادب
ليل بنرفزة:ي بني ادم افهم ابن حضرتك مش محتاج حقن عايز تعمله الادب علمه بس بعيد عني انا متجبليش مصيبه
ادهم بحدة:بس بقي ومسك الفون:هاتو الامن
وجم واخدوه برا المستشفي
غيث جه عليهم:ايه اللي بيحصل ومالك ي ليل صوتك عالي ليه
ادهم:ولا حاجة ي غيث واحد حيوان وعلمنا عليه
غيث حضنها:انتي كويسه ي حبيبتي
ليل بابتسامة:ايوا ي حبيبي
زياد ببرطمة:ي عم هي دي يتخاف عليها دي تاكل عشرة
ليل بغيظ:ملكش دعوة انت
غيث ضحك:طب خلاص خلاص كل واحد علي شغله يلا
كلهم مشيو
ادهم فونه رن وقف علي جنب
ادهم:اللو ي حبيبي عاملة ايه
زياد بصوت ستات:بتكلم مين ي بيبي وسايبني
ادهم بصله بغضب
جايدة بغيظ:ادهم قول لزياد يبطل حركاته دي
ادهم ضحك بأستفزاز وبص لزياد:هههه مدخلتش عليها المرادي
زياد بصله بغيظ ومشي
قابل ليل في طريقه
ليل بغيظ وقرف:روح شوف شغلك بدل ما انت ماشي تستفز الكل ي مستفز
زياد بغيظ:وانتي مالك بيا ي باردة
ليل بصتله بغيظ ومشيت وهو كذلك
عند ادهم:بقلك ابقي تعالي النهارده اتعشي معانا ونسهر كلنا سوا
جايدة:ماشي ي حبيبي سلام
في مكتب مالك
مالك فونه رن
مالك بحب:اللو ي ديجا
خديجة بحب:اللو ي قلب ديجا بقلك ابقي تعالي بدري انت واخواتك النهاردة
مالك:ماشي بس قوليلي صحيح هو بابا مجاش ليه المستشفي
خديجة بصت ليوسف اللي قاعد جنبها:هاا بابا اصله تعب فجأة ونام
مالك ضحك:والله ماشي ماشي علي العموم انا عايز اخ صغير اللعب بيه ماشي
خديجة بخجل وحدة:ولد
يوسف بصوت عالي:بس ي حيوان ملكش دعوة خليك في شغلك
مالك ضحك:طب خلاص ي حج متتعصبش اسف قوليلي صحيح عايزانا نيجي بدري ليه
خديجة:خالو معاذ وطنط سحر وبسنت راجعين من تركيا النهاردة يلا سلام
مالك قفل وبص بصدمة وفضل مبرق وكان ادهم داخل
ادهم:مالك ي بني مبرق كدة ليه كنت بتكلم ماما صحيح
مالك سرحان ومش بيرد عليه
ادهم بيشاور باأيده قدام عينه:مااااالك
مالك فاق:ها بتقول ايه
ادهم:بقلك سرحان ليه ووشك مخطوف كدة
مالك بشرود:خالك معاذ راجع من تركيا
ادهم بلا مبلاه:طيب وايه يعني
مالك بصله برفعة حاجب
ادهم افتكر:اهااا صحيح طب وهتعمل ايه
مالك بتوتر:مش عارف ومتوتر اوي مش عارف لما تشوفني هتعمل ايه هتكسفني ولا هتردلي اللي كنت بعمله فيها زمان
ادهم ضحك:ي بني احنا كنا لسة اطفال تردهولك ايه بس
مالك بحزن:بس انا حبيتها بجد
ادهم ضحك:بعد كل الخناق اللي كان بينك وبين بسنت زمان والتنمر وقلت ادبكم وفي الاخر حبيتها
مالك ابتسم بحزن وسرح
ادهم قام:قوم بس متعش دور كاظم الساهر خلينا نشوف اخوك المنحرف دا لا يكون بيعاكس حد
مالك ضحك وقام معاه
__________________________________________________
بعد وقت في بيت يوسف وخديجة
يوسف:بردو بتتعبي نفسك
خديجة بأبتسامة:ي حبيبي ما انا الحمدلله زي الفل اهو ليه نجيب اكل من برا
يوسف بأبتسامة:ربنا يخليكي ليا ي روح قلبي
فيروز: الله الله علي الروايح الله يلا بقي انا جعانه اوي
ولسا هتمد اديها تاخد صباع كفته
خديجة ضربتها بالاسبتيولا
فيروز بغيظ:اااه
خديجة:برا لما الكل يقعد ابقي كلي عشان متبوظيش شكل الاكل
فيروز ليوسف بغيظ: شايف شايف مراتك الشريرة روح هتلي ام تانيه تكون حنونة يلا
خديجة بتحدفها بالش*شب:برا ي بنت الجزمة
فيروز طلعت تجري وهي بتضحك
يوسف وخديجة بيضحكو
خديجة بتحط الاكل علي السفرة وباسل وفيروز وليل بيسعدوها
فريدة وهي بتحط الاكل:يلا ي بشوات
زياد:مالك بس ي ديدا متعصبه ليه
باسل:عشان كلكم قعدين ومفيش غيري اللي بساعدهم
فريدة حدفتله بوسه
مالك:ايوا منتي سعادتك ليك حق تتكلم وتفرح ما لسة جيالك عربية بنص مليون
باسل بصله بأستفزاز
يوسف وهو داخل من الروف ومعاه غيث:ليه ي دكتور بالنسبه للڤلة بتاعت الساحل اللي بأسمك راحت فين
مالك:احم احم انا هقوم اجيب معاهم الاكل واتهرب بسرعة
يوسف:ادهم اخر تقارير جت كانت ايه
ادهم: في...
خديجة قاطعتهم:ممكن ننسي الشغل شوية النهاردة بس الشغل موجود كل يوم انما اليوم الحلو دا مش بيتعوض كتير ماشي
يوسف بأبتسامة:ماشي ي حبيبتي
الباب خبط
ادهم:مش سامع الباب
زياد:طب منتا كمان سامعه
ادهم: ايوا لكن انا اخوك الكبير قوم يلا
مالك كان معدي من جنبه:بس بس انتو الاتنين
وفتح وكانت الصدمة
مالك بصدمة:بسنت
وفضل متنح فيها هي دي بسنت الطفلة اللي عندها سبع سنين السمرا ام شعر اجعد
بقيت طويلة لابسة خمار وسامرها جميل اوي ولا عنيها العسلي القمر
سحر:ماااالك
مالك فاق:ها ازيك ازيك ي طنط اتفضلو امال فين خالو
سحر:بيركن العربية وطالع ي حبيبي
ودخلو وسلمو علي الكل
علي الاكل
معاذ بأبتسامة:بقيتي في سنة كام ي روزة
فيروز:في تنيه سنوي ي خالو
معاذ:وانتي ي لي لي عندك كام سنة
ليل:عندي ٢٤ سنة ي اونكل
خديجة بأبتسامة:سوسو حبيبتي عرفت انك اتخرجتي من هندسه
بسنت:اه والله ولسة هدور علي شغل هنا ي خلتو
معاذ:وانت اخبارك ايه ي مالك
مالك ومركز مع بسنت:انا بقيت زي الفل
جايدة ضحكت بهمس:لا مالك اخباره مع حد تاني
ادهم ضربه من تحت لتحت:فوق ي غبي بتاكل البت بنظراتك وابوها قاعد
مالك بص بأحراج والكل ضحك وكملو اكل
بعد الاكل
الكبار قعدو في الريسبشن والشباب قعدو في الروف
في الروف
زياذ:بس ماشاء الله بقيتي قمر ي بسبس
بسنت ضحكت:دي عيونك الجميلة
زياد ضحك:اوباااا اتعلمنا كمان نقول كلام حلو
بسنت ضحكت
مالك برقله وهو سكت بخوف
زياد:احم انا هروح اشرب حد عايز حاجه من المطبخ
ادهم: هات معاك اي حاجة نشربها
زياد وهو ماشي:تمام ي شباب مش عيزين حاجة
وسبهم ودخل
زياد داخل بيغني وبيدندن
زياد بصوت عالي:هووووب قفشتك
ليل بغيظ:قفشتني ايه ي بني ادم انت اطلع برا
زياد بغيظ:اطلع برا علي فكرة دا بيتنا واللي انتي واقفة تاكلي في دا مطبخنا
خديجة وهي داخله المطبخ:دا بيتها قبل ما يكون بيتك ي زياد
ليل باست خديجة:حبيبتي ي ديجا
وطلعت لسانها لزياد وخرجت
باسل: إلا قوليلي يا بسبس لسة سينجل واكمل بغمزة ولا مرتبطة
مالك نبضات قلبه زادت
بسنت بخجل:لا مفيش الكلام دا لسة سينجل
جايدة:والله جدعة السنجلة جنتله بردو
ادهم بصلها برفعة حاجب:والله
جايدة بابتسامة:الا معاك ي حبيبي
مالك ضحك:لا طلعت مسيطر ي شق
كلهم ضحكو
بسنت قامت:عن اذنكم هدخل التويلت
وقامت
مالك قام
ادهم مسكه بوقاحة:انت رايح فين
مالك بغيظ:اوعي كدة هكون رايح فين رايح اشرب
زياد:الميا اهي ي حبيبي
مالك:ها هروح اجيب حاجه اشربها
باسل:العصير اهو ي حبيبي
مالك بغيظ:هروح في داهيه
ادهم ضحك:تعالي من هنا ي حبيبي
مالك بصلهم بغيظ وكلهم ضحكو
فيروز ضحكت:طبعا كلنا عرفين ايه اللي بيحصل بس عمرنا ما نروح نقول
جايدة ضحكت:حصل
كلهم ضحكو
في المطبخ
بسنت موطيه وبتشرب لسة بتقفل باب التلاجه لقيت مالك قصداها
بسنت بخضة:بسم الله الرحمن في ايه مش كدة خضتني
مالك بأبتسامة:وحشتيني
بسنت بصدمة وخجل:هااا
مالك:وحشتيني بحبك تتجوزيني
بسنت ضحكت بخجل:ايه كل دا حاجة واحدة
مالك بفرحة:يبقي تتجوزيني
وخرجو برا
مالك بلهفه:خالو جوزني بنتك
معاذ:خدها ي حبيبي الف مبروك
مالك بفرحة:بجد يعني اجيب المأذون
معاذ بغيظ:مأذون ايه ي اهبل انت دا موضوع كبير تجيلي البيت ونتكلم كلام رجاله
يوسف بهمس:الواد مش زي زمان هو مش حمل رزالتك خف عليه
معاذ بنفس الهمس:دا انا هطلع عين ابوه بس استني انت
يوسف ضحك
مالك نفخ بضيق وقعد برا معا الشباب
مالك بفرحة:ي شباب قراية فتحتي انا وبسنت بكرة
الكل بفرحة:بجاااد مبرووووك
معاذ بصوت عالي:يلا انا قلتلك اني موافق اصلا
مالك:وانت هتلاقي زي عريس لبنتك يعني ي وزة
زياد بهمس:ما تيجي اعمل في اهلك جميلة واتجوزك عشان اخلصهم منك
ليل بصتله:ايييه ميين انا انا انا دكتورة ليل غيث الطاوي اتجوزك انت
زياد بسخرية:وانتي دكتورة ليل غيث الطاوي وانا ابن الجنايني يعني منا ابن عمك ي هبلة
ليل بقرف:انا اتجوز واحد زيك حياته كلها والأكسجين اللي بيتنفسه عبارة عن بنات
زياد بغيظ:انتي تطولي دنا بنات العالم كلهم بيجرو ورايا
وكان الكبار جيين عليهم
خديجة بحدة:زياااااد
زياد:نفسي اعرف بتزعقيلي ليه كل لما اقول كدة
فريدة ضحكت:عشان بتفكرها بباك زمان وغروره اللي كانت بتكره
يوسف بضحك:بس انا مكنتش بجري ورا البنات هما اللي كانو بيتمنو نظرة مني وما زلتج
خديجة برفعة حاجب:والله
كلهم ضحكو
بعد مرور عدت ساعات كانت الساعة تلاته الفجر
يوسف قاعد في الروف علي المرجيحه بيشرب قهوة وخديجة كانت قاعدة جنبه واخدها في حضنه
يوسف باصص للسما ومبتسم:ي رب اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
خديجة بصتله وابتسمت بحب
فيروز جت من وراه حضنته وقعدة جنبه
يوسف بأبتسامة وحب:منمتيش ليه
فيروز وهي ساندة راسها علي كتف يوسف:مش عرفة قلقانه مش قادرة انام
يوسف اخدها في حضنه من الجهه التانيه
فيروز:بابا هو انت بتحب ماما اوي
خديجة بصتلها بأستغراب
يوسف ابتسم:انا حبي لخديجة ميتسماش حب او عشق او غرام كلام اكبر من كدة بكتير
فيروز بغمزة:ايوااا بقي علي الكلام الجامد دا
خديجة بصتله وابتسمت بحب
باسل خرج وهو بيشرب عصير فرولا
يوسف:طبعا انت مش محتاج اسألك صاحي ليه لان انت اصلا مش من فصيلتنا انت من فصيلة الخفافيش بتنام الصبح وتصحي طول الليل
باسل ضحك وقعد قدمهم علي الركنه
زياد خرج وهو بيفرك في عنيه ووراه مالك
خديجة بأستغراب:صحين ليه مش صليتو الفجر ونمتو
زياد بغيظ:الحيوان صحي وفتح النور خلاني مش قادر انام
مالك بيقعد وبيحدف مخدة علي باسل:لا وصاحي الفجر يشغل الخلاط ويعمل عصير
خديجة ويوسف وفيروز ضحكو وباسل قاعد يشرب العصير ويبصلهم بمنتهي البرود ولا اكنهم بيتكلمو عنه
خرج ادهم وكان بيتكلم في الفون قرب منهم وبصلهم بأستغراب
ادهم:ماشي عايز تقارير عن كل صغيرة وكبيرة بتحصل في المستشفي
وقفل
يوسف:صاحي ليه لغاية دلوقت
ادهم وهو بيقعد جنب باسل:كنت بطلب من السكرتيرة تقارير عن المستشفي اللي في اسكندريه واللي في زايد واللي في القاهره
يوسف:مش عارف ازاي انتو التلاته قعدين في مستشفى واحدة وسيبين تلات مستشفيات كدة
زياد بسرعة:بابا انا قررت اروح مستشفى اللي في اسكندريه
مالك:حبيبي انا وادهم اصلا قعدين في المستشفي دي عشان تبقي عنينه عليك دا احنا لما بنغيب يوم بنلاقي المشاكل نزلة ترف
كلهم ضحكو وزياد بصلهم بغيظ
باسل وهو بيشرب: شفت يسطا ملكش غيري انا اللي مش بشردك زيهم وبنعمل اي حاجة سوا
زياد بصله بوقاحه وابتسم:فاكر اخر مرة وغمزله
باسل بفرحة:لا ودي حاجه تتنسي
يوسف برفعة حاجب:وهي ايه دي أن شاء الله
زياد بأرتباك:احم احم لما نزلنا نصلي الفجر في جامع بعيد وساعدنا راجل عجوز عشان ناخد سواب
خديجة بشك:والله
باسل:وحيات زياد عندي
فيروز:طب بما اننا كلنا متجمعين بابا احكلنا قصة حبك انت وماما
يوسف بصلها وابتسم وخديجة ساندة رأسها علي كتفه والجهه الاخري فيروز
يوسف:في يوم من الايام كان في شاب لسة راجع من برا وشايف نفسه اوي ومتخيل انو اجمل واحد في الكون وكل البنات بتموت عليه شاف بنت قاعدة في حالها ولا معبراه اتعصب لانها اول بنت تشوفه ومتدهوش اي اهتمام اول مقابلة بينهم كانت خناقة لانه اتريق علي نقابها وفضلو كدا مدة طويلة بيكرهو بعض اوي والكل بيحكي عن خناقتهم والدكتور قال للبنت تذاكر للشاب وفضلو بردو يتخانقو اكتر بس واحدة واحدة الشاب بعد ما كان بيكره يشوفها او يسمع سيرتها لا اراديا بقي طول الوقت نفسه يبقي معاها وهي كذلك عرفو حجات كتير عن بعض حب القعدة معاها حب كلامها الهادي حب كل حاجة فيها ولما كان يقعد معاها ويتكلم عنيه كانت بتعبر عن كم الفرحة اللي جواه اتخطبت لاخوه بس كان قلبها معاه هو وفي الاخر اعترفو بحبهم لبعض مرو بحجات صعبة كتير ومشاكل ومحن صعبة وحجات كانت قدرة انها تفرقهم بس في الاخر هما فضلو لبعض عشان حبهم لبعض كان حب حقيقي واهم حاجه ان كل واحد ادي التاني فرصة تانيه يصلح كل حاجة غلط عملها
خديجة بأبتسامة وعنيها دمعت:بحبك
يوسف بأبتسامة:ربنا يديمك في حياتي ي روح قلبي
فيروز:طب هو ممكن حد يستحق فرصة تانيه
خديجة بأبتسامة:ايوا في لما يكون يستاهل أنك تديله فرصة تانيه لما تشوفي حبه ليكي في عنيه تشوفي اخلاصه ليكي تشوفي صدقه معاكي تشوفي كل حاجة بيعملها عشانك وتديله
(فرصة تانيه)
يوسف باسها بحب
ادهم قام:لالا ي جماعة عيب دا احنا لسة قعدين
كلهم ضحكو ودخل كل واحد اوضته
خديجة:هتفضل كدة بتخليني اعشقك كل يوم عن اللي قبله
يوسف بأبتسامة:وانتي هتفضلي البنت الوحيدة اللي قدرت تدخل قلبي
خديجة ضحكت ويوسف حضنها
 
تمت رواية كاملة عبر مدونة كوكب الروايات 

الفهرس يحتوي علي جميع فصول الرواية '' فرصة تانية '' اضغط هنا
reaction:

تعليقات